المقالات
السياسة
ثم ماذا بعد تمرد السفير السوداني بيوغندا؟!
ثم ماذا بعد تمرد السفير السوداني بيوغندا؟!
06-09-2014 06:13 PM

علي حسب الخبر الوارد بصحيفة" حريات" يوم أمس الأحد, بعنوان" صفعة داوية للنظام: السفير السوداني بيوغندا يلجأ الي بريطانيا", والسفير عادل حسين محمد احمد شرفي من الدبلوماسيين المهنيين, وصل الي يوغندا 2013 سفيرا للسودان, و حسب خبر " حريات" انه قد سافر الي بريطانيا عازما اللجوء السياسي بها.

انشغل الإعلام كثيرا عن تمرده, وسارت تخمينات حول انشقاقه, إلا أن السفير عادل حسين شرفي لم يسبق ان اعلن أنه كان علي خلاف مع نظام المؤتمر الوطني ، وحسبما جاء فى
" حريات" ان قرار استقالته واللجوء الي بريطانيا جاء نتيجة لما لمسه من نفاق السياسة الخارجية للمؤتمر الوطني, فبينما يتحدث عن عدم التدخل في الشؤون الداخلية ليوغندا, فانه ذات الوقت يواصل عبر أجهزته الأخري دعم جيش الرب الارهابي ومحاولة العبث والتخريب في يوغندا.. فهل انشقاق او تمرد حسين شرفي مهم الآن ؟

بالطبع إن خبر انشقاق او تمرد السفير السوداني بيوغندا, لو كان صحيحاً, سيكون مهماً من ناحية التغطية الإعلامية, لكن لا أهمية سياسية له الآن, بل لو انشق ابراهيم غندور الآن, او علي كرتي, فإن ذلك أيضاً لن يكون ذا أهمية سياسية للثورة السودانية, او الأزمة السودانية ككل, فانشقاق الشخصيات السياسية الآن لا يعدو أن يكون عملية إنقاذ للنفس, لا أكثر ولا أقل, حيث تجاوزت الثورة او الأزمة السودانية منعطف الاحتياج لزخم الشخصيات السياسية المنشقة, خصوصا أنه قد اتضح أن لا قيمة لتلك الشخصيات السياسية المحيطة بالرئيس السوداني عمر البشير من ناحية التأثير في المشهد السياسي, ولا حتي من ناحية نزع الغطاء الداخلي عنه لأنه منزوع من الأساس.

الواضح اليوم أن البشير, وقلة قليلة من عصاباته ومليشياته, هم من يديرون الأزمة بكل تفاصيلها, فالبشير لا يستمع لكائن من كان في السودان, والدوائر السياسية المحيطة به مهمشة, ولا قيمة لها, والنخب الهامشية بأكملها مختطفة وخائفة من وطأة التهديد بالتصفية, ومن يدافعون عن البشير الآن يفعلون ذلك بعد أن ادركوا أن لا مستقبل لهم, حيث تورطوا بالدم, وهنا الخطورة, والتحدي الماثل أمام الثورة السودانية, وهو كيفية إطلاق سراح النخبة المختطفة من قبل نظام المؤتمر الوطني, وهذا أمر يتطلب نظرة مستقبلية, وروحاً قيادية, تنبع من إدراك أن الانتقام لا يبني أوطاناً, والمعني بهذا الأمر الآن هي الجبهة الثورية السودانية.

وعليه, فإن الدوائر السياسية المحيطة بالبشير, ومنها غندور وطه ونافع والجاز وحسبو وكرتي وحتي السفير الهارب نفسه, واَخرون, لا قيمة لهم, بل إن بعضاً من الشخصيات السياسية المحسوبة علي نظام المؤتمر الوطني تقوم بالتواصل مع جهات خارجية ضد البشير, ومما سمعته أن أحد السياسيين البارزين في النظام قد أبلغ مسؤولين اقليميين ودوليين أن لا أمل في البشير, وأنه لن يقبل بالحل الشامل للأزمة السودانية, بل إنه يقول عن البشير: " لقد أصابه الجنون, إنه مستمر الي النهاية ويريد تدمير كل شئ", وهذا يعني أن بقاء هؤلاء السياسيين مع البشير ليس دليل تأييد بالضرورة بقدر ما أنه خوف من التصفية. ومن هنا, فإن الانشقاقات الأهم هي تلك التي تحدث في صفوف العسكريين, وعلي المستويات كافة, فالمعركة الحقيقية في السودان الآن عسكرية وليست سياسية, وبالتالي, فإن انشقاق القيادات والجنود يعني إضعافاً لمليشيات البشير او توجيه مزيد من الضربات المعنوية للمقاتلين دفاعاً عنه, خصوصا أن قوات الجبهة الثورية السودانية تخوض معارك مهمة بكل السودان تقريباً, ومنها الخرطوم التي بات تزحف نحوها بشكل واضح, وهذا ما دفع نظام المؤتمر الوطني للاستعانة بالجنجويد والمرتزقة الاجنبية اي ما يسمي بقوات الدعم السريع ونشرها علي محيط العاصمة.

ملخص القول هو أن انشقاق العسكر هو الأهم الآن, اما ساسة النظام, ومنهم السفير السوداني بيوغندا حسين شرفي أو غيرهم, وبعد أكثر من عشرة أعوام علي الثورة, فلا قيمة له, فهؤلاء مجرد دمي بيد البشير.
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5599

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1636919 [Jini]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2017 09:05 PM
رحم الله الوطني الجسور عادل شرفي

[Jini]

#1031519 [kakan]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 07:18 PM
السي خميس
انت فرحان جدا جدا فغدا ستدخل قوات الحركة الثورية الخرطوم وستضرب الاسماك والمشويات في مطاعم امواج وجاد وكل العامليين في دولة السودان هم دمي في ايدي عصابات البشير واستقالة السفير شرفي لاقيمة لها لان قواتكم قد وصلت كبري الحرية
ولهذه الاسباب مجتمعة سيظل حسين خوجلي مبسوطا وفرحانا لانه يعلم ان هذا النظام يستطيع تجنيدلملايين
لهزيمة قوات الحركة الثورية اذا كان منظرها السي خميسا الذي لايعلم الحقائق التالية
1- ان الشعب السوداني قد قاتل بشجاعة واباء كل من حكموه بقوة السلاح ولم يك الهدف عنصريا بل من اجل وطن يملتكه الجميع
2-ان العاملين في جهازة الدولة ليسوا اعضاءا في الحزب الحاكم وانهم قد دخلوا للخدمة المدنية بتفوقهم الاكاديمي قبل مجئ اهل الانقاذ
3- ان الريف السوداني ظل منذ الاذل منطقة ابداعات للمعلميين والاطباء والزراعيين والبياطرة
عملو فيه بكفاءة واقتدار من اجل المواطن السوداني دون من او اذي وتحملوا بشجاعة الغيلاب عن اولادهم ونسائهم بنكران ذات
4- ان دخول قوات الحركة الثورية للخرطوم لن يحل المشكل السوداني ولن يعيد للقطاع الزراعي زخمه اويسهم في التنمية الاقتصادية او الاجتماعية فالتنمية مكانها الريف وليس لخرطوم التي اصبحت هدف لكل مستنكح يتاجر بدماء الغلابة والمهمشيين
5-النغمة العنصرية الفاضحة في مقالك ستقود البلاد باسرها الي العصر الحجري فاحضارة والتقدم قوامها التداخل الثقافي وليس العسكري
6- ارجو ان تقرا لبرناند شو مقولته من العار ان تكسب حربا حتي تذوب عنصريتك في بجر قومي يجمع الناس كلهم من اجل وطن امن حر وديمقراطي

[kakan]

#1031123 [الراصد الغضبان]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 12:22 PM
باقي لينا انت ،،،،ولو اتمردت خلاص البلد كلها بتروح في داهية،،،ويا ريت ان تعملها

[الراصد الغضبان]

#1031067 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 11:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اخي الاستاذ احمد .. لك التحية والاحترام علي طرحك ثم ماذا بعد تمرد سفير ولشباب الراكوبه الشرفاء الاكبار ولروادها الاعتزاز والتقدير ..
فقط تعليقي هو : معرفتي التامه بالاستاذ عادل شرفي عندما كان قائما بالاعمال في قطر ..فهو رجل عفيف اليد واللسان .. كفاءة دبلوماسية رائعه .. وان صح خبر استقالته ولجوئه لبريطانيا .. فذلك
حقه .. لانه لا يشبه .. من عندهم السلطة الآن من زبانية البشير .. وكونه استقال فهذا شرف له .. وله التحية .. اذ حتما سيقرأ كلماتي هذه ..

ونأتي الي : دعوة اطلقتها بالامس .. لاخواني رواد الراكوبه : مضمونها فالنحمل اقلامنا ونخوض فيما طرحه النظام من دعوته للحوار .. بالامس عددت جرائمه خلال الخمسة وعشرون سنة الماضيه واضيف :
1- نعلم ان دعوته للحوار بانها دعوة حق اريد بها باطل ويريد ان يطيل عمره وانه يشعر بالرهبة من مصيره القادم وانه كاذب كعادته .. هو يتستر وراء الحوار ورغم ذلك فالنحاوره حتي تجهز احزابنا لمحاورته ان رأت اهمية او ضرورة لذلك ولأن دعوة الحوار مفتوحة والنظام لن يستطيع ان يدافع عن جرائمه .
2- فياطكل من يشغل منصبا سياسيا في النظام الحاكم في السودان انت تعلم ان هذا النظام جاء في ظلام الليل وسطا علي قصر الحكم ونصب نفسه حاكما علي السودان بالقون واصدر بيان بانه اتي لانقاذ البلاد .
فهل انقذ البلادبعد خمسة وعشرون عاما؟ام مزق البلادوشرد وقتل واعتقل وجوع وانتهك حرمات العباد ؟
3- ياكل من تتولي سلطة سياسية في السودان .. نريدك ان ترجع الي ضميرك وحبك الذي لانشك فيه للسودان.. وندعوك لتأمل حال السودان ارضا وشعبا ..وان تحاور نفسك .. قبل حوارنا .. واذا اقتنعت برأينا فما عليك الا الاستقاله والهجرةاواللجوء مثل اخونا الاستاذ: عادل محمداحمد شرفي .
4- قدمت بالامس 16 تهمة للنطام ملخصها : الاستيلاء علي السلطة بقوة السلاح والآن يسعي سودانيين لاقصائه بطريقته - انه دمر كل البنيات الاقتصادية القوميه ابتداء من القوات المسلحة الي المشاريع الاقتصاديه ومنها السكه حديد ومشروع الجزيره والرهد ومشاريع النيل الابيض والسكه حديد والنقل النهري وفرض اتاوات علي المصانع وحكم السودان بطريقة اهل الثقه والترضيات ومزق الحدمة المدنيه واوجد عدد من الوزراء في السودان اكبر من عدد الوزراء في روسيا وامريكا والصين معا .
وادت سياسلته الي تردي خدمات الصحة وتشويه التعليم - ولم يلتزم بالتنمية المتوازنة - وادخل الشعب السوداني في متاها الجوع والمرض بالفقر اضافه الي ابادة اعداد كبيره في مواقع القتال بمنطق عديده في السودان - وفصل الجنوب واقصي كفاءات بالاحاله للصالح العام وافرغ السودان من خبراته البشريه في مجالات كثيره منها الاطباء والمهندسين واساتذة الجامعات والعمال المهره - وكرث وزراءه سياسات النهب .. ( ابني نفسك قبل التعديل الوزاري - والان اي وزير له اكثر من عماره مع انه قبل سنوات قليله وقبل توليه الوزاره كان مستأجرا ولا نريد ان نذكر الاسماء - واصبح النهب من خلال عمل المشاريع ملموسا لدرجة ان اي مشروع انشىء بدأ مشوها لانه لم ينشأ بغرض الانشاء انما بغرض النهب من ورائه ) .وحول مساحات واسعة من السودان الي ميادين قتال وعزل السودان من محيطه الاقليمي والدولي .. وصنف السودان المسالم عالميا بأنه راعيا للارهاب وحكامه مطلوبين امام المحاكم الدوليه .5- نريد ان نسمع حوارهم ودفاعهم بشرط ان لايكون كحوار الطرشان ونعلم سلفا انه سوف يكون كذلك .. سيقولوا انشأنا مشاريع لم يتم انشاء مثلها منذ الاستقلال .. والرد مضحك .. اي مشروع تم تم بقروض علي ظهر السودان ومن خلفه احدهم نهب وسرق ثم المشروعات التي انشئت خلال الخمسة وعشرون عاما ماهي ؟: كم كبري وكم طريق وعدد من الجامعات الفشله ؟
.. معلوم انخمسة وعشرون عاما كانت كافيه لتحويل السودان الي ( سويسرا افريقيا ) لوصدقوا بتنفيذ ماجاء في بيان استلابهم لحكم السودان .. لان موارد السودان لا توجد حتي في سويسرا ..ولا اعددها .. اراض خصبه .. وانهار ا وسبلا وغابات ومراعي وحيوان ومناخات متعددة وشعب فضل كريم
ثم ان كل المشروعات التي تمت عبر خمسة وعشرون سنة ( كان يمكن ان تتم في سنة واحده لو كان الحكم رشيدا).

ثانيا : وفي استمرارنا نحاورهم .. نقول لهم ( كونوا مرة واحدة صادقين ) بعد ان كتبتم اسماءكم عند الشعب السوداني بانكم كذابين ..ولتتأكدوا من ذلك : قارنوا بين نظامكم وكل النظم التي حكمت السودان منذ الاستقلال ونحدد في الحوار ما يلي :
1- هدفكم من الحوار هو استمراركم في الحكم رغم الفشل .. وهدف الامة السودانية افراد وجماعات واحزاب من الحوار هو تسليم السلطه لحكومة قوميه ولا تشاركوا فيها وتعتذروا للشعب عما احدثتموه من دمار لوطن كان عزيزا . واعادة كل الثروات التي نهبتموها ثم بعد ذلك ينظر في امر محاكمتكم من عدمه.
2- حكومة انتقالية تلملم شذر ومذر السودان الممزق وتضع دستورا وتدعوا لانتخابات لايجاد نظام ديمقراطي حر وعلي ان لاتترشحوا لاي انتخابات باعتباركم حكمتم (25) عاما وفشلتم وبالطبع لن تترشحوا اذا حوكمتم بالسجو او الاعدام وهذا هو مصيركم ان تعوا دروس التاريخ ..
3- وسنستمر في حواركم كافراد وجماعات واحزاب وبسقف زمني محدد ..وقناعتنا انكم غير صادقين ولا جادين بدليل سلوكياتكم واعمالكم المتنافيه مع اقوالكم ودعواتكم للحوار اذ ان للحوار مطلوبات
منها اعلان ايقاف القتال في مناطق القتال - واطلاق الاسري والمعتقلين وبسط الحريات وقبول الرآي الاخر.. كل ذلك مفقود .. واذا انتم مصرين علي هذا النهج لادارة حوار الطرشان نذكركم بصبر الشعب السوداني وانتم معترفين بانه صبر عليكم كما لم يصبر علي اي حكومة سابقه وليس راضيا عنكم كما تتوهمون وانما يدبر امر الخلاص منكم لان اسلوبكم يختلف عن اسلوب من سبقكم ممت تخلص منهم .. لديكم 3000آلاف حمدتي يحاصرون الخرطوم ويحرسونكم .. غير الحراس الشخصيين واجهزة امنكم
وعليه ان صدقتم ..لربما انقذتم انفسكم.. وان لم تصدقوا .. فانتظروا ماهو قادم .. وانتم تعرفونه ..بل وتتحسبون له .. لكن اعلموا .. لن يهزم حاكم شعب ابدا .. وتأملوا التاريخ .. فلا تحولوا الوطن الي ميدان قتال مع الشعب ..والحوار مستمر .. علي الاقل من جانبي كسوداني حتي 30يونيوا يوم نكستكم علي السودان .

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

#1030771 [سيد الاسم]
0.00/5 (0 صوت)

06-10-2014 06:33 AM
لقد تعرضت الخارجية في عهد جلاوزة الانقاذ لتدمير وتخريب لم تتعرض له الكثير من الوزارات برغم الخراب العام الذي اصاب كل مؤسسات الحكم في السودان. وهذا امر يدركه الدبلوماسيون المهنيون امثال السفير
عادل شرفي اكثر من غيرهم من الناس. وعليه فان المؤتمر الصحافي الذي قيل ان شرفي سيعقده سيفضح الكثير من الاعمال التخريبية لعصبة الانقاذيين .
ان شرفي ، في نظري، يجب ان يشكر على هذه الخطوة .
وعلى فكرة فاننا نرى الكقير من المؤشرات في الداخل وفي الخارج التي تشير الى قرب زوال هذا النظام الفاسد المقيت.

[سيد الاسم]

#1030624 [حكم]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2014 10:10 PM
دجانقو افرز

كلامك كان يكون مقبول اذا كان الوزير تعيين سياسى او من ناس التمكين

لكن كماذكرت انت ،السفير من الكادر المهنى لوزارة الخارجية .. فهو لايمثل المؤتمر الوطنى
بمعنى انه اذا كانت الحكومة ائتلافية او اختلافية او قومية
فى النهاية هو موظف حكومة ، مثله مثل اى موظف اخر

[حكم]

#1030583 [امابي صميم]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2014 08:58 PM
صحيح ومقالك ممتاز جداً , دمي انتهازيه وترجو الخالص لنفسها , ولا يرجي منها وان تدثرت بالاسماء الرنانه والقرب من الاحزاب الصميمه ! الم يكن يعلم نظام الانقاذ سابقا حينما قبل تعيينه وزيرا ؟ او هل كانت اخطاء وكوارث السياسه الخارجيه للمؤتمر الوطني خافيه عليه حينما عمل معها 10 سنوات ؟ القفز من قارب السلطه الديبلوماسيه ومع كونه متأخراً جداً كذلك لن يكون معه احتمال النجاة وارد فالغرق احتمال اخر وموجود ,., بئس النفس المستكينه والانتهازيه !!

[امابي صميم]

#1030493 [عزوز بن علي]
5.00/5 (1 صوت)

06-09-2014 06:58 PM
صدقت يا قرديا
أللهمّ أنقذنا من الأنقاذ وأكفينا شرورهم اللهم عليك بهم إنه لا يعجزك شيئ يا قاهر الملوك... أمين أمين يا رب العالمين

[عزوز بن علي]

احمد قارديا خميس
احمد قارديا خميس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة