المقالات
منوعات
الحضارة النوبية
الحضارة النوبية
06-07-2014 09:24 PM

الحضارة النوبية.... رؤية جديدة للاثار النوبية (1)
شارل بونيه
.........ويعود الفضل في هذه الرؤية الجديدة للآثار النوبية في السودان بشكل كبير إلى عالم الآثار السويسري (شارل بونيه) الذي قضى الـ (24) عاما الماضية في التنقيب عن الآثار بمنطقة (كرمه) عاصمة أعظم إمبراطورية في أفريقيا ( 2500 – 1500 قبل الميلاد)..ويقول هذا العالم الكبير أنّه جاء الى السودان لأول مرة للبحث ودراسة آثار الحضارة المصرية ألّا أنّه أدرك خطوة تلو خطوة بأنّ الحضارات النوبية ليست هي حضارات مصرية بل هى نوبية سودانية و قد تكون هناك تأثيرات مصرية لكنها اثارا نوبية و بهوية لا يخطؤها الباحث المتخصص كشخصه ..قام عالم الاثار بونيه كما تقول الدراسات المنشورة منذ حوالى العامين بالتنقيب في معبد جنائزي في (كرمه) يثبت بشكل قوي التأثيرات القادمة من التخوم ..فقد وجد بونيه في إحدى الجدران الداخلية بعض الاثار ذات العلاقة بمصر تشمل قوارب صيد في النيل ، مصارعة للثيران وتمساح ضخم وعلى جدار أخر وجدت صفوف من الزراف وأفراس البحر و مشاهدات أخرى لحياة برية أفريقية نادرا ما نجد لها حضورا في مصر القديمة .. ويجتهد بعض علماء التاريخ ( ميندال مثلا فى أعماله البحثية فى منطقة جبل البركل) لتسليط الضوء و دراسة العلاقة بين الحضارات النوبية والمصرية و يعتقد (كيندال) أنه خلال الفترة الوجيزة نسبيا التي حكمت فيها مصر بلاد النوبة إن المصريين إختاروا هذا الجبل المتحدر كمقدس ملكي ، لأنه حينما يشاهد من البعد فإن الصورة الظلية للجبل تشبه وحتى اليوم تاج مزين بالكوبرا وهو رمز السلطة الملكية . يؤمن المصريون بأن جبل (البركل) هو المقر الرئيسي للإله (آمون) مانح السلطة الملكية وهي فكرة عمل بها النوبيون لاحقا . حينما نهض النوبيون في حوالي عام 730 قبل الميلاد وهزموا مصر ، مؤسسين ما عرف بالسلالة (25) الحاكمة لمصر فإنهم إستندوا على السلطة التي منحها لهم الإله (آمون) في جبل البركل لتبرير حكمهم على كلا البلدين و في المقابل فإن (كيندال) لا يعلم شيئا عن أيّ أسرار سوف يحملها المعبد حينما يتم إختراق الركام الذي يفصله عن دواخل المعبد . هل يا ترى نصوص ملكية ؟ أو ربما بقايا قس أو إثنين ظلت عالقة لمدة (18) قرنا من الزمان بفعل ذلك الزلزال ؟.. و ربما نصل لبعض الاجابات حين تكمتمل البحوث و الحفريات الجارية فى المنطقة..... إن الدليل على قدم النظام الملكي المعترف به في تاريخ
البشرية والذي يسبق نهوض أقدم حكام مصر بعدة أجيال قد أكتشف في المصنوعات اليدوية التي عثر عليها في بلاد النوبة في أفريقيا (بويسي ريسبنجر – مجلة نيويورك تايمز) . لقد كان الإفتراض السائد حتى ذلك الوقت أنّ الثقافة النوبية التي نشأت فيما يعرف اليوم بشمالي السودان وجنوبي مصر لا تتعدى كونها مجموعات من العشائر القبلية وزعماء القبائل . إن وجود حكم الملوك يدلل على شكل أكثر تقدما في التنظيم السياسي حيث يتحد فيه زعماء القبائل تحت حاكم أكثر قوة وثراء . يتوقع أن يحفز هذا الإكتشاف على تقديم تقييم جديد لأصول الحضارة في أفريقيا وإثارة سؤال مفاده : إلى أيّ مدى يمكن أن تكون الحضارة المصرية قد إستمدت من النوبيين هيكلها التنظيمي السياسي المتقدم ؟ إن الرموز المختلفة للملكية النوبية التي عثر عليها ، تماثل تلك التي وجدت مع الملوك المصريين . إنّ المعطيات الجديدة توحي بأن النوبيين ربما وصلوا إلى هذه المرحلة من التطور السياسي في عام 3300 قبل الميلاد وهو تطور يسبق أقدم ما وثّق عن الملكية المصرية بأجيال عديـدة.. لقد بني الإكتشاف على دراسة المصنوعات اليدوية المستخرجة من مدافن قديمة جرى حفرها قبل (15) عاما بجهد دولي . لقد إشتملت المصنوعات اليدوية على مئات الشظايا من الأوان الفخارية ، الجواهر ، الأوعية الحجرية والأغراض الإحتفالية مثل محارق البخور والتي تم إستردادها بداية من متحف (القسطل) بواسطة (كيث سي. سيلي) الأستاذ بجامعة شيكاغو . تقع المدفنة القديمة والتي إحتوت على (33) قبرا والتي تعرضت للنهب بشكل كثيف في العصور السابقة ، على نهر النيل بالقرب من الحدود الحديثة بين مصر والسودان . إن أهمية المصنوعات اليدوية التي تقبع اليوم في معهد الشرق بالجامعة لم يجر تقييمها بالشكل الكافي حتى العام الماضي ، حينما بدأ (بروسي ويليامز) إستاذ البحوث المشارك في دراستها . يقول دكتور (ويليامز) أن (كيث سيلي) إرتاب في أن تكون هذه المدافن مدافن خاصة وربما ملكية ومن الواضح أنه ومن خلال كمية وجودة الأواني الفخارية المطلية والمجوهرات أننا نتعامل مع أناس أثرياء . هناك صورة على المبخر الحجري تشير إلى أننا أمام قبر ملكي . على المبخر الذي إنكسر وكان لزاما تجميعه تظهر صورة لواجهة قصر وملك متوج يجلس على العرش على قارب فيما يحلق فوقه صقر (الإله حورس) . ترافقت ذات الصور في الغالب مع الملكية في التقاليد المصرية اللاحقة .

البروفيسور عبدالفتاح عبدالله طه
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2754

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1030328 [أبو أمجد]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 03:44 PM
رد على دتور راس هوس :
كل علماء التاريخ الذين مكثوا في السودان سنين عددا للبحث عن الاثار النوبية واكرر النوبية ذهبوا الى اقصى شمال السودان ولم يذهب منه أحد الى جبال النوبة .. ولازم يا دكتور تفرق بين من هو نوبي ومن هو نوباوي .. فالفرق بينهما شاسع .. النوبيون هم الذين عاشوا على ضفاف النيل في اقصى شمال السودان وجنوب مصر .. اما النوبة فهم جزء ممن عناهم داروين في نظريته المعروفة..الذي ذكر فيها الكل بينما هو قصد في واقع الامر الجزء.. واظنك تعرف تماماً من هم الجزء الذي عناه.. هل حصل سمعت بواحد اسمه داروين يا دكتور ؟؟

[أبو أمجد]

#1030223 [على الله]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 02:22 PM
الدكتور هوساوى ممكن دراستك للدكتوراه حديثه العهد .... انت مالك بتفتى في حاجات مابتعرفها
النوبه من أهل الشمال هم من قامو بأرساء التعليم في السودان قاطبه ...وحتى مهارات الزراعه ..وفن الطبخ وووووووووو.... ووردى مات وهو يعتز بنوبيته أنت أمشى دورليك اهل في نيجريا ...يافلاتى ..

[على الله]

#1029384 [الدكتور راس هوس]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2014 05:47 PM
النوبه الاصلين هما في جبال النوبه و قد نزحو لهذه الجبال والاسباب كثيره بعد ضعف مملكتهم (وهذا الشيء معروف عند علماء الانثروبولجي عالميا جامعة ستانفرد و جامعة بيركلي). وقد كان ترهاقا ذكيا جدابتخليد ملامحه سواء من تماثيل او صور بملامح وسحنات زنجيه لا تمد "المتنوبين" او بقايا المولدون الذين يقال عنهم نوبين بشئ يذكر, لقد اختلطت الدماء كما اختلطت دماء سكان البرازي الاصلين
ل بالبرتغال والافارقه او االهنود الحمر بالاسبان (المكسيك ونكاراقوا و بوليفيا بالعنوه!! ولم يعد بينهم قرابه سوا اللغه) ان هذه العمامه التي تزين اهل حلفا القديمه والجديده دليل علي اختلاط دمائهم و حضارتهم و تغير حتي تركبيتهم البيولجيه فمثلا ماهو وجه الشبه بين ترهاقا و الاستاذ محمد وردي, لقد اختلطت دماءنوبين الشمال بي الحبوش ايضا ونرا ذللك في الفلكور سواء من رقصات او طرق نزين الشعر عند النساء و غيرو. الرجاء النظر الي الاشياء ببعد ثلاثي و رباعي اكثر و شكرا علي المقال

[الدكتور راس هوس]

#1028659 [TARIG AMMAN]
1.00/5 (1 صوت)

06-08-2014 01:19 AM
اها و بعدين ... ما عرفنا شى ... يعنى احنا حضارتنا اقدم من حضارة المصريين و لا شنو ... و ان كان ليش ما تعلنوها للعالم بالدلائل و الوثائق بدل الكتابات الخجولة دى ...

[TARIG AMMAN]

#1028611 [محمد بشير]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 11:27 PM
حضارةٌ سادت للأمم يريدون طمسها 15/12/2007 م

حلفا كانت عروس النيل في الشمال وذو التاريخ والحضارة العريقة وبوابة الإسلام في السودان مازالت تئن تحت الماء , وأهلها ما زالوا يلوكون أصابع الندم باختيارهم السفينة النخرة التي لم تتمكن من الرسؤ بهم إلى بر الأمان . ونحن نقف كالسوار حول المعصم مع شقيقاتها دال وكجبار لإنقاذهما من الغرق ولعدم تكرار مأساة عبود ومَن ساندوه مِن أهله بتلك الحِفنات الرخيصة . وحزارى حزارى بأن تدخل البحر والموج هائجٌ وأمواجه تلاطم الجروف حتى ولو كنت تجيد السباحة في مثل تلك الأجواء المؤججة بالرياح والرؤية المفقودة بذرات الغبار، فمهلاً أيها السباح حتى تهدأ تلك الرياح لنتمكن من عبور البحر والنيل عرضاً .
وفى الوقت الذي نأخذ برهة من الراحة من تلك الرياح الصر صر تأتينا أسراب من الجراد لتقضى على كل شي اخضر ، ولكن بعزم الرجال والنساء وتحالف الشباب سنقضى عليها بكل الوسائل المتاحة والممكنة لنبقى وتبقى ما زرعه الآباء من اجل الأبناء ولتكون ملء جفوننا ومزاراً لمحبينا .
من جوف الثكلى والعجزة واليتامى تنادينا ومازلنا ننادى النوبة رواق إفريقيا ، في حين تنبني مدونات الأزمان النبتية والمروية والكوشية من باحثين وكتاب من داخل وخارج حدود الوطن ليطفو للعالم ما كان في تلك المنطقة من ثقافات وصناعات وعِلم سادت للأمم ، يريدون طمسها وتمزيقها وشتات أهلها ليمحونها من الوجود . فلنقف كالجسد الواحد دون أن نثير أي إكتراث مع حقوقنا المشروعة .

أيها المبلؤ صبراَ لا تضق للكرب صدرا
واستفد مما افدنا للنوائب أن تردنا
سَلم الأمر تجدنا نحن أولى بك منكا

[محمد بشير]

#1028563 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2014 10:06 PM
Kemet and ancient nubia are the oldest civilzation on the face of the earth and all those events took place in the Sudan and not Egypt add we are just too lazy ot study our own history Thank

[Ahmed]

البروفيسور عبدالفتاح عبدالله طه
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة