المقالات
السياسة
سامية تؤكد انهيار النظام. . . وتحطم الاصنام
سامية تؤكد انهيار النظام. . . وتحطم الاصنام
05-29-2014 06:35 AM


1- أكدت سامية أحمد محمد نائب رئيس المجلس الوطني و القيادية بحزب المؤتمر الوطنى الحاكم حرص ( الدولة ) ورغبتها الأكيدة لمحاربة الفساد مشيرة الي ان ( الدولة ) تمتلك في ذلك ارادة قوية ، وهي التي سعت الي ذلك !!

2- وعادت سامية لتناقض نفسها خلال مخاطبتها لندوة امانة المرأة بالمؤتمر الوطني بولاية الجزيرة قبل عدة ايام لتدافع عن حزبها الحاكم و المتهم بسرطان الفساد قائلة ان ( حزب المؤتمر الوطني ) لم ولن يكن حزبا فاسدا !! كيف يا سامية وانت قد كشفت فى التصريح السابق ( 1 ) من تصريحك عن حرص الدولة ورغبتها الاكيدة فى محاربة الفساد ؟!! ثم ان هذا التصريح ( 2 ) يعد حكما مسبقا بل واصباغ للعصمة على الحزب المتهم بالداء مسبقا والذى تحاول حكومة سامية جهدها للتغطية على فساده وعدم اتخاذ الاجراءات المفروضة فى هذه الحالات !!!

3- ثم اكدت انه من الظلم ان يوصف حزب سياسي بالفساد وذلك بين دهشة الجميع الذين قد شهدوا بالامس كيف منعت حكومة سامية حتى مجرد تسجيل الحزب الجمهورى ليمارس نشاطه فى العلن كجزء من عملية الحوار المزعومة !!! .

4- وتطرقت سامية ضمن تناقضها الي ( وثيقة الاصلاح التي تبناها الحزب ) !! اذن كيف تفسرين يا سامية وجود ( وثيقة اصلاح ) فى حزب
لم ولن يكن فى يوم ما حزبا فاسدا حسب زعمك ؟ !!!

5- وطالبت سامية ( المجتمع ) بخلق بيئة فيها جملة من الايجابيات تبدأ من السلام مع النفس ومن ثم السلام والتصالح مع الآخر وينتهي بالسلام الذي تحققه القوات المسلحة في ميادين القتال - وهذه لعمرى لم اجد لها تفسير او ترجمة ؟! فكيف تحقق القوات المسلحة السلام فى ميادين القتال ؟! وهل تشمل القوات المسلحة الجنجويد ؟؟ ام ان قوات التدخل السريع تتبع لجهاز الامن والمخابرات ؟؟

6- واكدت سامية فى تناقض ثالث إن من يطرقون على قضايا الفساد يهدفون لكسر ظهر الأمة والمجتمع السوداني وإصباغ حقبة تاريخية محددة للفشل !!! وقالت عندما نريد محاربة الفساد نعمل لمحاربة من يصفوننا بالفساد !!! وزادت حكمنا (25) عاماً ولم نكن جاثمين على صدور الشعب مشيرة فى تناقض رابع إلى أن التحدي الماثل الآن أمامهم هو الضائقة المعيشية التي أقرت بوجودها ، فكيف تفسرين ياسامية فشلكم فى حل ضائقة المواطن المعيشية بعد ( 25 ) عاما من حكمكم !!؟ لكنها عادت وكانها ترد على السؤال بتناقض خامس حيث قالت الاقتصاد لم ينهار وهو أفضل من اقتصاد دول لم تسمها ادعت أنها لم تستطع توفير الأمن لمواطنيها !!؟

هاهى الانسة سامية احمد محمد نائب رئيس المجلس الوطنى - القيادية فى الحزب الحاكم تتخبط فى الكلام وتتناقض مع نفسها عدة مرات فى مناسبة واحدة وهى تفترض ان الشعب الذى يستمع اليها الان و الى من سواها من قيادات الانقاذ هو نفس ذلك الشعب الذى صدق خدعتهم حينما سرقوا الحكم الديمقراطى بليل ، واستمع الى خطبهم وحديثهم المنمق وانبهر بالقابهم العلمية وقدس خطابهم وادعائهم الدينى وجعل منهم ومن حزبهم ومهوسيهم وعلمائهم بل وحتى من معارضيهم الذين يشاركوهم فى غنيمة الحكم ، جعل منهم مايشبه الاصنام ، محاطة بكثير من الخطوط الحمراء والقوانين المضطهدة لحقوق الانسان والمقيدة للحريات .

لقد اكدت سامية فى تخبطها وتناقضها ان الفساد والصراع الذى ينخر فى جسد حزبها وحكومتها قد وصل النخاع وانهم لم يعودوا يحتملوا تسرب اخبار الفساد فصادروا الصحف و حجبوها وحظروا تداولها بواسطة اجهزتهم الامنية وتعثروا فى الخطوات الاولى من مسيرة الحوار المزعوم التى اقترحوها فاعتقلوا ناشطي الاحزاب ومنعوا تجمعاتها وقمعوا حركتها وحكموا على قيادات المعارضة المسلحة بالاعدام بينما لم يقاطعوا مؤتمرات الحوار معهم ، واصبحوا يرتجفون امام معارضى الكى بورد ويصدرون الاوامر لحجب مواقع التواصل ، يحطمون اى مراة حتى لا يروا وجوههم المذعورة من اصوات انهيار ملكهم الظالم .

لقد بدا الشعب فى تحطيم الاصنام بدءا بالانقاذ بجميع احزابها وما دار فى فلكها ، فتفككت طائفة الميرغنية وتشظت احزابها وتمردت قواعد المهدية التاريخية على بيت المهدى وانفرط تكوينهم الحزبى واعلنت قضية مريم او ابرار الاخيرة عن تيار مستنير عالم باحكام دينه بعيدا عن اصنام و احاجى السلفيين ومحاولاتهم لتبديل كلام الله بالروايات التاريخية والمؤلفات المناقضة لكتاب الله ولا اعتقد ان اى من علماء السلطان يستطيع الصمود لنصف ساعة اذا ما واجه فى مناظرة احد العلماء المستنيرين مثل عدنان ابراهيم او حسن المالكى كما لن تستطع سامية او غندور او اى من المتحدثين باسم الحكومة هذه الايام الصمود لعشر دقائق امام بنت جلدتهم زينب البدوى فى برنامجها الشهير Hard Talk

سؤال :
غدا ستنصب المحاكم فما هو دفاعكم ؟ وبعد حين ستلقون الله عز وجل وتواجهون خصومكم من ابناء هذا الشعب فماهى اعذاركم ؟



اللهم الطف بنا اجمعين

اكرم محمد زكى
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2059

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1019344 [الوجع الخرافي]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2014 11:29 AM
حقاً تحرسوا ولا بجيك ...

حقك تقاوي وتقلعوا ...

هذا هو منطق هذه الحكومة الخائبة ...

الفاشلة الفاسدة المنتهية الصلاحية ...

التي إبتلانا بها رب العباد ...

ومن يظن أن هؤلاء القوم سيستمعون إليه ...

ويفندون الحجج بالمنطق العلمي والعقلاني ...

فهو غائب عن الوعي تماماً ...

هؤلاء الصعاليك لايجدي معهم إلا منطق ...

القوة فقط ... ولا شيء غير القوة .

[الوجع الخرافي]

#1019117 [ود يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2014 08:24 AM
هي تعني ،هم جادون في محاربة فساد الشعب وليس فساد الحكومة أو الحزب !!!!!!!

[ود يوسف]

#1019096 [الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2014 07:57 AM
رائع يا استاذ ربنا يخليك

[الحاج]

اكرم محمد زكى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة