المقالات
السياسة
قوات الردع السريع ـ الاسم الجديد للجنجويد
قوات الردع السريع ـ الاسم الجديد للجنجويد
05-28-2014 08:21 AM

عودنا الاخوان المسلمين انه كلما افتضحوا وعرف الناس حقيقتهم لجأوا الى تغيير اسمهم فقد خرجوا علينا فى بدايتهم باسم جبهة الميثاق الاسلامى، وتغير الاسم الى الجبهة القوميةالاسلامية ثم الى المؤتمر الوطنى فهم مثل الثعبان يخلع جلده القديم أو كالحربآء تتلون تمويها " اتقآء" لنفسها ولكن الأصل ثابت يظل كما هو ، فالانقاذيون فى السودان هم نفس الاشخاص ونفس السياسات والممارسات ، مترسمين فى ذلك خطى شيخهم حسن الترابى الذى ابتدع لهم فقها" دينيا" أسمآه تارة فقه التقية وتارة اخرى فقه الضرورة ، وهذا الاجتهاد بل هذا الاحتيال بالدين يستبيح لهم أتيان كل شيء منكر فالغاية تبرر الوسيلة فيحلون الحرام ويحرمون الحلال ، ومن ذلك الكذب وتعذيب المعارضين والقتل والاغتصاب للجنسين اناثا" وذكورا" وتشريد العاملين من اعمالهم والسطو على اموال الدولة وارتكاب الموبقات التى لا تعد ولا تحصى هنا لكثرتها ، وكل هذا الظلم والفجور من اجل الحفاظ على السلطة والجآه !
واخر مخازيهم هى جلبهم المرتزقة القتلة من الجنجويد الى العاصمة لارهاب وترويع اهلها بعد ان انجزوا ما يشبه الابادة لسكان دارفور الأبريآء الآمنين ، وبعد ما ارتكبوا من الجرائم والفظاعات ما يعاف الجن من فعله وما يتحير أبليس نفسه من بشاعته مثل اغتصاب الاطفال من الجنسين من تلميذات وتلاميذ المدارس فى سن السادسة والسابعة من العمر !! وهؤلاء المرتزقة عرفوا أولا" باسم الجنجويد وهم اعراب بدو من مالى وافريقيا الوسطى وتشاد ومن اعراب بدو دارفور وهم أصلا" رعآة ابل وابقار وهم جهلاء أميون لايعرفون الحق من الباطل ، فاستوعبتهم حكومة المؤتمر الوطنى واغدقت عليهم الاموال وزودتهم بالاسلحة ليحاربوا ثوار دارفور ، وعندما انكشف امرهم عالميا" اضافتهم كقوات نظامية حكومية واطلقت عليهم اسم حرس الحدود ثم غيرت اسمهم الى قوات الدعم السريع واتبعتهم لقوات الامن الوطنى والمخابرات أى ان قائدهم الأعلى ليس قائد القوات المسلحة الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين وانما هو الفريق محمد عطا المولى قائد الامن القومى والمخابرات ، وهذا يعنى ايجاد جيش آخر موازى للقوات المسلحة !
وهذه القوات الجنجويدية رغم وحشيتها وهمجيتها اثبتت فشلها فى مواجهة الرجال الثوار من الجيش الشعبى لتحرير السودان الشمالى وهربت من جنوب كردفان بعد هزائمهم وخسائرهم الجسيمة فى الارواح والمعدات والاسلحة والذخيرة وكذلك هزيمتهم فى دارفور من ثوارحركة تحرير السودان جناح مناوى ، واثبت الجنجويد انهم يستأسدون على المستضعفين من النسآء والأطفال العزل ويهربون امام الرجال المسلحين ! وبعد هروبهم من جبال النوبة ذهبوا الى شمال كردفان وعاثوا فسادا" فى العاصمة الابيض ، فانذرهم الوالى احمد محمد هارون بالرحيل من شمال كردفان فى ظرف 72 ساعة ، والسفاح احمد هارون هو الذى انشأ هذه العصابة ( الجنجويد ) وسلحها عندما كان وير دولة بوزارة الداخلية ، وبسببها صار مطلوبا" للعدالة فى محكمة الجنايات الدولية فى لاهاى مع قادة الجنجويد على كوشيب وموسى هلال وعبدالرحيم محمد حسين وعلى رأسهم عمر البشير رئيس الجمهورية ، فذهبوا الى شمال دارفور ومارسوا جرائمهم المعهودة فى كتم مما جعل الاهالى والوالى كبر يضجون من وجودها فاستعانت بهم حكومة الخرطوم لتفريق مظاهرات طلبة الجامعات بالرصاص فقتلوا مائتين من الطلبة والمتظاهرين .
• لقد شاهدت فيلم فديو انتجه ضابط امريكى كان كابتن فى قوة المارينز الامريكية وبعد ان اكمل الخدمة معها تركها والتحق اثر اعلان عن قوة حفظ السلام التى كونتها الامم المتحدة والاتحاد الافريقى لمراقبة وقف اطلاق النار فى دارفور ومكث هناك لمدة سنتين حتى انتهى التعاقد معه فعاد الى امريكا ، واستمعت اليه وهو يتحدث من فديو متلفز ،فقال انه وجد ان لا جدوى من وجودهم هناك فكل عملهم يتلخص فى كتابة تقارير عن قتل الجنجويد للمدنيين وحرق قراهم وغيرها من الفظائع ويرفعون التقارير للسلطات المختصة والسلطات المحلية من الشرطة وقوة الامم المتحدة وهؤلاء لايفعلون شيئا" ولكن هذا الضابط وثق بكاميرته التلفزيونية صور الدمار والخراب وحرق البيوت واحالتها الى رماد، وكذلك أجرى مقابلات مع بعض قادة الجنجويد وبمن كتبت لهن النجاة من النسآء وما حدث لهن ولذويهن ، ولقد شاهدت فى الشريط المتلفز الجثث المحترقة المتفحمة وهو دلالة على انهم احترقوا وهم احيآء داخل بيوتهم ، وكل البيوت التى صارت رمادا" والارض التى اسود لونها من الحرائق ، وفاضت عيناى بالدموع وشعرت
• بالدم يغلى فى عروقى وانا استمع الى بعض النسوة وينقل الى الانجليزية المترجم السودانى ما يقلنه من كلام ، وقالت احداهن وهى تبكى وتكاد انفاسها تنقطع من البكآء بدموع تجرى من عينيها وهى جالسة على الارض الجردآء ومغطية وجهها بيديها ان الجنجويد طوقوا قريتها من كل جانب وهم يصيحون بنفس واحد ( اكتلوا العبيد ـ اكتلوا العبيد ) ، وقتلوا امامها والدها وزوجها وابنها الصبى وقتلوا جميع رجال القرية وضربوها بالسياط ثم تتابعوا فى الاعتداء عليها جنسيا" وهى الآن بلا مأوى ولا طعام وحتى المآء تحصل عليه بصعوبة .
واحتوى الشريط على مقابلة مع احد قادة الجنجويد وعندما ساله الضابط الامريكى عن من استخدمه قال انها الحكومة وامدتهم بالسلاح وامرتهم بقتل السكان من الزرقة . ورجع الضابط الى اميركا ومعه مئات الصور وذهب الى الصحف الكبرى كالواشنطن بوست ونيويورك تايمز واطلعهم على مايجرى فى دارفور داعما" كلامه بالصور والشهادات الدولية ورتبت له مقابلات مع الجمهور ، وضمنت احدى هذه المقابلات فى الشريط ، ورأيت رجلا" عربيا" كث اللحية يخاطب الضابط بانه لا يصدق ما قاله وعليه اثبات كلامه ، فاجابه بان الاثباتات بجانبه وعليه ان يحضر الآن الى المنصة ويطلع على الصور التى اخذها فى دارفور والافادات من الضحايا الأحيآء فى دارفور وهى بالمئات ، واثر ذلك تكونت فى امريكا عشرات الهيئات والمنظمات لانقاذ دارفور وحث الحكومة الامريكية والامم المتحدة لنجدة شعب دارفور ووضع حد لعذاباته التى بلغت حد الابادة ونظم السودانيون المقيمين فى امريكا مسيرات ووقفات فى المدن الكبيرة شارك فيها الامريكيون منددين فيها بالنظام الارهابى فى السودان ومطالبين بالقبض على عمر البشير وتقديمه للمحاكمة فى محكمة الجنايات الدولية فى لاهاى .
ورأينا فى قلب الخرطوم مسيرة الجنجويد وحديث قائدهم حميدتى الذى قال عجبا" تندرا" على حكومة المؤتمر الوطنى والجيش ويتوعد شعب السودان والخرطوم بالذات ، وانه هو الذى أمر باعتقال الصادق المهدى وانه هو الذى يقول اطلقوا سراحه ، وبالصريح صارت حكومة السودان طوع حميدتى برئيسها ووزرائها وقضائها ومجلسها التشريعى ، وهذه من مهازل آخر الزمان ان يحكمنا الجنجويد ! ولكنه انكر هذا الكلام بعد ذلك شاتما" الصحافة والصحفيين واصفا" لهم بالصعاليك !
والاعجب من ذلك هو قول قائد عمليات قوات التدخل السريع عن ( الجنجويد ) اللواء القلع بانهم منضبطين واصحاب اخلاق وانهم يختمون القران فى ثلاثة ايام ويرفعون التمام الى رسول الله (صلعم ) وهذا كذب أشر وافترآء ، ولاول مرة نسمع رفع التمام الى رسول الله ( صلعم ) ان صدق القول ، والتمام يرفع للواء القلع أو اللواءعباس عبد العزيز أو الفريق عطا المولى واكاد أجزم ان هؤلاء الرعاة الجهلآء لا يحفظون سورة من القران الكريم ولانهم قتلوا حفظة القران فى دارفور ، والا لقرأوا قوله سبحانه وتعالى : ( قل انما حرم ربى الفواحش ما ظهر منها وما بطن والاثم والبغى بغير الحق وان تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا" وان تقولوا على الله ما لا تعلمون ) سورة الاعراف / آية 33 ، أو قوله تعالى : ( ومن يقتل مؤمنا" متعمدا" فجزآؤه جهنم خالدا" فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا"عظيما". ) ـ سورة النساء / آية 93 .
وعشنا الى زمن أغبرتمجد فيه وزيرة مركزية الجنجويد واعمالهم وهى وزيرة التنمية والرعاية الاجتماعية والعمل وتعدهم بان وزارتها ستساعدهم وتطلب من الجهات الأخرى مساعدتهم ، وهذا عبث واستخفاف ولا مبالاة بعقول ومشاعر الناس ، فبدلا" من ان تعد هذه الوزيرة الجنجويدية مساعدة الوزارة لضحايا الجنجويد من الاطفال اليتامى الذين قتل الجنجويد اباءهم والارامل اللاتى قتلوا ازواجهن ، وبنات جنسك من النسآء اللاتى هتكوا اعراضهن واهلنا فى دارفور الذين فقدوا كل شئ الارحمة الله ، تعد هذه الوزيرة الجنجويدية بمكافاة هؤلاء المجرمين القتلة ، وكان الأحرى بها ان تساعد المئات من اطفال معهد أو ملجأ المايقوما اليتامى ، أو رعاية الاف ( الشماشة ) المشردين الذين يملاون العاصمة !!
نقول للجنجويد ولمن والاهم وجندهم من حكام المؤتمر الوطنى من الاخوان المسلمين : اصبروا على خيانتكم العظمى واضحكوا قليلا" ولكن ادخروا بكاءكم الطويل وعويلكم ليوم الحساب وهو ليس ببعيد عند الله والشعب .

هلال زاهر الساداتى
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2016

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1018568 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2014 04:25 PM
واللواء عبد الحفيظ احمد البشير من قادة الدعم السريع, هو قاتل الشهيد ابوبكر راسخ 29اكتوبر 1992.
حكم عليه بالاعدام كما يستحق عدلا. وظلما كافأته الانقاذ رتبا وامتيازات. ويحكى احدهم عن اشتراك حميدتى فى اقتحام بنك نيالا. ولا تعليق.

[فاروق بشير]

هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة