المقالات
السياسة
استطرادات على قصائد كردفانية ..
استطرادات على قصائد كردفانية ..
06-11-2014 04:39 PM

ثلاث قصائد لثلاثة شعراء معاصرين موضوعها التشوق لكردفان وأهلها مع التغزل في جمال طبيعتها والتغني بمآثر حياتها البسيطة الجميلة. وكانت القصيدة الاولى (من حيث تاريخ النشر) هي قصيدة كاتب هذه السطور ومطلعها:
ولما دنا وادي الابيض دلنا عليه النسيم العذب والنفس العطري
أعقبتها قصيدة الشاعر ابراهيم الدلال وعنوانها "تحية كردفان" * ومطلعها:
بروق من الياقوت في غرة الفجر تُضيءُ حَبيَّاً من شمارخها الخُضرِ
وبعد ممانعة من السفير خالد فرح والحاح من جانبنا تفضل مشكورا ودخل هذه المطارحة الشعرية بقصيدته** التي اولها:
تلألأَ برقٌ بالأبيِّض موهناً فهيّج شوقاً للجحاجحة الغُرِّ
وواضح من سياق قصيدتي الدلال وخالد انهما من جديدهما الشعري مما كتبا خلال شهر أيار الماضي او مطالع حزيران هذا الذي يظلنا. اما قصيدتي فهي قديمة جدا فقد كتبتها قريبا من عام 1988في أعقاب رحلة بالسيارة الى تلك الربوع النواضر بصحبة صديقي الابن الحبيب ابراهيم المكي وكنت في تلك الايام في أنس متصل بالفنان والمثقف الرائع عبد الكريم الكابلي واذكر انني اطلعته على بعض ابياتها قبل تنقيحها الاخير

• ثلاثتنا من أبناء الاقليم الكردفاني ومحبيه وقد بدأنا بقصائدنا هذه نوعا من الهجرة العكسية ففي حين يتقاطر الناس على الخرطوم من مختلف أنحاء البلد قمنا ثلاثتنا بهجرة شعورية من الخرطوم الى السهوب الكردفانية بل كانت هجرة الدكتور خالد من الضفة اليسرى لنهر السين الباريسي الرشيق وهجرتي شخصيا من شواطيء المحيط الهادي الكاليفورنية أما الشاعر ابراهيم الدلال فظني (غير الاكيد) انه في منزلة بين المنزلتين بين الخرطوم وكردفان وقرينتي على ذلك اشتراكه والدكتور خالد فرح في العنوان البريدي وفي ذلك دليل على اتصال يومي ميسر علما بأن خالدا قد عاد الى الخرطوم إثر انتهاء سفارته الناجحة لدي الجمهورية الفرنسية وانني بصدد التوجه الى الوطن بعد إقامة سعيدة في الديار الامريكية التي لا يشبع منها القلب ولكن نداء الوطن أقوى من نداء السعادة الشخصية ولا بد للمغترب ان يعود الى ارض النشأة الاولى ليشارك اهله في القدر المقدر من الملاريا والتيفوئيد. ويشهد علام الغيوب أننا ما هجرناها عن قلى او مقت وانما عن قهر واضطرار. وقديما قال الشاعر:
وحبب أوطان الرجال اليهمو مآرب قضاها الرجال هنالكا
الا ان كل المآرب فاتتنا في بلد الاميال المليون المربعة فطبنا نفسا بالهجرة القاصية والاغتراب. اما الآن فان قدح الحنين قد امتلأ وفاض وآن اوان العود الى مراتع الطفولة عملا بحكمة نفس القائل:
اذا ذكروا أوطانهم ذكرتهمو عهود الصبا فيها فحنوا لذلكا
فلا غرو والحال كذلك ان يعود كل الى مرتع صباه (اللهم الا اذا كان من مواليد الخرطوم أو امدرمان وهما أو إحداهما مرتع صباه الذي لا محيص عنه ولا منتأى)
• كتبنا ثلاثتنا عن كردفان طفولتنا وصبانا- كردفان التي في الذاكرة وفي الخاطر. وقد تجاهلنا ثلاثتنا ما شهد الاقليم من الاحداث المؤذية وعلى رأسها المجاعة التي حلت بنا عام 1984 كما عبرنا فوق عقد كامل من الجفاف والتصحر وشح الطبيعة بالمطر واختلاف مواعيده ومقاديره. ولا ينبغي ان يؤخذ ذلك كإنكار للحقائق الميدانية فمن طبيعة الذاكرة ان تهرع الى الذكريات الحسان وان تقدمها على ما سواها من ذكريات الألم والعذاب. وفي كل الأحوال لابد من السعي الموحد لاستدراك ما لحق بالبلاد من أذى وويلات وعلى رأس تلك المساعي توافر المياه من مختلف المصادر وأهمها هذا الانبوب المائي الذي من شأنه ان يزود الاقليم بجزء يسير من نصيب السودان في مياه النيل وهو ذلك النصيب الذي ظل يذهب الى شمال الوادي على سبيل سلفة قهرية لعجزنا من استغلاله في ما يروي ظمأ الزرع والضرع والانسان وما يعود بالخير على مجمل الوطن وليس على كردفان وحدها.
• في عصر العنصرية والقبلية الذي نعيشه الان صار يتبادر لبعض الاذهان ان السودان مركب من كتل صماء تتجاور ولا تتفاعل مع بعضها البعض ورسخ في مخيلتهم ان ما ينفع كردفان لا ينفع الجزيرة او البحر الاحمر على سبيل المثال وانما يتم على حسابهما. وذلك وهم مردود فهنالك تداخل وتعايش بين ما يتخيلونه كتلا صماء.. هنالك في كردفان اعداد تقدر بمئات الالوف من ابناء وبنات الشرق والوسط والشمال ممن استقروا استقرارا كاملا بالإقليم وربطوا مصيرهم بمصيره منذ عدة أجيال وبالمثل هنالك مئات الالوف من اهل الغرب تقطن ولايات الوسط والشمال وتستفيد من الموارد المتاحة لتلك الاقاليم ليس على سبيل المنحة او الاكرامية وانما على سبيل حق المواطنة وفي ذلك ليست لاحد منة في عنق أحد إذ أننا يوم قبلنا بقيام الدولة السودانية وضعنا بين يديها كل ما نملك من ارض وانسان ومقومات ليكون ذلك رصيدا مشتركا للجميع. وقد عشنا الى ماض قريب على قطن الجزيرة ثم على بترول كردفان وذهب الشمالية وماشية دارفور دون ان يستأثر أحدنا بكل الخير او يحجره على الاخرين. وليكونن ذلك شأننا الى ان تذهب العنصرية والعنصريون وتصفو لنا قصعة الاخاء.
• تجلت تلك المعاني العظيمة في غضون هذا التثاقف الاخوي بين الشعراء الثلاثة فقد لفت نظرنا الشاعر ابراهيم الدلال الى دليل المحسي وهو الرجل /المكان الذي سنرقد في احضانه متى استرد صاحب الوديعة وديعته وقد ابرز الدلال في حواشيه العارفة انه من اصل محسي وانه نظير ابن مقلة في جمال الخط وانه خط للإمام المهدي مصحفا بالغ الجمال. فهذا النوبي المحتد يتملك قدرا من تاريخ كردفان ومساحة كبرى لمراقد عظمائها. وفي هوامش الدكتور خالد فرح اشارات الى الاصول العباسية لبعض قبائل كردفان. ومع ذلك فان لكردفان علاقاتها الخاصة بمحيطها البشري فهي موئل النوبا والكاجا والميدوب وهم في الاصل قبائل نوبية هجرت موطنها النيلي في اعقاب الغزو الاثيوبي لمملكة ميروي التاريخية واستوطنت الاماكن النائية او المناطق الجبلية الحصينة. ولكردفان ايضا علاقاتها التاريخية بدارفور حيث كانت ولاية تابعة لدارفور في معظم حقبها التاريخية ولها امتداداتها الجنوبية حيث حدودها الطبيعية على نهر العرب كفاصل مائي بين ما هو شمال وما هو جنوب. ومن العسير جدا تجريد الاقليم من تلك العلاقات والامتدادات كما ورد في عبارة "مثلث حمدي" التي اطلقها الصحفي النابه طه النعمان في حوار صحفي مع ذلك الوزير. ويتعين على كل من يريد كردفان داخل المثلث المذكور ان يريد معها دارفور و كامل المجال الحيوي لقبيلة البقارة من جهة الجنوب مع احترام الخصوصية التاريخية لنوبة الجبال. واذا سمح لدارفور ان تذهب فسيكون على كردفان ان تذهب معها إذ لا حياة لواحدة منهما دون الأخرى بسبب التداخل البشري والاقتصادي بين الاثنتين..
• ينبغي أن يكون مستقبل كردفان موضع دراسة جادة تخلص الى نتائج يتبناها الجميع كبرنامج قومي لكل حكوماتها الحالية والقادمة على ان تكون تلك المشاريع مسطرة القياس في نجاح تلك الحكومات او فشلها. الا ان لذلك موضعا غير هذا الموضع ورجالا غير هؤلاء الرجال وفي الختام اود أن اعرب للشاعرين عن عظيم تقديري واعجابي بما نفثا من سحر وما ألقيا من حبال تلقفت وابتلعت في جوفها عصاي المتواضعة .
*القصيدة كاملة
بروقٌ من الياقوتِ في غُرة الفجرِ تُضيءُ حَبيَّاً من شمارخها الخُضرِ
تدلت على أرض "أم كتيرةِ" موهناً فقلنا تجلى الله للبلد القفــر
ومن طور سيناء "الكرابيجِ" أشرقتْ شموسٌ تضيء الكونَ من حضرة البِشر
تجلت عروس الرمل في رونق الضحى فصارت عروساً للمدائن في القُطر
وحياها فحل الشعر داحسُ خيلناً يفدِّي بنيها بالحياة وبالعمــــر
تغنى لها المكيُ في ليل غربةٍ يمازج بين الحزن والدمع والشـعر
بشعرٍ يحاكى سحرَ هاروتَ روعةً خبيئة دهرٍ كالعجوز من الخمـر
من اللائي قد صاغ النواسيُّ وصفها لها الويل من "هجّالةٍ" شيخةٍ بكـر
ترى الناس صرعى في عباب حبابها إذا القوم شاموا برق "فنجالها البكري
"وصلت حبالي بالأبيض إنني أخذتُ الهوى والشعر من حبلها السُّري
وكم طار في الآفاق صيتُ رجالها وقد نهلوا الأسرارَ من بازها الحُرِّ
وفي قبة القنديلِ ترجمَ فتيةٌ ثُمالى بذكــر الله من غير ما خمر
إذا سكر الندمان من دنِّ خمرهم فإنّا بحمد الله نسكر بالذكر
إذا ما دليلُ المحْسِ خط مصاحفاً أسال لها جاري النضار من التبرِ
وقد خط للمهْديِّ أجمل مصحف ورقَّشه بالليل والنجم والبدرِ
على قبره يبكي السحاب "حسافةً" ومن حوله الأخيار من صحبه الغرِ
وكم فيكِ يا عُشَّ الرجال "جرارقٌ" وكم فيكِ من علامة حاذق حبر
كطيبنا عالي الأسانيدِ شيخنِا وثبتِ الرجالِ الفحلِ عالمِنا الجمري
أيا جنةً فيها الهشابُ حدائقاً شموخُ التبلدي والتواضعُ في السِّدرِ
وقد حامت العقبانُ حول ظعائنٍ ترى الموتَ يدنو من هوادجها الحُمرِ
لذا شبه الفحليُّ ظعنَ نسائه بوادي التبلدي والجآذرُ في الخدرِ
على كردفان الخير ألف تحيةٍ فإنيَّ مجبولٌ على حبها العذري
" عرفت هواها قبل أن أعرف الهوى " وطوفت في كثبانها البيضِ والعفرِ
" متى صارت الحصباء دراً وجوهراً فإنك في أرض البشاشة والطهر
تخب جمال فوق ناصعِ رملها إذا السيل سـحّاً فوق كثبانها يجري

**القصيدة كاملة
تلألأَ برقٌ بالأبيِّض موهناً فهيّج شوقاً للجحاجحة الغُرِّ
وجادتْ روابي كردفان سحائبٌ موقَّرةٌ تهمي بوابلها الغَمْرِ
بسارية سح تروي صواديا ظـماء من السيال والمرخ والسدر
وهبّ دعاش ينعش الروح عرفهُ فهشّ هشابُ للنسيم مع الفجر
وطارت طيورُ في الفضاء طليقةً وغرّد عصفورٌ وقد صدح القمري
لقد أشعلَ المكيُّ للشعر زنده فأورى ضراماً في الحُشاشةِ كالجمر
وشايعه الدلاّلُ دأباً فما ونى يؤلفُ نظماً لا يُضــارعُ كالدُّر
قوافيَ قد أعيا الفحولَ نظامُها ولستُ أُحاشي من زهيرِ ولا عمرِو
يميناً لنعم الشاعران وُجدتما على كلِّ حالٍ في الإقامة والسير
فهذا أميرُ في الحداثة مُعُلمٌ وذاك أميرٌ للجزالة في الشعر
فماذا تُراني يا لشعريَ قائلاً وكيفَ لعمري اليومَ فريهما أفري
وعفرٍ من الكثبان أضحت نضيرةً بأخضر زاهٍ في النجود وفي الغور
بفحل الديوم اب قبّة الباذخ الذي تسامى شموخاً في المدائن بالقطر
فما الريف ريف السين طُرّاً كمثلها ولا تذكُرنْ حُسنَ المطيرة والدّيْر
وكردمُ أصل الناس في أرضها ثوى وفيها ثوى سرّارُ من أنجاله فادرِ
فخرنا بقنديل الولاية شيخنا وأستاذه العلاّمة الحسنِ الذُّخرِ
وقد أنذر البدوي في السير قومه فقال حذار اليوم من كاسرِ الطيرِ
وكم ذا بخرسي من تقي وناسكٍ سخيٍّ جوادِ الكفِّ بالسيبِ كالبحر
وهيحلاّ بالبُرعيِّ أوسط عقدنا وأنعمْ به يا صاح من كوكبِ دُريِّ
فذلك ميراثي فجئني بمثله سـموّاً وأمجاداً إلى آخر الدهرِ
++

محمد المكي ابراهيم
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2768

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1033036 [محمد عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 10:07 AM
شكرا الرائع والمناضل ود المكي وفي انتظار بعض الرحيق

[محمد عبد الله]

#1032804 [ود الفندكوك]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 12:52 AM
فى انتظار بقية القصائد( يابعض الرحيق) متعك الله بالصحة والعافية

[ود الفندكوك]

#1032618 [منصف الحق]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2014 08:09 PM
لله درك الشاعر الفذ المناضل محمد المكي إبراهيم ..لك التحية

[منصف الحق]

محمد المكي إبراهيم
محمد المكي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة