المقالات
السياسة
الفصل الأخير من مسرحية البشير ..!!
الفصل الأخير من مسرحية البشير ..!!
06-10-2014 12:40 PM

الصادق المهدي ظلّ ولم يزل يمثل أس الازمة في الحكم والمعارضة منذ ان تسنم قيادة حزب الامة ذو التاريخ التليد ، فما حفظ السلطة التي منحها إياه الشعب ولا حفظ العهد على اسقاط من اغتصبوا منه السلطة ، وهو لم يعرف له التاريخ موقف ثابت ولا رأي ثاقب في يوم من الأيام وقد جربه الشعب السوداني اكثر من مرة ، تارةً في الحكم ومرات عديدة في المعارضة ، وقديماً قيل (الجرب المجرب تحيق بيه الندامة ) .
كان من المتوقع ان تخرج الدكتورة المناضلة مريم الصادق من تحت عباءة ابيها وترفض الخروج من تحالف المعارضة من قبل ولها الحق في ذلك بذات المنطق الذي برر به أبيها من قبل خروج اخويها عندما اصبحوا جزءً من نظام الإنقاذ .إلا انها لم تفعل وقد غلبت عليها عاطفة الانتماء الاسري ، هذا ان لم يكن كل هذا الذي يجري هو جزء من (الفصل الأخير من مسرحية البشير ) ، وكلنا قد شاهدنا فصول وفصول من هذه المسرحية ، من فصلها الأول والفصول التي تلتها بداية بدخول الترابي السجن وذهاب البشير الى القصر ومروراً بفصل المفاصلة ثم عوداً الى العود الأحمد وخروج ما سُمي بتيار الإصلاح ومن قبل ذلك فصول ود إبراهيم وقوش وهكذا فصول من هذه المسرحية التي برع نظام الإنقاذ في كتابة سناريوهاتها واخراجها بهذه الحذاقة التي افتقر لها نظام الإنقاذ في إدارة حكم البلاد بما يؤدي الى الإصلاح الحقيقي ، نظام انشغل في حبك المشاهد المسرحية الهاءً للشعب ولم ينتبه الا الى أسباب استمراره في السلطة وتطويل أيام الحكم التي ظلت ولم تزل تحكي الفشل الذريع الذي مُني به هذا النظام حتى عاد بالبلاد كالعرجون القديم وقد افقدها ألقها ونضرتها ، أمنها وسلامها ، وحدتها ولحمتها فأكثر فيها الفساد وقد ساد زهاء ربع قرن من الزمان بالاستبداد وإهانة العباد .
ان اعتقال الصادق المهدي لم يكن لينفصل من فصول مسرحية البشير المعروفة والتي بدأت بفصلها الأول المشهور ( القصر ــ كوبر) حيث كان بطلا هذا الفصل( الترابي وعمر البشير) وهذا امر ثابت باعترافهما دون خجل أو وجل من مغبة الكذب الذي اقرا به ، وكما بدأ نظام الإنقاذ بـ كذبة أيضاً يحاولون ان يحبكون كذبةً توحي بأنه قد انتهي وهم يدخلون ممثلاً جديداً في الفصل الأخير لتعمية الأبصار عن حقيقة ما يسعون اليه في محاولات حثيثة ودقيقة التدبير ، ذلك في محاولة لخلق صورة بطولية للصادق المهدي من خلال اعتقاله ، بل ومحاكمته وفتح مسارات له لكي يخرج للشعب في ثوب المناضل الجسور الذي لم تثنية الاعتقالات عن المصادمة كما حدث هذا السناريو مع الممثل البارع (الترابي ) الذي جاء للمعارضة من وراء غفلة وتغلل فيها وشقها في ساعة الحسم ونحى نحوه نسيبة الصادق كعادته في شق المعارضة لأكثر من مرة من قبل ، وهاهو الصادق يوحي بانه قد عاد الى الماعرضة بحسب حديث الإبنة ( مريم ) التي لا يبدوا قد تبقى غيرها من رموز الاسرة غيرها لتبيّض وجه الأب امام المعارضة ، بل وامام الشعب السوداني بصورة عامة وامام حزبها الذي ينتظر منها الكثير وعلّها تكون المرتجي لقدوم زعامة استثنائية لحزب الامة اذا ما تجاوز هذا الحزب النظرة التقليدية لمعنى الزعامة ، وما تسنم الاستاذه سارة نقدالله لمنصب امين الحزب الا خطوة نحو الخروج ........ الى اين ؟؟؟!! هذا ما ستحدثنا به الأيام القادمة والايام حبلى بالكثير والمثير ، وشئٌ من حتى سيظل يجوس في النفوس ليشغلها لفترة من الزمان حتى ينكشف المستور في ظل ليل او على ظهر نهار ، ومابين البشير والنذير فجر صادق ينبلج وساعتها يسدل الستار على الفصل الأخير من ( مسرحية البشير ) ليخرج المشاهد وهو متحسر على صبره وانتظاره حتى اكمل مشاهدة كل هذه الفصول عالية الجودة اخراجاً وانتاجاً ردئة المحتوى والمضمون وقد ضاعت السنون .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2086

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1031699 [ابن الباوقة]
4.00/5 (1 صوت)

06-11-2014 01:11 AM
تحليل عميق ونظر ثاقب لثقوب حال السودان

[ابن الباوقة]

#1031171 [الكاهلية]
4.00/5 (1 صوت)

06-10-2014 01:04 PM
الصادق المهدي وبنته مريم وهم ننتظره
واعتقد ان عبد الرحمن وبشرى اكثر صدقاً مع انفسهم

[الكاهلية]

علي احمد جارالنبي المحامي
علي احمد جارالنبي المحامي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة