المقالات
منوعات
حنتوب الجميلة..محمد المأمون الريح: من حنتوب إلى نيجيريا
حنتوب الجميلة..محمد المأمون الريح: من حنتوب إلى نيجيريا
06-13-2014 10:06 AM


سرى نبأ قدوم الأستاذ محمد المأمون الريح إلى مسامعنا عبر شقيقه حامد طالب السنة الأولى في العام الدراسي1951 /1952( وهو أول عام دراسى يأخذ بطرفي عامين متتاليين اتساقاً مع تعديل الدولة للسنة المالية التي أصبحت بدايتها في اليوم الأول من شهر يوليو لتكون نهايتها في الثلاثين من يونيو ،حزيران، العام القادم. وكان العام يبدأ في يناير قبلاً)..ما أن نجح المستر براون بعد لأي وتلكؤ في نطق اسم جده "الريّح" حتى تقدم الأستاذ خطوات على مسرح حنتوب تعلو وجهه ابتسامة ويشع حيوية بائنة وتجول مياه الشباب على خديه. كان متماسك البنية قويّها في شئ من قصر القامة. وامتناني للدكتور موسى عبدالله حامد الذي كفاني ،في أحاديث ذكرياته عن مدرسة امدرمان الأميرية الوسطى، مؤونة الإفاضة في الحديث عن الأستاذ الذى ترك في نفوس طلابها أعمق الآثار وأبقاها قبل انتقاله للعمل في المدارس الثانوية التي كانت حنتوب أولى محطاتها. وعمل من بعدها بمدارس الخرطوم الثانوية للبنين "القديمة" والخرطوم التجارية والأهلية في أم درمان قبل أن يهجر مجال التعليم إلى الأعمال الحرة ويستقر به المقام والبسط في بريطانيا العظمى.
لم يُقدّر لنا الجلوس إلى حلقات درس الأستاذ محمد المأمون في عامنا الأخير ذاك. ولكن سعدنا بلقائه في أرجاء حنتوب موجّهاً ومناقشاً في مختلف المواضيع. كما كان حضوره واسعاً في ميادين الرياضة التي كان الأستاذ محمد من محبيها المشاركين في ضروبها المتعددة ما وجد إلى ذلك سبيلا. كان ولعه بالرياضة بادياً للعيان، يمارسها بين طلاب داخلية "ود ضيف الله" حيث كان يقيم. فيشاركهم الجرى والسباقات المتنوعة مستعيناً بجسمه القوي على ذلك. وبمرور الأيام تبين لنا ،كما وصفه الدكتور موسى عبدالله حامد، أنه كان" بسيطاً يحب البساطة.. متبسطاً في مظهره وفي حديثه وفي خطابه لطلابه ، يدعوهم بأسمائهم وبعبارات خالية تماماً مما ينبىء ويوحي بتوجيه التعليمات ،كما كان هو ديدن أغلب المعلمين..لا يعنّفك ولا يزجرك ولكنه ينفث في روعك بابتسامة مرحّبة وقورة متماسكة أن تلزم في قربك منه كل قواعد الظرف والأدب". سرى عنه بين طلابه الحزم والانضباط داخل الفصول .كانوا "يجلّونه ويحبونه لأنهم عرفوا شخصيته واطّلعوا على معدنه وجوهره الذى يقوم على التواضع وسهولة الطبع ونبل المقاصد"
في حنتوب وفي غيرها من المدارس ظل طلابه يذكرونه معلماً مقتدراً متمكناً من مادة التاريخ . ويفيضون في الحديث عن قدراته التعليمية بما يضفيه عليهم من تنويع وتشويق خلال الأربعين دقيقة التي كانت (كما وصفها بعضهم) تنفضي وكأنها أربعون ثانية. ومثلما كان قد ذاع خبره بين طلابه بحلاوة الحديث والسرد وعمق تحليل أحداث التاريخ فقد عُرف بين رفاق دربه من المعلمين وأصدقائه المخلصين أنه كان ريحانة مجالسهم . ولعل سيرته العطرة ظلت تسبقه كلما انتقل من مدرسة إلى أخرى فيجد من استقبال طلابه له في كل موقع ما يجعله يزداد حماسة وعطاءً وارتباطاً بطلابه، يصقل من تجاربهم و"يزداد هو منهم كيل بعير" تجربة بحسبان ما في عملية التعليم والتعلم من "خد وهات" . وحسبما أفاد الدكتور موسى في ذكرى أمدرمانه الأميرية الوسطى "فهو قد اقترب من وجدانهم وألمّ بحقيقة مشاعرهم ، فأحبوه وفرض هيبته عليهم دون إكراه ، فوقّروه وعلا ذكره في ألسنتهم. و كلما ازدات ثقتهم فيه وصلاتهم به ازداد حسن تلقيهم على يديه، فأصبح الأستاذ محمد المأمون من المعلمين الذين اكتملت لديهم رسالة الأستاذية على خيرالوجوه. وحق له أن يفاخر بذلك"..
يقيني أن ابتعادا لأستاذ محمد المأمون عن مجال التعليم -وإن كان عن طواعية واختيار- فقد كان خسارة فادحة لا تعوّض.نسأل الله أن يمتعه وأسرته بالمزيد من الصحة والعافية.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1160

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1034278 [asim]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 01:23 AM
ومثل هذا الحديث واكثر ينطبق على استاذ الاجيال العلامة ابو الجغرافيا الطيب على عبد الرحمن والحمد لله مازال قادر على العطاء متعه الله بالصحة والعافيةوويمكن لولاية الجزيرة الاستفادة منه فى عدة مجالات لكن كيف فى زمن قد عد كلب الصيد فى الفرسان

[asim]

الطيب السلاوي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة