المقالات
السياسة
"داعِش": فِكْـرةٌ وَليسَـتْ رصـاصَـة. .
"داعِش": فِكْـرةٌ وَليسَـتْ رصـاصَـة. .
12-11-2015 07:54 PM



ليستْ "داعش" محض رصاص طائش، ينطلق من بندقية قنّاص يتخفى وراء جدار، ولا هيَ سيوف بتارة بيدِ أشباح تجول في جوف ظلامٍ دامس، ليس لها ظلال على الأرض، ولا لها عيون تبصر..
لم تخرج "داعش" من مجهول لا وجود له. واهم من يظن أن احتواء داعش ينجز عبر مواجهات عسكرية. هل يكفي تجنّب رصاص القناصة، فتزول الظاهرة الإجرامية الخرقاء ..؟ ترى هل تهزم الدبابة أولئك القناصة المخدوعين، وهل تحمينا الجدران العازلة والخنادق المحفورة وارتداء الملابس الواقية، من جنون "داعش"، أم أن ثمّة خيارات ينبغي أن يتجه عقلاء المجتمع الدولي والنخب التي اختارتها شعوبها لتولي أمورها، أن تنظر في أيّها الأكثر نجاعة، وأيها الأشد فاعلية..؟
(2)
في نظرة عجلى للسياسات التي اتبعتها بلدان نال قناصة "داعش" من أمانها، سنرى أنها اعتمدت خياراً عسكرياً لمحو داعش من شاشات الساحات الدولية. ولكن "داعش" ليست رصاصة، بل هي حزمة أفكار مسمومة، تخفّت وراء بيرق أسود اللون كتبوا عليه اسم الجلالة، بغية إشعال فتنةٍ تحرق الأخضر واليابس، في عالمٍ نحتاج أن نتمعّن بعمقٍ في أحواله ومآلاته.
أنظر وأسمع فلا أرى "استراتيجية " تصاغ بالفكر لمواجهة التحديات الماثلة، إنْ "داعش" إلا وجهاً شريراً، على المجتمع الدولي أن يرتفع لمستوى مسئولية مواجهته. قناصة أرادوا اختطاف الإسلام وأخذه إلى مواجهات تهدف لاقتلاع القيم الإنسانية من جذورها، وضرب التسامح البشري في مقتل، وهو يشكل مسيرة الإنسانية التي لا تقاس بالسنوات أو بالقرون، بل بالفكر الإنساني الذي أنجز حضارة ماثلة، قوامها قيم توافقت البشرية على احترامها، هي الآن في موقف اختبار حضاري مصيري.
(3)
أنظر حولي فأرى بلداناً تجنح لتنفيذ سياساتٍ ارتدادية، لا تكاد تبصر عمق التحديات، ولا ترى حرباً قوامها الأفكار، قد أفضت بالعالم كله إلى مواجهات مأساوية، بينها ظاهرة القناصة الذين تخفّوا وراء الرايات السوداء، وقد كتبوا عليها اسم الجلالة. أرادوا الإيهام بأن المواجهات هي بين عقيدتهم وعقائد الأخرين، وأن لا مناص من تحقيق وجودهم إلا عبر إفناء الأخر. الأفكار المسمومة لا تحارب بالمدرعات ولا بالطائرات ولا بالبنادق سريعة الطلقات.
إن السياسات الانفعالية، والخطوات الارتدادية، تعكس أمراً واحداً، وهو عجز المجتمع الدولي، وتردّد مؤسساته كافة، عن النظر بعمق لاحتواء ظاهرة قناصة داعش . تنعقد المؤتمرات ويتداعى البرلمانيون في الغرب، فيحيلون الأمر لعسكريين لا يرون غير الجانب الأمني، ولا خصّهم جانب المجابهة الفكرية التي أفرزت ظاهرة القناصة العقائديين.
إن الحروب التي اشتعلت في منطقة الشرق الأوسط، منذ عام 1948، والمعارك التي تتالت، والمظلوميات التي سادت لعقود طويلة، هي أصدق تعبير عن إخفاق المجتمع الدولي للتصدى لتلك المخاطر، وهو الذي روح ميثاقه "حفظ الأمن والسلم الدوليين". ليس الربيع العربي، ولا الفوضى التي انتشرت بطول بلدان الشرق الأوسط، خاصة، في العراق وفي سوريا، إلا تجلٍ لا تخطئه عين المراقب الحصيف. إن المناورة باختلاف المذاهب بين سنةٍ وشيعة، وباختلاف الإثنيات بين عربٍ وغير عرب، لعبة واهمة، حسبتها القوى الكبرى جسراً لتحقيق أهدافها وسياساتها الاستراتيجية.
(4)
نرى الخطوات التي تداول الغرب تطبيقها، مثل قفل الحدود، أو حجب تأشيرات الدخول، أو التدقيق الأمني المستفيض في المعابر والمطارات، لن تكون بديلاً عن الرجوع والنظر بعمقٍ لأسّ المسببات، حتى لا ينامون على غفلة تريهم رأس جبل الجليد، لا الجبل الرابض كاملا..
لعلّ النظر الاستراتيجي الذي يتجاوز فوهة البندقية، هو المطلوب لاحتواء تجليات حرب الأفكار المستعرة، وأن غيابه هو الذي يترك الأمر ينزلق ليعالجه ساسة يفكرون بأقدامهم، لا بعقولهم ، من نوع "ترمب" الذي يريد أن يركب موجة معاداة الإسلام، عقيدة جديدة يبتدعها ذهنه الأخرق، لتأخذه إلى البيت الأبيض..
+++++
[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1613

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1384031 [alihouaichi]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2015 09:40 PM
لاتعليق سوى هذه الابيات التى تلخص حال الكاتب العجوز المتصابى:
لـســع مــلـهــي جــار أزيــالــــو

مــايــلــه مــع الــطــيـور أميالـو

يالــــيـــــل

يـضـاحــك فـي الـمـرايـا خـيـالــو

مــاعــارف الـبــيـمـوتــوا حـيالـو

يالــــيـــــل

[alihouaichi]

#1383964 [ابوبكر حسن]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2015 05:52 PM
من المحزن جدا تصور المسلمين أن دينهم تم اختطافه على يد الجماعات المتشددة المهووسة اليوم ! وعدم إدراكهم ان ذلك الاختطاف أو قل التبديل قد تم على يد قريش ومن وقت مبكر جداً ..وأتخذ المسلمين دين الفتوحات والاعتداءات لهم دين أثيم !!
وهذا أمر لا تنتظروا من الغرب معالجته لكم بتصحيح المفاهيم الخاصة بمعتقدكم فهو أمر يخصكم ! ولكنهم بالطبع لن يقفوا متفرجين لما يحدث لهم, وستكون لهم التدابير ورادات الفعل المختلفة..., فعلاما امتعاضك ؟!

[ابوبكر حسن]

#1383729 [عبدالله محمد]
5.00/5 (1 صوت)

12-12-2015 07:08 AM
حقا فإن داعش فكرة ولكن الكاتب لم يناقش اصل تلك الفكرة من اين اتت ماهي اصولهاو في دفاع مستتر يحاول ان يردها لمظلوميات تاريخية.
داعش متأصلة في كتبنا في تاريخنا في خطبنا و لم تات نتيجة مظلوميات ، ابحثوا في تلك المصادر و ناقشوها لتصلوا للعلاج، هذا غن كان هنالك علاج.

[عبدالله محمد]

#1383623 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 09:26 PM
ي استاذ الغرب محترم لو كان يطبق سياسة السحل والاغتصاب اخيرا رمي هؤلاء الحشرات وراء الشمس م كنا سمعنا ب البغدادي ولا ايمن وبن لادن الغرب منحهم حرية التعبير لانه يحترم دستورة وقانونة عاش اب حفص والضرير المصري لا اذكر اسمه تقريبا عبدالرحمن عمر خرج عن طريق السودان الي امريكا سيبك الترابي وشاكلته الي اخر المهااجرين الي دولة خلافتهم كلهم منحهم الغرب حرية وتعليم بدون فائده عضوا اليد التي كانت تعلمهم بوتين لن يرحمهم والكفة لصالح المدفع امام السيف التاريخ فقط ولا تنسي نصر الله للغرب حتي لو كفار انهم يقتلون النفس التي حرمها الله ويدعوا الاسلام ف الله لن ينصر مسلما معتدي اثيم علي خلقة ابدا ف مصيرهم الي زوال اليوم او غدا متفائل انا ويجب فطع دابرهم من الاسره والاهل الساديون لا فكر لهم

[عصمتووف]

جَمَال مُحمّد إبراهيْم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة