المقالات
السياسة
ابراهيم الشيخ بضاعة من نوع اخر لا يمكن للإنقاذ شراءها
ابراهيم الشيخ بضاعة من نوع اخر لا يمكن للإنقاذ شراءها
06-08-2014 09:06 PM

عندما كنا طلابا بالجامعات كان لا يعجبنا ما يدور في الساحة السياسية حيث كان السوق وكانت البضاعة وبعد أقل من العام تبلورت أفكارنا السياسية وهذا ما يحدث لمثلنا لمن لم يكن منظما قبل ذلك وكان ذلك شان الكثير من الطلاب الجدد هذا ان لم تكن من ضحايا الطلاب المستقبلين والذين دفعت لهم لهم رسوم التسجيل والبطاقات فان كنت منهم فليس لك الخيار الا وان تنضم لهم ويتم غسل مخك سياسيا وتجد نفسك تسير داخل دائرة التسيير السياسي ، أما ان كنت من غير ذلك فنصف عام فقط من حضورك لأركان النقاش السياسية كافية بان تبلور فكرك السياس ويكون لك خيار الانتماء أما نحن فقد كنا بلا انتما لهذه الاحزاب ووجدنا ضالتنا في مؤتمر الطلاب المستقلين حيث كان ابراهيم الشيخ من اوائل المؤسسين لهذا التيار في الجامعات والمعاهد العليا منذ السبعينات وكان اغلب الطلاب ينتمون للطلاب المستقلين وذلك لعدم اقتناعهم بالأحزاب السياسية الاخرى فكان مؤتمر الطلاب المستقلين وعاء جامع لهذه الفئة من الطلاب وكانوا يكتسحون الانتخابات لعدة مرات حيث تزعم ابراهيم الشيخ قيادة المجلس الأربعينية لطلاب جامعة الخرطوم في ذات المرات ، وفي أوائل الثمانيات كان للطلاب المستقلين دور بارز في الحراك السياسي ضد نظام مايو وكانوا هم السبب الاساسي في ازالة هذا النظام حيث تكون التجمع الوطني الذي قاد انتفاضة ابريل 1985م كان رئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم الاخ المناضل عمر يوسف الدقير من الهندسة ( اخ جلال الدقير) والاخ دكتور الفاتح من البيطرة فكانوا من المناضلين الاشاوس الذين كان لهم دور فعال في قيام انتفاضة ابريل خرجنا معهم وحملنا انفسنا على ايديا لقناعتنا بقيادتهم ولكن سرقت الانتفاضة وضاع الامل ولكن املنا كبير مرة اخرى في الطلاب المستقلين وفي اخواننا في الجناح السياسي حزب المؤتمر السوداني بقيادة المناضل ابراهيم الشيخ فهو سياسي ومناضل من نوع أخر التحية له وهو داخل السجون والتحية لكل المناضلين الشرفاء ولا نامت اعين الجبناء.

د. الصديق الامام
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1579

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1030331 [ابو فاطمة]
1.00/5 (1 صوت)

06-09-2014 03:47 PM
أنا لست مستقلاً وانما حتي احياناً ايام الطلبة كنت بناكف المستقلين واعتبرهم ناس عصاية قايمة وعصاية نازلة مرة كيزان اكثر من الكيزان واحياناً جبهة ديمقراطية اكثر من الديمقراطيين .
اعلم ان هكذا تنظيمات تظل من غير ايدلوجية ويكون من الصعب وصولهم لسدة حكم . الا ان الاستاذ ابراهيم الشيخ كل يوم يكبر في نظري واحس ان هذا الانسان مؤهلاً فعلاً لقيادة السودان فهو نظيف وعفيف ومهزب وفوق هذا وذاك هو وطني وحايذ على وحدة الاخرين حوله .
هنياً لك هذا الاحترام وتباً لسجانك

[ابو فاطمة]

#1029585 [اكتوبريل]
3.00/5 (2 صوت)

06-08-2014 10:59 PM
سبحان الله فبينما البطل ابراهيم الشيخ يواجه الهراوات و البمبان مع ابطال سبتمبر كما فعل من قبل في انتفاضة ابريل .. نجد الامام الصادق يصرح بانه ضد مشاركة انصاره في انتفاضة سبتمبر لأنهم لم يتفقوا علي البديل بعد !!! و كأني به يجاري المؤتمر الوطني في التهدئة لحين قيام الانتخابات كما وضح في موقفه و صهره الترابي و الناطق كمال عمر بعد وثبة البشير و حواره الوهمي .. و من ثم تطل علينا الانتخابات و هم يسعون الآن حثيثآ للملمة قواعدهم خلال المؤتمرات القاعدية !!! و ينتهي السيناريو بقسمة الكيكة كما فعلوا من قبل بسرقة ثورتي اكتوبر و ابريل .. و لكن هيهات فقد بانت عورتهم بجلاء عقب انتفاضة ابريل و خاصة خلال ربع القرن الأخير و ما دروا بأن أمثال ابراهيم الشيخ ما زالوا قابضين علي جمر القضية و أن لا عودة للوراء و ان تدثر الثعلب الماكر الترابي و صنيعته البشير و صهره الامام بأستار الكعبة .. و غدآ لناظره قريب .

[اكتوبريل]

#1029551 [أنا سوداني أنا]
3.00/5 (3 صوت)

06-08-2014 10:01 PM
الشكر لجهاز الأمن فقد أفلح في تلميع المناضل ابراهيم الشيخ كرئيس قادم رغم أنف المؤتمر الوطني .. و رب ضارة نافعة .

[أنا سوداني أنا]

د. الصديق الامام
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة