المقالات
السياسة
اين المعارضة السودانية - بربك - بألمانيا؟!
اين المعارضة السودانية - بربك - بألمانيا؟!
06-06-2014 03:06 PM



جاء في الانباء ان وزير الخارجية السوداني علي كرتي يقوم حاليا ومنذ اليوم السادس من هذا الشهر بزيارة ألمانيا، ويقال انه يطلب مشورة فنية في مشروع سد النهضة الأثيوبي, واجتمع مع رئيس وأعضاء لجنة التعاون الاقتصادي والتنمية في البرلمان الألماني.
وقيل انه أشاد بالعلاقات الثنائية المتطورة بين السودان وألمانيا، وقدم لأعضاء اللجنة شرحا عن مبادرة الرئيس عمر البشير للحوار الوطني، واستعرض بأنها لم تستثن أحدا، وانها تشمل كل القضايا وبصورة لم يشهدها السودان من قبل(!) وادعي فيما ادعي تحقيق السلام مع جنوب السودان, وفتح الحدود للجنوبيين للعيش كمواطنين في الشمال!.
نعم زار المجرم كرتي المانيا وخاطب الاعلام واستعرض وصال وجال. لقد تركت له قوي المعارضة المجال مفتوحا ليضلل الرأي العام الألماني والاوروبي بانجازات وهمية لم تسعي دولة الإنقاذ يوما لتحقيقيها. لقد سجلت قوي المعرضة غيابا كما في كل مرة يزور فيها مسؤول سودني هذا البلد الصديق، فيقلب الحقائق ويحاول تجميل وجه الإنقاذ القبيح.
هل نسيت قوي المعارضة بألمانيا انه في السنين الأخيرة ان قوي المعارضة السودانية تقوم بحشد المواكب والاعتصامات امام السفارات السودانية في أوروبا وتعبئة وسائل الاعلام كمطاردة الزوار السودانيين وكشف الأوضاع المأساوية في السودان وضرب الأطفال في الكهوف بالطائرات والصورايخ في جبال النوبة وتدمير قري دارفور وحرقها بمن فيها من بشر وحيوان واغتصاب الأبرياء وكبت الحريات والاعتقالات وممارسات بيوت الاشباح وتكميم الافواه ومصادرة الصحف ومنع التظاهرات السلمية واطلاق الرصاص الحي علي المتظاهرين السلميين بغرض القتل وانتشار الفساد ونهب أموال الدولة ووضع أموال المساعدات الخارجية في جيوبهم الخاصة, وانهيار كل البنية التحتية تحت حكم الإنقاذ الاجرامي.
هل نسيت قوي المعارضةالسودانية ان الإنقاذ هي التي دبرت حرق السفارة الألمانية في الخرطوم قبل سنين قليلة؟ وانها كان يمكن ان تستغل هذا الحدث لكسب الرأي العام الألماني الي جانبها؟؟ .
لقد واجهت قوي المعارضة السودانية في كل من السويد وانجلترا والنمسا زيارة وزراء الإنقاذ بما تستحقه من كشف وتضييق حتى صارت وسائل الاعلام تطاردهم حيث ما ذهبوا وجعلت زيارتهم جهيما لا يضاق فلاذوا بالفرار.
اين قوي المعارضة السودانية بالمانيا؟ ألم يسمعوا بمواجهات اخوة لهم لنافع علي نافع وضربه بالجزمة علي وجهه بانجلترا؟
وبمحاصرته في السويد حتي فشلت زيارته واضطر لقطعها؟
الم يسمعوا ان جموع قوي المعارضة تخطط منذ الان لمظاهرات واعتصامات امام السفارات في اوربا وفي الولايات المتحدة تضامنا مع شعبنا الابي؟ ماذا هم فاعلون؟! يتفرجون؟؟!
ان علي كرتي كان صيدة سمينة, فتاريخه كله خزي وعار, تاريخ ملئ بالإجرام والحروب والابادات البشرية, الم يكن هو من كبار مسؤولي الدفاع الشعبي في السوداني؟ الم يكن الدفاع الشعبي هو الذي يسفك دماء الأبرياء في الجنوب وشرق السودان؟ ألم يكن الدفاع الشعبي مصدر الإرهاب في كل السودان؟! ومجزرة العيلفون هذه تكفي لوحدها لفتح بلاغ إبادة بشرية ضد علي كرتي.
ان القوانين في المانيا وفي كثير من الدول الأوروبية تعاقب كل من ارتكب جريمة قتل او إبادة بصرف النظر عن البلد الذي ارتكبت فيه الجريمة. هذا يعني يمكن فتح بلاغ جنائي في مواجهة كل مسؤول سوداني تحوم حوله مثل هذه التهم عندما يقوم بزيارة لاوربا.
في المانيا توجد جماعات حقوقية نشطة تهتم خاصة بجرائم الحرب والابادة والتطهير العنصري وهي على استعداد بتولي فتح البلاغات ومواجهة المجرمين متي ما توفرت لديها المعلومة. لقد نجحت هذه الجماعات قبل عدة سنين في استصدار قرار من المحكمة في القاء القبض علي وزير الخارجية الأمريكي رامسفيلد حين نوي زيارة والدته في المانيا وقنصوا له في المطار ولكن تسرب الخبر والغي الزيارة في آخر لحظة. كان ذلك في مواجهته في جرائم الحرب في العراق وقتها.
قل لي بربك كيف تضيع القوي السودانية هذا الصيد الثمين؟
لماذا لا يعتصمون امام السفارة علي اقل تقدير؟
تركوا المجال للمجرم ليتباهى امام المسؤولين الالمان بان السودان يرحب بالمواطنين الجنوبيين ونسي ان نظامه هو الذي قام بطرد الجنوبيين بالتهديد والوعيد وانه منع عنهم حتي العلاج للحالات الطارئة! ونزع عنهم عنوة الجنسية في مخالفة صارخة للقوانين والأعراف الدولية.
واسترسل المجرم - والمجال مفتوح امامه - بانه يسعي إلى تقديم العون الإنساني من غذاء وكساء وتعليم للمتضررين من الحرب الدائرة هناك!!
يا لسخرية القدر! اليس هذا هو نفس النظام الذي يقوم حتي في هذه اللحظة بامطار سكان جبال النوبة والنيل الأزرق بالصواريخ بالطائرات ويحرق القري ويبيد السكان؟!
اليس هو الذي يرفض حتي اللحظة تقديم العون الإنساني من غذاء وكساء وتعليم وتحصين وخدمات صحية للمواطنين المتضررين في جبال النوبة والنيل الأزرق؟!
لقد وجد المجرم كرتي المجال مفتوحا فاستعرض واسترسل.
اين المعارضة السودانية - بربك - بألمانيا؟!

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1041

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1028017 [خضر عمر ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 11:21 AM
صدقت استاذ عبدالباقي شحتو ،،، الكثير مشغول فقط لاستصدار احكام ما انزل الله بها من سلطان علي كل من يخالفه الرأي واختلاف إشاعات وتحرير ملفات وهمية ضد من لا يروقه ما يقول رغم انها الحقيقة،،، الغالبية العظمي بدلا من ان تعمل علي الاتجاه نحو التوثيق للكثير مما هو يشغل المشهد في الساحة السياسية السودانية يعمل البعض علي التوثيق الوهمي ضد بعض والوعيد بمحاكمات ثورة التفتيش لمن يتفق مع الفكرة ويختلف في المبدأ والوسيلة،،،والإشاعة أصبحت مصدر من مصادر المعلوماتية حتي دون التحقق من مصداقية المصدر ،،
والأخطر من هذا كله هناك ثورة الكترونية مكسرة للأجنحة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة الفيسبوك حيث يعمد الكثيرين علي عمل عدة حسابات وبأسماء وهمية ومختلفة ليقوم ويتمكن من خلالها مهاجمة من يشاء ويشيع من أكاذيب وتلفيقات ضد من يخالفه الرأي فتحد الواحد منهم هو بعدة اسماء ،، الحاكم. والمعارض والناقد والثأير ومدير منبر ،،تارة إسلامي وآخري ليبرالي ومرة ثوري والاغرب مؤسس منبر او حركة وادعاها مهمش ،،يتحدث بكل المفارقات وهو شخص واحد يجادلك بكل المدخلات بعدة أوجه وأفكار وأشخاص لمحاولة انقناعك في نهاية المطاف بانه الثأر الحقيقي ومن الواعدين بتفجير الثورة وإدارة الشارع والانتفاضة من خلال الكيبورد الذي بين يديه،،، ومن الأسلوب الركيك في التعامل عبر التحاور والمجادلات والبيانات الثورية لكيان وهمي تجد نفسك محتارا ومشوش بين عدة أشخاص في منبر اسفيري ينفض بلا اتفاق وبلا وعد وبلا هدف وفقط بوعد الثورة غداً وغد لناظره قريب ولابد الليل ان ينجلي ،،والخ،، هذا هو نشيد النصال الذي يختتم به اي حوار او منبر بينك والمجموعة والتي هي في الحقيقة شخص واحد بعدة اسماء وممثلا لكم من المنابر والكيانات ،، ولا احد يجرؤ علي استخدام اسمه الحقيقي خشية من الترصد الأمني الذي يجعله شماعة تعلق عليها النواقص التي أوصلت الجميع لما تشير اليه والذي انت محق فيه 100% وللأسف الكثيرين يتواصل مع بعض بأسماء دون ان يعرف الاخر مع من يتعامل وربما نفس الشخص هو معك علي مدار ال 24 ساعة او في نفس المدينة او البلد ويلتقيك مبتسما ويستفسر عن ما يدور في الاسافر بحجة انه لم يتمكن من المتابعة والدخول لانه مشغول ،، والقصد فقط ليعرف منك مدي تأثير ما كان يحركه من خلال كيبورده في عالمك الذي يعكره بشل حركتك من خلال الحسابات الوهمية بأسماء وهمية يعمد من خلالها علي تكسير اجنحة الناشطين ،،، يسألك عن حال الساحة السياسية وموعد الثورة وهو لاعب أساسي في تحطيم عنفوان فورتها بين الناس،،،
فأين الغريم الحقيقي هنا اخي عبد الباقي؟؟
النظام الذي ينادي الجميع بإسقاطه ومسحه من الوجود وحتي الحياة؟؟
ام أمثال هولاء الذين هم سوس ينخر في عظم كل من ينادي بالإصلاح والوطنية،،،؟؟
فحقيقة جميعنا مطلوب للدخول في ورشة إصلاح وتصالح مع أنفسنا اولا ومن ثم مع بعض وبعدها يفكر الجميع في الخطوة القادمة،،،
جميعنا نحتاج الي إصلاح النفوس والتخلي من النبرة والنظرة والأسلوب واللغة الاستفزازية و الجهوية والتوجه العنصري والعقائدي والديمغرافي
نحتاج الي ثورة تصحيحية لأفكارنا وتصرفاتنا ومصداقية الجميع وتعلم المسؤولية في تناول الحدث او المعلومة او اتهام من نتهم والاهم من هذا كله كيفية التعامل مع المعلومة وليس الانقياد الأعمي خلف كل ما يشاع من أكاذيب باعتبارها من مصدر موثوق وفي الحقيقة هو مصدر وهمي باسم وهمي من شخص متواجد فقط في الأثير والشبكة العنكبوتية وليس شخصية اعتبارية يمكن الالتقاء بها والاستفادة منها او إصلاح حالها وتوجيهها نحو طريق الثورة الذي تنشده وتعليمها أبجديات النضال وتنويرها بأدبيات الثورات وأسس الإصلاح
هذه في الحقيقة من اخطر الإشكاليات التي تواجه جميع الكيانات المتواجدة علي سوح السياسة السودانية واقصد الجميع دون استثناء حاكمين ومحكومين معارضة وحركات وكيانات ومنابر بمختلف مشاربها سواء في الداخل او الخارج برغم من ان العلة تكمن فيمن هم في الخارج وينعمون بحرية التحرك وحرية الرأي وإمكانيات التواصل بشتي أنواعه

[خضر عمر ابراهيم]

#1027767 [عبد الباقي شحتو]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 01:37 AM
قبلية و الجهوية والشللية يعيقان تشكيل دولة القانون و اعادة التصحيح

نتابع .... با اهتمام شديد خطوات الاصلاح و التصحيح في منظومتنا الثورية نقول لهم نعم اخوتي لابد من تصحيح المسارات الان قبل فوات الاوان و لابد من التصحيح الجزري الان و نحن ضد انصاف الحلول و التغيرات الفوقية و الشكلية , اي لا لتغير الاعلام و الاسماء لابد من تغير البنيان نفسه من اساسه... بما يوسع البنيان ليسع جميع الثورا و محبي التغير ... علينا ايها الرفاق و الاخوة احترام الشعب لانه ذكي و يعرف مع من يقف الان و متي يخرج الي الشارع و لمن يضحي بالغالي و النفيس ..اذا علينا ان نعرف ان فيل الانقاذ صنيعتنا نحن و من ورق عوراتنا ...و سبب قوته الرئيسة يكمن في ضعفنا و خواء افكارنا و ضعف تنظيمنا ...

نحن المعارضون نعم لكن قلوبنا شتي و غارفون في الوهم و الخداع و النفاق ...بعيدين جدا عن الجماهير الا القليل و القليل جدا منا .. و للاسف تجد ان بعضنا غارق حتي الثمالة في عيوب القبلية و الشليلة و الفساد و الاختلاسات ...انظر شريكنا السابق مساعد البشير وصفنا بش.....ذاذ الافاق ,..اجد كلامه مستفذ و لكنه علي درجة من الحقيقة ..لاننا غير منظمين – و غير صادقين - منقسمين في شكل شلليات اسفيرية متنافرة ...و لا علاج في مواجه هذه مسالة الا بوقفة تنظيمية جادة حتي لا ينطبق علينا وصف شذاذ الافاق .

نحن مافاضين لقد تقسمنا كل حسب شكلته و قبيلته ...و مصلحته ....انها تجارة غير رابحة بعد ان ازحنا المدعين و الجادين من المعارضين و صعدنا كساري التلج و البمتسلقين ..و صدقني صدق د\حيد في كثير مما قاله اننا اصبحنا كيزان و اسواء و الله من الكيزان ...ان ممثلي المعارضة مخترقون مخترقون .....و الله اعلم

[عبد الباقي شحتو]

#1027645 [جزولي]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2014 09:58 PM
( قاعدين ساي ) وﻻ يعرفون حتى الفرق بين الألف والواو الضكر بتاع السياسة.. !!

مع كل الود

[جزولي]

محمد صالح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة