المقالات
منوعات
ام درمان المهملة
ام درمان المهملة
06-11-2014 11:06 PM

هي العاصمة التاريخية ..هي ام در لم تجد حظها من قبل الحكومات فما زالت بقايا خيران الخريف والتي حفرها الاستعمار من الحجر عشان الخريف تشيل ميته الامطار الى البحر مثال خور ود نوباوي الذي كان يسمى خور النعيم وهو رجل من رجال ودنوباوي كانت له بقالة على حافة الخور ، وتأتي مياه الخريف من اطراف المسالمة وحي العرب وغرب امدرمان مارة بخور النعيم وجامع الشيخ قريب الله وجامع الانصار الي حي الدرداقية والقماير ومنها الى البحر ،ويوجد خور اخر في شارع السيد المكي ذاهبا الى بيت المال وأب روف والى البحر ..وكثير غيرها ،هذه الخيران موجودة ولكنها مدفونة بالاوساخ والتراب ، هذا مثال قليل من كثير . المهم يا احباب ...ام درمان مدينة حلوة بي ناسها واهلها والساكنين فيها ،وكانت الحياة وقتها منتظمة وبها روتين حلو وأوقاتها محددة فالكل بذهب للعمل صباحا ويأتي في وقت شبه محدد الساعة 2 او3 وبعد الغذاء يذهب البعض الى دار الرياضة امدرمان او لعب الكورة تمرين ، وكان عمنا صديق مثالا لغيرة فبعد طلوعه من العمل يذهب البيت يتناول الغذاء بسرعة ويذهب الى دار الرياضة ومنها الى قهوة( يوسف الفكي) ويشرب الكاكاو ويدور القاش في الكورة والفن ، فهذه القهوة اشبه بندوة فنية يومية والبعض منها يذهب الى السينما المقابلة للقهوة ويعودون الى البيت والنساء في البيوت يقولون: الناس دي بتمشي وين ؟ الاكان معرسين .وانسوان والبنات في البيت طلعات الشواع محدودة ومعروف اتجاهها . المهم ياحلوين كل شئ كان (سيدا) كما يقول اخوانا السعوديين ، وسيدا معناها عديل او اتجاه عديل، والحياة حلوة مع الجيران وياما كثير من الجيران يؤجرو البيت ويفتحو (نفاج) مع الجيران حتى لو كان صاحب –النفاج معناهو يكسرو الحيطة زي الباب وتدوم بينهم العلاقة والمحبة المحترمة كأنهم اخوان او اهل ،ولا( يسكروه ) كما يقول السعوديون أي يقفلوه . ركب صديفنا الواصل حديثا تاكسي ويقول له صاحب التاكسي (سكر) الباب أي أقفل الباب ،.وصاحبنا يضحك ..يا خي سكر..وصاحبنا يضحك..يازول مالك..ياخي في باب بسكر كان وقع من زمان وطالما دخلنا في المصطلحات واللغات ..أعمل حسايك ماتقول (مكوة) لان معناها شئ والعياز باالله .. قول( كواية )...والبعض منهم يقول شكشوكة .يعنى بيض بالطماطم ..سامحناهم فيها..المهم نرجع نواصل بعد الفاصل كما بقولون ،،المهم با أحباب ام درمان هي دار الرياضةهي الاذاعة هي الاذاعة ،هي التلفزيون ،البلدية،العرضة،المريخ،الهلال،هي العباسيةالفن والكورةـ الهاشماب ـشارع الفيل ـجامع النيلين ـ المسرح القومي – قصر الشباب ـوالموضوع طويل بعض الناس بحب امدرمان ماكان بطلع منها ابدا حتى بعض اصحاب التاكسي لايذهب مشوار الى الخرطوم ـــالواضح انه الاهتمام صار بالولايات الاخرى وترك
(2)
العاصمة الوطنية وهذا شئ لايقبل ـنحن عايزين لامدرمان والي طوالي ـ يجعلها منارا ويجملها بأحلي زينتها لتكون منارا ومرتكزا يليق باسمها (العاصمة الوطنية)/// إمكن اسم الوطنية دا ماجعل ليها جمال لانه داخل في منظومة الرجالة ..والخشونة ..ودق السدر..ممكن نفتخر بالوطنية ونخلي الاحياء تتدلع ولو تكون احياء حنكوشية منعمة وجميلة ..وشوارع حنكوشية وشجر حنكوشي..وزهور حنكوشية وسوبرماركت وصالات ومفاهي وشوارع وسينمات وانارات ..نحن شعب نحب الشقاوة و لا نهتم ونفخر بانفسنا في الفارغ وبالنا ما طوبل حتي بعض الناس في العمل في الخارج فالو السودانيين ناس طيبين وبشتغلوا كويس لكن (ما حركيين) يعني ماعندهم لسان حلو في العمل أو( ما لماحيين) كما يقول السعوديين أو بكاشين وما عندهم لغة الاعتذار..واذكر لكم هذة الحادثة الطريفة: واحد سعودي كان بسافر كثيرا وأحضر سائق للاسرة هذا السائق شافت الاسرة منه الويل وسهر الليل ، يوصل الاولاد المدارس ومسك البيت رسمى وشعبي..ما في ولد ولا بنت تطلع الشارع، يا أولاد جيبوا الكراسات اشوفها ..ماشين كويس ولا المدرس كاتب ليكم (قابلني)..وين شهاداتكم ..أوامر البيت كلها عندة( الله يديهو العافية)الاولاد ، البنات، ست البيت، الخدامة، الجيران ..والبيت مشى تمام 100% ورجع الراجل مبسوط جدا من السوداني ، وعرف منظومة (كيف يدار المنزل بالعين الحمراء )وسافر السوداني اجازته ، وفي جلسة الاولاد مع ابوهم وقال ليهم : اشوف لي سواق تاني ..وكل العائلة بصوت واحد قالت (((جيب أي واحد بس ما يكون سوداني))...ترجع لي موضوعنا ..بعد الفاصل اللذيذ دا .....
نحن...ونحن...ونحن....ونحن باحلوين شوارعنا غارغة في الظلام لو عايز تمشي بي عربية ولع نور العربية واتوكل على الله يمين يسار مافي انوار وربنا يعينك..نحن في نظر الناس والبلاد الاخرى لاشئ..(بشكرونا قدامنا بس) نحن لازم نجبرهم على احترامنا بالعمل بالمدينة النظيفة بالاشخاص الذين يجبرونك علي الاحترام نظاف الملابس في كل الاوقات وجدية في العمل(داخل بلدهم) والمدينة نجعلها قبلة للسلئحين ومشكلتنا هي شماعة الامكانيات ـ ولكن دول كثيرة ناخذ من افكارها وهناك دول تعمل بمبدأ (طوبة فوق طوبه) (ومافي شيئ ما ممكن .اذا عزمت فتوكل على الله) و (حبة حبة زيد صدودك ..وزيد كمان الريدة حبة..وأمشي درب الحب معانا ابقي زينا زول محبه ..حبة ..حبة..) وياحلوين ...عايزين مدينتنا قبلة للسائحيين مولعة كلها ..ولعة..لانعرف فيها الليل من النهار ...وشوارع واسعة .أرفعو يديكم معاي ((..الهم وسع علينا رحمتك اللهم أدي امدرمان الرحمة الواسعة ..اللهم اصلح شوارعها واكفيها الضيق ..وشر الظلام...،

3/ونورعليها بالكشافات عشلن نشوف حبيبتنا امدرمان في الضلمة ..اللهم لا أحد يرضى ان يشوف حبيبته في الظلمة أو الضلمة ...آمين ..يامجيب الدعوات .. )))) وخليتكم بعافية...
//////////////////////معاذ عباس العبيد/ السعودية / الرياض[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1017

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1033842 [الدكتور راس هوس]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 10:09 AM
يا سيد راسك فاضي شنو علاقة السعوديه بي امدرمان و مكوه و كلام بيض بالطماطم...عندك لخبطا في الهويه الكتابيه و كلام الطير في الباقير.. و دمتم

[الدكتور راس هوس]

#1033420 [الفاتح الاسد]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 03:55 PM
يا معاذ مالك نكأت الجراح وخاليتنانبكي على الاندثر وراح .هل تصدق انو زنكي اللحم كان يغسل بكل انواع المطهرات بدءا من الديتول صباحا ومساءوكان اللحم نفسه يحضر الى السوق في برادات cold stores وكان حاملو اللحم يلبسون ينيفورم ابيض لا يلبسه الان كثير من اصحاب المهن الصحية. كنا نبيع الاكياس في السوق ومن اول قرش نفطر من الحاجات شرق الزنكي ويشهد الله ان سندوتشاتهن ذات الخلطة السرية كانت دائما مغطاة بالشاش ...كل شئ نظيف وتمام التمام.. اه يا زمن.

[الفاتح الاسد]

#1033361 [زول وطني غيور]
5.00/5 (1 صوت)

06-12-2014 02:50 PM
أمدرمان تحى ألف شكر للهدايا***
لرجال صبروا وأنتصرا ولبسمات صبايا***
في حقول القطن في الغابات يكدحن ***
يزرعن غدا حاملا مجدا وسعدا وهدايا***
مع تحياتي للشاعر العربي اللبناني الذي لا أذكر اسمه، نعم أمدرمان هي السودان الصغير وهي صورة إيجابية جدا للتمازج القبلي والعرقي بالسودان ، جاء إليها الناس من كل حدب وصوب ووجودا فيها الألفة والعشرة الجميلة وفوق ذلك وجدوا فيها أسباب العيش الكريم، امدرمان درة عزيزة وغالية كل شئ جميل إنطلق منها وثم إنداح لبقية أنحاء السودان وبها مشاهير السودان في شتى المجالات ، السياسة والفن والرياضة والشعر والأدب بشكل عام، إنها مدينة تستحق الإهتمام ومن لم يهتم بأمدرمان ما فيه خير للسودان...

[زول وطني غيور]

#1032831 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 02:19 AM
شلعوها

[Amin]

معاذ عباس العبيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة