المقالات
السياسة
صحة الخرطوم ...الموت سريراً !!
صحة الخرطوم ...الموت سريراً !!
05-28-2014 12:40 PM


لست مستغرباً من التصريحات الاخيرة التي اقر فيها وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة بوجود نقص حاد في الخدمات الصحية بالولاية ووصفه الكوادر الطبية العاملة بمرافقها ومؤسساتها بالضعيفة فهذه النتيجة هي المتوقعة منذ مجي البروف الي كرسي الوزارة فبقراءة خارطة العمل الطاردة بصحة الخرطوم خصوصاً والصحة في السودان عموماً والسياسات الممنهجة لتدمير البني التحتية للمؤسسات العلاجية عن طريق مايعرف (بأيلولة المستشفيات الاتحادية للولاية) وما صحابها من تفريغ للمستشفيات من المرضي وتكدسهم بالمراكز الصحية دون وجود خدمات صحية ، وبرغم ان الوزير هو ذات نفسه والذي يبدو الان انه منزعجاً من ما وصل اليه الحال قد صرح بقوة في بداية العام الحالي بأن هجرة الكوادر الطبية لن تؤثر علي سير العمل بمؤسسات وزارته الصحية حين قال معلقاً علي الهجرة المتزايدة للأطباء والاختصاصيين والكوادر الطبية (ما عندنا مشكلة مع الناس المشوا حيجوا ناس غيرهم)،ولكن يبدو الان ان القادمون الجدد الي الصحة (ومن بينهم "1500" طبيب تم تدريبهم في بداية العام بالولاية حسب تصريحات الوزير للصحف ) بعد هجرة الكوادر لايملكون من التأهيل غير الشهادة الجامعية فقط لم يتمكنوا من سد المساحة الفارغة التي خلفتها هجرة الكوادر المؤهلة بسبب تردي بيئة العمل وتدني مستوي المرتبات وإنعدام فرص التدريب الا لذوي الحظوة من المقربين للمسؤولين بالصحة إضافة الي إنعدام معينات العمل الطبي وكذا لم يحفظوا ماء وجه الوزير والبر بعشمه ونحسب انه الان يبحث عن طوق نجاة ولكنه حتماً لن يجده فطريق الهجرة مازال مفتوحاً والوضع بالصحة مازال كما هو كل يوم يزداد من سي الي اسواء.
وبلاشك فإن ما تشهده المرافق الصحية من تدني الخدمات المقدمة للمواطن يكشف إنعدام التخطيط الإستراتيجي لوزارة بحجم الصحة في عاصمة البلاد وكذا التخبط في القرارات الخاصة بالصحة في السودان والتي كان ابرزها ايلولة المستشفيات الاتحادية لولاية الخرطوم والتي ندد بها عدد كبير من المختصين في مجال الصحة وعلم الاقتصاد والاجتماع والتي تماثل في تجربتها التخبط في السلم التعليمي ونري ذلك واضحاً في الخدمات التي تقدمها المراكز الصحية والتي الت لها العيادات المتخصصة بالمستشفيات فالناظر الي حالة التكدس للمرضي علي ممراته يتحسر علي الزمن الجميل وهيبة المؤسسات الصحية التي ضاعت بجرة قلم .
شئ اخر وليس اخير كان متوقعاً ان يؤدي الي ضعف اداء الكوادر الطبية الا وهو غياب التدريب المستمر والمتخصص للكوادر الطبية حيث ادي هذا الامر الي وجود فراغ كبير وتدهور في الخدمات ومستواها للمواطن البسيط الذي هجر المستشفيات الحكومية نحو المستوصفات الخاصة علي مري ومسمع الوزارة التي باتت تعيش لحظات إحتضار وتلفظ انفاسها الاخيرة بعد ان ادخلتها السياسات الخاطئة الي غرفة الانعاش،والمشاهد لحال التدريب في معظم الدول يري ان ميزانيته تعد من اكبر الميزانيات التي تضعها الدول وتعطيها الاولويات حتي لا تفقد كوادرها التي بذلت مجهوداً جباراً في تأهليها ولكن علي نقيض هذا الامر مايحدث في بلادنا حيث يوضع التدريب في ذيل قوائم المهام لأي جهة سواء كانت حكومية او خاصة وبرائي ان مايصرف من اموال تسيير مكتبي وحوافز لمدراء الادارة بوزارة الصحة ومؤسساتها اولي ان يوجه لصالح توفير العلاج وتأهيل الكادر الطبي وتهيئة بيئة العمل له .
نعم الصحة كوزارة محتاجة الي مراجعة سياسات العمل وإستراتيجياته بما يخدم مصلحة المواطن والكادر الطبي وهي محتاجة ايضاً الي طاقم متكامل ومتجانس ومتناسق بعيداً عن سياسات العداءوالصراع والكيل بمكيالين والممارسات التي لاتمت الي الخدمة المقدمة بصلة في حوش الصحة وتلكم المجموعات التي تدير شأن الصحة الاجدر لها ان تحفظ ماء وجهها وتقدم استقالاتها لفشلها في ما أؤكل لها من مهام ،ونقول ختاماً ان كابينة الصحة تحتاج الي قائد يحس بألم المريض وتعبه ومعاناته وفقره وحاجته الي العلاج ولا تحتاج الي صفوة من المستثمرين الذين يبحثون عن مصالحهم الخاصة ويضربون عرض الحائط بمصلحة الوطن والمواطن .



[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1132

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1018814 [عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2014 09:37 PM
سلام دكتورة ، هذا ما ظللنا ننادي به ونكتبه بطريقة شبه راتبه ، نوضح ونشرح بالأدلة والوثائق ما آلت إليه حال الصحة في السودان عامة وفي ولاية الخرطوم خاصة بعد أن تبوأ بروف مامون كرسيها والأيلولة سلمته مستشفيات ولاية الخرطوم في طبق من ذهب، فراح يسرح ويمرح بحجة نقل الخدمة للأطراف ولكن لا ندري أي أطراف يعني؟ لك الله يا وطن!! نتعجب من موقف زملائنا البروفسيرات والإستشاريين وقد نعتهم البروف بأسوأ الألفاظ ولم يحركوا ساكناً!!! يُطلق التصريحات يمينا وشمالا ولا أحد يستنكر حتي!!!؟؟؟ لماذا؟؟ أضعف الإيمان أن معظمهم قد هاجروا وتركوا الجمل بما حمل!!! كلهم أو معظمهم درسوا وتخرجوا من مستشفي الخرطوم وجعفر إبنعوف والآن أمام ناظريهم يتم تجفيفها ولا أحد يتكلم أو يعترض أو يرفع صوته مستنكراً !!! أليس الدين النصيحة؟؟ أليس الحق أحق أن يُتبع؟؟ متي يفعلونها؟؟ بعد تجفيف وإخلاء مستشفي الخرطوم نهائياً ودق الجرس في دلالتها ؟؟؟ لك الله ياوطني

[عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات]

د.صبوح بشير
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة