المقالات
السياسة
مفهوم الردة والأرتداد
مفهوم الردة والأرتداد
05-25-2014 02:59 AM

جاء فى صحيفة المجهر السياسى خبر بالبنط العريض فى الصفحة الأولى بعددها الصادر يوم الأربعاء الموافق 21 مايو 2014م " مجلس الكنائس يكشف: المرتدة "أبرار" غير مسجلة بأية كنيسة سودانية. وقالت الصحيفة فى خبرها أن شخصية رفيعة بمجمع الكنائس السودانية بأن الطبيبة المزيفة المرتدة أبرار الهادى أو مريم يحيى غير منضوية فى سجلات أية كنيسة فى السودان.
هذا خبر غريب وشاذ ومتحامل ما كان يجب أن تقوم أية صحيفة بنشره لأنه يبين خللاً كبيراً فى تناول الأخبار الصحفية دونما تحليل. وأول الأختلال هل كل المسيحيين السودانيين مسجلين بالكنائس؟ وهل المسيحى الغير مسجل لن يسمح له بالصلوات بأى كنيسة أو مباشرة العبادات والأجتماعيات المسيحية الا بعد أن يكون مسجلاً فى كنيسة ويحمل بطاقة توضح ذلك؟ وهذا قول أبعد ما يكون عن الأداء العملى أو أن يكون مقصود أية ديانة. ولو كان هنالك تسجيل فهو أختيارى وليس أجبارياً وبذلك يمكن أن يكون هنالك مسيحيين مسجلين لدى الكنائس وآخرين غير مسجلين. ونسأل هل كانت أبرار مسجلة لدى أى مسجد من مساجد السودان أو مسجلة لدى وزارة الشئون الدينية والأوقاف حتى نعرف أن كانت مسلمة أو غير مسلمة؟

وهنالك حقيقة واضحة جاءت فى حديث الرسول عليه افضل الصلاة والسلام حين قال " يولد الأنسان على الفطرة ووالداه أما يسلمانه أو يهودانه أو يمجسانه" وهذا يعنى أن الأنسان أعتنق الدين قبل مرحلة الرشد على خيار والداه وليس على خياره . وما دام لم يعتنق أي دين ليس بخياره يصبح اذا تركه ليس مرتداً لأنه اصلاً لم يختار هذا الدين وبعد ذلك عندما رشد وقرأ ودرس أخذ الخيار وهذا هو مقصد الدين الأسلامى فى محكمه " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " وهذا معنى به مرحلة الخيار الذى يختاره الأنسان بأرادته وليس أنشأ فيه أو ربى عليه " ولست عليهم بمسيطر الا من تولى فكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر " وفى حالة الكفر جعل العقاب عنده ولم يوكل أحداً من البشر ليعاقب بالنيابة عنه مهما كان لهذا الشخص من سلطان دنيوى.

كيف يعتمد فى التكفير والحكم بالردة على حديث آحاد واحد معظم علماء الأسلام قد أفتوا بضعفه مقابل آيات الله سبحانه وتعالى الواضحة فى القران الذى خير الأنسان بين الأيمان به أو الكفر به ناهيك عن الأيمان بأديانه فقال من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " أنا هديناه النجدين أما شاكراً وأما كفوراً " ومع ذلك يظهر لنا فى الأرض من يدعى أنه سلطان الله فى أرضه ووكيله وهو لم يعط هذه الوكالة لأفضل البشر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وقال له " لست عليهم بمسيطر " وقال له جادلهم بالتى هى أحسن. ثم ألم يفت الشيخ حسن الترابى بعدم تطليق المسلمة من الكتابى وكل الثائرين على أبرار الآن صمتوا تجاه هذه الفتوى صمت أصحاب القبور. ومعروف فى هذه الحالة أما أن تجعل الزوجة زوجها المسيحى مسلماً أو يحدث العكس وفى كلا الحالين هو خيار كفله الله لعبادة حتى فى الأيمان به وعدد الذين لا يؤمنون بالله والأله أطلاقاً هم ضعف الذين يؤمنون به ولو أراد الله لجعلهم كلهم مؤمنين به والذين يفتون هذه الفتاوى بالردة والأرتداد ينازوع الله سبحانه وتعالى فيما وجه به عباده.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1016160 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2014 01:14 PM
ان تصنيف الاحاديث من ضعيف وموضوع وصحيح لم يتركه االله للبشر لان الفتن والصراعات السياسية تجعل كل فريق يصحح الاحاديث التى تنسجم مع افكاره ويضعف الاحاديث التى تتعارض معها قالحديث الضعيف عند الشيعة هو صحيح عن السنة والعكس صحيح وينطبق ذلك على الصراع بين العباسيين والامويين وهلموا جرا لذلك جعل الله المعيار هو القران فكل حديث انسجم مع القران ومعانيه فهو حديث صحيح والعكس صحيح وواضح جدا ان حديث الردة يتناقض تماما مع أيات القران الكريم التى أودتها والتى تنص على حرية الاعتقاد التى لم يمنح حتى النبى الكريم حق الوصاية عليها ( ذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر ) ومن يختار الكفر فعقابه يوم الحساب وليس لاى كائن من كان توكيل من الله بمعاقبته فى الدنيا

[عصام الجزولى]

#1015070 [عبد اللطيف العوض]
1.00/5 (1 صوت)

05-25-2014 12:45 PM
أخي الكريم مجلس الكنائس أو ما نسب إليه التصريح هو ما يساءل عن تصريحه وما أدرانا إن كانوا يسجلون كل معتنقي الديانة المسيحية من عدمه , فلا يصح القياس بالمساجد لأنه ليس لديها تسجيل وقد يكون هناك تسجيل بالمساجد التي يكون المسلمين أقلية في تلك الدول.
التشكيك في صحة الحديث الشريف لا يجوز لأنه حديث ثابت وليس حديث آحاد كما تظن, أما ما يمكنه تناوله هو تفسير أو شرح الحديث وبيان أوجه تطبيقه وليس أكثر.

[عبد اللطيف العوض]

#1015033 [ابو احمد خالد]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2014 12:21 PM
ء

[ابو احمد خالد]

#1015031 [خالد ابراهيم أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2014 12:20 PM
ء

[خالد ابراهيم أحمد]

بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة