الحكاية فيها حِنّة !!
05-24-2014 09:10 AM


(#) كنا مجموعة من المعتقلين القي علينا القبض في الحصاحيصا ولكي تتجنب السلطات الأمنية مضايقات أهلنا قاموا بنقل اعتقالنا إلي حراسة لعينة ضيقة تشاركنا فيها كل هوام و زواحف الأرض بوحدة مكافحة التهريب في تمبول كان كل أفراد القوة لأيام خلت في رحلة تمشيط لمطاردة المهربين في التخوم الشرقية للبطانة وعندما عادوا بخفي حنين مغبرين بتراب البطانة والشرق الأحمر اشتاط العميد (بابكر) مدير الوحدة غضبا من وجودنا لأنها مسئولية . أحد أفراد القوة كانت العربية لغة (ثالثة) له ، دخل علينا بهيئته المتربة يحمل كلاشينكوف موجه علينا وبدأ يصرخ (انتو أكلتوا شنو ) .. الجميع في حيرة كيف يكون الرد علي سئواله وعندما لاحظ صمتنا غير طبيعي عرفنا في ما بعد أنه كان يظن أننا من المهربين والسئوال عن ماذا (أكلنا) يقصد به ماذا هربناه من (تترون ، سكر أو سلاح ..الخ سلع التهريب) وعندما تيقن أننا غير مهربين صرخ مرة أخري (في حِنة) وبدأ يردد وهو يحاول بصعوبة دخول الزنزانة الضيقة، (في حِنة ) (أنا بقول ليكم .. في حِنة) وهنا بدأ المستشار المحبوب ( يشمشم) في الشاعر ازهري محمد علي بأنفه الشمال حيث يقف وبأنفه اليمين ناحية الشاعر والمسرحي عفيف اسماعيل الذي يقف بيمناه علّ زوجاتهم قد كتّرَن المحلبية وبعد أن انجلي هذا الموقف الميلودرامي عرفنا بعدها من الحكمدار أن الجندي كان يقصد بأن موضوع وجودنا في هذه الزنزانة فيهو ( إنّ) وليس حنة .
(#) حال البلد أصبح غير مفهوم وغير واضح ، الجميع بدأ يتكلم بصوت مسموع (البلد دي ماشة علي وين) في أقل من شهر بدأ الاتجاه المعارض لمشروع الوثبة (البريسترويكا) داخل الحكومة ينشط بشدة لفرملة وثبة الرئيس التي بدأت تضح ملامحها بالحوار الوطني الذي تطلب نوع من الوضوح والمواجهة (القلاسنوست) وإشاعة الحريات . في هذه الفترة الوجيزة من (حالة ) الوثبة تكشفت ملفات (مدهشة ) للفساد تورط فيها (عِلية) القوم الفاسدين وبدأ الاتجاه السائد في إظهار تورط الآخرين بطريقة (عليّ وعلي أعدائي) و(لن ينشال حالي لوحدي) والخطورة في ملف الفساد أنه شبكة شعارها ( لا تفسد لوحدك) لأن (السمكة تفسد من رأسها) و(البياكل براهو بخنق) مثلما( اتخنقت) جماعة الأقطان وتيقن الجميع أن (يا ما تحت السواهي دواهي) و (الغريق لي قدام ) ، كان لابد من قفل هذا الملف الذي (جاب الهواء) وأثبت أنه (مافي كبير علي الفساد) ولقفل هذا الملف لابد من فتح ملفات شاغلة انصرافية مثلما حدث لملف الغلاء وعندما فشل ملف اعتقال الصادق المهدي لصرف أنظار الجميع عن مسلسل (تركي) فساد الحكم لجأوا إلي إشاعة وفاة رئيس الجمهورية والتي كانت إشاعة غير محبوكة وكذبة فطيرة لا تحتاج لنفي لأنها ارتبطت بوفاة عبدالرحيم محمد حسين وزير الدفاع أيضا مثلما حدث قبل ذلك في خبر وفاة ميرغني المأمون و أحمد حسن جمعة وكل الحكاية فيها (حِنة) كتروا ليها المحلبية .


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2241

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1014614 [ودالباشا]
3.75/5 (3 صوت)

05-25-2014 12:41 AM
بالله ياوراق وكت الحكاية فيها حِنة وبى صبغتها كمان ارجعوا لينا تانى لملعب الفساد وخلوهم يتراقصوا ويغنوا احى ووب

[ودالباشا]

#1014202 [خالد حسن]
3.75/5 (3 صوت)

05-24-2014 02:45 PM
ههههه
في حنه تقيله

[خالد حسن]

#1013851 [الكلس]
4.07/5 (5 صوت)

05-24-2014 09:58 AM
طيب حكاية الحنة مبلوعة،والمحلبية الكتيرة فى كوبر برضها مبلوعة وحكاية الترحيل المباشر من وادى سيدنا للكغرة دعمآ لشريعة ود أبشريعة ...ممكن تنبلع،وحكاية الجيش السودانى بكل ضبابيره و مقصاتو واللى هو مختفى من سنة2008(دخول خليل أمدرمان)وأنفراد حميدتى بالكورة برضها مبلوعة .لكن سيدى الميرغنى والتصريحات المنسوبة ليهو دى ،ما دفاعآ عن الصادق ولكن رأفة بما تبقى من دلاقين الديمقراطية ومزعة اللحم اللى على وش أحمدبلال.

[الكلس]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة