المقالات
السياسة
البعوض الانقاذي ينشر الملاريا في مصر!!
البعوض الانقاذي ينشر الملاريا في مصر!!
06-08-2014 11:00 PM

الاعلام المصري يدعي أن هناك مُخططاً خطيراً للسودانيين يقوم بنشر مرض الملاريا في مصر ،وهلاك المصريين!!

ذكرني هذا الحدث برواية حكاها لي احد الاصدقاء من نيجيريا بان الاستعمار الغربي في غرب افريقيا واجه مقاومة عنيفه منعته من البقاء او الانتشار في كل اصقاع تلك الدول لان الجنرال البعوض جعل ذلك مستحيلا فلم تنجهم اسلحتهم الفاتكه والمتطوره من هجمات البعوض الليليه وانتشار مرض الملاريا وسط جنودهم مما جعلهم يتساقطون الواحد تلو الاخر واقتصر وجود جيوش المستعمرين في المدن فقط,,,. لعل جماعة الدفاع بالنظر استنتجت ان الهجوم بالبعوض هو انجع السبل لاسترداد حلايب,,,

الاعلام المصري يحدثنا عن المخطط الانقاذي الخطير وهو اضعاف الجيش المصري وانهاك قواه بواسطه البعوض المسلم المجاهد المحمل باخطر انواع الطفيليات P.FALCIPARUM,,P. VIVAX ,PRASITIES
حتي يتمكن قوات الدفاع الشعبي من غزو مصر واسترداد حلايب ,,, خطه جهنميه

الاعلام المصري مضلل ويستغل جهل الشعب المصري وضيق افقه وضحالة تكفيره بنشر هذه الاقاويل والخرافات حتي تلهيهم عما هو اهم في حياتهم,,

والامثلة متعدده خاصة عندما تكون احد دول افريقيا هي الهدف,

هذه بعض الامثله كما روي لي شاهد لذلك الزمان انه في اوائل السبعينات تباري فريق المحله المصري مع احد الفرق النيجيريه علي كاس الانديه الافريقيه وجرت تلك المباراة في اقليم بيافرا,,, وادعي المذيع محمد لطيف ان اهل بيافرا يكرهون المصريين وان عمال الفندق الذي يقيم فيه الفريق المصري نشروا البعوض في غرف اللعيبة ليلا وظهرت عليهم اعراض الملاريا في اليوم التالي يوم المباراه!!!((لاحظوا يوم واحد بين لسعة البعوضه وظهور اعراض الملاريا)) مما ادي لانهيار قوي الفريق المصري وكان ذلك سبب الهزيمه..!!!!!
وفوق ذلك ادعي محمد لطيف ان عبدالستار حارس مرمي فريق المحله كان مضطربا لان احد المشجعين كان يقف خلف المرمي ومعه اسد ضخم يزاْر مع كل هجمه نيجيريه علي مرمي المحله مما جعل عبدالستار يفقد اعصابه وتلج في مرماه عدة اهداف,,

وما احداث مباريات الجزائر ببعيدة عن الاذهان وصراخ وعويل محمد فؤاد وادعائه الكاذب بان الجزائريين سيقتلونه وبقية الحدث معروف للجميع,,

الصحفي المصري عادل حموده قام بزيارة للسودان واثيوبيا وادعي ان المخابرات الاثيوبيه ترسل الفتيات الاثيوبيات للعمل في السودان حتي يتجسسوا علينا ويحرضوا السودانيين ضد مصر,,

ولعل الحملة الاعلاميه المصريه ضد شعبنا ولا اقول ضد حكم سفلة الانقاذ ,,((لان المصريين يدركون تماما ان نظام الانقاذ نمر من ورق يسهل تطويعه وتوجيهه حسب ما تمليه المصالح المصريه حتي وان ادي ذلك لضياع كل بلادنا مثلما ضاعت حلايب)) ,,الغرض من تلك الحمله هو جعل السودان كرنتينه كبري حتي ترفض دول الخليج وخاصة السعوديه دخول السودانيين لبلادهم,,,

يذكرني هذا التبجح الاعلامي المصري ضد بلادنا بالمرحوم كابتن محمد علي طيب الله ثراه والذي رفض ان تقوم السلطات المصريه برش ركاب الطائره التي كان يقودها بماده كيماويه واجبار الركاب السودانيين ببلع اقراص لا يعرفون ماهي واعراضها الجانبيه خاصة وان من بين الركاب المرضي والحوامل والاطفال مما جعله يقود طائرته راجعا للسودان بكامل ركاب تلك الطائره,,

و لو كان اي مسؤول من سفلة الانقاذ بشجاعة ووطنية وغيرة المرحوم كابتن محمد علي السودان واهله لما تطاول علينا المصريون ابدا ,,

الحمله الاعلاميه المصريه ستطال كل ماهو سوداني وكل ذلك يجري ومازال خفاف العقول مننا يرددون بان مصر اخت بلادي عجبي!!! ولك الله يا سودان.


عمر علي
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1310

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1030967 [أبوطالب]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 10:18 AM
أكثر شى مزعج بالنسبة لى عندما يرد احد من السودان عن ما يتناوله الاعلام المصرى عنا كسودانيين تجد كل المصريين متفقين على ان رد السودانيين ناجم عن حقد دفين للمحروسة واهلها . اما كان من الاولى ان يفسر هولاء المصريين انهم هم من ابتداو الهجوم على السودان واهله وان استفزاز المصرييين وعدم احترامهم للسيادة السودانيه امر يستدعى الرد والتطرق الاعلامى .
مافى حد حاقد على مصر او المصريين ولكن لن نسكت على ما يدور فى اعلامكم عنا وعن بلادنا ولنا ان نختار من نصادق ومن نعادى ومصالح الوطن والمواطن فوق كل شى ولا يهمنا احد بعد ذلك .

[أبوطالب]

#1030547 [إبن السودان البار ********]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 08:04 PM
الحمله الاعلاميه المصريه المقرضة يرفضها كل سوداني غيور علي بلده ولكن لا يجب أن تعمينا هذه الحملة عن الحقيقة المرة وتجرفنا العواطف لنتجاهل أن السودان به إهمال مريع بصحة البيئة غير مسبوق يعرض عدد كبير من سكانه للموت والمرض الذي يكلف الدولة بالإضافة الي فقد مواطنيها
مبالغ طائلة في العلاج وإشغال أسرةالمستشفيات وضياع ساعات عمل كثيرة للعاملين المنتجين لو أصلاً هنالك منتجين حيث السودان يستورد بفعل حكومة الإنقاذ الفاسدة الموز والبصل والتوم من إثيوبيا والطماطم من الأردن البلد الصحراوي واللبن من السعودية البلد ذو الصحراء القاحلة ( لبن المراعي ) في خبر نشرته الصحف سابقاً بأن مصر أنشأت مصنع لمادة الكلوروكوين خصيصا\ً لبيعه للسودان ؟؟؟ وأول صفقة كانت ب10 مليون دولار علماً بأن مصر لا تنتشر فيها الملاريا وهي تحت السيطرة ولهم محطة مراقبة بالشمالية حتي لا تنتقل الملاريا من السودان اليهم ونحسدهم علي إهتمامهم بإنسانهم ؟؟؟ وأسرائيل ليس بها ملاريا وغيرها من جميع الأوبئة وهذا موضح في خريطة إنتشار الأوبئة والتي تجد فيها معظم الدول ما عدا إسرائيل لأنهم يهود أولاد كلب يقييمون إنسانهم ويستبدلون الأسير اليهودي بأكثر من 100 أسير فلسطيني ولو قتلوا منهم واحد يبيدوا قرية فلسطينية كاملة ؟؟؟ وفي مقالة تلفزيونية قال الدكتور المرحوم سدرة في أيام المستعمر أنه إصيب ثلاثة سودانيين في سنار بالملاريا فتم إيفاده ومعه 2 من الأطباء للوقوف علي هذه الحادثة النادرة اليس هذا إستعمار أرحم من إستعمار الكيزان ؟؟؟ في أحد الأيام كنت قادم في الطائرة البيريطانية من القاهرة الي السودان وعندما وصلنا الخرطوم أذاع كابتن الطائرة وقال سنوزع للذين عندهم أطفال كمية من المياه المعبأة النظيفة لأن الخرطوم مياهها ملوثة وغير صالحة للإستهلاك الآدمي وننصح المتطرين الي شربها بفلترتها وقليها جيداً ؟؟؟ وكذلك يجب النوم تحت الناموسيات لأن الخرطوم موبوة بأشرس أنواع الملاريا ؟؟؟ وفعلاً عندما وصلت الخرطوم لأنوم في السطوح وكان هنالك هواء يطيير البطيخ من الأرض وإذا بالناموس كما توقعت ستتجرفه الرياح الا أنه أخذ يغني في أذني أجمل الألحان ؟؟ في زمن الكيزان نعيش في زمن التناقض نصنع الطائرات والعربات ذات الفع الرباعي ؟؟؟آسف نجمع ؟؟؟ وعاصمتنا تغرقها أمطار لعدة ساعات ؟؟؟ ولا نستطيع تنقية مياه شربنا وأحد فرقنا للكورة تشتري لعيبة ومدربين عالميين بملايين الدولارات ؟؟؟ ورئيس الدولة يعيش في آخر حي مخطط عشوائياً بالخرطوم وليس به مجاري وتصريف مياه أمطار ؟؟؟ وفي الخرطوم يمكنك أن تجد أرقي الشكولاتات السويسرية والمياه الغازية بالبقالات الفاخرة التي يشربها الأميركي أو الفرنسي ولكن عندما تذهب للمستشفي لا تجد الدواء إن وجد الطبيب المناسب ؟؟؟ وخلوها مستورة والله أنا لا يهمني ما يقوله المصاروة الموبوئين بمرض الكبد الوبائي الذي ينتشر بينهم بنسبة 40% من شعبهم بقدر ما يهمني مصير شعبي المظلوم الذي وقع في براثن هؤلاء الأبالسة الكيزان الله لا بارك فيهم شمتوا وضحكتوا علينا العالم كله ؟؟؟ والثورة في الطريق إن شاء الله والله ينصركم يا الثوار ؟؟؟

[إبن السودان البار ********]

#1030464 [محمد نبيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 06:28 PM
إذا كان الشعب المصرى جاهل كما يدعى كاتب المقال فماذا يكون الشعب السودانى ؟ نسبة الأمية فى مصر أقل كثيرا منها فى السودان. نقطة أخرى، حلايب مصرية حسب اتفاقية 1899 التى تحدد الحدود بين مصر والسودان عند خط عرض 22.

[محمد نبيل]

#1030254 [omer ali]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 02:51 PM
ردي علي تعليق علاء مصري والذي وصفي مقالي بانه نقد غير موضوعي :
وهل في مصر نقد موضوعي عن امر يمس السودان يا هذا؟؟

الا تقراء الاسفاف الذي يكتبه اهلكم عن بلدنا وشعبنا؟؟ الم تسمع بتوفيق عكاشه وهاني رسلان واللواء درويش وهيكل وفاروق جويده والطرابيلي الذي دعانا الي شرب المريسه,؟,, يا تري ما رائك في ما يكتبه هولاء السفهاء عن السودان وشعبه ولماذا لم يتبعوا قول الامام الشافعي الذي ذكرته في تعليقك ؟؟

الم تسمع بمهرجي الضحك في مصر مثل احمد ادم وغيره والذين يجدون في التهكم من شعبنا مادة خصبه تهتز لها كروش رواد مسارحهم,,

الامام الشافعي عاش بين ظهرانيكم ردح من الزمان وبذل االجهد الجهيد من وعظ وارشاد وكتب ونشر كتب دينيه قيمه ولكن لم يستجب له او يتبع سبيله الا القله القليه من شعب مصر,,

تعرف يا استاذ علاء اول مره اقراْ لمصري مكتوب يقر فيه ان المصريين يعرفون اخطائهم وعيوبهم!!

لان ما نقراءه ونسمعه من المصريين هو انهم قوم لا يعلي عليهم ولا اود ان اكرر الاسطوانه المشروخه التي يرددها المصريون دوما عن انفسهم وبلادهم,,

كنت اود ان اختم ردي لك بافصاح حبي لشرفاء مصر ولكني عجزت عن ذلك ,,ولكني اختم مقالي واقول لك شكرا علي تعليقك ,,

[omer ali]

#1030016 [علاء مصري]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 11:02 AM
كنت أود لو أقر مقال للكاتب به نقد موضوعي لكن للأسف كتبه بكلمات تقطر حقداً مدفوناً بين أحشائه لمصر لست أدري لماذا. أدخل الملاريا في كرة القدم في المرحوم فلان في أثيوبيا، الخ. المهم عنده هو أن الشعب المصري "جاهل وضيق الأفق وضحل التفكير" كما ذكر في الفقرة الرابعة. طيب عموماً نحن نعرف أخطائنا وعيوبنا ونقر بجهل بعضنا، لكن ماذا عنكم أنتم؟ هل فكرتم في مرة واحدة النظر إلى الداخل السوداني وتناول أولوياته؟ أم أن الهروب نحو الآخرين جنوباً وشمالاً والتهجم عليهم والتشنيع على أوطانهم أصبح أمراً مغرياً ومسلياً؟

يا هذا أذكرك بقول الإمام الشافعي " وعيناك إن أبدت إليك معايباً **** فدعها وقل يا عين للناس أعين". وأذكرك بقول أبو الأسود الدؤلي " يا أيها الرجل المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم *** تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى كيما يصح به و أنت سقيم *** و أراك تصلح بالرشاد عقولنا نصحا و أنت من الرشاد عديم.
أخيراً: بالنسبة للملارياً فهي فعلاً انتشرت في قرية العدوى في محافظة أسوان وتمت محاصرتها وردم ترعة القرية ويجري الآن علاج 15 حالة مرضية منها. والحمد لله الموضوع انتهى.

مع حبي لشرفاء أهل السودان.

[علاء مصري]

#1029775 [شمس الدين ساتى]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2014 08:17 AM
لو سمح لى الكاتب ..نقلتها على صفحتى فى الفيسبوك.

شكرا لك ..عبرت عنى تماما

[شمس الدين ساتى]

عمر علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة