المقالات
السياسة
الحركة الإسلامية إمكانية العودة للقيادة مجددا!
الحركة الإسلامية إمكانية العودة للقيادة مجددا!
05-28-2014 03:13 PM


قلنا في مقال سابق إن (الحركة الإسلامية في حالة تشظي وزوال وقد هجرتها الكوادر المخلصة والدولة تبقي عليها كشبح لا يقدم ولا يؤخر في ساعة النظام ولا يقدم إليها الدعم اللازم لتقوى فتنهض وإنما إيهامها بأنها حامية الحمي وخط الدفاع الأول في المواجهة الحتمية بين الإسلام (الذي يمثله النظام ) والكفر الذي يمثله معارضوه!!!. والعاملون في هذا الجسم المهترئ كأنما يضحكون علي أنفسهم أو أن ثمة حنين يشدهم لعهد سابق هيهات أن يعود( .
وهنا نحن لا نقصد الحركة الإسلامية بتيارها العريض الذي يتكون من كل العاملين في الحق الاسلامي من طرق صوفية وجماعات إسلامية تحمل فكر الأخوان الخارج علي جماعة دكتور حسن الترابي أو الفكر السلفي بكل تياراته وإنما كان قصدنا للحركة الاسلامية بقيادة دكتور حسن الترابي التي إستغلت التيار الشعبي المؤيد لها عقب إنتخابات1985م وإنقلبت علي السلطة عام1989م فقد إستطاع الدكتور الترابي بعبقريته أن يخرج تياره من العذلة والصفوية لجماعة تقود المجتمع مكونا الجبهة الإسلامية القومية والتي كادت أن تكون مهدية ثانية لأهل السودان تحمل الناس علي جادة الطريق وتمكنهم من أسباب النهوض بما تمتلكه من رصيد جماهيري في كآفة الأوساط من نخب مثقفة وخريجين وطلاب ونقابات عمالية ومهنية وتأثير وجداني علي كل من يعمل في الحقل الاسلامي، ولكنها إستعجلت النتائج وتحملت عبْ المغامرة بالإستيلاء علي الحكم ، ولو أنها أبقت علي التنظيم بحيويته ومرونته وراشقة العاملين فيه لتجنبا كثيرا من المزالق والولوج في الوحل ولكنها أثرت السلطة وهمشت الحركة بل أوجدت بدائل لها في واجهات عدة منها واجهة المؤتمر الوطني الذي مرّ بعدة مراحل وتحول من تنظيم هلامي الي وعاء جامع لأهل السودان ثم إلي حزب سياسي كرس السلطة في يده وأغصي الاخرين وخرج علي أمر الإئتمار بأمر الجماعة ، وقد ظلت الجماعة تتحمل عبْ حماية الدولة دون كلِ أو مل إتباعا أعمي تحت قاعدة (علي المرء المسلم السمع والطاعة في المنشط والمكره ما لم يؤمر بمعصية ) وعقب مفاصلة الإسلاميين التي كانت بسبب الشوري والتحول الديمقراطي والحريات خرج الدكتور الترابي بفتوى أن (بيعة الحاكم عبارة عن عقد يسقط متي ما أخلّ أحد الأطراف ببنوده) وهذه الفتوي جعلت كثير من الإسلاميين ينفضون يدهم عن مساندة الدولة التي عملت علي تقسيم البلاد وإفقار العباد وكبت الحريات .
واليوم يحكم الناس بفشل تجربة الحكم إثر تراجع المشروع الحضاري الذي سن قوانينا لحماية نفسه تتعارض مع منهج الفكرة التي يؤمن بها فهل يعتبر هذا الامر خاتمة المطاف للحكم الإسلامي في السودان أم ماذا؟
السودان في تاريخه الطويل عرف أنماطا من الحكم وقامت دويلات ووممالك ذات تاريخ حضاري مشرق حتي جاءت المهدية فحررت البلاد ووحدت العباد تحت راية الدولة الوطنية، فالدكتور محمد سعيد القدال يرى أن( الثورة المهدية قامت من أجل القضاء على الحكم فهي ثورة تحرر وطني استمدت برنامجها السياسي من التراث الإسلامي الذي تبلور في فكرة المهدي المنتظر ، وقد وجدت تلك الفكرة قبولا سريعا لدى مختلف المناطق والقبائل في السودان ، إذ وجدت فيها تعبيرا عن تطلعاتها الوطنية والاقتصادية ووجدت فيها تبسيطا قربها إلى وجدانها ) وقد كان أتباعها يمتازون بالثورية والمقدرة علي تقديم التضحيات والثبات علي المبدأ حتي الممات.
وحتي تاريخ اليوم تمتاز القاعدة الجماهيرية لشعب السودان بهذه الخصائص فإذا إستطاعت الحركة الإسلامية بتيارها العريض إيجاد قيادة ثورية جديدة تطرح نفسها بديلا للنظام القائم فإتها حتما ستنجح ولكن عليها أولا الإجابة علي كيف يحكم السودان ؟ وعن مرجعية الحكم هل هي لله ؟ أم أن الله إستعمرنا في الأرض وإستخلفنا فيها وكفل لنا حرية الإعتقاد وحرية العمل لنسوس الناس حسب مقتضيات عصرهم وما يوافق مزاج مصرهم؟ ثم كيفية إدارة الخلاف مع من يرفضون الدولة المدنية بالمرجعية الإسلامية ويريدون فصل الدين عن الدولة (ما لله لله وما لقيصر لقيصر ) ثم معالجة قضايا التكفير والتطرف بكل أشكاله بمنظور فكري فقهي وسطي يعلي من قيمة الإنسان ويحمي حرماته ومصالحه ويقوم علي أمر إحتياجاته دون وصاية أو إستعلاء.
هذه ناحية والناحية الأخري العمل بشكل ضاغط لإجبار الدولة علي إنجاح عملية التحول الديمقراطي ومحاربة الفساد وتغيير القوانين المقيدة للحريات وبسط الشوري في أوعيتها المختلفة وتصعيد القوي الأمين من قواعدها لمناصب القيادة العليا وكما وعدت حكومتها بأن التغيير في الأشخاص سيتبعه تغييرفي السياسات،فالتعمل الحركة الإسلامية بتيارها العريض (من من يشاركون في الحكم أومن يعارضون) علي أن يكون ذلك واقعا من الصعوبة بمكان الرجوع عنه.
والتبدأ الحركة بنفسها بإعادة البناء والتنظيم والتخطيط الشامل للمستقبل وتنشيط مصادرالتمويل( المادية والمعنوية ) المنفصلة عن الدولة والإتصال بالطرق الصوفية والجماعات الإسلامية الأخري وقيادة تيار وطني إصلاحي ضاغط نحو التحول الديمقراطي ومدنية الدولة ثم الإتصال بالأحزاب السياسية والقوى الوطنية والحركات المسلحة وإدارة حوار شفاف يهدف لإخراج البلاد من حالتها المأزومة ويفضي إلي إستقرار الدولة وفق منظومة عمل يتفق عليها ويشارك الجميع في إنفاذها كل حسب قدراته وإمكانياته المتاحة.
إن التغيير قادم والثورة قد إكتملت أسبابها ودواعيها والإسلاميون يعلمون ذلك فإن كان لهم سهما في بلوغها غاياتها في الإصلاح وتحرير إرادة إنسان السودان والإنتصار لقضاياه وهمومه ، فإن ذلك يمكنهم من العودة للقيادة مجددا، وإن إستمروا علي حالهم فإنهم سيخسرون المستقبل كما خسروا الحاضر .
أحمد بطران عبد القادر
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 931

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1018500 [ود السودان]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2014 03:34 PM
كاتب المقال أكد أنه من أنصار الكيزان ومن منسوبي الجبهة الإسلامية والإنقاذ والذي أزاق الشعب السوداني الهوان والظلم وفصل موظفيه وعماله والذين تشردوا تحت ظل الصالح العام بينما أدخل مؤيدوا ما يسمى بالحركة الإسلامية في الوظائف والحكم وأصبحوا سفراء وضباط جيش وضباط أمن وتمتعوا بالأموال والوظائف وكونوا الشركات ووزعوا خيرات الشعب السوداني وأضاعوا أموال البترول ونهبوها وهربوا الأموال لماليزيا وأمريكا وأوروبا ولا زالوا يتمتعون بما أخذوه من الشعب السوداني والآن جاء وقت الحساب أخذتهم الرجفة وتشتتوا فرقاً ومنتديات ناس الإصلاح الآن وناس الأصلاح وناس السائحون وناس الشعبي والوطني وكاتب المقال الذي يتمنى أن تعود الإنقاذ شابة مرة أخرى وخائف من السقوط المريع والذي ظهرت بوادره وإنكشف المفسدين والذي صار أي منتفع للنظام يبحث عن كيفية التحلل من المال والتحلل حتى من الروح الفاسدة وأصبحوا ينادون بالحوار والوثبة والتي عمرها قصير ولن تحل المشكلة ومنتدى السلام العادل أصابه التفرق وأعتقد أن الحل لكاتب المقال أن يبحث له عن فرقة ينضم إليها قبل فوات الأوان .

[ود السودان]

أحمد بطران عبد القادر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة