المقالات
السياسة
حد الردة = 126 ردة
حد الردة = 126 ردة
06-01-2014 06:09 PM


لا يوجد حد من حدود الشريعة ( القديمة ) يشوه الإسلام مثل حد ( الردة) ولكنه لا يتوقف عند هذا الحد وحسب , بل يتجاوزه إلى كل عصر يفرض فيه ( حد ) الردة , وذلك بتشويه المسلمين أنفسهم , أولئك المؤمنين به عن طوع واختيار , ويجعلهم جماعة من ( المقهورين ) عنوة , ومن المجبرين على طوعهم واختيارهم السابق . فمحاكمة أي شخص بحد الردة وهو المادة (126) من ا لقانون الجنائي السوداني يعني أننا جميعا بقينا تحت الإيمان بالله , والإيمان بالرسالة , وأننا سنبقى في المستقبل إلى أبد الآبدين ليس قناعة منا ولا تسليما , وإنما خوفا من الإعدام , وخوفا من محاكم التفتيش , وسوء السمعة .
مادة الردة تعني من طرف ربما كان خفيا أن الإسلام ديانة ضعيفة , لا تكتمل إلا بالسيف , ولا تتم إلا بالقهر, وأن الناس ما أن يؤمنوا به طائعين ومندفعين , سواء بالوراثة أو بالاختيار , حتى يكتشفوا عيوبه وثغراته ونقائصه فيتوقون إلى خلع ردائه , ومغادرة داره , إلى ديانة أخرى أكثر رحمة وعقلا وحرية , فيجدون في طريق خروجهم إلى عالم الحرية أنه ديانة لا تؤمن إلا بالمثل المعروف " سبق السيف العذل " فيتعقبهم الإسلام بحد الردة ويرجعهم إلى حظيرته بالقوة والتخويف والتهديد بالقتل . وما الاستتابة سوى تهديد صريح لأن عقوبة الإعدام تتلوها وتختمها .
كل شخص يريد الدخول في الإسلام سيسأل نفسه ألف مرة : هل سيتاح لي الخروج مرة أخرى لو رأيت غير الإسلام والزمن طويل والتفكير لا يتوقف ؟ ألس بالدخول فيه مهما حاولوا بخفض جناح الذل من الرحمة , وأنه إلى جانب أنه شجع المسلمين إلى الانفضاض من كل فظ غليظ القلب فإنه أيضا وضع حدا فاصلا وخطا أحمر من الدخول في حوزته ومعرفة ما يدور بخلده وخلد المسلمين وجعل من الإسلام متاهة وخدعة أولها قولوا حسنا وآخرها استتابة وقتل .

--------------- , وليست دينية , وأن القرآن لا يعرفه بتاتا , فإنه أيضا مانع رئيسي للتبشير به في أصقاع الدنيا , وإقناع الناس بالدخول فيه مهما حاولوا بخفض جناح الذل من الرحمة , وأنه إلى جانب أنه شجع المسلمين إلى الانفضاض من كل فظ غليظ القلب فإنه أيضا وضع حدا فاصلا وخطا أحمر من الدخول في حوزته ومعرفة ما يدور بخلده وخلد المسلمين وجعل من الإسلام متاهة وخدعة أولها قولوا حسنا وآخرها استتابة وقتل .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1066

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1023537 [الشحثبور]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2014 10:43 PM
علي فكرة كلامك فيه الكثير من الفهم و المنطق الجميل والجرأة المخيفة والاستفهام لنقاط وثغرات يمنع التحدث فيها و او ان لمجرد الحديث فيها يجعلك من الكافرين و الزناديق و من الذين توجب اقامة الحد عليهم حسب وجهة نظر بعضهم من اصحاب الذقون السميكة

[الشحثبور]

خالد بابكر أبوعاقلة
خالد بابكر أبوعاقلة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة