المقالات
السياسة
منظمات المجتمع المدنى ونافع وتيتاوى!
منظمات المجتمع المدنى ونافع وتيتاوى!
06-12-2014 03:39 PM


لا يستطيع أحد ينكر بأن العديد من منظمات المجتمع المدنى قد لعبت دورا هاما فى عالم اليوم وقضايا الشعوب ، خاصة بعد التحولات التى حدثت خلال العشرين سنة الأخيره فى العالم واصبح لها دور مقدر تقوم به لا يقل عن دور الأحزاب السياسيه خاصة فى الدول التى لا تتمتع بأدنى قدر من (الديمقراطيه) كما هو الحال فى بلدنا أو فى الدول التى تمارس فيها ديمقراطيه (منقوصه) وغير كامله، لكن هذا لا يمنع أن نقول هناك كثير من السلبيات والنواقص فى عمل تلك المنظمات بل أن بعضها يصل للدور (المشبوه) الذى ينفذ اجنده غير مفهومه لا تصب فى مصلحة الشعوب وبلدانهم.
على سبيل المثال ما رصدناه عن انحياز كثير من منظمات المجتمع المدنى خاصة ذات السمعه الواسعه مثل (هيومن رايتس وتش) لجماعة (الأخوان المسلمين) فى مصر والحديث عن عدد القتلى فى صفوفهم وصفوف من يؤيدونهم متناسين ارهابهم وفظائعهم وجرائمهم ضد الأبرياء والعزل ورجال الشرطه وبصورة لا يمكن أن يرتكبها بشر خاصة بعد فض اعتصام (رابعه) العدويه، وكأن تلك المنظمات الأنسانية والحقوقيه تشجع الأرهاب والعنف والفوضى والتطرف وكأنها لا تعلم بأن فكر و(منهج) الأخوان المسلمين والإسلام السياسى عامة، يقوم على (الشورى) لا (الديمقراطيه)، والشورى نظام حكم يصلح لمجتمع يحكمه (نبى) و(رسول) لابشر يفسدون ويقتلون ويبيدون ويصيبون ويخطئون فلا ينزل وحى لكى يصححهم.
ومن الملاحظات التى تثير دهشتى واستغرابى وعدم ارتياحى، أننى اشعر وكأن (منظمات المجتمع المدنى) خاصة السودانية، ربما هناك جهات (مموله) و(مانحه) تلزمها بأن تلتزم الحياد (السلبى) وغض الطرف و(تمييع) القضايا، فيما لا يمكن التعامل معه بحياد أو غض طرف، على سبيل المثال جرائم الأباده التى وقعت بالملايين فى حق مواطنى جنوب السودان قبل انفصاله عن الشمال ثم تلته جرائم الأبادة والتهجير القسرى فى دارفور وألان اضيفت لتلك الجرائم ما يجرى فى جنوب كردفان وتحديدا ما يحدث لأهلنا فى جبال النوبه.
ومن يلتزم (الحياد) مع هذه الجرائم والتهجير القسرى وفقدان ادنى حقوق المواطنه، شخص محتاج لعلاج (ضميره) قبل عقله.
اما بخصوص قبيح الأفعال زفر اللسان (نافع على نافع) وعلاقته بهذا المقال، فقد ورد فى أخبار الأمس ((عجز فى ميزانية مجلس البرلمانات الأفريقيه))، فتذكرت مسألة تسبب لى كثير من الغيظ والغضب، وهى هل الحكومات والأحزاب الأفريقيه جاهله ولا تعلم حجم الإرهاب والجرائم التى ارتكبها المدعو (نافع على نافع) وزبانيته فى حق الشعب السودانى والتى تمددت الى خارجه وطالت غير السودانيين ؟ الا تعلم الأحزاب والحكومات الأفريقيه أن المدعو (نافع على نافع) ضالع فى محاولة اغتيال (رئيس) دوله افريقيه فى قلب العاصمه التى يوجد فيها مقر الأتحاد الأفريقى وأنه لم يحاكم حتى اليوم؟
فلماذا لم ترفض منظمات (المجتمع المدنى) السودانيه والأفريقيه والعربيه والدوليه أختيار مجرم بهذا الحجم ليكون (امينا عاما) لمجلس الأحزاب الأفريقيه، الا تخشى على دولها وشعوبها من مكره وامكانية تقديمه للرشاوى لضعفاء النفوس من أجل تنفيذ افعال اجراميه فى دولهم مثل التى حدثت عام 1995 فى أديس ابابا، وهو معروف باجادته لمثل هذا الفساد؟
ثم نأتى الى (رفيقه) محى الدين تيتاوى الذى لا يتمتع بأدنى موهبه تجعله يعمل فى الصحافه، وعلاقته بها بدأت بكتابته ل 5 اسطر من وقت لآخر فى صحيفة (الأيام) وفى القسم الرياضى تحديدا، وبقدرة قادر وعلى طريقة (الأخوان) والإسلاميين (تسلق) العمود حتى وصل الى أن يكون رئيس تحرير صحيفه، وأن يتبوأ مقعد أمين الصحفيين لدول شرق ووسط افريقيا .. سبحان الله!
الا تعلم منظمات المجتمع (المدنى السودانيه) فى (حياديتها) التى تلتزمها ، أن وضع الصحافه السودانيه يأتى فى مؤخرة دول العالم وأن الحريات غير متوفره فيها رغم انحياز اغلب تلك الصحف وكتابها (للنظام) .. الا تعلم أن محى الدين تيتاوى هو رئيس اتحاد الصحفيين السودانيين (المعين) من الحكومه حتى لو تم انتخابه، مثله مثل عدد كبير من قادة النقابات والأتحادات الموجوده فى السودان الآن، واذا لم يكن النظام راض عن اؤلئك القادة ولم يأتوا من خلاله وبمباركة منه، فلن تقوم لهم قائمه وأما أن طوردوا وضيق عليهم فى أكل عيشهم حتى يهاجروا ويتركوا وطنهم أو أن يكون مصيرهم السجن ، فكيف صمت الصحفيون (الأفارقه) عن هذا التعيين حتى لو كان مشروعا .. وكيف صمتت منظمات (المجتمع المدنى) السودانية خاصة التى تحصل على اموال طائله ومزايا من أجل خدمة الأنسانيه وقضايا الحريه والديمقراطيه والحق والعدل ولماذا لا تقوم بتنوير الصحفيين فى تلك الدول حتى لا يختاروا مجرمين وقتله وارهابيين أو هم داعمين لهم فى مثل هذه المواقع.
الا يعد أنتخاب أو تعيين صحفى مثل (تيتاوى) رغم علاقته المعروفه بالنظام السودانى الأرهابى الشمولى الديكتاتورى فى منصب (أمين اتحاد الصحفيين الأفارقه لوسط وشرق افريقيا) تكريما لذلك النظام وتجاهلا لجرائمه؟
آخر كلام:
• لا زلت اتساءل وسوف يتواصل السؤال دون كلل أو ملل، عن اسم منظمة مجتمع مدنى (سودانيه) شاركت خلال آخر مؤتمر قمة لدول الأتحاد الأفريقى أنعقد فى أديس ابابا قبل عدة شهور، اشاد بها المجرم القاتل زفر اللسان (نافع على نافع).
• ما هو اسم تلك المنظمه .. ومن هم قادتها ومن يعملون فيها .. وماذا قالوا فى صالح النظام حتى اشاد بهم المجرم (نافع على نافع)؟
• لماذا (تعتم) منظمات المجتمع (السودانيه) ولا تكشف عما يدور فى (ورشها) وسمناراتها وتجمعاتها .. ولماذا لا تنور الشعوب بما يدور داخل تلك الأروقه، اذا كان فى صالحها؟
• قناة (فضائيه) لله يا محسنين.
تاج السر حسين
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1709

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1034737 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 04:00 PM
بعد صمت,نطق تاج السر و لكن نطقه ليس الا استبدادا و فرضا لرأيه من دون النظر الى مجريات الامور .

فعند تاج السر تصبح منظمة عالمية مثل هيومن رايتس وتش منحازة و مأجورة فقط لأنها لم تسر على هوى الكاتب المحترم!!!

أعتقد ان هذا السلوك من الكاتب هو قمة الاسبداد و لا يحق لصاحبه ان يتحدث عن ديموقراطية!!!

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
European Union [تاج السر حسين] 06-14-2014 06:08 PM
ليس كذلك فتضليل الأخوان المسلمين طال حتى المنظمات الدوليه الحقوقيه والأنسانية ولا داعى أن نلجأ لنظرية (المؤامرة) فنقول بأن تلك المنظمات متواطئة مع (الأسلاميين) لتخريب دولهم.
فهل (هيومن رأيتس وتش) لا تعلم أن (منهج) الأخوان المسلمين لا يعترف بالديمقراطيه وأتحدى أى (اسلاموى) أن يعلن رايه واضحا وانه يريد (ديمقراطيه) حقيقيه كما فى دول الغرب التى يعيشون فيها ويتمتوا بالسكن المجانى والمنح والمساعدات، ولا يريد (الشورى)!
فكيف تدعم وتساند شخص لا يؤمن بالديمقراطيه لكى يتمتع بها؟

جانب آخر اذا كان (الأخوان المسلمين) يتحدثون عن (شرعيه) وعدد من يؤيدونهم حقيقة هو 5 مليون و700 الف مصرى بكآفة اشكالهم اخوان ومخدوعين ومضللين ومغرر بهم، وللعلم كان من بينهم (سلفيين) الذين وقفوا الآن مع (السيسى)، فلماذا لا يعترفون (بشرعية) رئيس حصل على 23 مليون و500 الف صوت .. رغم مقاطعتهم المقصود منه تقليل حجم وعدد المشاركين لأنهم يعلمون اذا شاركوا فسوف يزيدوا من عدد المشاركين فى الأنتخابات وأن (السيسى) سوف يحصل على نفس العدد الذى حصل عليه شاءوا ام ابوا، وكذلك فعلوا مع (الدستور) رغم دلك فقد كان عدد من شاركوا فيه أكثر من العدد الذى شارك فى دستورهم (الظلامى).

المسألة الثالثه يقولون ما بنى على باطل فهو باطل وهم يقصدون خروج 30 مليون مصرى فى 30 يونيو مما جعل جيشهم يساندهم ويقف الى جانبهم فى 3/ يوليو (انقلاب) وهو ذات الفعل الدى حدث فى 25 يناير وانحاز الجيش المصرى لشعبه فى 11 فبراير رغم ذلك سموها ثورة .. لكن دعنا نسائرهم فى غيهم ونقول ما بنى على باطل فهو باطل، اذا لماذا لا يعتبر الأعلان الدستورى الذى نصب مرسى منه نفسه الها (باطلا).. يريدون منا أن نصدق خطرفات ايمن نور، بأن (مرسى) الغى دلك الأعلان الدسيتورى، مع انه ابقى على اثاره .. ولماذا لا نعتبر استباق الأخوان الذين انخدعوا بفتوى دكتور (اخوانى) مغفل اسمه (محمد محسوب) بأن يسارعوا بانزال الدستور (الطائفى) العنصرى فى 2012 للأستفتاء، لماذا؟ حتى يبطلوا قرار المحكمه الدستوريه المتوقع بحل لجنة صياغة الدستور وحل مجلس الشورى لأنهم يعلمون بأن القانون فى مصر لا يسمح للمحكمه الدستوريه ان تنظر فى قضية الا بعد 45 اياما، وحينما يجاز الدستور من الشعب فى استفتاء يعتبر دلك الأستفتاء (جمعية عموميه) تبطل قرار اى محكمه اليس هذا هو الباطل نفسه الذى يراد به باطل؟ و لم يكتف الأخوان بذلك بل قبله حاصروا المحكمه الدستوريه لمدة زادت عن الشهر لكى لا تتخذ قراراتها، فهل هناك باطل أكثر من هدا؟

رابعا دعنا نعتبر انهم كانوا على الحق فى كلما قالوه فكيف يتحدثون خاصة الأسلاميين وأخوان السودان دون خجل أو حياء عن ثورة 30 يونيو المصريه التى نزل لها فى الشوارع 30 مليون مصرى انقلابا بينما يقضون الطرف ويصمتون عن انقلاب كامل الدسم هو انقلاب الأخوان المسلمين فى السودان فى نفس التاريخ لكنه فى عام 1989؟ واذا كان ما حدث فى 30 يونيو فى مصر انقلابا فهذا يعنى ان انتفاضاتنا كلها وثوراتنا فى اكتوبر 1964 وابريل 1985 (انقلابات) لأنها كلها كانت حركة شعب سانده جيش، واضح انه الثورات لا تعتبر ثورات الا اذا قام بها وشارك فيها (الأخوان المسلمون) حتى لو كانت مشاركتهم متأخره عن باقى الشعب وقاموا بسرقة الثوره.

للاسف كثير من المصريين عاجزين من الدفاع عن (ثورتهم) بهذه الطريقه ولولا ذلك لما صمت احد المدافعين عن ثورة 30 يونيو امام (اخوانى) فى احدى القنوات وهو يتحدث بالخير عن الأرهابى (حازم صلاح ابو اسماعيل) دون أن يذكره بأنه حاصر مدينة الأنتاج الأعلامى وأنه اعلن نيته فى اخذ (الجزيه) عن المسيحيين.
الأخ معذور فكلمة (اسلامى) اصبحت تعنى عدم الأمانه والكذب والتدليس.
ولولا دلك فهدا فيديو للضابط المصاب الدى لحقوا به داخل المستشفى ونزعوا عنه الأنابيب التى يمكن أن تنقده وقتلوه وسحلوه ولعدم فهم الكثيرين والمنظمات الدوليه بالقانون المصرى ظنوا انهم سوف يعدمون أكثر من 500 شخص بسبب تلك القضيه مع انه لن يتم اعدام الا عدد قليل لن يتجاوز اصابع اليد الواحده هم المشاركين مباشرة فى قتلهم مع انهم جميعا يستحقون الشنق والتعليق فى ميادين عامه لأنهم قتلوا انسانا مصابا وتعدوا عليه داخل المستشفى.
http://www.youtube.com/watch?v=nXTToKg2QRI


#1033915 [EzzSudan]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 12:30 PM
Keep on Taj, we will never give up ( Beloved Sudan )

[EzzSudan]

#1033605 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 08:53 PM
نعم معك قناة فضائية لكشف ممارسات المؤتمر الوثنى الاعلام اصبح تأثيرة اقوى من الدانات والمدافع ولكن هل من مجيب لهذة الدعوة الصادقة والهامة والعاجلة فى الوقت الحالى

[ali murtey]

#1033453 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2014 04:32 PM
شكرا تاج السر حسين ماتنقطع عننا واصل الكتابه

[صالح عام]

تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة