المقالات
السياسة
التحريض على الوطن خطيئة
التحريض على الوطن خطيئة
06-12-2014 10:40 AM


تنويه
سبق ان قمت بارسال هذا المقال لصحيفة الراكوبة الغراء وقد تضمن حينها بعض عبارات السب و الغذف بسبب حالة القضب التى اعترتنى حينها فى حق السيد محجوب حسبن , فلم تقم الراكوبة بنشره ، فنبهتى ابنتى بان الراكوبة لن تنشره بسبب تلك العبارات التى يحاسب علبها القانون، وانى مع كامل اعتذاري للسيد محجوب حسين وللراكوبة أعيد ارسال مقالى المتواضع بعد ان قمت بحذف تلك العبارات ، و أكرر اعتذارى ، وانى أؤمن ان الاختلاف فى الراى لا يولد خلاف فى العلاقات الانسانية .
وشكرا.
لست كاتبا متمكنا اجيد توظيف الكلمات لكنى مواطن سودانى اغيرعلى وطنى واجده يعيش فى وجدانى . لا اقبل الدنية فيه وادافع عنه اذا تطاول احد عليه مهما كان, لقد استفزنى وأغضبنى المقال الذى نشرته جريدة الراكوبة بعنوان ( مهمة المشير السيسي «القومية» في الخرطوم ) للسيد محجوب حسين بتاريخ 9/6/2014
لقد ذكرنى السيد محجوب حسين بخونة العراق وهم يغزون وطنهم على ظهور الدبابات الامريكية ليطيحوا يالرئيس صدام حسين ,وقد تلطخوا بالعار وصاحبتهم لعنات الاحرار فى كل بقاع العالم
فالسيد محجوب حسين قد افصح عن ما يحمله من بغض لثورات الربيع العربى وان كرهه للاسلاميين جعله ينتقل من مربع المعارض الى مربع المحرض , وبلا ادنى حياء او خجل او شعور بالانتماء للسودان العظيم والذى سيظل عظيما رغم انف السيد محجوب حسين . وسيظل عصيا على كل مرتزق و خاين تموله مخابرات اجنبية وتجعل منه مطية تمتطيها لتعبر بها الى عزة و شموخ الوطن .
بداية انه يقر ان دور مصر فى المنطقة يخدم قوى اقليمية و قوى دولية و ان مصالح هذه الدول تسمو على كل وساثل الشرعية .
ويتضح ان السيد محجوب حسين يقصد بالقوى الاقليمية والقوى الدولية اسرائيل وحلفائها الامريكان وبقية الدول المؤيدة لها, ومؤكد انه يقصد بالشرعية شرعية الاسلاميين فى مصر الذين فازوا فى خمسة استحقاقات انتخابية شهد لها العالم بالنزاهة.
.ايضا يقول السيد محجوب حسين ان الجنرال السيسى جاء تلبية لإرادة وحاجة وطنية واجتماعية وقومية وهنا وقع السيد محجوب حسين فى مغالطة كبرى وسقطة كبيرة فارجو منه ان يجيبنى ما تفسيره للحرااك الثورى المستمر فى الشارع المصرى منذ الانقلاب على ارادة الشعب المصرى وعزل الرئيس المنتخب محمد مرسى ؟ وما تفسيره لمواقف غالبية دول العالم من الانقلاب وفى مقدمتها الدول الافريقية ؟ ثم ما تفسيره للجان الانتخابات الخاوية و التى اصابت اعلامي الانقلاب بهستريا واصابتهم بحالة اشبه بالجنون؟
فهذا الاعلامى ابراهيم عيسى يقول ان الكثير من المصريين "ناقصين تربية" والاعلامى توفيق عكاشة يقول "ان الشعب المصرى عايز انضرب على قفاه بالجزمة" ويبدو ان الاعلامى عمر اديب كان اقرب الى الواقع عندما قال "يجب ان نفتح السجن ونخرج الدكتور محمد مرسى ".
يا سيد محجوب ان الانقلابيين لم يحظوا الا بتاييد خمسة دول اقليمية هى اسرائل والسعودية والامارات والكويت والاردن وكلها دول يعلم الجميع انها تتوجس خيفة من المشروع الاسلامى الوسطى الذى يحمله الاخوان المسلمون ناهيك من ان بعض هذه الدول لايؤمن بالديمقراطية اصلا
ويقول السيد محجوب حسين ان اساس الحاجة يسمو على كل وسائل الشرعية، وانا لا اعرف كيف يعيش امثال السيد محجوب فى بلد تقدس الديمقراطية ، فهل الديمقراطية تصبح غير مرغوب فيها اذا جاءت بالاسلاميين ,وهل المبادى تتجزأ ؟
عموما هذه ليست اول مرة يكفر فيها مدعوا الديمقراطية بها اذا ما جاءت بالاسلاميين . فقد شهدنا نموذج الجزائروشهدنا نموذج حماس فى فلسطين المحتلة والان كلنا نشهد ان الكل يتخلى عن الشعب السورى رغم الاعداد المروعة للقتلى والنازحين من الاطفال والنساء . لمجرد ان هذه الدول التى تتشدق بحقوق الانسان والديمقراطية تعرف ان الاسلاميين سوف يتصدرون المشهد السورى فى حالة سقوط هولاكو العصر "بشار الاسد" .
وفى ليبيا نراهم يؤججون الفتن بين الليبيين ليعيدوا استنساخ النموذج المصرى حتى يقطعوا الطريق امام اسلمة الدولة الليبية .
اذن وضحت الرؤية واصبحت الحرب ضد الاسلام كعقيدة ومنهج يتبعه من لا يريدون التصالح مع اسرائيل ولا يعترفون بها ويعرفون انها كيان مغتصب و ابن غير شرعى فى منطقة الغالبية العظمى من شعوبها ينتمون الى الاسلام .
ويصف محجوب الانقلاب بانه تحالف قوى الشعب لقطع الطريق أمام فوضى الإسلامويين التي عرفت في أدبيات التغيير والتحول والانتقال في المنطقة «بالربيع العربي»، الرامي أصلا لإنهاء مؤسسات الدول،
لكن الواقع يا سيد محجوب يقول انه ليس تحالف لقوى الشعب بل كان تحالف للصليبيين بتحريض سافر من المخابرات الغربية وبمباركة دول اقليمية دعمته الكنيسة المصرية وقلة مقرر بها من اعلام فاسد واعلاميين فسدة ضخت فى جيوبهم ملايين الدولارات وسيطرت عليم اجهزة مخابرات محلية واقليمية ودولية معادية للاسلام والمسلمين تحقيقا لامن اسرائيل .
اما المؤسسات التى تتحدث عنها فهى مؤسسات فاسدة تربت وترعرعت فى ظل انظمة عميلة وفاسدة , تركت شعوبها فريسة للجهل والفقر والمرض والتخلف رغم مواردها المهولة .
اما مستنقع الدم والقتل الذى تتحدث عنه فهذه اكذوبة وضلال مبين . فلم نرى الاسلاميين فى مصر يستبيحون دم احد ولم نراهم يعتقلون احد ولم نراهم يخسفون قلما و لم نراهم يكممون افواه معارضيهم ,ولكن بالمقابل رأينا الانقلابيين يقفلون و منذ اليوم الاول كل الصحف والقنوات المعارضة لهم ويعتقلون كل المعارضين لهم حتى وصل عدد المعتقلين فى مصر الى اكثر من 26000 ستة وعشرين الف معتقل ووصل عدد القتلى من المعارضين الى اكثر من8000 ثمانية الاف قتيل وهذا العدد من القتلى لم تقتله اسرائيل فى كل حروبها مع العرب . وهذا مالم يفعله الاسلاميون
والسيد محجوب ينصح النظام الجديد فى مصر باعادة هيكلة الحقل الدينى باعتباره انتاج الاخوان المسلمون .والواقع يا سيد محجوب ان قائد الانقلاب الجديد فى مصر قد اعاد انتاج الاسلام فعلا و بطريقة لم يسبقه عليها احد وادعى انه هو المسؤول عن الدين و وظف الدين بطريقة لم يتجرأ الاخوان المسلمون على فعلها و وصل الامر بمؤيديه بان وصفوه بانه و وزير داخليته رسولين من رسل الله مرسلين مثل موسى وهارون .
و يدعى محجوب حسين وباسلوب تحريضى ان النظام الجديد فى مصرتحيط به مخاطر من السودان فى الجنوب ومن ليبيا فى الغرب وان الانظمة فى هذين البلدين يعتبرونه عدوا لهم ,ويطلب منه صراحة الاسراع بدعم اللواء الانقلابى فى ليبيا خليفة حفتر ويقول ( ومعلوم في هذا الاتجاه أن سقوط ليبيا الغنية في يد جماعات الإسلام السياسي يعني تلازم التطرف والإرهاب والمال وهوكفيل بخراب المنطقة بأكملها وليس مصر فحسب )
ونسى السيد محجوب حسين او تناسى ان من خرب المنطقة هم حكامنا الخونة المستبدون من ذيول الاستعمار الذين بددوا ثرواتنا وتركونا فريسة للفقر والجهل والمرض ونسى السيد محجوب حسين و اظنه تناسى ان الغاز المصرى كان يباع للمواطن الاسرائيلى بسعر يقل كثيرا من السعر اذى يشترى به المواطن المصرى . وان نصف الاقتصاد الامريكى هو اموال سعودية وخليجية .
ثم ينتقل للتحريض على الحكومة السودانية وبلا خجل يقول "واول مهدد للحكم فى مصر يتمثل في الخرطوم التي يجب ان يتعاطى معها المشير بجدية" بمعنى أن يبدأ بالإطاحة بالبشير ,ويدعى ان القاهرة قادرة على تغيير الانظمة فى السودان وان هناك سوابق لذلك . وهذا يا سيد محجوب كذب وضلال .
ان مصر لم تجرؤ يوما على تغيير نظام حكم فى السودان لكنها استطاعت بما تمتلكه من وسائل خبيثة تاجيج الفتن فى السودان و تمكنت دائما من خلال توظيف اصحاب النفوس الضعيفة امثالك ان تمنع لحمة الشعب السودانى و فتحت زراعيها على الدوام لكل اطياف المعارضة السودانية وبلا استثناء
فى الوقت الذى لم ترتكب فيه أي حكومة سودانية مثل هذا الفعل المشين .
وكل ذلك ليس حبا فى السودان ولا حبا للسودانيين لكن مصر فقط لا تريد سودانا قويا بنافسها الريادة , بل تريده سودانا ضعيفا مفككا ومتخلفا يسهل عليها ترويضه . وكل شعب السودان يعلم ان كل المصائب التى حلت عليه جاءت من مصر بل حتى العقوبات الدولية التى عانى منها السودان و لا ذال يعانى منها جاءت على ظهر مصر
يا سيد محجوب ان التحريض على الوطن خطيئة وان الانظمة فى السودان يغيرها السودانيون واتحداك ان تذكر لى حكومة فى السودان كان لمصر يد فى الاطاحة بها , يا سيد محجوب السودانيون هم الذين ابتدعوا الثورات فى الوطن العربى وهم اول من ابدع فيها .
والمضحك ان السيد محجوب يطلب من ابى جهل القاهرة الاطاحة بابى جهل الخرطوم وما اراه الا كالمستجير من الرمضاء بالنار .فما الفرق ببن البشير والسيسى فكلاهما انقلب على الشرعية وكلاهما قتل شعبه وما اظن ان السيد محجوب حسين يرضى لنفسه ان يكون مثل خونة العراق الذين امتطوا دبابات الامريكان ليطيحوا بالرئيس صدام حسين فخربوا البلاد وقتلو العباد.
والشعب السودانى العظيم ليس قليل الحيلة ليستعين بمرتزقة السيسى للاطاحة بالبشير الذى نختلف معه بلا حدود وهو اسوء من حكم السودان . لكن ان جاء من يطيح به من الخارج سنكون اول المدافعين عنه وسنفتديه بارواحنا.
و قد يجد السيد محجوب حسين من هو ابلغ منى ليرد عليه.
عبدالعزيز عبدالباسط
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1066

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1036050 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2014 08:19 AM
نعم "التحريض على الوطن خطيئة"

[محمد علي]

#1033715 [هاشم الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 01:34 AM
ثلاثة اقتباسات:-

1. "... وكلها دول يعلم الجميع انها تتوجس خيفة من المشروع الاسلامى الوسطى الذى يحمله الاخوان المسلمون ..."
نعم ، المشروع الوسطي العظيم ... الذي أنجزه الأخوان في السودان ورفعوا به السودان والسودانيين من حضيض الفساد والإحتراب والظلم إلى علياء الصدق والإستقامة والأمن والعدل.

2. "... وضحت الرؤية واصبحت الحرب ضد الاسلام كعقيدة ومنهج يتبعه من لا يريدون التصالح مع اسرائيل ولا يعترفون بها .."
نعم ، ففي غضون العام الذي حكم فيه أهل العقيدة والمنهج الإسلامي مصر ، جمدوا الإعتراف بإسرائيل الغاصبة ووقفوا بحزم ضد كل دول الإستكبار الداعمة لها .

3. " ... فتحت زراعيها على الدوام لكل اطياف المعارضة السودانية وبلا استثناء فى الوقت الذى لم ترتكب فيه أي حكومة سودانية مثل هذا الفعل المشين .." .
نعم ، فقد كان الواجب عليها إرجاع كل خائن آبق إلى الخرطوم ليلقى جزاءه العادل في مكاتب الإمن المهنية المحترفة والتي يطلق عليها الخونة إسم "بيوت الإشباح" زورا وبهتانا ، بدلا عن إيوائهم المشين لهم ضد تعاليم الإسلام .

وعاش تنظيم الأخوان المسلمين العظيم ، والذي سيحكم العالم كله بعدله قريبا باذن الله رقم أنف الخونة العلمانيين.

[هاشم الفكي]

#1033208 [علاء الدين أبومدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 12:30 PM
فعلا التحريض على الوطن خطيئة

محجوب حسين أخطأ بتحريضه على الوطن وطلبه من رئيس دولة تحتل أراضي سودانية أن تتدخل في الشأن السوداني. الموضوع متشعب أيضا ومحل جدل، لذلك سوف أكتب رأيي حول هذا الموضوع في مقالة أرجو أن تفي بتوضيح كامل رأيي فيه. شكرا للأستاذ/ عبد الباسط على فتح هذا الموضوع الهام الذي نحتاج كمعارضين إلى رأي ثاقب حوله بما يزيد في وحدة وتماسك قوى المعارضة؛ لا بل سلامة منهجها.

[علاء الدين أبومدين]

#1033179 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 12:05 PM
(و قد يجد السيد محجوب حسين من هو ابلغ منى ليرد عليه.)
1- لم يكن مقال محجوب حسين المنشور بالقدس العربي موفقا،
2 ردك عليه كافيا، حبذا لو ارسلته للقدس العربي.

[لتسألن]

عبدالعزيز عبدالباسط
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة