المقالات
السياسة
لوكنت كوزا لإنتحرت ،عجلوا بالرحيل قبل أن تغلق دونكم المقابر
لوكنت كوزا لإنتحرت ،عجلوا بالرحيل قبل أن تغلق دونكم المقابر
05-30-2014 11:12 PM



لو كنت إنقاذياً لإنتحرت قبل ذاك اليوم الذي يراه الشعب قريباً ويرونه بعيدا.

وكأن في رأسنا قننبورفهؤلاء يريدون الحوار بديلاً للإنتحار إلتفافاً على خزيهم وإفكهم وتعتيم جرائمهم ومآسيهم الماثلة للعيان في الماضي والواقع المنظور.

ويقول العالمون ببواطن الأمور إن الحوار لتطويل أمد البقاء وذر الرماد في العيون ومنح الفرصة الكافية للكيزان وباقي جماعات الإخوان لجمع صفوفهم المختلفة والمتناكفة والناهبة والمختلسة المفرزعة والمدحورة،

ومحاولات قطر والقرضاوي وقناتهم الجزيرة والتنظيم الإخواني الدؤوبة للم الشمل ومداركة خلافاتهم البينية الحادة ومعاركهم الفكرية المتناقضة مع الدين والأخلاق والهوية وإيجاد طرق سالكة لردم آثارالكراهية العميقة التي تسببوا فيها بالعنف والإقتيالات والمجازر الرهيبة في كل البلدان العربية الجزائر ومصر والإقتيالات في تونس واليمن والإمارات والسعودية وقطاع غزة بإنفصالهم عن فلسطين بدعم صهيوأمريكي ومحاولة لمداركات سريعة ودؤوبة أيضاً لتلافي الإنهيار الوشيك لحكمهم الوبيل في السودان أول وآخر معاقلهم التي غنموها بالإنقلاب العسكري سنة89م ويعلقون عليها الآمال العظام العراض لإنقاذ مرسي وجماعته من الإعدام الأكيد في مصر وينطلقون منه لإصلاح ما أتلفوه بنزقهم وتكفيرهم وإقصاء للآخر وتكبرهم وإفترائهم ويعتبرونه كبؤرة مهمة لتجمع المطاريد والمطلوب القبض عليهم من دولهم والجنائية والإنتربول لكنهم وكأنهم يحرثون في البحر فالشعوب الإسلامية وغير الإسلامية عرفتهم حق المعرفة وكرهتهم جم الكراهية لأفعالهم الخبيثة في تعذيب وقتل من يقف ضدهم ويفصلون ويشردون كل من ليس معهم للصالح العام والإنفراد لجمع الدولار ويدمرون ويشظون ويقصون ويقصفون من يخالفهم في أي زمان و كل مكان وخاصة في معقلهم الوحيد الباقي المنهارفي السودان، فتنادوا فجأة بالحوار في سبيل تحقيق مآربهم والإستمرار وكان الأجدى والأنفع للشعوب ولهم هو الإنتحار.

والسبب بسيط:

قتل زوجته ثم خاف من جوك جوك فآثر الإنتحار فإنتحر.

إتهام بالفساد أو خيانة الأمانة أدى للإنتحارفي كثير من ذوي الأنفة والهمة والإحساس.

ومجموعات في أمريكا واليابان إنصدمت بتصدي الشعوب لها ولأفكارها الموهومة المجنونة فإنتحرت جماعياً في إحتفالات رشيقة وممتعة وأراحت وإستراحت وارتاحت.

فالقاتل خير وأريح وأفضل مصير له هو الإنتحار بدلا من جوك جوك أتعذيب أو قتلوك!؟

هتلر عليه اللعنة النازية حاول مثلهم حكم أوربا وتسبب في دماروقتل ملايين وحطم ملايين المنازل ثم جوك جوك والحلفاء على مشارف برلين فخشى وفكر وقدرما سيلاقيه من مصير مأزوم فظيع محتوم يطول ويدلهم ويكفهرليله ويصلى بالحميم نهاره فإنتحر



في الحقيقة لو كنت إخوانيا وكوزا معروفاً أوشاركت معهم في إنقلابهم أو منصب فاسد مهم في سلطتهم وتسلطهم في أي مكان وزمان لإنتحرت فأفقهم المستقبلي يوحي بدمارفظيع وتحطيم فللهم وعماراتهم و بالحريق المدلهم.

فالخرطوم والمدن السودانية والقرى تعيش في حالة تنشن وترقب وإستعداد فالنيران مشتعلة في العمق الداخلي للصدور وتحت الرماد وقد تنفجر النفوس وتندلع الحرائق فجأة وفي أي ساعة.

فحزبهم الكيزاني الإخواني القاعدي الطالباني شاخت أفكاره وهرم مبتدعوه فقد جربوا كل الحيل من أساليب دينية وشعاراته وعنف وإرهاباته وتعذيب وقتل وإقصاء وفصل للصالح العام وتشريد وبيع مؤسسات ومصالح وأراضي وإختلاس وفساد ونهب موارد وزراعة وتهجير كفاءات ومجازر وحروب وقصف وبيع مخدرات وفشلوا في كل المحاولات.

وثبطت همم تابعيه وخارت عزائمهم وقواهم من هول الفساد والإفساد وبارت أهدافهم الموهومة تلك والتي أصلا كانت بعيدة بل مستحيلة المنال بين شعوب حية ذكية في طور النماء والحيوية والتطور والإنطلاق ، شعوب تعشق الحرية والمساواة والعدالة الإجتاعية والديموقراطية فلا مكان لمتخلفي الحِس ومستجدي نعمة وطماعي نفوس وهلعي أنفس عديمي ذمةيتكالبون على القصعة وبفلسفة قديمة عفى عليها الدهر وشرب وشاخت في صخب أمواج هدير وعنفوان الحياة القويمة وإستقامة النهضة المنطلقة المعاصرة للإمام وورا بالعلم والفهم والأخلاق والنبل مؤمن.

فلاتخشوا الإنتحار فهو سهل وبسيط وغير مخيف والموت وراكم وراكم والشعب سيورثكم فإطمئنوا فإن الشعوب إذا رغبت فازت وإذا جد الجد وكدت وجدت.

وأنتم ياهؤلاء هرمتم وكهلتم وشختم وعجزتم والحريق قادم إن بقيتم فألحقوا بالمقابر فربما لاتجدوها لاحقاً إن آثرتم نعيم الدنيا الفانية.

وكالات
ذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في تقرير لها، أن عشرات المسنين الصينيين في مقاطعة «انهوي» في شرق الصين، سيقدمون على الانتحار قبل نهاية مايو الجاري، لتفادي قرار الحكومة بفرض حظر على جميع عمليات الدفن بعد الأول من يونيو.
وقالت الصحيفة إن الحكومة قررت أن أي شخص سيموت بعد يوم 1 يونيو، ستحرق جثته بدلا من دفنها، معللة ذلك بأن المقابر تأخذ مساحات أكبر من اللازم.
وأضافت الصحيفة أن المسؤولين في الحكومة يحطمون التوابيت في جميع أنحاء المقاطعة تمهيدا لتطبيق القرار.
وتابعت الصحيفة أن عشرات المسنين في المقاطعة يقدمون الآن على الانتحار لتسجيل موعد وفاتهم قبل الموعد النهائي لغلق جميع المقابر في 1 يونيو، رغبة منهم في أن تدفن جثثهم ولا تحرق.

فلا تنتظروا قيامتكم والحريق وويل عيدكم القادم فألحقوا بأنفسكم قبل أن تغلق دونكم المقابر وعجلوا بالرحيل.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4777

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1022524 [semsem Alhajar]
0.00/5 (0 صوت)

06-01-2014 09:55 PM
والله ثم والله ثم والله لو وضعوا سيف علي عنقي وسلاح صوب راسي وخيروني بين الكيزان واليهودية لاخترت اليهودية اسوة بمريم ومن ثم حسابي مع الخالق الذي خلق لنا مثل الكيزان وهو ادرئ بهم ...واتحدي اي صعلوق من الحبر ننورالدائم الا الكاروري الا مجمع الشرك السوداني وكل صعاليق الصوفية والسلفيين ان يفتئ اي منهم في موضوع فساد الرئيس وحكم الرئيس في الداين اذا ثبت ذلك....؟؟؟؟ وان لم يكن فاعلن ارتدادي امام الملأ اذا كان هولاء هم من يعلمونا الدين واذا كان لا يوجد عالم واحد يقطع الشك بمووضوع ححد الردة واي يفسره حسب هواه تاره مستدلآ بالسنة وتارة بالكتاب....الا رحم الله شيوخ الاسلام والخزئ والعار لكل مدعئ للنبوة في عهد الاخوان.

[semsem Alhajar]

عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة