المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دماء الأبرياء وأرواح الشرفاء... ثمن الحكم للظالمين والطغاة
دماء الأبرياء وأرواح الشرفاء... ثمن الحكم للظالمين والطغاة
02-07-2011 07:55 AM

دماء الأبرياء وأرواح الشرفاء... ثمن الحكم للظالمين والطغاة
عمر موسي عمر

الطغاة المتجبرون في العالم ومنذ فجر التاريخ الإنساني بدءاً من فرعون الأول الذي علا في الأرض وإستكبر مروراً بنيرون ودولة بني أمية ... وإنتهاءاً بالطغاة في الدول العربية في عصرنا الحاضر الذين تتزلزل شعوبهم الآن الأرض تحت أقدامهم تبني طريقتهم في إدارة الحكم علي نمط واحد يتمثل في دهس رقاب الشرفاء من أبناء شعبهم وتصفية أجسادهم وهتك أعراض الحرائر من الناشطات في مجال حقوق الإنسان وكأن هولاء الطغاة ينحدرون جميعهم من سلالة واحدة جبلت علي جعل مبدأ الظلم هداية لهم في التسلط علي العباد ... هذه الفئة لاتخشي أن يقصم ظهرها قاصم الجبابرة ومذل المتكبرين في الأرض ملك الملوك .
قول مأثور ظل يتردد كلما كتب المؤرخون في التاريخ البشري وهو (( إن التاريخ يعيد نفسه )) وتعني العبارة كما يعلم القاريء أن بعض أحداث التاريخ قد تتكرر في أزمان مختلفة وإن إختلفت الشخصيات والمكان ..خطرت لي هذه المقولة وقفزت إلي ذهني وأنا إستعرض تاريخ الطغاة من بني الإنسان وتجبرهم علي شعوبهم المغلوبة والمستضعفة وإستعبادها بدءاً من (نيرون) وإنتهاءاً بالرئيس اليوغندي ((عيدي أمين دادا)) وكيف كانت خاتمة حياتهم التعيسة والمأسوية عبرة لمن لايعتبر وفرعون مصر الذي يحذو حذوهم والذي بلغ من العمر أرذله وما زال تراوده أحلام السلطة والتشبث بكرسي الحكم والدولة حتي ولو كان ثمن هذه الرغبة دماء الأبرياء من أفراد شعبه وإستئجار المجرمين وأصحاب السوابق لإغتيال الأصوات المنادية برحيله وإزهاق أرواحهم رغم أن الذين مازالوا يطلبون منه الرحيل ينظرون إليه كبطل من أبطال حرب أكتوبر بإعتبار أنه كان قائداً للضربة الجوية التي قلبت موازين الحرب لصالح الجيش المصري والسوري .
التاريخ يعيد نفسه حقاً في الأسلوب البربري والهمجي الذي يتبعه الطواغيت والحكام الظالمين في إدارة شئون الحكم وتأثير ذلك الأسلوب علي حياة شعوبهم وغالباً ما يكون محور ذلك الطريق الذي يسلكونه التعالي علي الشعب بإعتباره أنه جوقة من الرعاع لا تستحق الحياة الكريمة وحينما يبدأ الشرفاء والمتعلمين والمثقفين من المعارضين لتلك الأنظمة الراديكالية بالتصدي لذلك الأسلوب والنهج غير السوي يكون مصيرهم إما بالتصفية الجسدية لهم أو إصدار الأحكام الجائرة من القوانين التي تؤلف وتدبج ضدهم لقضاء ما تبقي من حياتهم النضالية خلف القضبان وأسوار المعتقلات وغالباً ما يجد ذلك الحاكم المستبد من يعينه من الجند ذوي البأس والذين لا يفرقون من شدة غباءهم وولائهم معاً بين الخطأ والصواب وتنتهي فلسفتهم دائماً لهذا الموقف المخزي والممتهن لإنسانيتهم وكرامتهم أنهم إنما ((يطيعون الأوامر )) حتي ولو كان ذلك الأمر إزهاق روح شريفة أو إهدار دم بريء أو أن ذلك الأمر يتعارض ويتنافي مع مباديء الشريعة الإسلامية التي يعتنقون دينها والتي تحرم قتل النفس إلا بالحق .والحق الذي يعلمه فقهاء الشريعة الإسلامية ليس فيه من يعارض سياسات الحكم التي تقوم علي الظلم أو يصدح برأيه .
النظام الحاكم في السودان لا تنتطح عليه عنزتان أو يختلف عليه إثنان بما في ذلك رموزه أنه نظام ديكتاتوري بكل المعايير المنطقية التي تفرزها معطيات الواقع المنظور من ذلك النظام في طريقته لإدارة البلاد فهذا النظام يقوم علي القمع والإرهاب والترويع في آن واحد ويتصدي لكل معارضة بإسكات صوتها بكل الطرق والوسائل المشروعة وغير المشروعة ولعل ذلك يبدو واضحاً من طريقته في التعامل مع الصحافة والصحفيين بدءاً من قانون الصحافة المقيد للحريات وإنتهاءاً بإتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة كل من تسول له الكتابة وتؤدي مقالته ((حسب معيارهم )) إلي تعدي الخطوط الحمراء والكاتب الصحفي ((أباذر علي الأمين )) ..و((عبدالقادر باكاش )) وغيرهم من زملائهم خير مثال لذلك .
مثال آخر يقدمه هذا النظام كنظام ديكتاتوري ومتسلط وهو تصديه لحرية التظاهر والإحتجاج فهذا النظام يمنع أي فرد من أفراد الشعب للتعبير عن رأيه إذا كان رأياً مخالفاً لأيدولوجية النظام الإنقاذي أو طريقته في إدارة الحكم أو فساده الذي ضرب بدائه العضال الجسد المعافي للشعب السوداني وأصبح خلية سرطانية تتفشي في خلاياه الصحيحة فتحيلها إلي خلاية مريضة عليلة سقيمة لا يرجي برؤها .
دعونا نتوقف قليلاً وندعي الغباء السياسي والفكري مع قادة هذا النظام ونفترض كما تتشدق أفواهم بعبارتهم الممجوجة أنهم حكومة منتخبة وجاءت عن طريق صناديق الإقتراعات كما يدعون ..هل رأيتم في العالم الديمقراطي أن الحكومات والأنظمةتضيق بمعارضيها ؟؟ وهل تكبل الحكومات الديمقراطية افواه المعارضين لها وتلقي بهم في غياهب السجون ؟؟ وهل تتستر الأنظمة الديمقراطية حول القوانين المقيدة للحريات لتصفية معارضيها أو تحتمي بأنظمتها الأمنية والشرطية لتسوية معاركها مع خصومها ؟؟؟حقيقة الأمر أنهم يعلمون إجابات كل تلك الأسئلة ولكنهم يكابرون كدأب الطغاة والمتجبرين حتي تصيبهم قارعة أو عذابٌ عظيمٌ .
يقول المولي عز وجل في حديثه القدسي : (( ياعبادي إني حرمت الظلم علي نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا )) فهل تري يجد الحزب الحاكم وحكومته الوقت لتدبر معني هذا الحديث ..وهل يعلمون حتي أن هنالك يوم للحساب يجمع فيه الأولون والآخرون وأن من عمل مثقال ذرة خير يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره .. ألا ترهبهم دعوات المظلومين من عباد الله التي تسري بليل فيستجاب لها ...ألا يدور في خلدهم أن الله يمهل ولا يهمل وأنه وإن كان مثقال حبة من خردل يأتي بها الله يوم القيامة وكفي به حاسباً .
لما أمر عبد الملك بن مروان عمر بن عبد العزيز وكان واليه علي مكة بجلد خبيب بن الزبير ثمانين جلدة حتي صعدت روحه الطاهرة أوَّلَ عمر بن عبد العزيز أن ما قام به من فعلٍ طاعة لولي الأمر حتي تولي خلافة المسلمين بعد هشام بن عبدالملك وهو لها كاره وسارت سيرته العادلة في الركبان حتي لقب بخامس الخلفاء الراشدين وكان يبكي في خلافته وتسيل دموعه مدراراً فيقول له جلساؤه : ((يأمير المؤمنين إرفق بنفسك )) فكان يقول لهم : (( وكيف لي بدم خبيب؟)) ..أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز يبكي لجلده خبيب وهذا النظام لا يرف له جفن وينام نوم قرير العين هانيها وأيديه ملطحةٌ بدماء مواطنيه في دارفور وبورتسودان وآلاف الشهداء من زهرة هذه البلاد التي ألقي بها إلي ساحات الفداء كما كان يقول برنامجهم في التلفاز القومي وكانوا يبيتون نيتهم لمصالحة من حاربوهم بل ومنحهم دولة كاملة غير منقوصة وقد اخذتهم العزة بالإثم بما فعلوا وربما أفتي فقاؤهم الذين يدعون حفظ القرآن ولا يغادر تراقيهم الخارجون من الدين كما يمرغ السهم من الرمية أن إرهاق الأرواح يدخل في الباب الفقهي الواسع : ((الضرورات تبيح المحظورات )) وأن المحافظة علي هذا النظام ضرورة تقتضي إزهاق الأرواح البريئة ... غداً تنقلب أعمالهم عليهم حسرات ويودون أن بينهم وبين لقاء ربهم أمداً بعيداً ولكن هيئات ... هيئات ((وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) (الشعراء : 227 )).
لما نكل خلفاء بني العباس بالإمام أحمد بن حنبل في فتنة ((خلق القرآن )) ووضع بالحبس سنيناً من عمره ساله أحد حراسه عن قوله تعالي : ِ((وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ) (القصص : 39) وهل هو من أتباع الذين ظلموا ؟؟ فأجابه الإمام أحمد : (( يابني أنت ليس من أتباع الظالمين ..أنت من الظالمين )) وفي هذه الآية حكمة عظيمة وفي تفسير الإمام إبن حنبل لمعناها عظة وعبرة فإن الظالم أو الطاغية لا يستقوي علي شعبه ويعلوا بغير الحق إلا بجنوده المدججين بالسلاح وأن جنود الطاغية الظالم يحشرون معه ويصيبهم ما أصابه وفي سياق المعني قوله تعالي : ((وَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ)) (القصص : 40) وقوله عز وجل : ((إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ)) (القصص : 8) ..وللمعارضة التي تنكفيء علي مصالحة النظام توطئة للإنخراط معهم في ما يسمي (( حكومة عريضة )) نقول لهم لن يغير هذا النظام جلده ولن يرعوي ولن يكف عن ظلم البلاد والعباد فإحذروا أن تكونوا من جنود النظام وأتباعه وأن تعينوه علي الظلم والإستبداد ويأتيكم أمر الله بغتةً وأنتم غافلون ..وإحذروا عاقبة أمركم فيما أنتم تخوضون فيه .وأنفضوا أيديكم مما أنتم مقبلون عليه فلن تجنوا سوي الندم والتحسر وسوء المآل والمنقلب وعندها لن تجدوا من يقول لكم :((لستم شركاء في إراقة دماء الأبرياء )). ألا هل أبلغت ؟؟ اللهم فاشهد .
عمر موسي عمر ـ المحامي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 972

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عمر موسي عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة