المقالات
السياسة
لمحاصرة الغلاء وجنون الأسعار
لمحاصرة الغلاء وجنون الأسعار
06-04-2014 05:26 PM


*يهل علينا شهر رمضان المعظم في ظروف إقتصادية عير مسبوقة، رغم تطمينات وزير المالية والإقتصاد الوطني بدر الدين محمود في "الواجهة"التفزيوني بإنخفاض نسبة التضخم وإمكانية السيطرة على إنفلات سعر الدولار مقابل سعر صرف الجنية.
*للأسف حركة الإقتصاد والتجارة في السودان لاتخضع لمعايير وقوانين الاقتصاد،لذلك لانعول كثيراً على تطمينات وزير المالية، لأن الواقع المعيشي يسير في الاتجاه المعاكس، خاصة في أسعار السلع والحاجات الأساسية للمواطنين.
*حتى وزير المالية والاقتصاد الوطني الأسبق عراب سياسة التحرير الإقتصادي بالصدمة الدكتور عبد الرحيم حمدي قال في منبر قضابا الإستثمارالذي نظمته قبل يومين وحدة الدراسات والبحوث بشركة بيان إن الإقتصاد السوداني يعاني من سياسة إنكماشية شديدة ,
* وقال حمدي إن البنك المركزي إستثنى نفسه من قوانين الخدمة المدنية، مما دفع بالمصارف لرفع مرتبات العامين بها، مما أدى إلى زيادة المرتبات بها بشكل هائل ليصل مرتب بعض مدراء المصارف الى مائة مليون جنيه!!، وأردف حمدي قائلا : هذه المشكلة لاأدري كيف يمكن حلها، لكننا ضمن بعض المعالجات الانية لحين إنعقاد مؤتمر الحوار أقال الله عثرته، الذي ننتظر منه أن يضع لنا خارطة طريق إقتصادية جديدة، تبدأبوقف النزاعات المسلحة الأكبر كلفة، ولا تنتهي عند محاصرة تداعيات الأزمة الإقتصادية وحدها، نعود بكم أعزائي القراء في إطار المعالجات الانية العاجلة إلى سابقة تم تطبيقها في مثل هذه الأيام من العام الماضي، علها تسهم في محاصرة تداعيات الغلاء وجنون الأسعار - هذا إذا والله أعلم - .
*إنها التجربة العملية التي نجمت من شراكة بين جمعية حماية المستهلك والإدارة العامة للتجارة وشؤون المستهلك بوزارة الماية بولاية الخرط ومومحموعة من الصحفيين، تم بموجبها الإتفاق على تركيز بعض السلع الأساسية خلال شهر رمضان المبارك مع بعض مراكز البيع الكبيرة في بعض مناطق الخرطوم، والإعلان عن اسعارها في مكان بارز أمامها بهذه المراكز.
*إننا نرى ضرورة إحياء وتنشيط هذه المبادرة و والعمل على إستمرارها ليس فقط في شهر رمضان وإنما في كل الأعوام، وفي الولايات أيضاً، وأن يملك دليل المستهلك الذي يعده مركز خدمات المستهلك بوزارة المالية للمواطنين عامة ، عبر الصحف والأجهزة الإعلامية وفي المنتديات الإقتصادية المفتوحة للجمهور.
*نحن إذ ندفع بهذه المبادرة، نرى ضرورة دعمها بالتنسيق مع المنتجين وتجار الجملة، وأن تسهم الحكومة برفع الرسوم والجبايات عن هذه السلع الأساسية للمواطنين للمساهمة بصورة عاجلة وفورية في محاصرة الغلاء وجنون الأسعار.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 958

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1025665 [الغلبان]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 07:22 PM
يا جماعة الخير ادعموا سلع الفقراء واتركوهم يعيشوا وكفانا لحد كده لقمة العيش اصبحت صعبة في سلة غذاء العالم زي ما درسونا زماااااااااااان بالجغرافيا

[الغلبان]

#1025651 [أبو حمامة]
5.00/5 (1 صوت)

06-04-2014 07:04 PM
أراك تؤذن في مالطا .. اذ تم في مطلع يونيو الحالي أزالة سوق أبوحمامة للبيع المخفض ( كما يدعون ) مع ان اسعار السلع الاستهلاكية فيه مرتفعة و ان قلت عن السوق خارجه .. حيث تم انشاءه و بعض الاسواق المتفرقة بالولاية لامتصاص غضب الشارع عقب هبة سبتمبر و رفع الدعم عن المحروقات !!! و منذ يومين عادت حليمة لقديمها ليواجه المواطن المغلوب علي أمره غول الأسعار الذي لا يرحم.

[أبو حمامة]

#1025633 [abood]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2014 06:42 PM
التعليق بس بقى فى المنتديات بعمل للزول وجع قلب والسودان عموما بقى يعمل ضغط وسكرى عديل
اححححححححى يابطنى بالمناسبه لسه ماقريت المقال عشان اعلق عليهو وماحا اعلق لا اسه لا بكره تانى لانو بقيتو شعب بتاع شكيه بس... معارضه تمرض وحكومه اخير منها المعارضه والناس فى الشارع تشكى وتتكلم بفساد الكيزان ومافى واحد ساى بيفكر يعمل حاجه عندها اثر ... واسه انا كاتب التعليق ده كلو لسبب واحد بس .. يا اخوانا انا داير اغسل وبالعربى كده داير زول يخارجنى من البلد دى لاى حته لكن اوربا تحديدا وبالعدم كده كندا .. عارف فى ناس حاتضحك ويستهترو بتعليقى لكن انا بكتب كده على امل انو الغريق بتعلق بقشه ..والارضه جربت الحجر
اخيرا الدول الاوربيه البعنيها هى (النرويج .. لوكسمبيرج .... النمسا ...) ماداير السويد ولا المانيا وابعدونى من فرنسا وايطاليا بالله ....يلا يا اهل الانسانيه ارح .... وبالمناسبه امريكا دى مادايرا امى الله يرحما قالت لى ماعافيه منك كان مشيت امريكا

[abood]

ردود على abood
[الغلبان] 06-04-2014 07:26 PM
انا امي كمان قالت لي الكلام دا زماااااااااان سنة 1984 ومشيت كلامها وربك سهل لي ومشيت اتغربت وجيت راجع السودان سرقوني خلوني ملط ولو عاوز تعمل زي العبد لله بعد ما عمره حصل 50 سنة اركب اللاندكروزر تهريب ما يهمك شي واصل ليبيا واتمرمط واتمرمط لمن تزهج من حياتك ومنها اعبر البحر في قوارب الموت اللي ناوي عليها انا دي ويا غرق يا يا جيت حازمة دا انت انا ما جاي لا حازمها لا حازماني اجد طريقه اخلي اولادي يعبروا هناك وينشأوا هناك وينسوا السودان خالص وينسوا حتى الاقربين يلا شد حيلك


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة