المقالات
السياسة
هل فقد البشير شهية الحكم ؟
هل فقد البشير شهية الحكم ؟
06-05-2014 11:17 AM

قبل شهر كذبت سلطات الاثار فيديو تم تداوله يعرض كمية من الاثار معظمها تماثيل ذهبية زعم انها سرقت ، حيث تم نفى اكتشاف مثل هذه الاثارمن الاساس وان مسالة سرقة الاثار هى محض إشاعات ولكن قبل يومين اكد وزير السياحة تفاقم حوادث سرقة الاثار واقر بعدم مقدرة الدولة على حماية اثار حضارة السودان والحفاظ عليها

قبل ذلك شهدنا جميعا الاحتفالات الأسطورية بسد مروى وما لازمها من آمال واحلام وضجيج عال غطى على اصوات كانت تحاول ان تسمع الناس كلمات قليلة لكنها كارثية الا وهى : لقد ضيعت الحكومة اكثر من 2 مليار دولار على مشروع فاشل لن يستفيد منه سوى الفاسدين ولصوص العمولات وكان حينها مجرد التساؤل عن جدوى هذا المشروع يعتبر تجاوزا للخطوط الحمراء ولكن وبعد ان هدأ الصخب سمعنا وقرأنا جميعا قبل يومين نائب فى الجلس الوطنى يرفع تساؤلات مليئة بالتشكك فى الغرض من سد مروى مدعومة بحقائق تفيد بانه لم يحقق اى من المطلوب من انشاءه من الاهداف

وفى بداية هذا الاسبوع نفى وزير الخارجية تصريحات عن علاقة السودان بإيران ، ثم اثبتت احدى الصحف العالمية كذبه حين بثت تصريحاته مسجلة صوتيا ليعود الوزير وكانه يعاند ويعاقب من احرجوه مطالبا بمزيد من تعزيز العلاقات مع ايران

واهم من كل هذا فقد اعلن الرئيس عن الوثبة وبدء الحوار واطلاق الحريات ولكن وبعد اشهر على إعلانه تعرضت عدة صحف لحجب او مصادرة أعدادها وتعرض عدد من الصحفيين للإيقاف والفصل وتوعدت مواقع الانترنت بالوبال والثبور وتعهدت الشرطة بملاحقة نشطاء النت وتعهد نافذون بحجب مواقع التواصل الاجتماعى واتهمت الصحافة بنشر الاشاعات وتجاوز الخطوط الحمراء والمساس بالأمن القومى ومنعت الاحزاب عن ليالينا واعتقل الصادق المهدى وحكم على
مريم/ ابرار بالاعدام .

هذه عينات من منحى الحكومة ,اذن فقد أحترفت هذه الحكومة الكذب على الشعب وادمنت تضليله لكن بحبال قصيرة جداً
ولإزالت تمارس هذا النهج - الاعلان عن شيىء والاتيان بشيىء اخرربما عكس المعلن . . ولازال الرئيس صامتا

لو كان الرئيس قد استبدل حنجرته بدلا عن ركبته , لأجبرته الاحداث الساخنة والشائعات على الساحة على التعاطى أو التحدث للشعب ولو عن طريق الاشارة خاصة وانه قد عود الناس على ذلك ، لكن الرئيس استمر يحتفظ بمسافة بعيدة عن الاحداث وحتى عندما عاد للظهور للعامة اختار ان يظهر كالضيف فى خلفية مراسم توقيع بعض الاتفاقيات بين السودان والبنك الإسلامى للتنمية

الرئيس اصبح مؤخراً يفضل الابتعاد عن الاعلام بحجج متعددة مثل اجراء فحوصات ثم زيارة خاصة لأثيوبيا او استجمام فى شرق البلاد وأخيرا للنقاهة والتعافى من العملية الجراحية فهل هذه الغيابات هى دليل على فقدان الرئيس لشهية الحكم والسلطة ام ان الزمن والأسقام والضغوطات قد عملت عملها مما جعل الرئيس يفكر ويفكر مرارا وتكرارا فى من هو المستفيد الحقيقى فى بقاءه فى الحكم وهل انه بدا يفكر جديا فى ان استمراره فى منصب رئيس الحمهورية فى ظل حالة الفلس والفساد والتشرذم والاستقطاب الحالية هى مجرد صداع وازعاج لا لزوم له وانه يمكنه و بترتيبات معينة ان يحصل على مرامه دون ازعاج

فهل بدأ الرئيس فعلا فى الاعداد لعدم ترشيح نفسه لولاية اخرى واعداد الساحة لوجوده بقوة وفى امان خارج القصر الجمهورى وخارج رئاسة الجمهورية؟


اللهم الطف بنا وارحمنا اجمعين

اكرم محمد زكى
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2433

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1027448 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2014 05:06 PM
يترشح ما يترشح دة كلو ما يهمنا

تهمنا حاجة واحدة اسقاط النط
النظام الفاسد وباي ثمن

[hassan]

#1026610 [سيمو]
2.00/5 (2 صوت)

06-05-2014 02:31 PM
البشير لا ولم ولن يفقد شهية الحكم لأنه من النوع الذى لا يشبع،، لكن أظنه بدأ يشعر بالخجل فى قرارة نفسه وهو يقترب من الإحتفال بالذكرى ربع قرنية على إنقلابه العسكرى وأظنه الآن يتأمل فى نصوص بيانه الأول بينما يشاهد الأمور على أرض الواقع،، لقد آذى الوطن بتقسيمه وآذى الشعب بإذلاله وقتله وإنتهاكات حرماته وبدد ثروات البلاد بفساده،، نظامه يعيش وحده لا صديق ولا نصير بينما هو مطارد فيسافر متخفيا ويفر شارداً من كل صيحة وتقفل الأجواء والدعوات فى وجهه.

على البشير أن يخلو بنفسه ويتأمل ليدرك بأن ما يحدث له وللوطن مرده الظلم ودعوات النازحين واللاجئين فى معسكرات الذل والهوان فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق،، سوف يذل وسوف يهان بعد أن طاع الأمريكان وإنبطح لهم وسيجد جزاءه فى الدنيا قبل الآخرة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

[سيمو]

ردود على سيمو
United States [fadeil] 06-06-2014 11:42 AM
ان شاء الله سيجد رئيس الشئوم جزاء سنمار من الأمركان .


#1026581 [ابوعديلة]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2014 02:11 PM
أسمح لى ياأستاذ أكرم أن أختلف معك قليلا فى مسألة زهد عمر البشير فى السلطة. ياأستاذى الفاضل أن عمر البشير يعشق السلطة والرئآسة والزعامة وما تصاحبها من بهرجة وحياة ناعمة رغدة وزيطة وزمبليطة زى عيونو لكن بدون أن يدفع أستحقاقات وواجبات هذه السلطة.. وصدقنى البشير حينزل الأنتخابات وحيفوزوه. البشير يا أستاذ أكرم مستمتع بالسلطة تماما وناوى يستمر فيها حتى يسترد الله سبحانه وتعالى وديعته. ولسان حاله أى البشير بيقول (نحن يادوووب بنقول ياهادى).

[ابوعديلة]

#1026396 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2014 12:23 PM
هذا الخنزير سافل بن سفاح لن يتخلى عن الحكم إلا بإسقاطه وحرقه حياً في ساحة عامة هو ومجموعة افراد قطيعه من مخانيس الوثني على ما إقترفوه في حق الشعب السوداني من جرائم وفظائع ودمار

[محمد حسن أحمد]

#1026345 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2014 11:51 AM
التحية أخى أكرم زكى , أمر ترك الرئيس حسمه الجبهجية قبل الإنقلاب فى 89 م بالأتى :
- إغراق البشير فى مستنقع التورط المبين مع المجتمع الدولى ( الجنائية مثالا )
- إغراق البشير فى التورط المبين مع الشعب السودانى غير المؤتمر الوطنى (دارفور - جنوب كردفان والنيل الأزرق وبورتسودان )
- إغراق البشير فى التورط مع الشعب السودانى ( فساده وفساد بيته وفساد إخوانه وعائلته )
- العمل المضنى بتوريطه بحب السلطة وعدم المبالاة , بحجة تطبيق الشريعة
- توريطه فى إيذاء الجميع وزيادة غضب الشعب عليه

ترى هل يستطيع تحمل تبعات كل ذلك ؟ إنها الماسونية القابضة التى لا فكاك منها والان أيضا يسلم نفسه للترابى الذى كان شديد التوجس قبل الإنقلاب من سطوة العسكر وإستبدالهم بالديمقراطيين الوطنيين .

[habbani]

اكرم محمد زكى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة