المقالات
السياسة
لماذا حقق السيسي نسبة قياسية في الإنتخابات الرئاسية ؟
لماذا حقق السيسي نسبة قياسية في الإنتخابات الرئاسية ؟
06-03-2014 03:55 PM


حملت الأنباء ان المشير السيسي قد فاز بنتيجة الإنتخابات الرئاسية في مصر . الفوز كان متوقع لكن المفاجأة كانت في احراز اكثرمن اثنين وتسعين بالمائة من الأصوات(92.9%) في مقابل منافسه حمدين صباحي. والسوأل الذي يطرح نفسه أين هي ملايين الأصوات التي حملت مرشح الإخوان الرئيس السابق للسلطة ؟ والسؤال يلد سؤالا آخر لماذا لم يصوت خصوم السيسي لمنافسة حتى لا تتصاعد نسبة فوزه لهذه الدرجة العالية ؟ ابنة المرشح المنافس اقرت بالهزيمة وهنأت الفائز وهذا اعتراف بنزاهة الإنتخابات . واقر المراقبون الدوليون بنزاهتها . في عصر المعلوماتية فإن الإنتخابات مثل كثير من الأمور اصبحت تحت الاضواء.
ان الملايين الذين صوتوا في الإنتخابات السابقة انبلحت امام اعينهم الحقيقة ناصعة. بعد أن زالت الغشاوة و سكت الضجيج اجال المصريون ابصارهم في تجارب الإخوان.
وجدوا ان الإخوان ينادون بالشيئ ويفعلون نقيضه. يتعهدون وينقضون عهودهم ويدّعون الزهد في الدنيا ويطاردون ملذاتها ويتحدثون عن الآخرة ثم يمسحون دموعهم ليسرعوا نحو السلطة ويتشبثون بكراسيها . ويتحدثون عن التسامح ويثيرون الفتن الطائفية. ينادون بالحرية ويحرمونها على غيرهم.وينادون بالعدالة وهم يسعون لتمكين انفسهم وتشريد غيرهم ويتحدثون عن المجتمع الفاضل وهم يحتالون الناس ويأخذون اموالهم بطرق ملتوية وينادون بالتكافل ويقصون ماليس في كشوفات عضويتهم .
اكتشف المصريون ان الأخوان يفكرون في انفسهم وتنظيمهم وتحقيق مكاسب شخصية وحزبية على حساب مصر وشعبها. يدغدغون عواطف الناس بالشعارات المثالية ثم يفعلون نقيضها . حين يتحدثوا عن الشريعة فهم يتاجرون بالدين يفعلون ولا ترتفع اصواتهم بتطبيق الشريعة إلا وهم مستضعفون .لكنهم في السلطة يتحاشون الحديث عنها ولا يذكرونها إلا كورقة ضغط لتحقيق مطالب سياسية.
حكماء مصر وعقلاؤها فطنوا لخطة الأخوان.عرفوا انهم يريدون ان يشغلوا الشعب بتفاصيل التفاصيل ان يقصوا كل من لا يجاريهم وان يسخروا إمكانات الدولة لقمع كل من يعارضهم. ويتفرغون لنهب امواله بمختلف الذرائع.

الديمقراطية عند الإخوان وسيلة توصلهم للحكم وبعدها يتم تبخيسها وتسفيهها تمهيدا لوأدها بحكم شمولي لا تسلط فيه الأضواء على الفساد والتجاوزات والإعتداء على المال العام. يسعون لتمكين العضوية بالولاء على حساب الأكفاء من أبناء الشعب. سيادة فقه التوصيات على حساب المؤهلات. يحدثون الناس عن الوطنية ويرسلون ابناءهم للدراسة بالخارج.ويخطبون في المنابر عن الزهد وهم يكنزون الأموال الضخمة. أموال ينهبونها من حزائن الدولة ويضعونها في خزائن أعدائهم.
لقد وعت الشعوب في ارجاء الوطن العربي وما حوله تجارب الإخوان . في أفغانسان تقاتلت عدد من الفصائل المسلمة على الحكم عقب خروج السوفيت. في الصومال يقاتل المجاهدون حكومة اسلامية وفي العراق تقاتل المسلمون سنة وشيعة بشراسة اكثرمن قتالهم ضد الغزاة. وفي سوريا توجهت اسلحتهم نحو فصائل المقاومة التي لا تجاريهم.وفي السودان انقلبوا على السلطة بليل وقد كانوا ثالث حزب و مشاركين في الحكم وفي المعارضة . لكنهم استولوا على السلطة وادخلوا رفقاء الحكم وأصدقاء الأمس في المعتقلات والسجون وشردوا الكثيرين واقصوا الباقين.على الأخوان دراسة تجربتهم السابقة بكثير من التدبر.ان يمحصوا ويتفكروا فيما ماقالوه ومافعلوه وماكتبوه وما كَتب عنهم.

اختلافات المسلمون يجب ان تنحصر في الجانب الفكري فقط. في هذا المجال تثري الإختلافات في فهم النصوص وفي التفسير والتأويل الحضارة الإسلامية وترفد والتراث الإنساني بكتابات ثرية تساعد في فهم الكثير عم الإنسان والكون والتاريخ والعلوم والفلك. أما حين يسرع المختلفون للسلاح فإن ذلك يتحدث دمار مادي ومعنوي يصعب اصلاحه. وعادة ما تبدأ الحرب بين مسلمين وكفار ثم تمتد لتكون بين مسلمين وأهل كتاب لتنتهي بين مسلمين ومسلمين يعتنقون مذهب آخر.وربما من بين نفس المذهب فقط إختلاف في فهم النصوص أو زمان وكيفية تطبيقها.
الإسلاميون في المعارضة افضل لأنفسهم وللمسلمين. انهم حينها هم ضمير الأمة المشبع بالمبادئ السامية والقيم السماوية
يحصدون الحسنات بالتكافل ومساعدة الفقراء ولا تشغلهم السلطة ومناورات السياسة ولا تصيبهم مراواغات المكايدات التي يمارسها اهل الحكم فيما بينهم من اجل المناصب.يختلطون بالفقراء ويساعدونهم ويعلمونهم امور دينهم.هنا يمارسون بوعيهم الرسالي واجبهم الإنساني. اما حين يتمكنوا من السلطة فإنهم يحرمون على الآخرين ما يحلونه لأنفسهم. ينهون عن الفساد ويوغلون فيه . ان السلطة فتنة تنسي الإسلاميين ابسط قواعد الدين. بعضهم يكذب وبعضهم يعتدي على المال العام وبعضهم يحلل ما يحرمه على غيره تجعلهم يكيلون بمكيالين المساعدات من الغير قرض ولغيرهم مال عمالة.
على الإخوان ان يدركوا الخطورة البالغة في إختلاف ما يقولون عن ما يفعلون. وان يتذكروا انهم يحققون بالمعارضة ما لا يحققونه بالحكم.ويفقدون بالسلطة ما يجمعونه بعملهم وهم خارجها .
ان المشير السيسي حقق نسبة ستة وتسعون في المئة في سباق انتخابي حر ونزيه ومشهود. وهذا رقم قياسي يفخر به كل مصري. اعتاد الناس على تسعينات الديكتاتوريين في انتخابات واستفتاءات مزيفة. السيسي احرزها تحت بصر وسمع العالم.هذا يعطي مصر بداية ممتازة لتستعيد مكانتها دوليا وإقليميا. ان تجد دولة او منظمة عذر تتقاعس به عن التعاون مع سلطة منتخبة ديمقراطيا.لن تفخر اسرائيل بانها الدولة الديمقراطية الوحيدة وسط ديكتاتوريات تكرّس للظلم و للتخلف.تثبت ان العرب والمسلمين شعوب ذات ماض عريق وحضارات مجيدة. امة واعية تفكر بعقلها قبل عاطفتها.تعاني مثل غيرها من الإرهاب وإنفلات قلة من بنيها.
خسائر مصر في ثلاث سنوات لم يسبق لها مثيل. ولم تتوقف على الخسائر المادية بل وصل الضررلنسيجها الإجتماعي. المشير يطرح برنامج يحقق لمصر عزتها وريادتها. يعيد لها تعاون المجتمع الدولي. يحقق للمصريين الأمان والسلام الإجتماعي. وهذه من أهم عوامل الإبداع والإنتاج.
من العقل ان يستثمر الناس في الرئيس وحكومته الجديدة. ان يقدموا عبر الحكومة لمصر. يقدموا النصح فإن اخذ منهم أو لم أُجروا بإذن الله . بذلك يقدموا لأنفسهم ولغيرهم الخير.هذا افضل بكثير من ان يظلموا انفسهم وغيرهم بالسلطة.
والله ولي التوفيق
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1390

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1024559 [جساس الثقفي..الطائف]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2014 07:17 PM
رغم مقوماته السيسيه الهزيله بالعدو الا انها فاز على الكل ولم يستطيع اي حصان عربي مصري من هزيمته بالمضمار !!؟؟؟


العربيه تقول فاز الانه كان يظهر السيساويه ولكنه يمتلك كل مقومات اسلافه من الجياد ونجح ان يخبئها لمثل هذا السباق لانه لم يتدرب او يتوقع ان يشارك يوما بسباق خيول

اما الجزيره فتقول انه انتصر لانه كان يعدو لوحده ؟؟؟ وان حتى امير قطر السابق والبدين لايهاب ان يجنازله بالقرضاوي الطاعن بالسن بشرط ان يكون السباق نزيهاوبعيد عن بلاتر ووسوسه اتحاد الفيفا

[جساس الثقفي..الطائف]

منير عوض التريكي
منير عوض التريكي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة