المقالات
السياسة
ضرورة وموضوعية الحوار الوطني الان (2_3 )
ضرورة وموضوعية الحوار الوطني الان (2_3 )
06-11-2014 07:29 PM

إن نجاعة الحوارالوطني وعدالته وتحقيق الانصاف للجميع يقوم على جملة من الأسس والقواعد الضرورية الضامنة للعبور لفترة جديدة , مفهومها ومضمونها هو ترجيح كفة الآراء والأطروحات المختلفة على أساس من الاحترام المتبادل والقبول بالآخر وحرية التعبير عن الآراء والمقترحات بلا رغابة او تضييق بُغية التوصل إلى القواسم المشتركة ,ونبذ أساليب العنف بجميع اشكاله وفي كل الاواسط السياسية والمنابر كالجامعات والتظاهرات والاحتجاجات الجماهيرية وتجرد النظام من الاغلبية الساحقة او الشرعية القديمة اوقوة السلطان, و كذلك الاطراف الاخري التي تحمل السلاح كي لا يكون ذلك كله آلية او وسيلة لفرض المواقف والآراء, وان يرجع تقدير الامور في منتهاها الي الشعب وفق ما يتيسر اليه من آلياتديمقراطية تجعله حكماً بين الجميع ,فهو من يرجح الكفة ويفاضل بين المتناقسين علي اساس الطرح الموضوعي للقضايا , والفكر الرشيد وحتي نصل الي ذلك يتطلب منا الامر فهم الازمة السودانية بالتحليل العميق بالوقوف علي اسبابها ومظاهرها و اطرافها وتطوراتها وحساسيتها والجهود السابقة في الحل والمؤثرات المختلفة الداخلية والخارجية لان ذلك يقرب المسافة علي الفرقاء كثير,اًويبشر بمخرجا تشرف الحوار الوطني المنشود .
ومن جانب اخر ان نتأكد من سلامة الاجراءات ,كشمول الاطراف والقضايا ومعرفة خصائص الاطراف والوسطاء ,وان نعتمد في ذلك كله إستراتيجية التعاون المشترك بين الاطراف كأن نذكر بعضنا بعضاً بدلاً عن إستراتيجية الخداع التي تضيع الزمن , إذ لا يستقيم مسار الحوار الوطني بين كل الاطراف إلا بالتخلي عن فكرة الاصطفائية سواءً كانت سياسية أو اجتماعية ,لانها لا تولد الحوار المتكافئ وإنما تجعله حوار اذعان، و لا تولد حقوق ومصالح مشتركة, وإنما تفرض حقوق أو مصالح خاصة عصبوية أو فئوية أو جهوية أو عنصرية من شأنها أن تهدم الشأن العام والمصلحة العامة للمجتمع والشعب ,وهي في النهاية لا تسوق إلى حوار ناجع , فالفرصة تصبح نادرة اليوم لكي يستقلها الطيف السياسي ويمكن الشعب السوداني من العبورالي الامام والانتقال إلى دولة الشراكة الوطنية ، وانصاف المظلومين, وذلك يتتطلب الندية الإيجابية في الإحترام التوافق و تحديد مآلات القضايا التي يتم التحاور فيها ، و الحرص أن يكون التوافق طريقاً لحصد النتائج المنصفة للجميع وان لا يتمسك كل طرف بموقفه إلى الحد الذي يوصل الحوار إلى نفق مسدود أو طريق شائك يُبقى الوضع السياسي الحالي على حاله دون تغيير, لان الاصل ان يقود الحوار الجميع الي حلحلة المشكل السودان بتسوية شاملة ,وهو الأمر الذي قد يقود الحوار الوطني والعملية السياسية الي الضرورة التي تقتضي تنازل الأطراف إلى فضاء مشترك واسع يحقق المصلحة العامة للشعب وهنا لابد من تحقيق مصداقية الحوار الوطني وان يكون مسئولية مشتركة بين قوى وأطراف الحوار الوطني بإعلان ما يؤكد ان التسامح والتعافي هما مؤشران للبداية الجادة ثم إيفاء كل ما يتطلبه الحوار من ضمانات تجعل ابناء شعبنا علي كافة مشاربه سياسياً وعسكرياً حاملاً للسلاح يتزود بالطمأنينة في أمره ويقدم علي الحوار بقلب مفتوح حتي يدرك الحوار منتهاه ويتطلب ذلك تهيئة البيئة المناسبة بما يكفي من ضمانات تجعل الاطراف السياسية والمقاتلة تشارك دون ريبة او شكوك ودون إحساس بان هناك طرف يقوم بالوصايا علي الاخرين , وحتي ترد الامور في حالة عدم الاتفاق الي مرجعية إحتكام حول الموضوعات المطروحة للحوار ويكون إقبالها علي الحوار بقصد حل ازمات البلاد المستعصية حلاً شاملاً دون تجزءة ,بتوخي الجدية من الجميع لإنجاح الحوار الوطني والتخلي عن اختلاق المعوقات أو الشروط المعيقة لمسار عملية التسوية السياسية الشاملة والتي تحدد موضوعاتها وضمانها وغيره . بل حتي تحديد الاطر العامة كالاتفاق حول الزمان الذي ينطلق فيه الحوار ومتي يحتفل الشعب بوصوله الي المحطة النهائية التي ينتظر فيها الشعب تخفيف العبء علي معيشته بمناقشة بموضوعات حتماً ستاتي قضايا الاقتصاد والمعاش في صدارتها وان يلتزم الجميع فيه بكل المخرجات , حرصاً على الإنجاز كما يتم التوافق على آلية منصفة ومقبولة في تشكيل ممثلي الأطراف السياسية في عملية الحوار .


عوض فلسطيني
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 512

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1032807 [د. محمد عبد الرازق سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 12:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اخي والكريم الاستاذ عوض فلسطيني .. لك التحية والود والاحترام ولشرفاء الراكوبة وروادها الكرام الود والاعزاز.. لان القضيه التي نتحدث فيها واحدة وتهم كل انسان سوداني ..

اتفق تماما معك في طرحك لكن لا ادري ان كنت انت علي يقين كما انا في: ( ان النظام غير صادق في دعوته للحوار .. هو نظام ظل يا اخي الكريم يكذب ويناور كلما شعر بامكانية زواله ولمدة خمسة وعشرون عاما .. ولا اعتقد والله اعلم ان في السودان من يصدقه .. فدعواه للحوار توجه صادق اريد به باطل .. وهو اطالة عمر النظام ..والدعوة من بنات الترابي .. طبخها بليل كما طبخ الاستيلاء علي السلطه لانه يعلم ومن معه ان المصير واحد من في السلطه او خارج السلطه مصيرهم جميعا ان لم تكن محاكم الشعب الثائر الصابر .. فمحاكم التاريخ .. في الزمن القادم .. يريدوا ان يزوروا التاريخ ويظهروا في ثياب الملائكه بعد ان دمروا وطن وقهروا شعب لا يستحق كل هذا الذي يحدث له ...

والدليل علي ان دعوة الحوار طبخة الترابي .. ان وثبة البشير كانت بلا عنوان وبلا مضمون .. ثم تبعها ما تبعها .. ونري الان اعتقالات ومصادرات صحف ومهاترات لا معني لها الا ان النظام ومن به كلهم سدنة الكذب .. ومحور شر يريد ان يستمر دونما حياء .. وما حصار الخرطوم برعاة الاغنام .. الا تحوطا .. هم يرجفون .. حتي تاتيهم الرادفة انشاء الله .
اخي ان قولك سليم مليون بالمائه لوكان هؤلاء صادقين .. في نواياهم او حوارهم ..

لقد بادرت لو تلاحظ في تعليقاتي علي المواقف واخرها اليوم حول ضرب الطلاب وما يصرف علي تفريقهم بانه اكبر مما يمكن به توفير احتياجاتهم .. ودعوت منذاكثر من تعليق للحوار لكن اسميته حوار الطرشان حتي تستفيق الاحزاب لتجد ان الحوار هو بين الترابي والبشير ويلبسوه قميص عثمان ويقولون هذا ما رأته القوي السياسيه .. واذا لم يتحقق هذا المسار يتم اعتقال الوعماء واحدا واحدا ويتم اعدامهم .. ولندع الايام القادمة توضح لنا كم من رجال الاحزاب وقادتها في السجون او المشانق .. تحياتي لك .. وانا متفق معك جدا لوصدقت النوايا .. ولكن هيهات ولك التحيه ..ولنبتسم معا ,( قالوا العضاه الدبيب بيخاف من جر الحبل )..وانا ياخوي عاضاني دبيبين قبال كده وهسع عايش غريب .. ديار .. وربي يهون ..سلام

[د. محمد عبد الرازق سيد احمد]

#1032733 [أحمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2014 10:46 PM
لهجة الخطاب إتغيرت { توتل} ياالشعبيين!!! دأ التطبيع أمو بت عم أبوه ذاتو.
ألف حمدآ علي السلأمه عدتو والعود أحمد... قبل اليوم قالها كمال عمر أن أكون يهوديآ ولأ
أكون مؤتمرآ وطنيآ أو أطبع العلأقات مع الأسرائليين ولأ المؤتمر الوطنى!! فعلآ السياسه هى فن الممكن... بعافيتكم.

[أحمد محمد]

عوض فلسطيني
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة