المقالات
السياسة
السودان المَغـُولي أو الخراب المستدام “4"
السودان المَغـُولي أو الخراب المستدام “4"
05-31-2014 11:06 AM

قبل أكثر من أربعة آلاف سنة وذهب جمهور آخر من علماء الآثار بالقول قبل ستة آلاف سنة أي "4000 ق. م." قامت حضارة سودانية باسم كوش وعاصمتها كرمة قُدِّرت تخومها شمالاً إلى منطقة طيبة في مصر وشرقًا بالبحر الأحمر وغربًا بجبال تبيستي وجنوبًا بمملكة الشلك. إنها ولا غرو مملكة كوش بن حام " أرض الأرواح" أو "أرض الله" أو المثابة التي يجتمع عندها الآلهة كما زعم هوموريوس بقوله: " إن الآلهة يجتمعون في السودان في عيدهم السنوي" . ملاحظة: يبدو أن كثرة ترديد لفظ (والله) لدى السودانيين عامة في كلامهم له جذور قديمة راسخة، فقد بات السودان بوتقة للتوحيد الأصلي والمستغل بكثرة. بلغت هذه المملكة السوداء درجات متقدمة من الرقي الحضاري لدرجة أن البروفسر سايس - أحد علماء الآثار الإنجليز- عند وقوفه على أهرامات مروي ومناجمها أن أطلق عليها اندهاشًا "برمنجهام السودان " – السودان عبر القرون.

اشتهرت كوش بنشاطات بشرية متقدمة لا يتصدرها نشاط الرعي غير المنظّم بالطبع الذي لا يحتاج إلى منتوج فكري كبير و لا مجهود ذهني وبدني مقتدر ولا أيدٍ عاملة مدربة ولا كبيرة - من الممكن أن يقوم ثلة من الصبيان بمهمة رعي قطيع من الآلاف المؤلفة من البهائم لمنطقة كاملة دون الحاجة لعمل بقية أفراد المجتمع- وهنا يبرز أحد العوامل المؤدية إلى الاتكالية والكسل! وذلك خلافًا لما هو متطلّب في النشاط الزراعي المستقر وتاليه الصناعي الذي يقوم على التعدين وصهر المعادن والذهب والفخار والأواني في أفران. اشتهرت تلك الحقب الكوشية وحتى بُعيد قيام مملكة نوباديا السودانية التي عاصمتها فرس و قـُبيل قيام مملكة الفونج بهندسة البناء المعماري والتشييد البازخ وفن النحت ومازالت آثارها حتى اليوم شاخصة كدليل على قمة ما وصل إليه الرقي السوداني بل التراث الإنساني أجمع. عرفت تلك الحقب الكوشية النشاط التجاري الواسع الذي اشتملت بضائعها على البخور والصمغ والذهب والمعادن والعاج مرتبطةً بذلك تجاريًا بشبكة عالمية مع أثيوبيا ومصر واليونان وليبيا هانيبال، فعندما علم الملك بعانخي بسيطرة الليبيين على مصر العليا قاد حملته الواسعة لتطهير مصر كلها من الهنيباليين حتى هزم أسطولهم في طيبة وردهم على أعقابهم، ثم رجع بعد مهمته المقدسة إلى نباتا وسطّر انتصاراته على اللوحة الشهيرة في معبد آمون في البركل. وصل التبادل التجاري إلى الهند وانعقد بطريق الحرير، فضلاً عن مد حبال التواصل الفكري والديني والثقافي مع العالم القديم بأسره، كان الآشوريون على صلة ومعرفة وعداء مع كوش وكانت حضارة حوض البحر الأبيض المتوسط على تواصل معها وكان شباكو ملك كوش ومصر الذي نقل عاصمته إلى طيبة وقف وراء مملكة إسرائيل وجعل منها خط دفاعه الأمامي في مواجهة هجمات الآشوريين. كان من عوامل توفر كل ذلك الازدهار الكوشي المترف هو الاستقرار والانسجام الداخلي والشعور القومي الواحد، وقد استمر ذلك التطور حتى عصري مملكة المقرة وعلوة إذ يؤكد العالم السوداني مكي شبيكة بأن السودان حتى ذلك العهد يُحكم إقليميًا ولم تكن القبلية بمدلولها الحالي لها وجود.

وبينا كان السودان في عصر مملكة كوش هو كذلك فإنه بوسع المتتبع لمنحنى الحضارة أن لا يجد مشقة في القيام بسبر ما حققه السودان حضاريًا - ولنأخذ العمارة كمثال- من لدن مملكة الفونج وحتى عصر الحكومة الحالية (2014) ، مع وضع الإنجازات الأجنبية التي شادها الغزو الخارجي التركي المصري أو ما شاده الغزو الإنجليزي في السودان جانبًا. فإنه بغير هاتين الفترتين لا يبين من معالم السودان العمرانية الحضارية الأصيلة غير بقايا لقصر السلطان بادي أبو شلوخ في مكوار- سنار المشيّد من اللبِن في انتكاسة معمارية ماحقة إذا ما قُورنت بأهرامات البركل أو معابد أباداماك أو النقعة "القلعة الرومانية" التي شُيدت قبلها بآلاف السنين. إن المعالم التاريخية المتأخرة تجزم وتؤكد أن المؤشر الحضاري السوداني قد شرع في الانحدار الحاد بمقدر ثلاث حقب حضارية بدءًا من تكالب الغزو الخارجي على مملكة المقرة عام (1323م). تواصل الانحدار المعماري في عهد الدولة المهدية (1885) ليمهر بصماته الضئيلة في آثار بيت الخليفة والطابية الطينية التي لا تماثل في فكرتها البسيطة غير جوالات معبأة بالأتربة لصد زخات رصاص العدو، قياسًا أن هذا النوع من الدفاعات التقليدية لا يصمد أمام قذائف عشوائية من مقالع عصر جنكيز خان الاحترابي، وهكذا فإن هذه الملامح الطينية والمطلية بالزِّبل المتبقية إن تشير فإنما تشير إلى توجه العقل السودان حينها إلى صناعة الحروب البينية وانفراط الاستقرار كما وتشير إلى انقطاع حبل الترابط التاريخي المعماري السوداني عبر قرون مقارنة بالعصور السودانية التالدة. خلافا لما ذُكر، فلا وجود في السودان الوسيط والحديث منذ السنارية وإلى يومنا هذا لمعلم حضاري يشرف مآقي أمة كانت عظيمة بحق ، بل عند مقارنة معالم العمران المتأخرة الترابية وتراث السودان الكوشي الشاخص ينهض دليل كافٍ بالتشكيك في حقيقة قيام حضارة سودانية أصلًا حول كوش ! وهذا ما يعيشه واقعيًّا أغلب الأجيال الطارفة من السودانيين في عدم الإحساس بالانتماء لها لدرجة أن شرع الناس العامة والدولة على السواء في بيع آثاراهم التبرية العظيمة بحفنة تراب كدليل على قطيعة تاريخية ماحقة بين الإنسان وهويته. إن الأمر الأدهى من نقص الحس الوطني تجاه ذلك الانتماء هو بأن كثير من السودانيين لا يرون في رهن تراث أجدادهم المنحوت من الذهب عبر آلاف السنين في سوق النخاسة الانقاذية بأبخس الأثمان مندوحة تستدعي الشجب والإدانة كأضعف درجات الإيمان بالحس الوطني القومي.

هناك أمر أفظع من تقهقر العمارة السودانية ألا وهو العمل على هدم ومحو الحضارات السودانية القديمة جهلاً ، ومع مثال سرقة الآثار أعلاه ونهبها الذي يجري الآن على مرأى ومسمع من الجميع فقد شهِد تاريخ السودان غير البعيد أفظع من ذلك، فقد ذكر حنّا السوري الذي زار مملكة علوة أن بها 150 كنيسة بينما ذكر أبوصالح الأرميني أنّ بها 400 كنيسة أما المؤرخ المقريزي وصف سوبا عاصمة مملكة علوة بأن " أبنيتها حسان ودورها واسعة وكنائسها كثيرة الذهب وبها بساتين ولها رباط وكتبهم باللغة الرومية (اليونانية)، فأين اختفت في لمح البصر تلك المعالم الحضارية السامقة ولمصلحة من تم محوها؟

إن أكبر اشتراط للتطور افتقده السودان من لدن علوة والمقرة ولم يتم العثور عليه بعد هو " توفّر السلام". إن السلام يعني الاستقرار، يعني إتاحة مناخ للتفكير واستخدام العقل بدلاً من استخدام العضلات وعقلية الرعي، كما ويعني الطمأنينة والتوجه إلى النماء والتعمير بدل الخراب ويعني العمل على إشباع رغبات أفراد المجتمع وتقدم الأمّة. ولهذا لم يذق السودان الحديث تنمية شرطها السلام غير فترة سنوات مصرومة " 1971 – 1983” إبان حكم جعفر النميري. لم يكن آنذاك نقص المناخ الديمقراطي عائقًا رئيسًا لمسيرة البناء وإقامة الطرق وتشييد البنيات التحتية والمصانع وأمامكم كمثال دول الخليج العربي التي لا تشر يومًا في خطابها السياسي إلى الديمقراطية، وإنما كان السلام هو الذي وفّر تلك الفرص الإيجابية والتوجه إلى التنمية التي ما زالت آثارها باقية وعندما قام النميري بنفسه بضرب السلام في مقتل انفرط حكمه وفقد كرسيه وتوقفت عجلة البناء كليًا. لم يكن انقلاب الجبهة الإسلامية يضع في خلده فكرة أن توفير مناخ السلام قد يكون ضربة البداية الاستراتيجية الموفقة والمفتاح السحري لمشروعية انقلابه العسكري حتى بعد أن ودّع العالم وسئم من مظهر البزّات العسكرية وإكليشيهات البيان الأول، وأن السلام هو أهم عمود فقري لبقاء أي نظام حكم وهو التوجه الأهم المفضي إلى إشباع رغبات الناس الدنيوية والمادية، وإنما كان جل اجتهادهم أن يكون الانقلاب العسكري حربًا وتشفيًا من جراء إبعادهم من الحكم كما حدث في دائرة الصحافة وجبرة ولذا كان طبيعيًا لعدم وجود السلام في مشروعهم أن يخرجوا أول ما يخرجوا على الناس بالانتقام واستراتيجية الحروب وينتهوا بالفساد والإفساد، بل بلغوا بالسودان جراء انعدام شرط السلام أسوأ من ذلك أن تناقص السودان وانطلق في اتجاه التآكل بلا هوادة.

آدم صيام
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1096

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1028572 [yousif]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 10:15 PM
شكراً ياأستاذ أدم صيام هذا هو المدخل الذى أبحث عنه ، وأن يكون السلام منطلقاً لنا إن كنا نبحث عن التطور

[yousif]

#1021606 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2014 10:08 PM
شكرا جزيلاً الأستاذ آدم صيام .. تلامس مقالاتك حقائق كثيرة نتجاهلها عمدا لنركن إلا أوهامنا وهي أننا منذ سقوط دولة علوة في إنحدار وتخلف متواصل وأن (الفونج والمهدية ومؤتمر الخريجين والاستقلال والحكومات الوطنية و...و...) لم تكن عهوداً ذهبية ولم تخلق لا نهضة فكرية ولا مادية بل كانت محطات في تاريخ التردي المتصل، وها نحن نشهد قمة التردي والتخلف جلية ساطعة كعين الشمس مجسدة في حكم الإنقاذ .. ونوشك الآن أن نشهد السقوط الكبير الأخير ونسأل الله اللطف في أقداره
والتحية لك أستاذ صيام

[الدنقلاوي]

#1021523 [Adam Siam]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2014 07:55 PM
شكرًا جزيلا الكريم
وضح.. أبن... أفصح

لا خير في كاتب يزرورى عن آراء قرائه
إنه عصر التغذية الراجعة (feedback) الصحي، الذي يضع كل من يكتب أمام ما جاد به يراعه بلا ستارة تحفظ ماء وجهه ولا مقص رقيب ولا قداسة مفتعلة لكاتب أيًا كان مقامه!

[Adam Siam]

#1021417 [وضح.. أبن... أفصح]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2014 05:36 PM
لغة رصينة... أفكار مترابطة... ومفردات سلسلة وفصيحة للغاية... سبك لغوي ممتع يشكر عليه الكاتب... بيد أن ما ذهب إليه الكاتب لتوصيله للمتلقي قد جافى عجلة التاريخ... فما حواه المقال من روح ورسائل يناقض اللغة الجميلة التي صيغ بها... ولك أيها الكاتب في مجمل الحضارات الإنسانية في كل أركان الأرض خير دليل على صيرورة الانحدار الحضاري بشكل عام... فكفى جلداً للذات.. وإذا أحسنا الظن فليكن مقالك دعوة لبسط السلم والتمازج الأهلي (وهنا أتفق معك تماماً) في كل ربوع بلادي لكي تفتح نوافذ للإبداع بكل صوره.
وعود على بدء... فجمال لغتك لعلها دليل على دوران عجلة التاريخ وحلول إبداع جديد متمثل في قيم ومعتقدات ومفدرات هي أجمل وأثمن وأقيم من حجارة ترص وينقش عليها.

[وضح.. أبن... أفصح]

آدم صيام
آدم صيام

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة