المقالات
منوعات
رحلة العسكري الأخيرة: رواية للسفير جمال محمد إبراهيم
رحلة العسكري الأخيرة: رواية للسفير جمال محمد إبراهيم
05-29-2014 04:15 PM


مدخل للقراءة :
(1)
لن يجد المرء، وهو يبدأ قراءة الرواية، إلا وسحِرٌ خفي يستهويه أن يظل متابعاً بكل حواسه هذا النسيج الروائي الرائع، إذ يغزل النَول كاتبٌ له بيئته السردية، وحلاوة جرس لغته الخاصة. مَلكَ بها شَغَاف قلب منْ يحب اللغة العربية وجهاً مِن وُجوه التعبير، وله أيضاً نقشه المُميّز في اللغة الروائية المكتوبة.
هذا السحر هو مَلكةٌ إبداعية وصناعة وخبرة، تكثـَّفت في كبسولة الرواية التي قرأنا. هي "التخيّل التاريخي" دون شك. ينبض قلبُه بين أيدينا ونحن نتصفّح. اختلطت الحقائق في مَعِدة الرواية. نثر فيها الكاتب انزيمات الهضم، ولم يعُد هناك إلا أطياف تكاد تخدعك: أأنت أمام رواية بحق أم هو نبش لسيرة بطلٍ، من خلال رواة متخفين بلباس حفل تنكُري روائي بكامل قَمَر تَمامِه؟.
جعل الكاتب يدخل مناطق فيها الحفاوة بالبطولة، التي لم تجد ما تستحق من رصد وتدوين، ويوثق للرواية بشكلٍ جديد. يتنقل برشاقة في مُحيطٍ، يفرُّ من بنان التدقيق التاريخي إلى الأحداث الجسام، ولكنه يَهبكَ نافذة مفتوحةً على كل الخيارات. يستدعي المؤرخين أن يحفروا في الأرض الخصبة بالحياة، ليعثروا عن ضالة غابت عنهم وهم في أوج فُحولتهم وتخمتهم بصدارة المشهد. ليس تاريخ الحاكمين وحدهم هو التاريخ، ولكن تاريخ الشعوب السودانية المنتشرة في الأراضي الشاسعة في موطننا، بثقافاتها واجتماعياتها واقتصاد أهلها ولغتهم وآدابهم وتراثهم الفني. إنه الوجه الخَفي الذي ما أظهره من كُتَّابنا إلا القليل. منهم الصحافي المُخضرم "عبد الله رجب" في رائعته "مذكرات أغبش"، أو المعلم "بابكر بدري" في مذكراته "حياتي". في زمانٍ غلُب على تاريخنا الثقافي أن تحفظه الصدور، ويضيع معظمه دون توثيق !.
تجربة السفير جمال محمد إبراهيم فريدةٌ في رواية "التخيل التاريخي". سلاسة اللغة ووشيها ودمها المسفوح في الكتابة تكشف بصمات كاتب روائي، تمرَّس على حلاوة اللفظ المُدون وطلاوة التعبير المكتوب. للراوي أو الرواة الذين أنطقهم طعوم بمذاق خاص.
(2)
للبطل "عبد الفضيل ألماظ"، دَينٌ علينا جميعاً، أكانَ يؤمن بوحدة وادي النيل أم لم يكٌن. لم تتمكن الذاكرة الجمعية، ولا مدونو التاريخ وعلماؤه أن يفضوا غلاف سيرته أو أن يزيلوا الضباب الكثيف الذي غطى تاريخ معظم ذوي الأصول المُنْبتَّة. تناولت الرواية بلغة سلسة ذات معانٍ دقيقة الوصف، الصراعات العِرقية الظاهرة والخفية، بلغةٍ تجاوزت بلطافتها الألفاظ التقريرية المُباشِرة، إلا ما اقتضته الضرورة. بقايا تلك من المعضلات والأحزان الإنسانية في زمن ماضٍ، هي مما تجاوزته البشرية الآن. بقي الأثر الثقافي الذي لم يزل يؤسس ضجراً في الحياة الاجتماعية دون واقع اقتصادي يُسنده.
لقد ذكر بعض منها في سيرته الذاتية، المعلم "بابكر بدري" منذ أوائل القرن الماضي. لم يتهيب أن تنال مكانته ما ينالها، حين يذكُر تفاصيل نزوات الشباب، وقصص تلك الصفحات التي تمتَحِن صدق كاتبها، حين يكتب ما له وما عليه. ولكن الخوف كله أن تمتد يد البتر الظالم إلى الطبعات اللاحقة لعام 1959 في مذكرات "بابكر بدري"، مثلما جرى سابقاً لطبعات أسفار "ألف ليلة وليلة"، في قاهرة المُعز من بعد طبعة 1983م، من جورٍ على النفائس المكتوبة بدعواتٍ تُمْسِك بخِناق المعرفة، لتُجرِّدها من كنوز التفاصيل، بسيوف الأخلاق المغلوب على أمرها!.
(3)
لقد تحدث الدكتور العراقي الموطن: "عبد الله إبراهيم" أوائل عام 2013م عند الحفاوة السنوية بجائزة الطيب صالح في الخرطوم، ضمن ورقة عن كتابه "التخيّل التاريخي" ليكون بديلاً عن مفهوم "الرواية التاريخية"، قاصداً المرجعية التراثية والتخيّل السردي. وأصطلح عليها بالتخيل التاريخي، الذي وجد صعوداً مثيراً للعجب، ثم يستقيم أمر أهم نماذجه في الموضوع، وهو سؤال الهويَّة. وتحدث عن أن الأدب والفن لن يكونا بمعزل عن سؤال الهويَّة، ولا ينحسر ولا ينعدم في تراث الأمم. حافراً بين الأمثلة والحدود المتداخلة. بين المرجعية التراثية والسّرد الروائي التخيُّلي الحديث والرؤية السردية الكاملة. الرواية التي تنشق عن الأصول التي خلفها التاريخ في سيرته، ومعرفة مقدار الملامسة لهذه المادة التاريخية و مقدار الانشقاق عنها. والمرْويات التي كُتبتْ من فئة أو طائفة أو رواة خصوم أو حياديين. إن أخبار التاريخيين وهم يتحدثون عن التاريخ المشكوك في أمره في مواجهة الروائيين، في حين أن التمثيل السردي يقر بالتاريخ الذي استند عليه الكاتب من المنابع والمصادر بتدقيق أو بدونه. وأقام بنية تحتية للقص من أوله إلى منتهاه.
(4)
من الصعب التناول النقدي لتجربة رائدة، تحفل بأثواب الجِدَّة والوثوب عن التقليد والمُتعارف عليه، إلى فضاءٍ أكثر رحابة. يمارس فيه الكاتب الحفر في التاريخ بأدواته الخاصة. وينتقي لمادته الروائية، تُحفاً تثيرعاصفةً حول طبيعة الآثار الثمينة التي بين أيدينا ولا نعرف: أهي صادقة التأريخ، أم غلَّفتها الرواية بصناعة أدبية؟. تكاد هي أن تستدعي مجاهر الفحص وتُحفِّز أهل التدوين أن يحفروا في أهرامات تاريخنا السياسي والاجتماعي والثقافي والفني، بالقدر الذي يزيح عنا هذا الصمت المُطبق على ماضينا المدفون في الصدور، والذي تأثر به حاضرنا، دون أن نعي تراكم التناقُضات في مشاهد المآسي التي نعيش الآن. ولحظات التفجير التي نشهدها في حاضرنا، تُعيي مداواتها أمهر أهل التطبيب.
(5)
رواية بهذا الحجم، أستَكْثِرُها أن تكون ضمن سلسلة " 100 كتاب في الثقافة السودانية لولاية الخرطوم ". ليس لتشكيك في قدرات طاقم التحرير والنشر، ولكن لأن ديباجة كتبها الناشر في مُفتتح مغلف الرواية، تشيد بتوجيه رفيع ورعاية كريمة من الذين على أيديهم مسؤوليات حياتنا الثقافية الراهنة ومآل ما نحن عليه من ضَيم. ولأن الفضل يُنسب إلى منْ يُوجِّهون وبيدهم السلطة والمال، و يُنسب لاحقاً للمبدعين والعاملين على النشر: بقايا المائدة الثقافية!، وهم أهلُها الأحقْ !.و رغم صِغر الديباجة، فإنها لم تنج من خطأ الإملاء! .
تحية للشاعر والروائي: السفير: جمال محمد إبراهيم، وتهنئة للمثقفين الذين يؤسسون للبنية التحتية للثقافة والوعي في صمت.
++
عبد الله الشقليني
28 مايو 2014


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله الشقليني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة