المقالات
منوعات
تسع "9" حلقات متتالية من حكاية الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق
تسع "9" حلقات متتالية من حكاية الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق
06-09-2014 05:58 AM

تسع "9" حلقات متتالية من حكاية الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق

ملاحظات وإرشادات إستباقية:
1- الحلقات التسعة المعنية (أدناه) نشرت بواسطتي وحصرياً بموقع الراكوبة والصفحة الخاصة بي على الفيسبوك
2- القصة عبارة عن رواية تستمد روحها من وقائع حقيقية لكنها بعد، فهي رواية
3- سيستمر نشر العمل كالعادة في شكل حلقات مفردة ثم تجمع كل تسع حلقات معاً وفق هذا النسق
4- ربما تكون الرواية حين كمالها المادي مختلفة بعض الشيء عن هذه المادة الخام التي تمثل روح النص
5- النصوص التسعة الواردة أدناه بالتتابع منقحة بشكل أفضل من المسودات الأولى.. أتمنى لمن يقرأ أن يصادف ما يتمناه!. تحياتي.. محمد جمال الدين


حكايتي مع الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق


حلقة "1"

الخواجة "بارد" بمعنى هادئ وقليل الإنفعال، كثيراً ما نسمع هذا القول!. ذاك ربما كان صحيحاً لكنه ربما لا ينطبق على الإنجليز فهم إستثناء!. الإنجليزي ربما كان شديد الحساسية والإستجابة للمؤثرات الخارجية. الخواجات من غير الإنجليز يشربون الخمر في الغالب بقدر محدد ولا يسرفون برغم أن الخمر حلال في قانونهم وشرعهم، لكن الإنجليز يشربون على الطريقة السودانية التقليدية، يسرفون أحياناً، وعندما ينفد كلما لديهم من كؤوس يسعون في طلب المزيد، بالضبط مثل السودانيين التقليديين مع إتساق في الإنفة، الحماس، الدفء، العنفوان، الكرم الفياض والتهور أحياناً، مع إختلافات مقدارية وطقسية.

في إحدى المرات تمت دعوتي للمشاركة في مؤتمر (متعلق بالتنمية الدولية) بجامعة ليدز الإنجليزية. أخذت الطائرة من مطار أمستردام إلى مانشيستر القريبة من ليدز حسب ظروف الطيران في تلك اللحظة. وصلت مانشيستر عند الساعة السادسة مساءاً فتم إعتقالي بعد تفتيش حقيبتي الوحيدة. أخبروني أن بها مخدرات، ثم ذهبوا بها إلى غرفة الخبراء!. "ليس لي" صحت بأعلى صوتي وأقسمت بكل الآلهة أن لا علم لي بتلك المخدرات، لا بد أن أحدهم وضعها سهواً أو عمداً بحقيبتي، "كلهم يقولون ذلك عندما يتم القبض عليهم" رد الضابط المناوب بكل حزم على صيحتي المذعورة. ثم ذهبوا بي إلى غرفة خاصة بمثل تلك الحالات خلعوا ملابسي فتشوها وفتشوا جسدي كله بالأجهزة الخاصة والكلاب البوليسية. لم يجدوا همو ولا الكلاب شيئاً إضافيا .

إستغرقت العملية خمس ساعات حتى تبين الأمر!. ليس بحقيبتي الكثير فالمؤتمر مدته يومين فقط حيث سأقيم في فندق "إيتاب" حسب الترتيبات الرسمية المسبقة. كان آخر قطار في الجدول في طريق ليدز الساعة الحادية عشر ليلاً. كان بالحقيبة عدة ألبسة وهدية صغيرة لخالتي سارة النور التي تقيم بالمدينة والتي سألتقيها حتماً بعد نهاية المؤتمر. الهدية صومالية الأصل.

عندما هممت بالرحيل إستشرت جارتي (إمرأة طاعنة في السن) صومالية من أصول يمنية في هدية لإمراة في مواصفات خالتي سارة النور، فإذا بالصومالية تأتيني ببخور وعطر "خمرة" وعدد سبعة كرات صغيرة من الدلكة الصومالية العطرة. تلك الدلكة هي سبب الشبهة. إذ ظنوها نوع من أنواع الحشيش المصنع. أعتذروا لي في نهاية المطاف وأخذوني إلى القطار غير أنهم فضلوا أن تكون الدلكة معهم لمزيد من الأبحاث. سيرسلونها لاحقاً عبر البريد إلى عنوان خالتي سارة النور في ليدز.

تصادف أن يكون في مساء ذاك اليوم ماتش كروي ساخن بين مانشيستر يونايتد وليدز هزمت فيه ليدز أشر هزيمة في تاريخها، لم أكن أعلم.

كان القطار الأخير. كانت الثانية الأخيرة عندما وضعت قدمي اليمنى داخل القطار. القطار أغلق أبوابه وتحرك في إتجاه ليدز. هذه الرحلة ستكون الأسوأ في تاريخ حياتي وعلى وجه الإطلاق لكن كان هناك مخاض آخر في رحم الغيب هو "فانيسا" تلك الفتاة المشحونة بالوعي الإنساني العظيم في الضد من مظهرها!. فانيسا العظيمة.

أول ما دخلت القطار المزدحم بعدد لا حد ولا حصر له من المراهقين والمارهقات صاحت إحداهن "لقد رأيت هذا الشخص مع الوحش الجامايكي المدعو آلفين"، كانت تعنيني!. آلفين كان شاباً جامايكاً ثائراً وشرساً وكثير العراك مع المراهقين الإنجليز في مدينة ليدز يحمل مسدسه في جيبه ويرقص على أنغام الهيب هوب في الشوارع ويصوره أقرانه الجامايكيون وكأنه زورو أو شيء في صورة ود ضحوية السوداني.

الجامايكيون، جاء الإنجليز في يوم من الأيام بأسلافهم إلى تلك الجزيرة كعبيد للخدمة في مزارع قصب السكر ورفاهية الرجل الأبيض، كان ذاك فيما يبدو هو وعي آلفين ومصدر غضبه الدائم. إستطاع آلفين إستعداء كل مراهقي المدينة ضده. الفتاة قالت أنها رأتني مع آلفين. إنه صيد ثمين اليوم. الفتاة بالكاد تفتح عينيها من وقع الواين الأحمر "النبيذ" وهي تحاول التحديق ناحيتي وتقسم أنها رأتني مرة مع آلفين. ألتف حولي عدد كبير من الأولاد بهم ثلاثة يلونون شعرهم باللونين الأحمر والأزرق. وكان أكثرهم يحمل زجاجة واين في يده يشرب مباشرة من الزجاجة ويعطي زميله. الكل في سكر شديد ورفيق آلفين يستند على الجدار لوحده يغشاه الهم ويفكر كيف ينقذ نفسه من المصير الذي ربما وصل إلى القتل. كان الموت أقرب إلي رفيق آلفين من حبل الوريد. كان الموت عدة ثواني مني.

وفي اللحظة التي كسر أحدهم زجاجة على حافة القطار يريد أن يحشرها في صدري أدخلت يدي في جيبي إذ تذكرت أنني أملك ضفارة "قلامة أظافر" بها جزء صغير يشبه المطوة. فتحت الضفارة داخل جيبي وأنتظرت. قررت أن لا أموت دون مقاومة. تلك كانت خطة موفقة بمحض الصدفة. إذ ظنوا أنني أملك سلاح "مسدس". إنه رفيق آلفين. تشاوروا فيما بينهم كيف سيغدرون بي مع شبهة المسدس. رفيق آلفين لا بد أنه أخذ كل الإحتياطات قبل أن يرتكب مثل تلك الحماقة ويصعد في مثل ذاك القطار الصاخب.

كررت "أنا لست رفيق آلفين ولا أعرفه ولا أعرف أياً منكم، أنا لست من هنا، أنا من هولندا" ورويت بإقتضاب، لماذا أنا قادم إلى ليدز. فأخذوا يتهكمون "لا بد أن معك ويت أي مارقوانا، بنقو". تقدم مني أحدهم قليلاً وبحذر ويبدو أنه الأكثر تعقلاً وقال لي : أثبت لي ذلك
Prove it?
"لم أقل غير الحق"
قال آخر من خلفه دعه يرينا بطاقته الشخصية "انت ليس بوليس، لن أريك شيئاً".. "انت رفيق آلفين" وأخذو يشتمونني بجميع الألفاظ الفظة وتوعدونني بأنها ستكون ليلتي الآخيرة مهما تسلحت بالأسلحة.

فكرت في أن أدعهم يرون تذكرة السفر لكن إن أخرجت يدي من جيبي لأبحث في حقيبتي سيكشفون أنني لا أملك سلاح وربما غدرو بي قبل أن أريهم أي شيء فهم على يقين أنني رفيق آلفين. كانوا يحتاجون عدة ثواني فقط للقضاء على الوحش المقيم في مخيلتهم . كانوا يتنادون إلى ساحة الوغى في مواجهة الوحش المرعب رفيق آلفين. كانت عدة ساعات من الأرق والقلق والمأساة. وفي لحظة محددة مسكوا أذرع بعضهم البعض وأنحنوا يتشاورون في خطة ما جديدة، فأقتنصت الفرصة ومررت إلى عربة أخرى وأنا أنظر خلفي عند كل خطوة أخطوها. وكنت أيضاً في حوجة للتوليت.

وصلت التوليت في مكانه المعتاد في القطارات. وجدت ثلاثة بنات يجلسن على ثلاثة كراسي قائمة لوحدها في المساحة القائمة أمام التوليت، وفي اللحظة التي هممت بفتح باب التوليت إستأذنني أحدهم برفق (ليس من تلك الشلة) في أن يدخل أمامي كونه "مزنوق". فأذنت له، لكنه طلب مني أن أمسك له زجاجة الواين الأحمر خاصته حتى يخرج، ففعلت. وقفت واحدة من الفتيات الثلاثة بغتة وجاءت ناحيتي وجميعهن ثملات. كان في أنفها أربعة زمامات وعلى جيدها كتلة من الحديد الفضي والزمرد وهناك أوراق فضية تتدلي من تحت سرتها وقشة ذهبية تنغرز في حاجبها الأيسر وأخرى في شفتها السفلى وحبة فضية تبرز من لسانها. وكانت جميلة الوجه، بسيطة الهندام، لطيفة العبارة متغنجة بغير تكلف. طلبت مني أن تقرأ محتويات زجاجة الواين، أعطيتها الزجاجة، ألتفتت إلى صاحبتيها "هذا أجمل واين أحمر في الدنيا"
Mouton-Rothschild
ثم رفعت رأسها مع الزجاجة وبدأت بشكل تلقائي تتذوق الواين الذي أعجبها، في تلك الأثناء خرج الرجل من التوليت، حملق ناحيتي "انت تكرم عشيقتك بزجاجتي" هممت بالرد عليه "ليست عشيقتي ولا أعرفها" لكن قبل أن أنطق بالكلمة أخذت الفتاة تهنأه على ذوقه الرفيع وتحييه بشدة بينما هي تقبض بيده فأنفرجت أساريره وهو يشرح لها كيف حباه الله بتلك الخصيصة " تعلمته من جدي". وبينما نحن منهمكون معاً في تهنئة الرجل كان هناك أمر جلل يحدث قبالتي بعدة أمتار إذ تجمهر الأعداء من أمامنا يقصدون شراً برفيق آلفين المتخيل. فكرت وقدرت ثم أخذت أذن الفتاة وشرحت لها مصابي الجلل في لغة واضحة بينما كان صاحب زجاجة الواين ما زال يقف بجانبنا ينتظر إكمال إجراءات تهنئته بالذوق الوايني الرفيع. الفتاة كانت ذكية و لطيفة وشجاعة وشهمة بطريقة أقرب إلى الخيال. فجأة صاحت أوووه حبيبي وقبلتني عدة مرات أمام الناس وأعلنت للجموع الهائجة
This is my boyfriend coming from Holland
إنه صديقي قادم من هولندا للتو. وعندها سألني صاحب الزجاجة برفق "هل معك مارجوانا" لم أشا أن أقول "لا" إذ لا أحد يصدق أن رجل قادم من هولندا ولا يتعاطى المارجوانا "الحشيش". فقلت له "سنتفاهم عندما نصل إلى محطتنا الأخيرة". تشتت الجموع المعادية بعد هذه الوقائع لكن ببعض التلكؤ والتململ ومازال البعض لا يصدق "لا بد أنه آلفين جديد" قال واحد منهم وهو ما يزال يحملق ناحيتي بمنتهى الشرانية وهو يترنح. كانت حبيبتي المزورة كل تلك اللحظات العصيبة تضمني إليها بشدة وتسألني وفمها في أذني "إسمك منو؟" أخبرتها وسألتها بدوري بذات الطريقة ، فقالت بإسمها :"فانيسا".

وبعد أن أنقشع القدر الأكبر من الجماهير المعادية لألفين عرفتني برفيقتيها "ليليان وأليكسا". صديقتي فانيسا ورفيقتيها من قرية سيلبي الواقعة في المسافة بين هيل وليدز. فكت فانيسا وثاقي ومشت داخل القطار للتحقق من مدى الخطر المحتمل بينما القطار بدأ يقترب من محطته الأخيرة "ليدز". كان أمامنا محطة واحدة ونصل إلى ليدز. رأيت من على البعد فانيسا تشتبك مع أحدهم وعادت غاضبة وهي ترتعد: "قالوا ربما يقتلونك وأنا أيضاً".
وعندما بدأ القطار على مشارف التوقف في تلك المحطة قبل الأخيرة، أمرتني فانيسا بالنزول من القطار فأجبتها بلا "لن أفعل" "هناك مشكلة" فمازحتها "أريد أن أموت بجانبك".. ثم أصبحت أكثر جدية: " لن أتركك وحدك، أنا وضعتك في الخطر وعلي أن أراك في سلام حتى تصلي إلى محطتك الأخيرة" ، ضحكت ثم صمتت: "انت عنيد". وعندما توقف القطار في المحطة السابقة لليدز أمسكتني فانيسا من يدي وقفزت بي من القطار يتبعنها رفيقاتها بنات سيلبي. كانت الساعة الثانية والنصف صباحاً عندما ركبنا التاكسي في رحلة جديدة إلى ليدز، رحلة مسالمة وجميلة هذه المرة، كان الفتيات الثلاثة يغنين في التاكسي أغاني من التاريخ السحيق بلغة غارقة في الأعجمية، بينما نحن في طريقنا إلى ليدز "فندق إيتاب" حيث أجمعنا على أن ننام جميعنا في غرفة واحدة هي غرفتي المحجوزة سلفاً. غير أن المفاجآت لم تنتهي هنا!.


حلقة "2"

كنت متعباً جداً تلك اللحظة. نمت كالأطفال ليلتي تلك، بلا وداع أو مقدمات. نمت على ملاية على الأرض متوسداً حقيبتي، ليس في الغرفة المزيد من الأسرة ولا الألحفة أو المخدات فقط سرير دبل واحد ومخدتان. فتحت عيني عند الساعة العاشرة والنصف صباحاً، أخذت قسطاً من الثواني الأولى لأتبين مكان وجودي من العالم، ثم رفعت رأسي فابتسمت بتلقائية من وقع مشهد لوحة تشكيلية سريالية مرسومة فوق السرير عدة سنتمترات مني. كانت البنات الثلاثة ما زلن في سبات عميق، شبه عاريات، تختلط سيقانهن بأذرعهن بشعرهن بأنفاسهن بعطر الواين الأحمر وبدهشتي. بحثت عن فانيسا صديقتي الشهمة في تلك اللوحة. أخذت عدة ثواني لأتحقق من موقعها!. إذ بدين لي متشابهات إلى حد كبير وكأنهن نسخة واحدة مكررة ثلاثة مرات من لوحة المونليزا.

خلعت فانيسا كل "الهتش" الذي تلبس قبل أن تأوى إلى السرير. كانت ترقد هامدة في الناحية القصوى من السرير ناحية النافذة وساقها الأيسر بدا وكأنه يسقط على الأرض. تأملتها ملياً وهي في حالتها تلك، فوجدتها الأجمل والأطول والأكثر نسقاً، كان وجهها متقداً وكأنه يبث أشعة ما في الآفاق. لم تعتريني أي مشاعر غرائزية بايلوجية تلك اللحظة، كنت وكأنني في محراب مقدس، راهب صام لله وأبتهل.
ثم شعرت ببعض المسئولية!. نزلت إلى البقالة الباكستانية القائمة في الناحية اليسرى من خلف مبنى الفندق وجئت ببعض الحاجيات التي تصورتها ضرورية، ليس الكثير: فرش أسنان وعصائر منوعة وبعض الأجبان والحلويات وفتيل عطر من الطراز العادي.

المؤتمر سيبدأ أول جلساته عند الساعة الواحدة وعشرة دقائق في قاعة المؤتمرات "2"
Conference Auditorium 2
كانت محاضرتي الأولى تتضمن عرضاً للبيانات بالبروجيكتر. لست جيداً في إستخدام البروجيكتر تلك كانت واحدة من نقاط ضعفي الفنية التي أعلم.
قبل النوم بقليل جلست لوهلة مع فانيسا في البلكونة، عدة دقائق لا أكثر، لكنها كانت لحظات مهمة أستطعت خلالها أن أتعرف على معلومة تخص مهمتي في طبيعة دراسة فانيسا "برمجة الكمبيوتر بجامعة هيل، الصف الثالث"، كانت الإجازة الصيفية. فأستفتيتها في إمكانية مساعدتي في عرض البيانات عبر البروجيكتر أثناء أدائي للمحاضرة فوافقت فانيسا في الحال. المعلومات المتعلقة بالبروجيكتر (فحوى محاضرتي) عبارة عن تخطيط بياني للمجتمعات المدنية على مدار الكرة الأرضية في مقابل أجهزة الأمم المتحدة الرسمية كنواة لدولة كونية موحدة يسودها العدل والمساواة والسلام وإحترام الإنسان والإنسانية والبيئة والكائنات الأخرى والكون!.

وصلنا القاعة قبل بداية جلسات المؤتمر بحوالي عشرين دقيقة، وجدنا خلال تلك المدة سانحة لعمل بروفة لعرض البيانات، كانت موفقة. وأدت فانيسا في نهاية المطاف مهمتها بطريقة ممتازة وصفق لي ولها الناس طويلاً عندما أنتهينا من عرضنا وكرر مدير جلسات المؤتمر عبارة "هذا باهر" ثلاثة مرات.

وفي الإستراحة الأولى جاءت إحدى النساء الحاضرات إلى فانيسا حيتها بحرارة ثم ألتفتت ناحيتي "صديقتك جميلة" وذهبت في شأنها.
فانيسا لم تكمل معي كل جلسات المؤتمر وقفلت راجعة إلى الفندق ثم سوق ليدز حيث أبتاعت بعض الحاجيات الضرورية وعادت إلى الغرفة بالفندق في إنتظار عودتي. البنتان الأخرتان "ليليان وأليكسا" ذهبن إلى شأنهن فأصبحنا أنا وفانيسا وجهاً لوجه، ليس بيننا عهد ولا وعد غير كلمة القدر!. في الطريق إلى الفندق كنت أفكر في فانيسا، أستعيد في خاطري مشهدها المهيب لحظة رفعت رأسي من النوم.
عندما وصلت الغرفة طرقت الباب برفق عدة مرات لا أحد فتح لي، فطرقت من جديد بوقع أشد، أيضاً لا أحد هناك، المفتاح مع فانيسا، نزلت إلى الريسيبشن، جاء أحد موظفي الإدارة فتح لي الباب ثم ذهب. وجدت الغرفة تعج ببخار الماء وهناك فتاة بالداخل تستحم وتغني أغاني سمعتها بالأمس، أنغام من التاريخ السحيق بلغة غارقة في الأعجمية ففهمت طبعاً أنها "فانيسا". أعتراني شعور غريب، مزيج من الراحة والإنتصار ونغزة رهيفة من الأرق.

فانيسا، البنت الصغرى من أربع بنات لمعلمة عتيقة بمدرسة الأساس تدعى "مارغريتا أكرمان" منفصلة عن والد فانيسا المحامي "دانيل مونتجمري" منذ سبعة عشر عاماً. عاشت فانيسا كل الوقت مع والدتها مارغريتا بقرية سيلبي.
فانيسا يسارية، متطوعة بمنظمة محلية تعمل على حماية البيئة، وهي نباتية لا تتعاطى مع أي نوع من اللحوم ولا أي من المنتجات الحيوانية منذ قررت ذلك قبل عدة سنوات خلت. تهوى الموسيقي والسينما وقراءة روايات الخيال العلمي، مشتركة في نادي التنس والبولينق بمدينة هيل حيث تدرس هناك.

"أنا هنا للتو" صحت أنبهها إلى وجودي بالغرفة من باب الإتكيت وكي لا تخرج عارية "مرحباً صديقي" ردت من داخل الحمام ثم واصلت بمنتهى الأريحية غناءها الغارق في الأعجمية. بعد عدة دقائق خرجت بالبكيني ووقفت من أمامي في عادية لا شك في صدقها تسألني عما جرى في المؤتمر من بعدها، بينما كانت في ذاك الأثناء تزيل بالبشكير حبيبات الماء العالقة على كتفيها وساعديها وبطنها وساقيها. وعندما أنتهت من تلك العملية الشهية والعادية "كل الناس لديها إعتقاد أننا أصدقاء قدامى" قالت تلك العبارة ودخلت مرة ثانية إلى الحمام، رجعت من جديد وقفت من أمامي وهي ترتدي هذه المرة فستان جديد جلبته للتو من سوق المدينة "حلو" سألتني "حلو وحلو الفريم (الشماعة)" أجبتها بفكاهة ثم ضحكنا معاً. كانت الأمور حتى تلك اللحظة عادية، شبه عادية، لا يوجد خطر محتوم.

لوهلة أصبت بالإرتباك، لم أكن أدري ماذا أفعل بالضبط، فهربت إلى البلكونة، أراقب المارة من على البعد، كانت غرفتنا بالطابق الثالث، عدت بعد عدة دقائق فوجدت فانيسا تشرع في لبس أشيائها الفضية والذهبية الكثيرة ففهمت أنها ستخرج وربما لا تعود أبداً، لم يكن الأمر كذلك. رأت الحيرة في عيني وأنا أنظر إليها وهي تلبس أنفها الزمام الرابع وتبدأ في لبس بقية الأشياء: "هذي عشان تعمل موازنة للكهرباء في الجسم"، "انت عندك كهرباء زائدة؟" سألتها، "كل الأجسام عندها كهرباء" فكدت أقول لها "إنت الكبانية ذاتها". وفجأة مدت لي قشة ذهبية صغيرة وأشارت إلى ثقب صغير في الطرف الأقصى من جفن عينها الأيسر، أخذت من يدها تلك القشة الذهبية برفق ثم مسكت بحنكها من الأسفل وشرعت في إجراء العملية، أغمضت عينيها، تأملتها لثانية ثم غرزت الإبرة بنجاح في مكانها الموعود، فتحت عيونها من جديد، عيون الفتاة صافية وجميلة ووجهها يشع بالبريق. وفي اللحظة التي أكملت عندها إجراءات غزر القشة العجيبة في مكانها المعتاد وضعت فانيسا جلة صغيرة في يدي ومدت هذه المرة لسانها القرمزي ناحيتي، فلم أتمالك ذاتي من الضحك، ثم هدأت بعض الشي وشرعت أنجز المهمة الخطرة وأنفاس فانيسا في أنفاسي. تلك اللحظة شعرت بعدة حواجز تنهار بيني وفانيسا، ستة حواجز أنهارت دفعة واحدة ولم يتبقى غير الحاجز السابع والأخير!.

كانت هناك لحظات من الإرتباك المفضوح أعقبت إجراءات إتمام عملية غرز الجلة في اللسان القرمزي قطعتها فانيسا أظنه عمداً "أنا عازماك عشاء هذه الأمسية"، "أين؟"، "دعها تكون مفاجأة" وأردفت "ألا تثق بي"؟!.



حلقة "3"

دخلت فانيسا الأسانسير من أمامي وعندما أغلق بابه للتو انبعثت داخله بغتة موجة صاخبة من العطور المحببة (رائحة الكريم، رائحة الشامبو، رائحة المنكير، رائحة الفستان والحذاء الجديدين، رائحة العلكة، وعطر جادور ديور المحبب لدى فانيسا) فلم أتمالك نفسي و بشكل تلقائي غازلت رفيقتي "انت جميلة" سقطت مني الكلمة سهواً، ليس من الحصافة أن أقول ذلك في تلك اللحظة، شعرت أنني أهدر القداسة بالألفاظ العادية.

كان يجب أن أترك السفينة تسير حسب الرياح. فشرعت وكأنني أعتذر "أعني عطرك، رهيف ومنعش" شعرت من جديد أنني أرتكب بعض الحماقة بالتنازل عن الحقيقة الواقعة وعن كلمتي فكررت من جديد "وانت طبعاً جميلة، أظنه عطر روحك" فضحكت فانيسا بشهية وألتفتت إلى الخلف حيث مرايا الأسانسير ومسكت فستانها القصير من طرفيه ناحية ركبتيها شدته وحركت جسدها عدة مرات في نصف دائرة بينما هي تحدق في صورتها في المرايا "هل أعجبك العطر حقاً، هذا جميل، كنت أخشى أن لا يروق لك".

وفجأة جاءت ناحيتي بثقلها تزيح شعرها المفرود عن الجهة اليسرى من رقبتها فلتصق صدرها بصدري والقشة الذهبية في خدي وأندس ساقها الأيسر بين ركبتي وشفتاي تعلقت برقبتها "شمه هو جادور ديور" تلك اللحظة وحدها أستطعت فرز رائحة جادور ديور عن موجة العطور التلقائية المصاحبة، لكن ليس ذاك فحسب!. شعرت بالحاجز السابع والأخير يتزلزل. عندما توقف الأسانسير كانت فانيسا تشد ياقة قميصي وتصلح من وضعها وانا خادع لها في خشوع وكأني عصفور صغير في طريقه لرياض الأطفال وكانت عينا فانيسا لامعتان بالإشراق.

خلفنا الفندق من خلفنا راجلين ناحية مركز المدينة. كنا حالمين وكانت هناك إرتعاشة ما تكلل جسدينا نقرها وننكرها في ذات الأوان. عند شارة المرور الأولى مسكت فانيسا بيدي اليمنى "أعمل حسابك أنا أعرف أن طريقة السير عندكم مختلفة، لا أريدك أن تموت قبل أن نتعشى معاً هذه الليلة" ثم ضحكت بشهية وفعلت مثلها.

في المنحنى الواقع أمام مركز ماريون للتسوق وقفت فانيسا أمام إحدى الألبسة فأقنصت الفرصة لأعاين جلبة صغيرة تحدث خمسين متراً عند الناحية اليمنى من المركز. كان حادث حركة صغير. كان الحادث في الإتجاه العكسي، لم أكن أعلم، كنا في طريقنا إلى المطعم اليوناني في شارع هاروقيت حيث يقيمون موسيقى شرقية حية كل مساء جمعة.
ضعت لوهلة عن عيون فانيسا. كانت عدة ثوان من القلق. وفي اللحظة التي ألتقينا من جديد "أوووه" صاحت الفتاة ثم سقطت على صدري بصورة تلقائية وأنفاسها تتصاعد. ظلت فانيسا تدس رأسها في صدري عدة ثواني فائضة عن السمت المتوقع وكأنها تخشى أن ترفع رأسها تفادياً للضربة القاضية قبل أن تكتمل إجراءات اللعبة الحتمية. كان هناك شيء يحدث في دواخلنا، شيء مؤكد!. رأس الفتاة في صدري وعيوني مصوبة ناحية عدة مباني من مركز المدينة، مباني مختلطة السمت كلاسيكية في نسق الحداثة، باهرة، وهناك في السماء نجمتان صغيرتان وحيدتان يغالبن أضواء المدينة المنبعجة ناحية الأفاق. كنت أنضدد صبري تاركاً فانيسا تتخذ وحدها القرار وهي تنحشر في صدري. فانزاح الحاجز السابع والأخير بغتة، لكن مع وقف التنفيذ!.

وقفت فانيسا أمام مائدة من مقعدين تحمل الرقم 8 "مسز مونتجمري" صاح النادل من الخلف "نعم، وهذا صديقي" حيانا النادل العجوز بحرارة تنم عن خبرته الطويلة ثم دعانا إلى الجلوس على طاولتنا المحجوزة سلفاً.


حلقة "4"

"مونتجمري؟" رددت ببعض الإستغراب "هو إسم الأسرة" "طبعاُ، طبعاً الآن فهمت"
Vanessa Daniel Montgomery
مونتجمري الكبير (السير روبرت مونتجمري) ضابط إداري في السلك الإستعماري البريطاني إيرلندي الأصل كان مديراً لإحدى مقاطعات البنجاب في الهند الكبرى، سميت بإسمه تلك المنطقة فأصبحت مقاطعة مونتجمري، وفي العام 1978 تحول الإسم إلى ساحوال. ولد مونتجمري في صباح 2 ديسمبر 1809 ورحل مساء 28 ديسمبر 1887 ودفن بجانب أفراد أسرته في مدينة ديري في إيرلندا الشمالية. رفعت فانيسا بغتة ساقها اليمنى على حافة المائدة، قاطعة سرد الحكاية الشيقة
"Dad knows more"(أبي يعرف المزيد).
"قدمي تؤلمني" قالتها بدلال فزحفت بمقعدي إلى حيث وضعت فانيسا ساقها مشوب ببعض القلق. لمست الساق بيدي برفق، رأيتها بديعة، ناعمة ملساء، ليست كما رأيتها في اللوحة التشكيلية، يبدو جلياً أن فانيسا أزالت الشعر ظهيرة اليوم. كان هناك حزام أحمر على ظهر قدمها بفعل الحذاء الجديد، مسحت لها منطقة الألم بأصبعي "سأكون بخير، لا تقلق" وواصلت "لم تحدثني عن علاقاتك الغرامية السابقة؟" وأحتجت "أنا أخبرتك وأنت لم تخبرني بعد!".

مازحتها " كان عندي ألف علاقة سابقة" "جد؟"، "طبعاً لا"، ضحكنا، "أنا مثلك عندي ثلاثة علاقات جادة في الماضي"، "قل لي المزيد، كيف بدأت وكيف أنتهت الأشياء". فانيسا كانت أجرأ وأدق مني في ذكر التفاصيل وتذكرها. أخبرتني عن لحظة فض بكارتها. كان عمرها أربعة عشر عاماً. "إبن الجيران"، "كنتي راضية؟، "لا أدري!"، "هل كانت العملية مؤلمة" "مممم، لا أذكر" صمتت ثم قالت "لا ليست مؤلمة، عادية"، "كانت ممتعة"، "لا، عادية"، "هل كانت ذاكرة جميلة"، "مممم، لا أدري، لا، لا ليست جميلة، عادية". أنزلت فانيسا ساقها ورفعت فردة الحذاء اليمنى أخذتها منها عاينتها كانت الأطراف بالفعل حادة.
وضعت فانيسا منديل ورقي مكان الألم وقامت تمشي ناحية التوليت، فأقتنصت الفرصة وذهبت بدوري إلى التوليت، كان توليت النساء مقابل لتوليت الرجال في الناحية القصوى من المطعم الفسيح. التوليتات نظيفة وفي غاية النظام.

عندما خرجت للتو من التوليت لمحت فانيسا في الناحية الأخرى تقف أمام المرايا حافية القدمين تعيد ترتيب الميكياج بينما تحمل حذائها بيدها اليسرى، نظرت إليها ملياً وأبتسمت بشكل تلقائي. فانيسا جميلة الجسد من كل الإتجاهات، رأتني في المرايا فنادتني "تعال" ترددت، كررتها بحزم "قلت لك تعال". نظرت إلى الخلف ودخلت توليت النساء، كان أكثر نسقاً ونظاماً، ولو أن هناك روائح رهيفة غير محببة تنبعث منه، أظنه بفعل مخلفات العادة الشهرية لبعض الزبونات كما العاملات.

جذبتني فانيسا عليها، أتكأت على كتفي بثقلها كله ورفعت ساقها الأيمن، وضعت قدمها في حوض الغسيل فأنكشف فخذها حتى القاع لكنها لا تهتم، شرعت في غسل قدمها "انت ولد مطيع" وعضتني برفق في حلمة أذني فشعرت بالجلة تدغدغني و نهداها الصلدان بارزان لمرمى نظري من تحت الفستان وأنفاسها ساخنة تهب ناحية وجهي.

وبينما نحن في ذاك الوضع الإستثنائي سمعنا صوت النادل من خلفنا "يبدو جلياً أنكما في حالة حب لكن هذا ليس المكان المناسب لهكذا إجراء".


حلقة "5"

الفرقة الموسيقية مكونة من أربعة أشخاص من أصول رومانية يعزفون أنغام هجين غجرية/تركية في سمت رهيف. وضع النادل أمام فانيسا طبقها الأساس، خليط من الباذنجان والبطاطس والمشروم والبروكولي مع صلصة الصويا وقسط من الأعشاب الكاريبية، بينما تكون طبقي في الأساس من جمبري بالسبانخ مع شوربة المحار. علقت فوطة المائدة على رقبتي إلتزاماً بالإتكيت، لم أشعرني في حوجة ماسة لها، فقط كان معظم الناس من حولنا في المطعم يفعلون ذلك، فانيسا لم تفعل. أكملت فانيسا كوب النبيذ الأحمر الأول بينما أنا ما أزال أغالب كوبي الثاني المصنع من روح اليانسون.

"طبقك يبدو شهيا" كان قراراً وليس إستفساراً، عندها مدت فانيسا قطعة من المشروم المحمر إلى فمي ثم مازحتني "سأحولك يوما ما إلى نباتي" ضحكت وواصلت "كيف وجدت الطعام الذي طلبت"، "شهي، شهي جداً، لكن للأسف لا أستطيع أن أجعلك تجربينه كونك نباتية" وما زحتها بذات القدر الذي فعلت "سأحولك يوما ما إلى آكلة لحوم من جديد" فداست برفق على قدمي اليسرى بقدمها اليمنى وردت بصرامة "لا". كانت هناك لحظة صمت قلقة بعض الشيء، قطعتها فانيسا "قلت لي أنك لا تؤمن بالصدف"، "أنا أؤمن بكل شيء وأنكر كل شيء"!.

"لم يكن لقاءنا صدفة إلا بقدر ما يكون الكون كله صدفة. نحن مجهزون منذ الأزل لهذه اللحظة".

عندما يلتقى شخصان عبر المصادفة في مكان واحد لن تجعلهما الصدفة وحدها يلتقيان من حيث المزاج ما لم تكن هناك ترتيبات وجدانية وجسدانية مسبقة أزلية السمت. ذاك المزاج مرجعيته في الإنفجار الكوني العظيم The Big Bang "بيق بانق"، الإنسان عمره مليارات السنين، كلنا نشأنا وبدأنا من هناك "انت فيلسوف"، "لا أعتقد، هذه ليست فلسفة وإنما رؤية" قاطعتني فانيسا متسائلة "خيال علمي؟، أنا أحب الخيال العلمي" ثم حثتني على المواصلة قبل أن تسألني عن رؤيتي في معنى "الصداقة والحب والجنس" وتخبرني بدورها بما عندها.

لحظة الإنفجار الكوني العظيم أحدثت عدة مظاهر شكلت الوجود الحالي بكل مكوناته وما تزال تفعل فعلها، تلك المكونات بعضها مرئي للعيان مثل الأجسام لكن معظمها عصى على المشاهدة بالعين المجردة مثل الروح.

ليس الروح وحدها هناك المزيد لكننا لا نعلم كل شيء في الوقت الراهن. مركز المادة المتفجرة "نواتها" تحولت إلى روح وبقية المادة ظلت كما هي، ولو أن كلها روح أو في سبيل أن تكون!. وبمثل ما تكون هناك مادة منفلتة تسبح هائمة في الفضاء هناك أرواح منفلتة كما هناك موجات بين بين نشعر بتأثيرها احياناً في عالمنا البشري الخاص هي "الجن". العالم ما زال منذ تلك اللحظة الحاسمة يتشتت ويهرب إلى الأمام لكن في شبه تناسق مع بعضه البعض كونه كله وليد تلك اللحظة العظيمة "بيق بانق". تلك اللحظة ما تزال تشكل مزاجنا في تنويعات مختلفة في المقدار وفي النوع، وذاك هو سر الأبراج والأجرام السماوية. إنه سر لقائنا أنا وانت يا فانيسا وسر كل شيء!.

"هكذا ألتقينا أنا وأنت في القطار إذن؟"، "نعم هو بالضبط ما حدث، لكن ليس القطار وحده بل المزاج أيضاً". البيق بانق لا يشكل مزاجنا وأذواقنا الحسية والمعنوية فحسب بل أيضاً رؤيتنا للحياة والأشياء ومصيرنا في الماضي والحاضر والمستقبل.

"ما هذا؟."، "ماذا؟"، "الفراشة الصغيرة من على كتفك، الوشم"، "لا تقل لي أنها من نسل البق بانق" ضحكت فانيسا بشهية وواصلت في شرح معنى الوشم ومتى حدث "كان عمري تسع سنوات، كنا أنا وجانيت شقيقتي الكبرى في نزهة في بلدة بالجوار في شمال يوركشير، تصادف أن مررنا بمكان خاص برسم الوشوم فقررت جانيت في الحال أن تضع مثل هذا الوشم على كتفها ففعلت بشكل تلقائي مثلها".
"طبعاً هو من البق بانق، كل شيء يأتي من هناك، حتى جانيت شقيقتك، لا شيء يأتي من العدم ولا صدفة"، قاطعتني فانيسا بينما هي تحدق في عيوني "بالمناسبة ظهيرة اليوم تحدثت مع جانيت عبر التلفون، هي صديقتي قبل أن تكون أختي، فحدثتها عنك"، "ماذا قلتي؟"، "ربما يكون عندي هذا المساء موعد رومانسي مع شاب هولندي لطيف"، "أنا لست هولندي"، "أعرف أنك من أصول سودانية"، "الأكثر مطابقة للواقع أنني سوداني/هولندي، على الأقل رسمياً، البيق بانق هو الذي فعل". ضحكت فانيسا من جديد بشهية، وذهبت خطوة أخرى في الحوار الحميم "هل تعني أن أرواحنا أنا وانت متطابقة؟". كانت تلك لحظة جديدة للتأمل في وجوه بعضنا البعض وفي خواطرنا معاً إنفجار كوني عظيم!.


حلقة "6"

بدأت جلسات المؤتمر في يومه الثاني والأخير متأخرة نصف ساعة عن وقته المعلن لأسباب فنية. جلست فانيسا في الصف الثالث في الركن الأيمن من القاعة بينما أخذت مكاني في المنصة. ورقتي الأساسية نازعة إلى نقد مفهوم المجتمع المدني لدى المؤسسات الدولية الرسمية مصطحبة نقداً موازياً للمانحين الكبار في الغرب الأوروبي وأمريكا وهم داعمون أساسيون للكثير من منظمات المجتمع المدني الناشطة في المجتمعات النامية لكن وفق شروط كثيرها مضاد للمثل والمبادي المعلنة. غير أن جل النقاش وجه إلى النظرة الساعية إلى إعادة تعريف المجتمع المدني بما يتسق مع واقعه الفعلي والعملي.

"شكراً جزيلاً مستر شاكر المصباح"، "الآن الفرصة مفتوحة للنقاش" كهذا أعلن مدير المؤتمر، فسادت برهة صغيرة من الصمت وكأن القوم يتفكرون. عاينت ناحية فانيسا فلم أجدها في مكانها، فتشت الوجوه في القاعة الفسيحة، ليست هناك.

"أنت هناك، تفضل"، "الفكرة تبدو جيدة"، "عرف نفسك لطفاً" قاطعه المدير "كلارك أديسون، أستاذ جامعة مينيسوتا"، "تفضل"، " فكرة أن لا مجتمع مدني واحد وأن المجتمعات المدنية تختلف من مكان إلى مكان ومن زمان إلى آخر فكرة جيدة وربما كانت نظرة معبرة عن الواقع العملي لكن ما هي العناصر الحتمية المشتركة في جوهر المجتمع المدني؟"، "جميرا روبنهود، المؤسسة الدولية لتنمية الموارد البشرية، هناك جوانب مشوشة في نظرية مستر المصباح القائلة بتعريف جديد للمجتمع المدني كون" تكلمت السيدة جميرا روبنهود عشرة دقائق خلصت خلالها إلى أن لا حوجة لتعريفات مفهومية جديدة للمجتمع المدني كون ما لدينا كفاية ويفيض من التنظير نحن نحتاج للأعمال أكثر من الكلام، فالمهددات والمآزق التي تجابه البشرية بمكان من الوضوح لا يقبل الجدل "الفقر والأوبئة والأمية والحروب الأهلية والاحتباس الحراري والمهددات البيئة الأخرى"، عندما انتهت جميرا روبنهود من مداخلتها المستفيضة، قال رجل يجلس من خلفها "والإرهاب" دون أن يطلب الإذن من إدارة المؤتمر مضيفاً مهدداً جديداً مختلفاً إلى لائحة جميرا روبنهود، فعرف نفسه لاحقاً وفق طلب الإدارة "قاريسون شانهيل، متدرب بمركز الدراسات الاستراتيجية، لندن". "آرتي شانان، رابطة المرأة الهندية، مدراس الهند، ذكرت في معرض حديثك أن العنصرية الغربية ضد الآخرين أكبر من غيرها كونها متسلحة بمقدرات مادية وتبريرات معنوية أكثر من غيرها مع أنك قلت أن العنصرية موجودة في كل أركان الأرض بنفس القدر وبين كل الأجناس والأنواع والأعمار، فكيف يستقيم هذا القول، وماذا عن المرأة و الأطفال والكادحين البسطاء، لا أعتقد أن الأمر يستوي،وهل إذا ما أمتلكن النساء قوة مادية تفوق ما لدى الرجال وأصبحن هن الحاكمات الفعليات سيمارسن ذات القدر من العنصرية والتمييز؟". حدثت جلبة صغيرة صادرة من الناحية الخلفية للقاعة بعد انتهاء آرتي شانان من مداخلتها.
سجلت حتى تلك اللحظة على دفتري سبع استفسارات وعدة مداخلات وإضافات أخرى. ما زالت فانيسا غائبة. "الفرصة عندك للتعقيب مستر المصباح" ألتفت ناحيتي المدير وواصل "فقط نرجو الإيجاز فالزمن المتاح على وشك النهاية". قبل أن أبدأ في الرد على أسئلة المتسائلين لمحت فانيسا تعود إلى القاعة وتحمل بيدها جهاز الموبايل.

"جوهر المجتمع المدني في مظهره، إذ لا ذات قائمة بذاتها للمجتمع المدني .. كما ان المجتمع المدني يتمظهر هيكليآ في ذات الوقت الذي يتمظهر فيه لا هيكليآ ودائمآ بطرق منوعة ومتمايزة.

فإن جاز تشبيه المجتمع المدني بالبحر فان موج البحر هو تمظهره. وإذا تحقق أن نرى البحر في سكونه بأعيننا ونسبح فيه بأجسادنا، فالمجتمع المدني عكس ذلك تماما فهو لا يرى ولا يحس الا حينما يتمظهر. لأن لا ذات للمجتمع المدني قائمة بذاتها. لا يوجد جوهر للمجتمع المدني. فجوهر "المجتمع المدني" هو مظهره هو "تمظهراته" ليس إلا. المجتمع المدني مجرد خط بياني متصور الغرض منه قياس الحالة، ليس إلا. ولهذا لا تتحدث الناس عن المجتمع المدني والا تطابق حديثهم مع تمظهراته أي هياكله وأحداثه. كما لا يوجد مجتمع مدني واحد يحمل نفس الصفات والمواصفات ويتمظهر بنفس النسق والمنوال. كل تمظهر مدني عنده خصائصه المتفردة وفقآ للأسباب الواقفة خلف كل تمظهر من التمظهرات. التمظهر المدني مثل بصمات الأصابع لا يتكرر مرتين في نفس الآن والمكان، فعلى سبيل المثال النقابة المحددة لا تتطابق مع نقابة أخرى في كل شيء كما الأمر نفسه يكون لدي الطائفة والعشيرة والقبيلة. تلك التمايزات "متفاوتة الحجم" تجد خلفيتها في جدلية "الهدف والقيم واللائحة".

ووفق هذا الفهم فالمجتمع المدني في المفاهيم والتصورات النظرية يشبه تصور الناس للآلهة في ثقافات مختلفة وأمكنة وأزمنة مختلفة، يقرونها وينكرونها ولا يرونها، فقط تجلياتها أو ما ظنوه. ولو كانت بعض الناس غير مؤمنة بأي إله محدد فإن كل الناس على يقين بوجود المجتمع المدني لكنهم لا يتفقون على أي شيء حياله حينما يأتي ذكره.

فالمجتمع المدني، يجوز أن ننظر إليه كمصطلح تقني بحت (لا قيمي و لا أخلاقي) لا يتعرف في جوهره بالخير ولا الشر ولا الحداثة أو التقليدية ولا التقدم أو التخلف ولا العلمانية أو الدينية. تلك الفاظ قيمة تتعرف وفق منظوماتها القيمية المحددة ولا يجب أن تحيل بحال من الأحوال الى "المدني". فالمجتمع المدني يكون بمثابة الميدان المادي للصراع القيمي والأيديولوجي لكنه هو ليس ذاته الصراع. إنه الفضاء فحسب. فضاء التجليات!. الفضاء الذي تحلق فيه العصافير الملونة "الجميلة" والبريئة والصقور الجارحة والبعوض والحشرات العديدة. هو الفضاء فحسب، هو ليس العصافير الجميلة البريئة ولا الصقور الجارحة. إنه الفضاء الشاسع القابع في سلبيته. فضاء للخير بقدر ما هو فضاء للشر، فضاء للباطل والحق وللقبح والجمال. هو الرمز ليس إلا بينما تكون تجلياته هي الحقيقة!.
جدلية الخير والشر ""
يتعرف المجتمع المدني بخيره من شره القائم أو المحتمل لا ببنياته قديمة أو حديثة وإنما بحسب أفعاله الصالحة أو الطالحة من مجالات الفعل الموجب والتي يمكن رؤيتها في: 1- التنمية 2- السلام 3- الحكم الرشيد 4- الحقوق )حقوق الإنسان والحيوان والطبيعة(Human, Animal and Nature Rights "HAN"
5- الإبداع و6- المجال المفتوح (الثقافي-الإجتماعي- الترفيهي). وذلك بقياس المسافة بين الصفة الخيرة ونقيضها، من مثل: التنمية مقابل الدمار والسلام مقابل الحرب والرشد مقابل الطغيان والحق مقابل الباطل والإبداع مقابل التحجر و المفتوح مقابل المغلق".

بعد نهاية الجلسة الأخيرة مباشرة ألتف حولي عدد من الحضور لديهم المزيد من الاستفسارات وبعضهم يطلب وسائل الاتصال وكان هناك صحفية تقف بجواري تخبرني عن رغبتها في إجراء حوار حول الأمر في مستقبل الأيام، في تلك الأثناء وجدت فانيسا تمسك بيدي اليسرى وتخبرني في أذني أن شقيقتها جانيت على الهاتف تود محادثتي الآن وللحظة. استنفدت المحادثة نصف زمن المسافة بين قاعة المؤتمر ومقرنا في فندق إيتاب.

أخذت فانيسا حماماً دافئاً وعادت إلى السرير، كانت الساعة التاسعة مساءاً، كان الطقس كعادته حميماً "أريد أن أعرف المزيد؟" قالتها بدلال وجلست بجانبي "تقصدين المجتمع المدني؟"، "لا، أقصد البيق بانق" وضحكت بصوت عال "أعدك أن أحدثك عن كل شيء أستطيع"، " هل ستلبي دعوة جانيت بزيارتنا في البيت"، "ربما أفعل"، فقالت تأمرني "ستفعل".
تصورت في البدء أن فانيسا تسألني المزيد من رؤيتي عن كيفية تخلق المجتمع المدني وحياته ومماته وكنت قد رويت لها حكايتين خياليتين تجسدان رؤيتي حيال المسألة، القصة الأولى هي "مشهد النار" والثانية "مقتل الوحش".


حلقة "7"

بينما كنا نقف في البلكونة والعيون في العيون نحتفي بنا ونحكي عنا، ضحكت فانيسا بشهية، سقطت على صدري ثم أعتدلت في سبيل إكتمال الحكاية التي تروقها جداً "قل لي كيف ألتقينا أنا وأنت قبل حدوث البيق بانق" ثم رجتني "لحظة" دخلت إلى الغرفة جاءت بكوبين من الكبتشينو الكلاسيكي مصنع من الرستريتو إسبرسو الإيطالي، في تلك الأثناء كنت متكئاً على حافة درابزين البلكونة أنظر ناحية الأفاق البعيدة أتأمل سحباً رهيفة تلاعب وجه الشمس. وضعت فانيسا الأكواب على المائدة وطوقتني بذراعيها من الخلف وخدها الأيسر يلتصق برقبتي وأنفاسها في أنفاسي بنكهة الرستريتو إسبرسو الذي تذوقته في الداخل للتو .

"حدثني عنك، قل لي المزيد"، "البيق بانق؟" ثم ضحكنا معاً نهز الدرابزين ويهتز صدر فانيسا من خلفي وتهتز السحب الهائمة في الفضاء تعطي مساحة لوجه الشمس فكان كمال الإشراق.
"أنا؟"، "نعم أنت". فكرت لوهلة ماذا أقول لها!. كانت فانيسا راغبة في معرفة خلفياتي السايكلوجية والإجتماعية "هويتي". الهوية بنت مجتمعها بنت الأرض بنت السماء بنت البيق بانق. طبائع الأنفس تختلف بإختلاف مجتمعاتها والبيق بانق واحد.
أنا كنت ذرة صغيرة في قلب السديم الأول المتكلس تريليونات السنين قبل البيق بانق وانت هناك، قاطعتني فانيسا "أطوقك هكذا من الخلف؟"، "لا، كنتِ من أمامي". عندها فكت فانيسا وثاقي وبدلتني موقعها في وردية من دوام شديد الحساسية بينما لا تزال السحب في الفضاء تجري إلى مستقر مستحيل.

"نعم كنتِ هكذا من أمامي"، "تضمني إليك هكذا؟."، "نعم تماماً"، "وهل كنت أنا سعيدة؟"، "كنا معاً في غاية الحبور". "وفجاة وبغتة وبلا مقدمات وعلى حين غرة وغفلة حدث دوي مهول فأنفجر الغطاء الذي يغطينا وتشتت في المسافات البعيدة، ذاك كان البيق بانق، فضعنا، تهنا عن بعضنا البعض 14 مليار سنة، وفي اللحظة المرتبة وفق نظام فوضى الإنفجار العظيم جئت أنا بهيئتي هذه إلى بلدة صغيرة على الضفة الشرقية من النيل في السودان وجئتِ أنتِ بهيئتك هذه إلى بلدة أخرى صغيرة في شمال يوركشير في إنجلترا".

عندها أنقلبت فانيسا إلى الأمام "هل كنا نبحث عن بعضنا البعض كل تلك المدة؟"، "نعم"، ضمتني إليها "وألتقينا في القطار؟"، "طبعاً"، أزاحت فانيسا جسدها عن صدري، أعتدلت من أمامي وتساءلت بجدية "سنبقى معاً إلى الأبد؟"، "ليس بالضرورة"، دهشت فانيسا، فتحت شفتيها لتقول شيئاً لكنها صمتت من جديد وكأنها تفكر، فواصلت أنا "نعم ليس بالضرورة أن نبقى معاً إلى الأبد بالمعنى اللحظي، ليس ممكناً، لكنني سأحبك إلى الأبد، في حضورك المادي وفي غيابك"، "وأنا أيضاً سأحبك إلى الأبد"، "أعلم، نحن في هذا الحب منذ لحظة السديم ما قبل البيق بانق".

"وإن إفترقنا يا فانيسا، يا صنو روحي فإننا لن نفترق، سأذكرك وأشعرك على مر السنين والدهور حتى ألتقيك من جديد في دورة البيق بانق، وسأحدث عنك الناس والكائنات والأشياء إلى حين لقاء"، "ستكتبني رواية؟"، "لا، أنا لا أجيد مثل ذاك الخيال، لكنني أعرف جيداً صناعة الوشوم، سأجعلك وشماً في كف الخلود".

انقشعت السحب عن وجه الشمس في كرة جديدة، فنظرت فانيسا ناحية السماء تضع يدها فوق جبهتها تغالب ضوء الشمس الساطعة، ثم "أوه نسينا الكبتشينو، لقد برد، لكن لا بأس سنشربه". وفي اللحظة التي رفعت كأسي بادلتني فانيسا كأسها "انت تشرب كأسي وأنا أشرب كأسك".

رفعت الكاس الذي بادلتنيه كي أشرب، أوقفتني فانيسا "ليس هكذا يشرب نسل البيق بانق"، رشفت جرعة، أقتربت مني أكثر ووضعتها في فمي، ضحكنا، تشتت قطرات الكبتيشنو على رقبتينا وصدرينا، لكن فانيسا أصرت على أن تواصل العملية الشيقة المجنونة حتى النهاية، كانت لذيذة.
"هل كنا نشرب الكبتشينو هكذا تريليونات كنا في السديم قبل البيق بانق؟"، "طبعاً"، ضحكنا معا. "كيف كنت تشعر بي؟"، "أنتِ كنتِ كل شيء وعندما تشعر روح الكائن منا بكل شيء لا يشعر بشيء، يكون هو الوجود كله والوجود هو، كان بصرنا حديد".

مشت فانيسا عدة خطوات إلى الوراء، دارت عدة مرات كاشفة عن نسق قوامها الممشوق "هل كانت هيئتي ذاتها؟"، "لا، بالطبع لا، لكن انتِ تجيئين كل المرات في كل المراحل في الهيئة التي تروقني". لعقت فانيسا بلسانها قطرة كبتشينو أخيرة سقطت على نحري "لا تقلق سنأخذ بعد قليل حماماً دافئاً معاً" وجرت إلى الداخل، كان هناك ثمة رنين تلفون، عادت تتحدث بالموبايل مسكتني من على كتفي بشدة وهي تومئ برأسها "نعم سيأتي معي إلى البلدة، نعم، نعم، هو ليس صديقي فحسب، نعم، هو، هو، هو أكثر من ذلك بكثير، مع السلامة جانيت، قبلاتي لماما".


حلقة "8"

عندما خلف البص يوركشير الغربية على مشارف الشمالية لم يعد به الكثير من المسافرين، كانت فانيسا تجلس قبالة النافذة تتكئ على كتفي ملقية ساقها اليمنى بين ركبتيي وهي تدندن بصوت رهيف أغنية "نهر اللاعودة".

وفي محاذاة شارع دونكاستر ليس ببعيد من نهر الأوز أشارت فانيسا بأصبعها عبر نافذة البص "انظر إلى ذاك المبنى، هذه مستشفى النصب التذكاري للحرب العالمية الأولى، هنا جئت أنا لأول مرة إلى الوجود الحاضر".

المخاض كالعادة يكون عسيراً . كان بالغرفة المضمخة برائحة الديتول قابلة ومساعدان والسيد دانيل مونتجمري وأنين وآهات مارغريتا أكرمان. ثلاثة ساعات كاملات من الألم والقلق. كان دانيل قلقاً بدرجة متوسطة الحال، لم تكن المرة الأولى، جاء إلى هذا المكان من قبل ثلاث مرات، وكانت مارغريتا تتألم بشدة لكنها تعلم يقيناً أن لا سبيل للحياة إلا بعبور باحة الألم.

كان دانيل خلال كل تلك المدة جيئة وذهاباً بين سرير مارغريتا والنافذة الزجاجية الكبيرة المطلة على نهر الأوز. لم يكن النهر متاحاً للنظر بسبب الغيوم والضباب والمطر. كانت الأيام الأولى من بداية فصل الخريف. ظل دانيل ولعدة مرات يسلي نفسه بمراقبة خيوط الضباب وحبيبات المطر التي تنقر زجاج النافذة ثم تسيل في خيوط صغيرة متقاطعة كبيت العنكبوت. كانت الساعة التاسعة والنصف صباحاً، غير أن هناك ثمة عتمة تناصرها سحب سوداء سميكة وموجات متتالية من الضباب تلف نهر الأوز يجرحها البرق من حين إلى آخر مخلفاً من ورائه هزيماً يرج الأفاق مختلطاُ بأنين وآهات مارغريتا.

وفي اللحظة التي أنقشع عندها القسط الأوفر من الضباب والغيوم والسحب وشرعت الشمس في إطلالة متعسرة و بدى نهر الأوز متاحاً للنظر جاءت صرخة الوليدة. قليلاً ووضعتها القابلة على الميزان وهي تنظر إليها "إنها جميلة وصحية، وزنها ثلاثة كيلوغرامات"، ثم تساءلت بلطف "ماذا أسميتموها" فأجاب كل من دانيل ومارغريتا في نفس الوقت "فانيسا".

منزل آل مونتجمري في الناحية المتاخمة لضاحية هامينقبرو على الضفة الغربية من نهر الأوز في الحدود المنفلتة من سيلبي.

كان هناك فقط رجلان وإمرأة واحدة في البص عندما نزلنا في إحدى المحطات المقابلة لهامينقبرو.

عند منحنى نهر الأوز تبدى من على البعد مستقرنا، كان كوخاً فسيحاً من طابقين مصمماً على الطراز الإنجليزي الكلاسيكي، بابه الخارجي من المهوقني المعتق وذو حديقة أمامية بارزة وأخرى خلفية مسيجة بألواح خشبية طولها مترين، النوافذ العلوية في شكل مستطيلات صغيرة والسفلية مقوسة وأكثر رحابة.

رائحة مياه الأوز يعضدها رذاذ رهيف تسيطر على الطقس. توقفت بغتة عن المسير بينما كانت فانيسا مستنزفة بالتفاصيل "هذه هي الهدية التي جلبتها لجانيت، وجب أن تعطيها لها بنفسك عندما نصل، دعني أحمل أنا الحقيبة". نظرت إلى نهر الأوز، شيء ما أخذ ببصري وبصيرتي!.

شعرت لوهلة بسمت حميم وأنا أقف على حافة النهر ثم جاءت أجراس، سمعت صوت أجراس ما تأتي من البعيد، تتعالى، تشق عنان السماء، صم هزيم الأجراس أذنيي، كلما أستنشق رائحة مياه الأوز يزداد رنين الأجراس وجسدي تغزوه قشعريرة صادمة مركزها في صدري وموجات مغنطيسية تجرني ناحية عمق النهر . وكلما أزداد رنين الأجراس أصبح وقع الموجات المغنطيسية أكثر حدة من ذي قبل، أجراس صاخبة تأتي من البعيد وموجات مغنطيسية تجرني ناحية النهر تنتهي إلى قشعريرة في صدري.

كنت وكأنني في غرفة إنعاش بمستشفى خاص بحوادث الحركة حينما أفقت على يد فانيسا تلطمني برفق على خدي وهي مذعورة "ما بك؟"، فتمتمت "لا شيء، لا شيء" ، ثم أستطعت إستدراك اللحظة "فقط شعرت بالإنتماء لهذا النهر، شعرت وكأنني منه، كأنه مني، كأننا شيئاً واحداً"، "لكن انت قلت لي من قبل أنك سمكة من النيل"، "نعم، قلت ذلك"، تلك هي العادة، ربما كانت هي فقط الإلفة، " كل شيء يقوم على العادة مشكوك في أصالته، نحن يا فانيسا لسنا من مكان واحد ولا زمان واحد ولا نهر واحد".


حلقة "9"

نهر الأوز يعطي لشمال يوركشير معنً إضافيا. كلمة "الأوز" تعني الماء والماء تعني الحياة. يعبر النهر مدينة يورك مروراً بسيلبي حيث يقيم آل منوتجمري فمدينة قوول ليتحد مع نهر أور عند قرية فلاكسفليت في مقاطعة شرق يوركشير. نهر الأوز لا أمان له، متقلب المزاج، كثيراً ما يفيض مهدداً سيلبي التي تمرست بدورها على مقاومته وأقلمت ذاتها على مزاجه بالإحتياطات اللازمة. سيلبي قرية كبيرة أخذت إسم مدينة "تاون" كون بها الجهاز الحكومي والإدارة للقرى الصغيرة المجاورة ومنها هامينقبرو فأصبح الكل يعرف نفسه للأغراب بسيلبي.
طرقت فانيسا الباب بكثير من اللهفة وهي تعلن من ثقب المفتاح "ها نحن جئنا".

كان هناك بالخارج فانوساً ذا وميض أحمر أعلى الباب الخشبي، يضيء ويطفئ بشكل تلقائي. غرفة الجلوس فسيحة متعرجة ومقوسة الجدران، في منتصفها مدفأة كلاسيكية غير مستخدمة وعلى الجانب الأيسر قبل المطبخ المفتوح يوجد جهاز بيانو مغطى بورق بلاستيكي بني اللون تقوم فوقه مباشرة على الحائط صورة أبيض أسود لرجل ذي شوارب معكوفة يركب حصان ويحمل بيده بندقية صيد، تتراص من تحتها عدة صور بأحجام مختلفة قديمة وحديثة لأسرة مونتجمري الممتدة، تنتهي من الأسفل بطفل عمرة ثلاث أعوام هو دانيس إبن جانيت.

كان دانيس تلك اللحظة ينام في الطابق العلوي. وفي الجانب الأيمن الأكثر سعة ورحابة طاولة الجلوس بمحتوياتها المعتادة وهناك أربع غرف نوم وحمام وتوليت منفصلين. وهناك مباني خارجية ملحقة ومرآب مزدوج يقوم في الناحية اليسرى عدة أمتار من المبنى.
كان هناك ثلاث مقاعد للجلوس ذات سعات مختلفة على إحداهن جهاز كومبيوتر حديث "لابتوب" مغروز في فيشة كهرباء مثلثة الثقوب وعدة لعب أطفال تتناثر على الأرض.

أزاحت جانيت اللابتوب رفعته إلى الأعلى وهي تحييني للمرة الثانية ثم دعتني إلى الجلوس في الركن الأقصى من المنزل ناحية اليمين وهي تضم اللابتوب على حجرها. في تلك الأثناء كنا نسمع صوت ماكينة تنظيف كهربائية يأتي من الطابق العلوي، كانت مارغريتا تجهز غرفة فانيسا.
الطابق العلوي مكون من ثلاث غرف نوم وحمام وتوليت مشتركين ينتهي من أعلاه بقبو صغير مهجور كانت ألينا الشقيقة الوسطى تستخدمه في تربية طيور الزينة في يوم من الأيام. غرفة صغيرة أمام الأدراج مباشرة وأخرتان من جهتي اليسار واليمين أكثر إتساعاً، وهناك بلكونة صغيرة جهة اليمين تبدو وكأنها مقتطعة بطريقة تعسفية.

الغرفة الواقعة في الزاوية اليسرى الملاصقة للحمام هي غرفة فانيسا مذ كانت بنت تسعة أشهر، ذات شباك صغير مستطيل مطل على نهر الأوز.

في اللحظة التي وضعت فيها حقيبتي على الأرض في محاذاة السرير كانت فانيسا تفتح النافذة محدثة بعض الصرير "ظلت هذه النافذة مغلقة منذ مدة طويلة" شرحت لي فانيسا معنى الصرير ثم واصلت "خذ راحتك، انظر للأمور بسهولة، تستطيع أن تستحم إن أحببت".
ثم فتحت لي باب الحمام، أطلعتني على الأدوات والمواد الموجودة بداخله "هذه الزاوية لي، هذه أشيائي أنا، تستطيع أن تستخدمها إن أحببت".

أخذت زهاء نصف ساعة تحت الماء الدافئ، وفي اللحظة التي فتحت عندها الباب أهم بالخروج تصادف عبور جانيت التي جاءت تأخذ دانيس إلى الأسفل.

جانيت طويلة القامة تميل إلى البدانة واسعة العينين، مهملة الشعر ولطيفة العبارة. تلك الأيام ليست على وفاق مع شريكها منذ عدة أشهر خلت. جانيت البنت الكبرى تعقبها أبيقيل فألينا وأخيراً فانيسا. أبيقيل تقيم وتعمل في مدينة يورك إثنتين و عشرين كيلوميترأً شمال سيلبي. ألينا مرتبطة بطبيب إيرلندي ويقيمان ويعملان معاً في مدينة أونتاريو الكندية منذ سنة ونصف. وأما فانيسا، فهي رهينتي!.
"أتمنى أن يطيب لك المقام"، جاملتني جانيت بينما تمسك بيد دانيس على أول أدراك السلم الخشبي المتعرج، "شكراً سيدتي، شكراً على الحفاوة".

عدت إلى الحمام من جديد أنضدد هيئتي أمام المرآة وعندما جئت إلى الغرفة من جديد صرت أسمع صوت ضحكات من حين إلى آخر تأتي عبر النافذة، حاولت أن أشبع فضولي لكن دون جدوى، لم أستطع رؤية أحد، فقط تبدى لي النهر يستقبل شمس الأصيل الوانية فغضت طرفي خشية ورهبة.

جلست على السرير، قمت فجلست ثم قمت فجلست عدة مرات، تجولت في الغرفة الصغيرة منمقة الجدران، لمست حيطانها الأربعة وتشممت رائحتها. تأملت حقائب وأدوات فانيسا، كانت محببة بالنسبة لي بغض النظر عن قيمتها الفعلية والموضوعية.

تعالت الأصوات والصيحات والضحكات من جديد مددت رأسي عبر النافذة، كانا دانيس وجانيت يلعبان معاً الكرة في المسافة الصغيرة القائمة بين البيت ونهر الأوز تقف بجانبهما فانيسا في ثوب رهيف تضع على رأسها طاقية دانيس البلاستيكية الحمراء، كان مشهدها فكهاً وشهيا. رأتني، أشارت لي بيدها وكذلك فعل دانيس بشكل تلقائي ، ثم صاحت تأمرني "أنزل، تعال".

عندما هبطت إلى الأرض ووقفت بجانب فانيسا وجانيت ودانيس أحملق ناحية النهر كادت تتلبسني من جديد لوثة الأوز، لكن وقفت فانيسا حيالها ملتصقة بي "أما زلت تشعر بالإنتماء للأوز؟". نظرت إليها ملياً، رأيتها هذه المرة كما لم أرها من قبل، فانيسا أجمل وأرق وأعذب مما خطر لي أول وهلة. وقفت من أمامي تؤول إلى صدري وعيناها مليئتان بالإشراق ونهر الأوز من خلفها يبث أنفاسه في الأفاق، وكان هناك شيئاً عنيفاً يتدفق في جسدي وكأنه تيار الأوز: "أنا لا أشعر بالإنتماء للأوز فحسب بل لك أنتِ أشد، يا فانيسا".

يتواصل.. حكايتي مع الشابة الإنجليزية فانيسا أو الإنفجار الكوني العظيم/بيق بانق.. محمد جمال الدين
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3202

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1031426 [الجينتل]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 05:09 PM
يا جماعة الحلقه العاشرة م نزلت اليوم 10/6/2014

[الجينتل]

#1030749 [lLowman]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 04:15 AM
شكراً جزيلاً مستر شاكر المصباح"، "الآن الفرصة مفتوحة للنقاش" كهذا أعلن مدير المؤتمر، فسادت برهة صغيرة من الصمت وكأن القوم يتفكرون. عاينت ناحية فانيسا فلم أجدها في مكانها، فتشت الوجوه في القاعة الفسيحة، ليست هناك.

"أنت هناك، تفضل"، "الفكرة تبدو جيدة"، "عرف نفسك لطفاً" قاطعه المدير "كلارك أديسون، أستاذ جامعة مينيسوتا"، "تفضل"، " فكرة أن لا مجتمع مدني واحد وأن المجتمعات المدنية تختلف من مكان إلى مكان ومن زمان إلى آخر فكرة جيدة وربما كانت نظرة معبرة عن الواقع العملي لكن ما هي العناصر الحتمية المشتركة في جوهر المجتمع المدني؟"، "جميرا روبنهود، المؤسسة الدولية لتنمية الموارد البشرية، هناك جوانب مشوشة في نظرية مستر المصباح القائلة بتعريف جديد للمجتمع المدني كون" تكلمت السيدة جميرا روبنهود عشرة دقائق خلصت خلالها إلى أن لا حوجة لتعريفات مفهومية جديدة للمجتمع المدني كون ما لدينا كفاية ويفيض من التنظير نحن نحتاج للأعمال أكثر من الكلام، فالمهددات والمآزق التي تجابه البشرية بمكان من الوضوح لا يقبل الجدل "الفقر والأوبئة والأمية والحروب الأهلية والاحتباس الحراري والمهددات البيئة الأخرى"، عندما انتهت جميرا روبنهود من مداخلتها المستفيضة، قال رجل يجلس من خلفها "والإرهاب" دون أن يطلب الإذن من إدارة المؤتمر مضيفاً مهدداً جديداً مختلفاً إلى لائحة جميرا روبنهود، فعرف نفسه لاحقاً وفق طلب الإدارة "قاريسون شانهيل، متدرب بمركز الدراسات الاستراتيجية، لندن". "آرتي شانان، رابطة المرأة الهندية، مدراس الهند، ذكرت في معرض حديثك أن العنصرية الغربية ضد الآخرين أكبر من غيرها كونها متسلحة بمقدرات مادية وتبريرات معنوية أكثر من غيرها مع أنك قلت أن العنصرية موجودة في كل أركان الأرض بنفس القدر وبين كل الأجناس والأنواع والأعمار، فكيف يستقيم هذا القول، وماذا عن المرأة و الأطفال والكادحين البسطاء، لا أعتقد أن الأمر يستوي،وهل إذا ما أمتلكن النساء قوة مادية تفوق ما لدى الرجال وأصبحن هن الحاكمات الفعليات سيمارسن ذات القدر من العنصرية والتمييز؟". حدثت جلبة صغيرة صادرة من الناحية الخلفية للقاعة بعد انتهاء آرتي شانان من مداخلتها.
سجلت حتى تلك اللحظة على دفتري سبع استفسارات وعدة مداخلات وإضافات أخرى. ما زالت فانيسا غائبة. "الفرصة عندك للتعقيب مستر المصباح" ألتفت ناحيتي المدير وواصل "فقط نرجو الإيجاز فالزمن المتاح على وشك النهاية". قبل أن أبدأ في الرد على أسئلة المتسائلين لمحت فانيسا تعود إلى القاعة وتحمل بيدها جهاز الموبايل.
---
تصوير عجيب خيال كبير فهم كبير. "قاريسون شانهيل" واضح انه تابع للمخابرات البريطانية وارتي معناها النور بالهندي وهناك فهم ورا الاسم وبرضو جميرا روبنهود؟

[lLowman]

ردود على lLowman
United States [Losi] 06-10-2014 11:48 PM
فهم كبير ومرتب وممتع. نتوقع رواية عالمية ستعيد أمجاد غائبة!


#1030644 [ميمد بيتة]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 10:49 PM
اخ جمال الدين تحية . لك منا خالص الشكر . بالتوفيق كنا دائما فى انتظار الحلقة التالية. وكنا نتمنى ان تذودنا بكامل الحلقات فهاء انت قد اوفيت . اكرر شكرى وشكر متابعيك نيابة عنهم

[ميمد بيتة]

#1030346 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 03:58 PM
سرد جميل ورائع محمد جمال تجميع الحلقات تسهيل للمتابعةلك كل التقدير بتحريكك للمياه الساكنه ليخرج الجميع من رتابة السياسة وينشر الجميع ابداعتهم من خلال الراكوبه التى اتسع ظلها ليشمل حتى اعداء الحريه والكلمه الصادقه واملنا كبير ان يعودوا ناس اسوياء بعد التحلل.

[ابو احمد]

#1030074 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 11:35 AM
استدراك

ترددت . بضم التاء وسكون التاء.

35

[مريود]

#1030071 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 11:33 AM
ما كنت أعير العناوين اهتماما لكن اليوم مررت سريعا على الحلقات التسع فانهار عندي الجدار السابع مباشرة.

أول نظرة للصورة حسبتها للروائي العالمي الطيب صالح في الشباب.

السرد رائع وليس ضروريا أن تكون الرواية مبالغة في الخيال فمن الواقع ماهو أشد جذبا من الخيال وأمتع. ومما يجمله دقة السرد ( تفاصيل التفاصيل ) مثل عبارة الطيب صالح في وصف ( سير الحمير ) تتقاذفان الحصى.

ومما وقفت عليه بعض الملاحظات اللغوية مثل رفع خبر كان وعدم ضبط التاء مثل (ترددت ) فالضم على التاء يعني أنت المتردد. والفتح يعني هي وأنت تحكي عنها لأن الموفق كان متداخلاز

مع استمتاعي بالحلقات اسجل اعتراضي على خلوها من ( الأدب ) رغم سباحتها في تخوم الأدب.

عاطفتي معك وعقلي ضدك .

تحياتي لفانيسا .

[مريود]

#1030019 [موسى محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 11:02 AM
مصطفى سعيد آخر

[موسى محمد]

#1029779 [معمر حسن محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 08:26 AM
لك الشكر خاصة علي تجميع الحلقات..بداية رائعة ..واصل مع مزيد من التدقيق اللغوي

[معمر حسن محمد نور]

#1029728 [Sadin]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 07:07 AM
الكلام دا كلام جن ما بشر!.

[Sadin]

محمد جمال الدين
محمد جمال الدين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة