المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قوى الإجماع الوطني والمماحكة بلا طائل!ا
قوى الإجماع الوطني والمماحكة بلا طائل!ا
02-06-2011 06:41 PM

قوى الإجماع الوطني والمماحكة بلا طائل!!

تيسير حسن إدريس
[email protected]

لقد أَثْبَتَتْ التَّجاربُ الثَّوريَّةُ للشعوب من حوْلِنَا أَنَّ للصبرِ حُدود، ليس فقط عَلَى ظُلْم وضَيْم الأَنْظِمة الشُّمولية والإقصائية الفاسدة؛ بَلْ حتَّى عَلَى مماحكة ومماطلة الأَحْزَاب المُعارضة لتلك النُّظم، إذا مَا تَأَخَّرَتْ ولم تَحْسِمْ أَمْرَهَا؛ بوضع برنامج للتغيير، تؤمن وتَتَوَحَّدُ خلفه القوة الضَّاربة والصَّادمة، من الجماهير الفتية والشابة، يُرْضِي طُمُوحات أَجيال عصر المعلوماتية، ووسائل الاتصال الحديثة، الذين لم يعودوا بحاجة لمناشيرٍ سريَّةٍ؛ تُحَفِّزُهمْ وتَشْرَحُ أَسْرارَ تنظيم المسيرات الجماهيرية، والانتفاضات الشعبية. وَجُلُّ مَا يَحْتَاجون إليه قِيَادةٌ رَشِيدةٌ ذَات خِبرة سياسيَّة تضعُ لهم برنامجًا وطنيًّا يَهْتَدُون به في نِضَالِهم من أَجْلِ التَّغْيير وإِزَالة أَنْظِمة الفَسَادِ والاسْتِبْدَادِ الجَاثِمَة على الصدور .
عليه فمن المُستحسن: أَنْ تَعِيَ أحزابُنا المعارضة الدَّرسَ، وتَسْعَى حثيثًا لِلَمْلَمَتِ أَطْرَافِهَا، ورصِّ صفوفَهَا، والتَّوَحُّدَ حَوْلَ برنامج حد أدنى، يكفل لها الالتحاق بركب الجماهير الثائرة، ويمدُّها بالقوة اللازمة، لمقارعة نظام الإنقاذ، الذي فقد البوصلة والتركيز؛ جراء الانهيارات المتوالية للأنظمة الدكتاتورية على شاكلته في المنطقة، قبل أن يفوتها قطار الحراك الجماهيري، وتسقط هي وشعاراتها. وحينها لن يكونَ هناك أي منطق، لدور تلعبه بعد زوال النظام؛ لأن حركات المقاومة والتصدي الشبابية التي بدأت مسيرة المواجهة سوف تتمكن -بكل تأكيد- من خلق قيادات لها، من وسط صفوفها، تَتَقَدَّم الرَّكب، وتسد أي فراغٍ، يَنْتُجُ عن غياب أو تخاذل القيادات الحزبية، المعول عليها أخذ المواقع المتقدمة في المواجهة المفتوحة، التي انطلقت بالفعل في 30 يناير الماضي، وسقط الجرحى، وآخرون امتلأت بهم المعتقلات من أمثال: (ثروت سوار الذهب) و (لويس أيويل) و(صهيب عباس) و (حاتم قطان) ورفاقهم وما بَدَّلُوا تَبْدِيلا.
إنَّ الخطواتِ المتخذةَ مِنْ قِبَلِ قُوَى الإجْمَاع الوَطَنِي -رغم تقدمها المضطرد- إلاَّ أنَّها سلحفية، وغير كافية، وتفتقرُ للخطاب الثَّوري المحفز للجماهير، فلا بدَّ أنْ تُصَاحب قضايا التَّنْسِيق السِّياسي الفوقي، على مستوى القيادات تعبئةً وتوعيةً شعبيةً واسعةً، تتنزل يوميًّا إلى القواعد والجماهير، تَتَصَدَّى لخطاب النِّظام المُرَاوغ، وتَكْشِفُ حقيقةَ كَذِبِهِ، والمادة الإعلامية لذلك متوفرةٌ؛ فيكفي فَصْل الجنوب والضَّائقة المعيشية التي يكتوي بنارها المواطن في كل يوم، لِكَشْفِ تَهَالك النِّظام، وعجزه، وإسقاط ورقة التُّوت، التي تستر بعض عورته، لإقناع البقية المخدوعة التي ما تزال ترى فيه خيرًا لتَنْفَضَّ من حوله .
إن المطلوبَ من قوى الإجماع الوطني اليوم سرعة ترتيب الأوضاع، والانطلاق النشط؛ لمؤازرة الحراك الجماهيري، الذي بدأ بركانه يقذف بالشرر، وبالتوازي مع ذلك الإعداد الجاد لبرنامج ما بعد التغيير، وترتيب الأولويات، ووضع الحلول الناجعة، والمعالجات الشافية، لكافة المشاكل والمعضلات الوطنية التي خلقها النظام الحالي.
ومن أهم الواجبات التي يجب على قوى الإجماع الوطني مناقشتها والاتفاق عليها، القوانين والتدابير التي تكفل حماية انتفاضة الشعب ومكتسباتها الثورية، وتَضْمَنُ وصولها الآمن لأهدافها الوطنية، دون أن تتعرض للتزييف والسرقة، من قبل جماعات الرِّدَّة، التي أدمنت الالتحاق بمد الجماهير المتصاعد، ومِنْ ثَمَّ الالتفاف على الشعارات والأهداف، والإجهاز على قيمها، وإفراغها من مضامينها النبيلة، وسرقتها. ولنا في انتفاضة (إبريل الشعبية) تذكرةٌ لمن اعْتَبَرَ، وهذا يتطلب من قُوى المعارضة العمل السريع على تفكيك مفاصل دولة الحزب، وكَنْس آثارِه، وإحلال دولة الوطن المدنية الديمقراطية، حتَّى نضمن عدم تَكْرَار أخطاء انتفاضة إبريل 1985م، التي سُرِقَتْ أمام أعين الجماهير التي فجرتها، وضحت بكل مرتخص وغالٍ من أجلها، دون أن تجد حزبًا من أحزابها يتصدى لهذه السرقة التاريخية الكبرى، والتي للأسف أتاحت لسدنة النظام المقبور، المُنْتَفَضُ عَلَيْهِ، أنْ يعودوا من النَّافذة، بعد أن تَمَّ طَرْدهم من الباب، لِيَجْثُمُوا من جديد على صدر الشعب.
إنَّ أي تَفْرِيطٍ من قبل قوى الإجماع الوطني، في الإعداد الجيد لبرامج ما بعد التغيير، يعتبر خيانةً وطنيةً، سوف تقود البلاد إلي الفوضَى التي تشهدها الانتفاضة المصرية الآن، وتقود لإعادة إنتاج الأزمة الوطنية في أبشع صورها، فوضع السودان الحالي المترع بالسلاح المنفلت والمجموعات المسلحة ليس هو واقع المجتمع المصري، ولا حتى واقع المجتمع السوداني إبان انتفاضة إبريل الشعبية عام 1985م، فيجب التَّحَسُّبُ لكلِّ هذا المتغيرات، ووضع التَّحوُّطات اللازمة؛ لحماية الشعب من عسف أجهزة النظام الأمنية، التي لن تتورع في استعمال كافة الأساليب الهمجية؛ من أجل قمع الجماهير المنتفضة. ولقد بدأت تباشير القمع والإرهاب، تلوح في الأفق، من خلال الهجمة الشرسة على المعارضين, واعتقالهم وتعذيبهم، وما مداهمة المركز العام للحزب الشيوعي، والاعتقالات التي تمت لمنسوبي قوى الإجماع الوطني ما هي إلاَّ بروفةٌ، سوف تتبعها حفلات التعذيب والتشفي، التي كانت تقام للمعارضين مِنْ قَبْلُ في (بيوت الأشباح)، نعم إنَّها الرِّدَّةُ التي عَزَمَ النِّظَام عَلَى تَدْشِينِ الجمهورية الثانية بجمرها، وهي بالتالي لا تترك مجالاً للمماحكة والمهادنة. فيجب على قُوى الإجْماع الوطني أَنْ (يَتَحَزَّمُوا وَيَتَلَزَّمُوا) وإلاَّ فَلْيَتَنَقَّبُوا أو يَتَبَلَّمُوا لا فَرْق.

تيسير حسن إدريس
06/02/2011م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1156

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة