المقالات
السياسة
"كسر" النساء يهدد البناء الأسري
"كسر" النساء يهدد البناء الأسري
05-24-2014 02:06 AM


*الجريمة وسط النساء قديمة قدم الخلق، وقد قص لنا القران الكريم جريمةإمرأة العزيز ضد سيدنا يوسف عليه السلام، وكانت جرائم النساء قي بلادنا - من واقع عملي كباحث إجتماعي قبل تفرغي للعمل الصحفي - ، منحصرة في جرائم القتل المرتبطة بالغيرة أو ممارسة الدعارة أو بيع الخمور البلدية، لكن للاسف وبسبب الضغوط الاقتصادية المزدادة والتعقيدات الاجتماعية في الحياة الاسرية ظهرت جرائم جديدة وسط النساء مثل غسيل الاموال والكسر.
*حرضتني الباحثة الإجتماعية الخبيرة بالمجلس القومي لرعاية الطفولة الأستاذة لبنى عبد العزيزالتي إلتقيتها في المنبر الإعلامي الذي نظمته الأمانة العامة للمجلس القومي لرعاية الطفولة حول ضمانات حماية الأطفال في ظل السلم التعليمي الجديد، كي أتناول في كلام الناس السبت هذه الظاهرة التي إنتشرت مؤخراً وسط النساء،وكيف أن بعضهن أصبحن سجينات بسبب عدم مقدرتهن على سداد الشيكات التي التزمن بها، تحت ضغط الحاجةالمالية والإلتزامات الأسرية،خاصة عندما يكون الأب غائبا.
*الشكر مستحق للأستاذة لبنى عبد العزيزلأنها نبهتنا لهذا الأمر الخطير الذي يستحق أكثر من وقفة، ليس فقط لأنه يتعلق بالنساء اللاتي يقعن فريسة لهذه الجرائم التي أفرزتها الضغوط الإقتصادية والتعقيدات الأسرية والإجتماعية الضاغطة، خاصة على النساء اللاتي لعوامل مختلفة أصبحن مسؤولات مسؤولية كاملة عن كل أعباء الأسرة.
*من المهم لأغراض التوعية والتنوير للذين لايعرفون معنى"الكسر"الذي يضطر للجوء إليه البعض تحت ضغط الحاجة للمال ، لخطورة تداعيات الكسر على الأسر،خاصة عندما تقع النساء في شباكه، الكسر باختصار عملية بيع وهمية يتسلم فيها"المحتاج للمال" المبلغ الذي يحاجه بعد تحرير شيك بمبلغ أكبر من الذي يحتاجه لمن يعطيه المبلغ،أي أنه إشترى بضاعة التي لم يستلمها اصلا وباعها بالخسارة، بعد ذلك يتحول الشيك بضماناته من عقار أو عربة أو مشروع زراعي أو.... الخ سيفاً مسلطاً على رقبة الضحية،إما السداد أو السجن لحين السداد !!.
*هكذا إنتشرت في الأونة الأخيرة البلاغات المفتوحة ضد النساء في شيكات مرتدة لهذا الاسلوب المريب في التعامل مع الشيكات بلا وعي ولا بصيرة،خارج النظام المصرفي، بكل ما في عمليات البيع الوهمي من إستغلال وإحتيال، لذلك تزداد الحاجة لتنوير المواطنين عامة والنساء بصفة خاصة بمخاطر عمليات الكسر والتجارة الوهمية الخاسرة مسبقاً.
*خطورة سجن النساء بسبب هذه الجرائم الاقتصادية أنه يلقي باثاره السالبه على أسرهن وعلى مستقبلهن كزوجات،لأنه قد يتسبب في وقوع الطلاق وتفكك الاسرة وضياع الأطفال وانحرافهم، وقد تنحرف السجينة نفسها نتيجة للضغوط الإجتماعية والنفسية،الأمر الذي يهدد البناء الأسري والإجتماعي في مقتل

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1555

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1014176 [عمران محمد الحسن]
2.97/5 (14 صوت)

05-24-2014 02:24 PM
أخى الكريم(المغترب والمشترق كمان) كلمة (يعتبرونها) التى كتبتها تعتبر عيب عليك، يا أخى ليس يعتبرونها إنما اعتبرها الذى خلقنى وخلقك ربا وحرام شرعاً، أما الكسر فهو في كثير من الأحيان تحايل على الربا نسأل الله السلامة، وأرجو أن تتقبل الملاحظة بصدر رحب، فقبول الحق من ديدن ذوى الأخلاق الرفيعة ...

[عمران محمد الحسن]

#1013883 [المغترب والمشترق كمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2014 10:23 AM
الكسر هو البديل الإسلامي "حسب مفهوم الإسلاميين" للفائدة المصرفية التي يعتبرونها "ربا".

[المغترب والمشترق كمان]

ردود على المغترب والمشترق كمان
[عمران محمد الحسن] 05-24-2014 02:22 PM
أخى الكريم(المغترب والمشترق كمان) كلمة (يعتبرونها) التى كتبتها تعتبر عيب عليك، يا أخى ليس يعتبرونها إنما اعتبرها الذى خلقنى وخلقك ربا وحرام شرعاً، أما الكسر فهو في كثير من الأحيان تحايل على الربا نسأل الله السلامة، وأرجو أن تتقبل الملاحظة بصدر رحب، فقبول الحق من ديدن ذوى الأخلاق الرفيعة ...


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة