سلاح ذو حدين..اا
02-06-2011 12:17 PM

اوراق متناثرة

سلاح ذو حدين!!

غادة عبد العزيز خالد

إزداد الحديث في خلال الأشهر الماضية عن المنافع التي تعود على الشعوب من إستخدامها لصفحات الإنترنت مثل الـ(فيس بوك). فحينما خرج الشعب الإيراني إلى الطرقات عقب الإنتخابات الأخيرة لكي يرفعوا اصواتهم ويعلوا بإحتجاجاتهم على نتائجها، كانت وسائل الإعلام تتحدث عن الكيفية التي رتب بها ثوار البلاد أنفسهم. كيف اعلنوا عن مكان المظاهرات الإحتجاجية وعن موعد اللقاء والكيفية التي إستخدموا بها المواقع الجديدة لتنظيم انفسهم ضد الأنظمة الحاكمة. وحينما ثارت الآن الجماهير المصرية، ايضا وجد الإعلاميون انفسهم يتحدثون ايضا عن ذات المواقع، وكيف ان الشباب الذين ظنوا انه ضائع يقضي اوقاته يقلب صفحات الفيس بوك ويتحدث من خلاله ويتواصل مع اصدقائه قد كان به شيء إيجابي. فلقد تمكن هؤلاء الشباب من الإلتفاف حول بعضهم البعض وتشجعوا و(قوا) قلوبهم وخرجوا من صفحات الإنترنت إلى الطرقات الحقيقة لكي يطالبوا بإسقاط واحد من اكبر الأنظمة العربية واشدها قوة.
وبالرغم من كل هذه الآثار المفيدة للإنترنت، وبالرغم من ان المواقع الإليكترونية الحديثة قد مكنت الشعوب المقمعة من ان تنظم انفسها وتخرج لكي تحتج على اوضاعها، إلا ان لها آثارا سيئة ايضا. فكما يتناقش المهمومون بامر الوطن في شئونهم على مواقع الإنترنت المختلفة نجد ان ذات الحكومات تتمكن من متابعة الحوار الذي يدور على صفحات الإنترنت، وبالتالي تتعرف على الكتاب وتتمكن من متابعتهم وتهديدهم وربما إعتقالهم إذا إقتضى الأمر. فالحكومة السورية على سبيل المثال باتت تحتفظ بملفات لكل سوري لديه صفحة على موقع الفيس بوك وتتابع كل ما يكتبون وتراقبه عن كثب. وهنالك ايضا السلطات الإيرانية والتي باتت تتابع الصور التي تنشر على صفحات الإنترنت وعلى موقع (فليكر) والتي كانت تعبر عن ثورة الشعب الإيراني. وليست رؤية الصور فحسب كان هو هدف الحكومة الوحيد، فلقد قامت بحفظ هذه الصورة في اجهزتها وتقريب صورة أوجه المتظاهرين من ثّم البحث عن هؤلاء الأشخاص وملاحقتهم.
وكذلك كانت محاولات الشباب السوداني في خلال الأيام الماضية للإعلان عن مظاهرات وإحتجاجات عن الأوضاع التي يعيشها السودان أيضا. لكن وجد هؤلاء الشباب معاناة من حيث ان الحكومة السودانية ايضا تتمكن من متابعة نقاشاتهم ومعرفة اماكن ومواعيد لقائهم ومن ثّم العمل والإحتياط الشديد على هذه التجمعات. فكانت هنالك مراقبة وحراسة شديدة على بوابات الجامعات لمنع المظاهرات من الخروج إلى الطرقات. وحينما كان اللقاء في ميدان عقرب، قامت السلطات بالإستيلاء على الميدان منذ الليلة التي سبقت يوم الإحتجاج حتى لا يتمكن المتظاهرون من السيطرة على الميدان والبقاء فيه كما وقد اصبح ميدان التحرير في قبضة الشارع المصري وباتت الشرطة وحتى الجيش عاجزا عن فض الجمع.
لقد لعب الإنترنت دورا كبيرا في الثورات التي نظمها الشباب في الدول المختلفة، لكن بعدما إنتبهت الحكومات لأهمية هذه المواقع الإليكترونية وبعدما باتت تستشعر الخطر الشديد الذي تهدده عليها، صار الإنترنت سلاحاً ذو حدين. حيث أصبحت السلطات تهتم بمتابعة ما يجري على هذه الصفحات وصار يتعين على الشباب البحث عن طرق مستحدثة لتنظيم انفسهم لمقاومة الأوضاع التي يئنون تحتها.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1129

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#91326 [عبدالله امير عبدالله خليل]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2011 04:53 PM
رسالة الي الحزب الحاكم في السودان المؤتمر الوطني )
انتم واهمون بان ماحدث في تونس ...ومصر والجزائر والاردن واليمن لا علاقة به في السودان
الاوضاع في السودان اسواء من ماحصل في كل الدول السابقة
ان كان من ناحية الفساد***** فحدث ولاحرج
ان كان من ناحي...ة الدكتاتورية***** حدث ولا حرج
ان كان من ناحية المحسوبية***** حدث ولا حرج
ان كان من ناحية العطالة ***** حدث ولا حرج
ان كان من ناحية الغلاء المع***** حدث ولا حرج
ان كان من ناحية القهر والارهاب وقوة الدراع ***** حدث ولا حرج
ان كان علي الانفصال والانقسام في بلادنا****** حدث ولا حرج
ان كان علي احتكار التجارة من قبل السلطة الحاكمة ****** حدث ولا حرج
ان كان من ناحية استقلال المناصب والنفوز لمصالح شخصية حدث ولا حرج
ان كان من ناحية تدهور التعليم في السودان ****** حدث ولا حرج
ان كان من ناحية الضرائب والجبايات ****** حدث ولا حرج
من ناحية الحريات******* حدث ولا حرج
وكثير الكثير يطول الحديث عن الفساد والسرقة والمحسوبية والعطالة والتشتت القبيلي وانفصال البلاد
وبعد كل دالك انتم بعيدون من الثورات التي قامت في كل الدول السابقة
انتم الواهمون واقولها انتم واهمون وكرسي السلطة مرض يجب ان تتخلصوا منهو قبل فوات الاوان
والسودان والتاريخ لن يرحمكم لن يرحم
وان لشباب السودان الدور الاكبر في التغير لمستقبل افضل انشاء الله


غادة عبد العزيز خالد
 غادة عبد العزيز خالد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة