المقالات
السياسة
الانتخابات المصرية .. هل يذهب السيسي للرئاسة وصباحي للوزارة ؟
الانتخابات المصرية .. هل يذهب السيسي للرئاسة وصباحي للوزارة ؟
05-26-2014 12:23 PM






دخلت الانتخابات المصرية مرحلتها الحاسمة اليوم بتوجه الناخبين لصناديق الاقتراع لاختيار مرشحهم المفضل و رئيسهم المرتقب ، و جرت الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة المصرية المشير عبد الفتاح السيسي و زعيم التيار الشعبي حمد ين صباحي على نار هادئة ، دون صخب أو ضوضاء أو مهاترات ، والتزم المرشحان الموضوعية في مخاطبة الرأي العام وقواعدهما ، لعدة أسباب منها تشابه البرنامج الانتخاب للمرشحين إلى حد كبير، وتوافق الرؤى و الأفكار بينهما حول القضايا المصيرية للشعب المصري ، فكلاهما يسعيان لكسب ود الغلابة و المهمشين و الشرائح الضعيفة من عمال و فلاحين و كادحين ، وإعادة الروح إلى القطاع العام و الإصلاح الزراعي و تعزيز قدرات الشباب و توسيع قاعدة مشاركة المرأة في الحياة السياسية ، وإعادة بناء الدولة المصرية وتعزيز استقلال القضاء .
فضلا عن توجهما المشترك لحماية مصر من أدعياء الإسلام السياسي ومحاربة الإرهاب و ضبط التفلتات التي طفت على الشارع بعد ثورة 30 يونيو ، وبناء علاقات تعاون جيدة مع الخارج والعمل على استعادة دور مصر التاريخي إقليميا ودوليا ، إلى جانب تحقيق أهداف الثورة و بلوغ غاياتها و إقالة عثراتها التي تسببت فيها جماعة الأخوان المسلمين .
و التصريحات المتداولة للمرشحين تشير إلى أنهما ينتميان لمدرسة فكرية مشتركة ، و منطلقات متقاربة ، ويتكئان على رصيد جماهيري وفره لهما مشاركتهما ودورهما البارز في الحراك الذي شهدته مصر خلال السنوات الثلاث الماضية ، فحمد ين صباحي من رموز ثورة 25 يناير ، فيما لمع نجم السيسي و برز اسمه عندما انحاز الجيش للثوار في 30 يونيو، وحسم سعي الأخوان لإجهاض الثورة و تجيير نتائجها لصالح التنظيم العالمي للجماعة .
لذلك كان لابد من وقف عبث الجماعة بمقدرات مصر و مصير ثورة الجماهير التي لم يكن الأخوان اللاعب الرئيسي في اندلاعها ، لكن لظروف معلومة للجميع تمكن الأخوان من الوصول إلى سدة الحكم ، ومنذ البداية أظهروا نواياهم تجاه شعبهم و أمتهم ، وكان لابد من تصحيح مسار الثورة بخروج ملايين المصريين مرة أخرى للشارع ما أكد وعي الجماهير بمكر الأخوان وألاعيبهم التي لم تعد تنطوي على أحد .
فهل يسفر هذا التقارب بين المرشحين عن اتفاق بعد الانتخابات ، و عقد صفقة يذهب بموجبها المشير السيسي للرئاسة خاصة أنه الأقرب للفوز بالمركز الأول حسب استطلاعات الرأي ، ويتجه صاحب المركز الثاني لتولي الوزارة ، بالتأكيد ليس هناك ما يمنع ، فكلاهما فائز و مصر في هذه المرحلة بالذات تحتاج لتضافر جهود الاثنين معا ، و العمل سويا لتجاوز العقبات و المتاريس التي عرقلت مسيرة النمو الاقتصادي و الاجتماعي خلال السنوات الأخيرة ، و عطلت استحقاقات الثورة وأجلت طموح الجماهير ورغبتها في الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية و القضاء على الفساد و محاكمة المفسدين .
لاشك أن المشير السيسي القادم من المؤسسة العسكرية رضوخا لرغبة قطاع واسع من الجماهير المصرية التي رأت فيه المنقذ لمصر في هذه المرحلة في ظل غياب قيادة مدنية مقنعة ، وأعطته ثقتها قبل خوضه الانتخابات المرتقبة يحتاج لحنكة و خبرة صباحي في العمل السياسي الجماهيري ، كما يمكن أن يؤدي هذا التقارب بين الاثنين إلى إنشاء قاعدة جماهيرية تكون نواة لتأسيس حزب عريض يستوعب مؤيديهما لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة ، فمؤسسة الرئاسة تحتاج لحكومة متناغمة مع سياساتها لتحقيق أهدافها و برامجها ، كما تحتاج الحكومة لحزب فاعل و مؤثر داخل البرلمان كظهير سياسي بالنسبة لها .
كما يمكن أن يحقق هذا الكيان السياسي الجديد تطلعات قطاعات واسعة من الشعب المصري خاصة الشباب ويلبي طموحاتها في تنفيذ أهداف الثورة ، فمن المعلوم أن أحزاب ما قبل 25 يناير لم تستطع مواكبة المستجدات التي طرأت بعد الثورة ، وعجزت عن استيعاب الذين أشعلوا فتيلها ضمن أطرها الحزبية و التنظيمية ، بل تخلفت عن حركة الجماهير التي بادرت ونظمت صفوفها لحماية الثورة من المتربصين ، ورغم ذلك تمكنت جماعة الأخوان المسلمين من السطو عليها و محاولة تغيير مسارها وتبديد آمال الذين خرجوا على نظام مبارك و قدموا التضحيات في سبيل ذلك ، وما كان للجماعة أن تحقق أغراضها لو اضطلعت الأحزاب بمهامها ونظمت صفوفها لخوض انتخابات السابقة .
ومن المتوقع أن تشهد الانتخابات المصرية إقبالا كبيرا من الناخبين على صناديق الاقتراع في مختلف المحافظات ، وبالتالي ارتفاع نسبة المشاركة عن الانتخابات السابقة ، وسيكون في هذا الإقبال ردا حاسما على جماعة الإسلام السياسي التي شككت في شرعية الانتخابات ودعت إلى مقاطعتها ، لذلك ستعمل الجماهير المصرية على دحض هذه الافتراءات من خلال تكثيف مشاركتها التي أعتقد أنها ستكون غير مسبوقة ، وإذا ما حدث هذا سيكون وحده كفيلا بكشف الحجم الحقيقي للجماعة ، ورغبة الشارع المصري في الانعتاق من فتاويها المضللة و المضي قدما في تعزيز مشروع الثورة .
لكل ما سبق يبقى تعاون المشير عبد الفتاح السيسي و حمد ين صباحي في المرحلة القادمة هو الأمل في حماية مصر والحفاظ على مكاسب الثورة و تصحيح المسار و تحقيق الأمن و الاستقرار من خلال تفعيل دور المؤسسات الدستورية و التشريعية وضبط إيقاع الشارع المصري ، ووأد الفتنة التي زرعها الأخوان في الساحة المصرية وما يزالون ، و التي كان آخر حلقاتها فتوى القرضاوي بمقاطعة الانتخابات ، إلى جانب سعيهم لتعكير صفوها من خلال إثارة أعمال الشغب المتوقعة خلال سير العملية الانتخابية .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1052

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عوض دكاني
عوض دكاني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة