المقالات
السياسة
السودان سببه الرئيسي ما يسمي (بالسياسة!!)
السودان سببه الرئيسي ما يسمي (بالسياسة!!)
05-28-2014 02:56 AM


مواكبة التطور على الشبكة العنكبوتية تكاد تكون اليوم شيئًا من المستحيلات فهي بحاجة إلى تفرغ كامل للاطلاع على كل جديد وتحتاج إلى ميزانية مفتوحة للحصول على آخر التحديثات من الأجهزة والتطبيقات على حد سواء. فقد سمحت الإنترنت في السنوات الأخيرة - ولنحدد منذ بدايات القرن الواحد والعشرين - بفتح أفق تواصل لم تمر به البشرية من قبل، جعلنا على معرفة تفوق في كثير من الأحيان احتياجنا، لكن ما ثبت بالتجربة وخصوصا في الوطن العربي .و في الحقيقة أن الشباب لا يحتاج سوى وقت قصير لتحقيق الاستفادة القصوى من هذه الإمكانيات كاليوتيوب مثال رئيسي.

أحيانًا أتساءل ماذا لو قابلت جدتي المتوفية مرة أخرى وأخبرتها عن جديد الشبكة العنكبوتية! ترى كيف ستكون ردة فعلها؟ أتوقع أنها ستكون في حالة دهشة شديدة، وذلك أمر أتفهمه تماما ليس لأن جيل جدتي لم يتمتع بمزايا الشبكة العنكبوتية فحسب، وإنما لأني أنا شخصيًا - وأنا الذي من المفترض أني أنتمي إلى جيل الإنترنت هذا - في حالة من الاندهاش المستمر فيما يخص تطورات الشبكة العنكبوتية. ففي الوقت الذي كانت جدتي تتابع أخبار العالم أو تتابع برنامجًا معينًا عن طريق وسيلة واحدة فقط ألا وهي الاستماع إلى الراديو، فستكون فكرة التعرف على جديد الشبكة العنكبوتية بالنسبة لها أمرًا يصعب التصديق. على الأرجح فكرة أن هناك شبكة عنكبوتية من الأساس ستكون فكرة تدعو للاستعجاب.

أتذكر محادثتنا تلك في كل مرة أرى فيها طفلاً لا يتعدى السادسة من عمره وهو يحمل «الآي باد» أو «الآي فون» ويدحرج أصابعه عليه لأنه يلعب لعبته المفضلة على شبكة الإنترنت أو على تطبيق (أبليكيشن) معين في الجهاز. وأهمس في سري «حقًا كم تطورت البشرية!» ففي خلال جيل أو جيلين على الأصح تغير كل شيء، وثورة المعلومات والتقنيات أصبحت أمرًا من الماضي بعد أن أحدثت ضجة، ومن دون أدنى شك باتت منافع الثورة التقنية اليوم من المسلمات.

موقع اليوتيوب المعروف والمنشأ سنة 2005 هو أكبر وأهم المواقع على الإنترنت وهو متخصص بعرض مقاطع فيديو، حيث يسمح للمستخدمين برفع ومشاهدة ومشاركة مقاطع الفيديو وإنشاء قنوات بشكل مجاني. ويحتوي اليوتيوب على ما يزيد عن واحد مليار فيديو، وهناك ما يزيد عن آلاف الملايين من المستخدمين من شتى أنحاء العالم.

ووفقًا لموقع اليوتيوب فإن هناك عشرات الملايين من القنوات المنشأة على اليوتيوب تندرج تحت فئات عديدة مختلفة لأنواع مقاطع الفيديو التي يتم تحميلها، فتأتي في المرتبة الأولى فئة الموسيقى بنسبة 21 في المائة والترفيه بنسبة 13 في المائة والمدونات بنسبة 12 في المائة والكوميديا بنسبة 11 في المائة والرياضة 8 في المائة والتعليم 6 في المائة والأفلام 5.7 في المائة والسيارات 5 في المائة، ومصدر الفيديوهات يتكون من 80 في المائة من الهواة و15 في المائة من المحترفين و15 في المائة من الإعلانات أو الشركات التجارية.

ووفقًا لشركة جوجل وهي الشركة الأم لليوتيوب منذ فترة بسيطة فإن هناك ما يقارب ستين ساعة من مقاطع الفيديو تحمل على الموقع في كل دقيقة. تحتل الولايات المتحدة الأمريكية الصدارة عالميا في تحميل الفيديوهات بنسبة 36 في المائة، ولكن هناك من الدول العربية من يحتل الصدارة عالميا في استخدام اليوتيوب ومشاهدة مقاطع الفيديو وتلك الدولة هي المملكة العربية السعودية. وفقًا لإحصاء صدر أخيرًا فإن موقع اليوتيوب يحظى بأكبر نسبة مشاهدة في العالم من المشاهدين في المملكة.
حقائق عن الموقع :
1. يتم مشاهدة أكثر من 8 مليارات مقطع من الفيديوهات يومياً.
2. في كل دقيقة يتم تحميل الموقع بفيديوهات تصل مدتها إلى حوالي 60 ساعة فيمكن أن نقول أن في كل ثانية يتم تحميل ساعة من مقاطع الفيديو .
3. وفي كل شهر يزور 100 مليون زائر جديد موقع يوتيوب.
4. وتقدر مدة مقاطع الفيديو بسبعة مليار ساعة يتم مشاهدتها كل شهر من خلال الموقع.
5. إن أعداد مقاطع الفيديو التي يتم تحميلها على اليوتيوب في شهر واحد أكثر بكثيير مقارنة بأكبر شبكات إعلامية أمريكية
تم إنشائها خلال 60 عاماً السابقة، والجدير بالذكرأن 70% من زائري موقع اليوتيوب من خارج الولايات المتحدة الأمريكية.
6. أصبح هذا الموقع يمكن مشاهدته 39 دولة كما ترجم إلى 54 لغة.
7. شاهد موقع اليوتيوب أكثر من تريليون و نصف مشاهد منذ بداية العام 2014 ( احصاء أخير).
8. فتم تقسيم هذا العدد من المشاهدات إلى 180 مشاهدة لكل إنسان على سطح الأرض.

اما في دولة السودان نسبة الاستخدام لموقع اليوتيوب قليلة جداً تكات معدومة اذا ما قمنا بعمل قياس نسبي من حيث البرامج المستقلة علي اليوتيوب او القنوات ,اي ان القناة علي اليوتيوب او المقطع تم انتاجه للقناة وعلي الموقع فقط ,ومعظم مقاطع الفيديو المستخدمة و المتبادلة علي مستوي الانترنت (بالسودان) هي بالاساس تابعة لفضائية تلفيزيونية او مقطع تم تصويره عبر الموبايل او الكاميرات المتواضعه .و قلة استخدام موقع اليوتيوب يرجع الي عدة عوامل منها :

- بيئة التربية المنزلية .

- الاهتمام الزائد بالسياسة في السودان (بالفطرة).

- العقوبات التكنولوجية المفروضة علي السودان .

- غياب التعليم التقني و وسائط الاتصال في المناهج الدراسية من المرحلة الابتدائية و الثانوية للتلاميذ في السودان و الامر الغريب سيجدونها في المرحلة الجامعية (بنسبة قليلة) بإستثناء الكليات المتخصصة في علوم الاتصال و الكمبيوتر و المعلومات , و معظم الكليات ليست لديها معامل خاصة لدعم طلابها - فقط الكليات المعنية ,حيث الطالب الذي يدرس في كلية لديها هذه المفاهيم الحديثة يتخرج من تلك الكلية و هو علي علم ببعض التقنيات المتطورة التي تتعلق بالكمبيوتر و الانترنت و الاتصال (بدائية و متواضعة للغاية) اما الطالب الذي لم يجد حتي هذه الامور يجد نفسه في نهاية المطاف عبارة عن رأس ضخم (خالي تماما من هذا الجانب ) .

- عدم اهتمام الدولة بوسائل التعليم الحديثة و الاكتفاء (بالتاريخ القديم في المناهج )الذي يفترض ان يكون في المتاحف.

- الحروب و النزعات في السودان منذ العام (2003) لا سيما في (إقليم دارفـــور) بالتالي الأثر بالغ و خاصة ان انطلاق ثقافة استخدام الانترنت بدأت منذ العام المذكور في دول الشرق الاوسط و شمال افريقيا و في الحقيقة اذا شهدت دولة ما مواسم حروب و نزاعات طويلة بالتالي الاهتمام المادي و المعنوي من قبل الحكومة و المواطن سيكون علي هذا الجانب .

- التخلف الالكتروني في معظم المدرسين .

- عدم وجود عامل الثقة في نفوس الشباب السودانيين حيث لا قناعة بأن الافكار في بدايتها تبدأ فكره متواضعة و من ثم الانطلاق الي الضخامة و العالمية مع الاهتمام المتواصل حتي الوصول للغاية المطلوبة و اقرب مثال لذلك حيث فكر كلاً من الشابين Hurley و Chen فى بداية عام 2005 فى إنشاء موقع لمشاركة الفيديوهات حيث كانوا في حفلة عشاء فى منزل Chen فى سان فرانسيسكو وقاموا بإلتقاط بعض الفيديوهات لكنهم واجهوا مشكلة فى نشر تلك الفيديوهات ومن هنا جاءت فكرة الموقع وقد تلقى المشروع فى بدايته تمويلاً قدره 11.5 مليون دولار كإستثمار، وكان أول مقر للموقع فى مكتب مؤقت في أحد الجراجات!!.

- الظروف المعيشية الصعبة في السودان , لذلك يعتبرون موقع اليوتيوب مجرد ميدان للترفيه فقط و انها عبارة عن مقاطع فيديو ليس اكثر في الوقت الذي هوعالم كبير .

- عدم استقرار الشباب نفسياً في دولتهم و فقط الاتهمام يدور حول النشاطات الاخري مثل الرياضة لملء الفراغ الزمني و الشق الثاني الانفتاح الي (اركان النقاشات السياسية) في الجامعات (هوس الطلاب).

-عدم دعوة الشباب الي النزوح للتجريب من قبل اولياء الامور و قادة المجتمع.

عموما، على ما يبدو أن الإعلام يسير نحو التحرر من السلطات الرسمية وأهواء المعلن، وذلك بفضل الإنترنت التي تمكن مختلف الجهات من صناعة إعلام بإقبال كثيف وتكلفة ضئيلة بمساحة واسعة من الحرية!!، ما يجذب المعلنين نحو إعلام شبكات التواصل دون فرض شروط أو قيود، حيث تجد الشركة نفسها في السنوات القادمة مقبلة على مساحة أكبر لتناول ما لم يكن مقبولا الآن وبإمكانيات مادية أكبر وانتشار أكبر و اكثر اثارة و فائدة .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1038

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1018776 [مسار التجاني]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2014 08:51 PM
والله انت علي حق , هو اصلا السودان اليوتيوب و لا اصلا الانترنت كلو مافي

[مسار التجاني]

#1018472 [محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2014 03:08 PM
هذا الذي يحدث في السودان بسبب جهل المتعلمين والمتفلسفين والمنتفين والمتسلقين

[محمد نور]

بشير محمد علي بشير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة