06-10-2014 08:40 PM

image
سكان ما تسمى مجازاً بالعاصمة عادوا من الأقاليم أستعداداً لموسم المدارس ، فوجدوا صنابير المياه في منازلهم تغط في شخير الى درجة الغيبوبة العميقة بعد أن جفت الدمعات في أعينها الصدئة من العطش !
هذا يحدث في أعرق أحياء أم درمان فتيح أبوسعد وقد رفد نيلها الأبيض على مدى العصور كل الخيران وهي التي ترقد اقدامه عنده الآن وقد تشققت جفافاً وغبشاً !
منذ عامين أو نحو ذلك قامت الدنيا ولم تقعد بالتهليل والتكبير و التغني بإنجاز الإنقاذ العظيم وهي توفر المياه وتبلل الشفاه عند إفتتاح محطة المياه بالفتيحاب ، فأنشدوا فيه وداعاً لجفاف العروق في جسد و قلب العاصمة الوطنية التي غنى لها حسين شندي ..كيف حالك وازيك يا كل الناس ما زيك !
عاصمتنا تتراجع الى مستوى قرية كبيرة دون عواصم أفقر الدول و ابعدها عن مصادر المياه ليصبح ريها وسقياها بالدواب في القرن الواحد وعشرين في عهد الوالي الذي يحارب الفساد بتقديم صغار الضحايا الى مذبح التحللوبنفد بجلده من سلخ العدالة إن هي وجدت في سلخانة الإنقاذ !
و هو الذي لا يكذب على شبابها العطالى ويفر هارباً من مكتبه لتتولى قوات الأمن المركزي نيابة عنه الترحيب الحار بضحايا الكذبة التي فاقت في شناعتها كذبة محمود الذي أكله النمر !
فهل نتوقع أن يزحف سكان الأحياء الذين باتوا لا يجدون حتى مايملاء الأباريق للوضوء إستعداداً
لصلاة الغائب على طيبة الذكر المياه.. ويتوجهوا من بعد ذلك لأداء صلاة الشكر جماعة حمداً للمولى على إهتمام الإنقاذ بهم كبشر مفترشين البروش عند ظلال مكتب الوالي الذي لن ينتظرهم لكثرة مشاغله في مزرعته الخاصة مهتماً بسقاية مواشيها من قناني مياه الصحة النيلية المعدة للتصدير و يناشدوا طاقم سكرتيراته بدلاً عنه .. منشدين في نغم شكل كورالي ..!
(عطشان يا صبايا دلوني عالبرميل )
والحمار لامؤاخذة والبرميل باتا من الأهمية بمكان إذا ما تملكهما سقاة الناس في عهد الخضر..وآخر الأنباء الواردة من عاصمة العطش أن سعر برميل المياه قد بلغ الثلاثين جنيها لاغير..هذا إذا توفرت فرصة الحجز عبر الهاتف النقال أو تكرم سائق العربة التي تقل البرميل بالتكرم وردّ على زبائنه العطشى ولم يقم بتحويل المكالمات لكثرتها إلى من يعاونه في جر العربة والبرميل ..!

محمد عبد الله برقاوي..
bargawibargawi@yahoo.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1860

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1032749 [ابراهيم صالح]
3.00/5 (2 صوت)

06-11-2014 10:13 PM
الاستاذ برقاوي و الله فرحتنا وصلت السماء عندما بادرت الصنديدة بترشيح شخصكم و مولانا سيف الدولة للقيام بامر القناة الفضائية و انتم لها و انا شخصيا متبرع بمائة دولار فقط اجتهدوا لينا و انحنا معاكم و ربنا يوفقنا ان شاء الله. نرجو منكم تحريكا سريعا للقضية فانتم اهل لها

[ابراهيم صالح]

#1032582 [بنت الناظر]
3.50/5 (2 صوت)

06-11-2014 06:16 PM
مصيبتنا يعزوا فيها لكن المصيبة الأكبر..قومى النائمون على سرير..تحيط به الكوارث من كل جانب..

[بنت الناظر]

#1032163 [kamal mohy]
3.25/5 (3 صوت)

06-11-2014 11:53 AM
المياه اصبحت مشكلتنا الرئيسية في العاصمة ووالله مصداقا لكلامك اصبحنا ننتظر بياع المويه بتاع الحمار بفارغ الصبر علشان تحصل على مياه لشرب الاطفال خليك من الحمام وخلافه والواحد لمن يلقى بتاع المويه في الشارع يفرح كأنه قد وجد جائزة ويرجع به لمنزله وينتظره باقي الجيران والكل يصيح انا بعده انا بعده. تخيل هذا المنظر ونحن في قلب الخرطوم العاصمة ومدير المياه جودت الله لا يهمه امر المياه طالما عنده المياه ممتوفرة وهو يجلس في مكتبه المكيف ويصرف راتبه الضخم وهو يلعم سلفا انه من جماعة الحظوة والتمكين ولن يسأله احد عن موضوع المياه ومشكلتها لا يتحقيق ولا خلافه حتى لو وردنا البحر جماعات جماعات لأنه من اهل التمكين وستين داهية في الشعب المسكين تخيل هذا يحدث في بلد يقول سادته أنهم قد اتوا لينقذوا السودان وعاشت ثورة الانقاذ - انقاذ من من لا اعرف ولا ادري ونسأل الله أن يرجعنا لحالنا الزمان ما عاوزين نفرح بمستقبل في مثل هذا الوضع.

[kamal mohy]

#1032028 [ابو الشيخ]
4.00/5 (4 صوت)

06-11-2014 10:06 AM
يا حليل نوره بت الواطه أُختى يا برقاوى التى كانت تهدى للجيعان لقيمه وللعطشان جغيمه

[ابو الشيخ]

#1031963 [المشتهي الكمونية]
4.00/5 (4 صوت)

06-11-2014 09:35 AM
يا أستاذ برقاوي والينا دا والي الهنا والسرور
يتأهب الوالي الآن لحل مشكلة العطالى والعطش في آن واحد ، قالوا الخضر ألغى صفقة البصات القبرصية وجهز لصفقة جديدة يتم بموجبها شراء آلاف الحمير والبراميل الفاضية ، وقرر الوالي تسليم الحمير والبراميل للعطالى عشان يمشوا يغرفوا الموية من النيل ويبيعوها للأهالي في أمبدة والفتيحاب والحاج يوسف والكلاكلات ،، شفت كيف الشطارة يا برقاوي

[المشتهي الكمونية]

#1031735 [خليل ابومحمد]
4.00/5 (2 صوت)

06-11-2014 03:45 AM
استاذ برقاوي سلامات - البرميل 40جنيه حتى الآن.

[خليل ابومحمد]

محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة