المقالات
السياسة
البطالة وهجرة الكوادر السودانية
البطالة وهجرة الكوادر السودانية
06-06-2014 05:33 PM


تفاقمت في الأونة الأخيرة مشكلة البطالة في وسط الخريجين الذين يتزايد عددهم يوميا بالبلاد وبالرغم من الوظائف التي تطرح من قبل المؤسسات والقطاع الخاص والعام وعن طريق لجان الأختيار الا انها لاتستوعب سوي الصفوة والأقلية من الخريجين والذين ما مكنهم لهذا المنصب ما يسمي بالواسطة (الضهر) فأن لم يكن لك واسطة اوضهر فمن الأفضل لك ان تبحث عن عمل هامشي حتي ولو كنت تحمل درجة الدكتوراه هكذا علمتنا حكومة الانقاذ كن كوز حتي تتحصل علي وظيفة وسيارة او موتر يجب ان تنافق وتكذب وتتخلي عن كل المبادئي والمثل والقيم تبا للوظيفة وتبا للحكومة التي اصحبت تبتز شعبها وتحتكر الوطن وثرواته لجماعتها فقط في وقت ننشد فيه العدل والحرية والمساواة .
فقد تفاقم الوضع بصورة مزعجة وتضاعف عدد الخريجين الي ثلاثة مرات بين منتصف التسعينات وكان تاثيرها اكبر علي الشباب (الخريجين ) فنسبة البطالة عبر عنها أمين أمانة المؤتمر الوطني حامد محمد نور بأنها 45% وهي ليست كذلك بل اكثر بكثير .أيعقل ان يتم تخريج الألاف من طلبة الجامعات السودانية دون أن نخطط لكيفية استياعبهم في سوق العمل وذلك عن طريق خلق فرص عمل جديدة بجذب اللأستثمارت الأجنبية وتشجيع الأستثمارت المحلية .فالغضاء علي البطالة لايتم بالتستر علي أرقام العاطلين عن العمل الحقيقية ولايتم بالحلول المؤقتة .بل يتم بالعمل الجاد وذيادة الأنتاج وتشجيع المشاريع الصغيرة وتقديم التمويل اللازم لها والأهم البعد عن المحسوبية والوساطات وأن تكون الحكومة لكل السودانيين. فالسودان لجميع افراد الشعب وليس ملك لجماعة معينة اوحزب معين .
تدهور الأقتصاد وضيق فرص العمل وقلة المرتبات فهي جنيهات قليلة لاتكفي معيشة الفرد لنفسه فما بالك من يكفل أسرة .كل هذه الأشياء مجتمعة أدت الي هجرة العديد من الكوادر لبعض الدول العربية وغيرها عندما أتيحت لهم الفرص فالسودان اصبح دولة طاردة .نسبة لاستأثار المؤتمر الوطني علي كل مفاصل الاقتصاد في السودان وتوظيفه لصالح كوادره فقط .وقد كشف تقرير في صحيفة سوداني عدد الجمعة.05.2014 23أستقالة 161 كادر طبي من وزارة الصحة ولاية الخرطوم الأمر الذي قد يؤدي الي أرتباك في عمل المستشفيات بولاية الخرطوم وهي أصلا تفتقر للكوادر الخبيرة.
فالشعب السوداني يريد حكومة تحميه من الهلاك وترفع البلاد من ظلمات الفقروالجهل وتوفير فرص العمل المناسب وخلق أجواء الأبداع والأبتكار. نحن نمتلك عقولا نيرة لايستهان بها ولكنها تتوق للفرصة المناسبة لاثبات كفاءات وجودها
فالموضوع ليس بالبسيط فمن ناحية أجتماعية توفر البطالة الأرض الخصبة للمشكلا ت .وجرائم القتل والأغتصاب والسرقة والأنتحار .ومن الناحية الصحية فقد اثبتت الدراسات أن للبطالة تأثير سيئ علي الصحة النفسية والجسدية .
فبربكم ماذا فعلت حكومة الأنقاذ من أجل العاطلين عن العمل في السودان ؟ فكل سياساتها وتوجهاتها من أجل التمكين .
نصيحتي لكم الحقوا ما تبقي من عقول وهيئوا الجو المناسب ليعود أولئك الذين سلبهم منا الفقر واجبرهم للرحيل بعيدا
فلاتنتظروا من حكومة اللأنقاذ الا مزيدا من القمع والتنكيل .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1205

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1027472 [نقة بس]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2014 05:52 PM
معقوووووولة ؟؟ فقرة كاااملة لافيها شولة ولا نقطة ؟؟ تورت علينا النفس يااخى

كلام فطير لا يتعدى مستوى كتابات الفيس

[نقة بس]

وليف ابراهيم الطيب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة