المقالات
السياسة
تأملات في (الحمار) الوطني !
تأملات في (الحمار) الوطني !
06-01-2014 12:41 AM

تأملات في الحمار الوطني
حينما سخرنا فيما سبق مما أطلقته الحكومة من دعوة للحوار الوطني , وأطلقنا على اللفظة كلمة أخرى هي (الحمار ) الوطني , كنت أعني أن الحوار هو حوار الصم البكم العمي , ومع احترامنا وإعزازنا لكل مخلوق بصمم وبكم . فإن اجتماع طرفي الحكومة والمعارضة هو حوار صم وبكم , ولا يوجد أدنى حد من لغة الإشارة بينهما وأطلقنا على الحوار الحمار لأننا كنا نعرف أن هذا الحمار قد حملوه بأثقال على أثقال ثم يريدون أن يقفزوا على ظهره الاثنان معا . ولكن من يرى أنه صاحب الحمار يرى لنفسه الفضل والحق أن يكون هو على ظهر الحمار وحده وإذا أراد من حمل شيئا أو يريد أن يحمل شيئا على ظهر الحمار عليه أن يسير بجانب صاحبه حتى يصلا بهذه الأثقال إلى وجهتها , سواء إلى حيث الانتخابات أو إلى مبنى الحكومة .
إن الحوار الحمار كنا نعرف أنه لن يتحمل الأثقال ولن يتحمل صعود اثنين معا إنه يئن حجم الحمولة وإنه لثقيل الوزن حقا , فإذا به وبعد خطوات من الأمر له يالسير يحرن ويتوقف تماما حتى قبل الوصول إلى المستودع لإنزال الأحمال من على ظهره .
وهذا الحمار في الأصل ضعيف وهزيل يعاني من تقرحات الظهر وهشاشة العظام من طول ما حبسه صاحبه (المنقذ) ومنعه الماء والغذاء لسنوات طويلة بعد أن كان يرتع في مزارع واسعة ويتنسم بحقول الحرية ويمضغ برسيم التسامح , فإذا به قد أصبح محبوسا حزينا . ويدعي من سيطر على الأرض بالقوة أن الحمار حماره وليس للغير الحق في قوده , أو الركوب على ظهره ومن أراد أن يحمل عليه شيئا أن يستأذن ويرضى بشروط صاحب الحمار .
سقط الحمار الوطني على الأرض بعد أن سار لمسافة قصيرة ظن البعض معها أنه صحيح وقادر على السير ويستطيع تحمل الأثقال , وإذا به بالفعل ينطبق عليه قول من قال : وقف حمار الشيخ في العقبة . نعم وقف عند أول عقبة ولكن نقول : إنها عقبات ثقيلة ومؤلمة وفاجعة منها : أفعال الغطرسة وفرض كل شئ بالقوة والنظر للآخر بنظرة مترسخة متجذرة بأنه غير وطني وبأن لا علم له بأصول السياسة ويجب عليه أن يقدم السمع والطاعة والسير تحت ظلال سحابة الحاكم والحزب الذي هو وطني وما سواه ضمنيا غير وطني , وكذلك قوله: عليكم بالرضا أن أقود الحمار وأن أحدد ما يوضع عليه من أثقال وأنا الذي أحدد من يكون رديفي عليه , فإذا رضيتم فمرحبا بكم وهلموا معي إلى ساحة الحرية لنركب ونسير بالحمار الوطني إلى وجهته التي أحددها له ولكم وإلا فعليكم الصمت والبعد عن هذا الحمار الذي لا يفضل من يقف قريبا منه , وأعلموا أنه يرفس كل من هو غير متأدب بقربه إلا صاحبه .
وقف حمار الشيخ في العقبة , والعقبة هو منعرجات وصخور ومنحدرات متمثلة في مليشيات مسلحة يمتلكها الحاكم الذي يعرف أنه صاحب قوة الردع لكل تلميذ لا يعرف ولم يذاكر دروس الوطنية , فهاهو الصادق المهدي هو تلميذ في نظر الحاكم يجب أن يتم تأديبه على ما قال ولمح وصرح .
وقف حمار الشيخ في العقبة والعقبة هي كل من له وظيفة ومسمى وظيفي في المؤتمر الوطني , وتأمل كلماتهم وأقوالهم وتعابير وجوههم وهي مرهقة وهي صارخة في وجوه الغير فلا ارتياح في تعابير الوجه , فكأنما هنالك تدريب واحد لكل من هو من أهل المؤتمر ولكل من يُجرَى معهم حوار في القنوات الفضائية , أن يكون متجهم الوجه كالحه معبر عن المعنى الفرعوني : ( مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلا سَبِيلَ الرَّشَادِ ).. أو أنه متدرب على القول القذافي : من أنتم ؟!!
فكيف لنا أن نعتمد الحوار ؟ وكيف لنا أن نجلس مع المتسلط؟ المتجبر الذي لا يرى إلا نفسه ؟ أين الحوار مع الفرعون ؟ أين الحوار مع الفتوات ؟ أين الحوار مع الرباطة ؟ أين الحوار وكيف يكون مع من بيده الساطور والسكين ؟!
إن البهيمة بين يدي الجزار لا خيار أمامها , ولا استطاعة لها أن تحاوره أن يتركها أو يؤجلها أو يخلي سبيلها ؟ عليها فقط الرضوخ لشروط الجزار بالذبح فقط.
من هنا أطلقنا على لفظة الحوار كلمة أخرى وقلنا أنه الحمار الوطني , مع احترامنا واعزازنا للحمار وكل مخلوقات الله . لكن الحمار هو المخلوق الوحيد الذي أورد الله عز زجل في حقه ثلاث صفات : أن له أنكر الأصوات , وأن الذين لا يعلمون ولا يفهمون المعاني اللطيفة (كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا) . ثم أن الحمار جاء في آخر القائمة : (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا) .
إن الحمار الوطني هنا له صوت منكر . وأن من سعوا وراءه هم أيضا يدخلون في معنى كالحمار يحمل أسفارا . ثم هم في آخر القائمة ليسوا كالخيل التي معقود في نواصيها الخير . ولا كالبغال المتحملة للأثقال والأحمال .
لكن بعد كل هذه المعاناة والآلام والفجائع نأمل أن يولد من رحم التفاهم والعقلانية الحوار الحوار وليس الحوار الحمار , بولد وطنبا خالصا بعيدا عن عاهات المنقوليا والتوحد والإعاقة , بعيدا عن الأغراض والسعي وراء المصالح . يحيا حرا طليقا بلا تخويف أو تهديد أو تأديب , أو حبس أو سجن أو تكميم للأفواه أو تكسير للأقلام .
قال شوقي في أبيات فكاهية له:
سقط الحمار من السفينة في الدجى **فبكى الرفاق لفقده وترحموا
حتى إذا طلع الصباح أتت به **نحو السفينة موجة تتقدم
قال خذوه كا أتاني سالما *** لم أبتلعه لأنه لا يهضم


أسماء عبد اللطيف
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1526

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1022694 [المشتهي الكمونية]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2014 07:19 AM
عندما طالعت عنوان المقال ظننت للوهلة الأولى أن الحمار المقصود هو ربيع عبدالعاطي الذي يسميه الكيزان مجازا - الخبير الوطني

[المشتهي الكمونية]

أسماء عبد اللطيف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة