المقالات
السياسة
هل يمكن للإنسان أن يعيش وحيداً؟
هل يمكن للإنسان أن يعيش وحيداً؟
06-05-2014 11:39 AM


أين مثل هذا الإنسان الذي يمكن أن يعيش بلا صديق؟ إن الإنسان يمر في هذه الدنيا بمواقف صعبة جدا وتضيق به الدنيا فيشعر أنه وحيد، ولكن عندما يجد أناساً يقفون معه ويكونون عونا وسنداً له فإنه لن ينساهم أبداً... فإن الله جل جلاله لما خلق آدم عليه السلام وكان وحيداً في الجنة – وما أدراك وما الجنة – إلا أنه كان يفقد الأنيس والسكن فخلق الله له من ضلعه حواء عليها السلام.. فالإنسان منا مهما بلغ من مكانة إلا أنه يحتاج لصديق. يرى فيه نفسه بكل ميزاتها وعيوبها.
في هذه الحياة لا يستغني الناس عن بعضهم البعض، فلا يستطيع إنسان أن يعيش وحده . ومعنى ذلك أن هذا الإنسان سيؤدي إلى الآخرين بعض ما يحتاجون إليه كما أنه سيأخذ منهم بعض ما يحتاج إليه. واعتراف الإنسان بجميل الآخر عليه شيء أوصانا به رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم في قوله:
"من أُعطيَ عطاءً فوجد فليجْز به، ومن لم يجد فليثن فإن مَن أثنى فقد شكر، ومن كتم فقد كفر، ومن تحلَّى بما لم يُعْطَهْ كان كلابس ثوبَي زور". وقوله عليه الصلاة والسلام "من لم يشكر القليل لم يشكر الكثير، ومن لم يشكر الناس لم يشكر الله، التحدث بنعمة الله شكر، وتركها كفر، والجماعة رحمة، والفرقة عذاب".وهكذا يوجهنا نبينا الكريم إلى الإقرار بالجميل وشكر من أسداه، بل والدعاء له حتى يعلم أنه قد كافأه، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من استعاذ بالله فأعيذوه، ومن سألكم بالله فأعطوه، ومن دعاكم فأجيبوه، ومن أتى عليكم معروفًا فكافئوه؛ فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تعلموا أن قد كافأتموه". أما أن يحسن الآخرون إلى أحدنا فلا يجدون إلا نكراناً فهذا دليل على لؤم في نفس لا يزيده الإحسان والمعروف إلا تمرداً:
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته .... وإن أنت أكرمت اللئيم تمرداً
وناكر الجميل كما الأعمى الذي يكسر عصاه بعد أن يبصر.... فحين لا يقر الإنسان بلسانه وأفعاله بما يقر به قلبه من المعروف والصنائع الجميلة التي أسديت إليه سواء من الله أو من المخلوق فهو منكر للجميل جاحد للنعمة يسلك بذلك سبيلاً إلى المعاصي فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أُريت النار فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن". قيل: أيكفرن بالله؟ قال: "يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان، لو أحسنت إلى إحداهنَّ الدهر ثم رأت منك شيئًا قالت: ما رأيتُ منك خيرًا قط" وأيضاً في سنته عليه الصلاة والسلام قوله: "إن ثلاثة في بني إسرائيل: أبرص وأقرع وأعمى، فأراد الله أن يبتليهم. فبعث إليهم ملكًا. فأتى الأبرص فقال: أي شيء أحب إليك؟ قال: لونٌ حسنٌ وجلدٌ حسنٌ ويذهب عني الذي قد قذرني الناس. قال: فمسحه فذهب عنه قذره، وأعطي لونًا حسنًا وجلدًا حسنًا. قال: فأي المال أحب إليك؟ قال: الإبل. قال: فأعطي ناقة عشراء، فقال: بارك الله لك فيها. قال: فأتى الأقرع فقال: أي شيء أحب إليك؟ قال: شعرٌ حسنٌ ويذهب عني هذا الذي قد قذرني الناس. قال: فمسحه فذهب عنه وأعطي شعرًا حسنًا. قال: فأي المال أحب إليك؟ قال: البقر. فأعطي بقرة حاملاً. قال: بارك الله لك فيها. قال: فأتى الأعمى فقال: أي شيء أحب إليك؟ قال: أن يرد الله إليَّ بصري فأبصر به الناس. قال: فمسحه فرد الله إليه بصره. قال: فأي المال أحب إليك؟ قال: الغنم. فأعطي شاة والدًا فأنتج هذان وولد هذا. قال: فكان لهذا وادٍ من الإبل، ولهذا وادٍ من البقر، ولهذا واد من الغنم. قال: ثم إنه أتى الأبرص في صورته وهيئته فقال: رجل مسكين قد انقطعت بي الحبال في سفري، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي أعطاك اللون الحسن والجلد الحسن والمال بعيرًا أتبلغ عليه في سفري. فقال: الحقوق كثيرة. فقال له: كأني أعرفك! ألم تكن أبرص يقذرك الناس؟! فقيرًا فأعطاك الله مالاً؟! فقال: إنما ورثت هذا المال كابرًا عن كابر. فقال: إن كنت كاذبًا فصيرك الله إلى ما كنت.
قال: وأتى الأقرع في صورته فقال له مثل ما قال لهذا، ورد عليه مثل ما رد على هذا. فقال: إن كنت كاذبًا فصيرك الله إلى ما كنت. قال: وأتى الأعمى في صورته وهيئته فقال: رجل مسكين وابن سبيل انقطعت بي الحبال في سفري، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي رد عليك بصرك؛ شاة أتبلغ بها في سفري. فقال: قد كنت أعمى فردَّ الله إليَّ بصري، فخذ ما شئت ودع ما شئت، فو الله لا أجهدك اليوم شيئاً أخذته لله. فقال: أمسك مالك فإنما ابتليتم، فقد رضي عنك وسخط على صاحبيك".
فإياكم ونكران الجميل، واشكروا صنائع المعروف، وكونوا من الأوفياء، فإن الكريم يحفظ ود ساعة.
ولقد دعتني للخلاف عشيرتي.. ... .. فعددت قولهم من الإضلال
إني امرؤٌ فيَّ الوفـــــاء سجيـة.. ... .. وفعــال كل مهـذب مفضـال


[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4354

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1026821 [kamba]
1.00/5 (2 صوت)

06-05-2014 06:58 PM
بارك الله فيك اللهم زدنا علما

[kamba]

#1026555 [من ناس العوض]
1.00/5 (2 صوت)

06-05-2014 01:52 PM
كلام جميل ومفيد. اثابك الله فيما كتبت

[من ناس العوض]

#1026518 [جساس الثقفي..الطائف]
1.00/5 (1 صوت)

06-05-2014 01:31 PM
يمكن ان يعيش بدون حبيب فقط

[جساس الثقفي..الطائف]

عادل سيد إبراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة