المقالات
السياسة
اغلاق قنواتنا الفضائية الفاشلة .. مبروك للوطن .. ؟؟‎
اغلاق قنواتنا الفضائية الفاشلة .. مبروك للوطن .. ؟؟‎
06-13-2014 02:08 PM

فى الاخبار ان الحكومة تتحه لاغلاق معظم الفضائيات .. و فى خبر اخر ان البرلمان ناقش موضوع القنوات الفضائية و جدوى استمرارها .. ؟؟ و هذا الخبر سيثلج صدورنا كثيرا .. و يريحنا من هذا السخف الذى يبث منها .. و من تلك البرامج الهابطة الاداء و فارغة المحتوى مما حعلنا مصدر سخرية لكل من يتابع فضائياتنا من الغير سودانيين و يقسم بالله انه لن يعود لمشاهدتها لما فيها من اضاعة للوقت .. احد المشاهدين العرب اقسم بانه كلما يذهب الى قنواتنا الفضائية لا يجد فيها غير الغناء و الرقص و بدا له كانه يشاهد احد الافلام الهندية .. يحدث ذلك برغم ما نراه من بائس الاخبار عن السودان ؟؟ و برغم الفقر المتفشى فى بلادنا الا انك ترى ان هناك ثراءا فاحشا من خلال الاعلانات التى تقدمها قنواتنا لتلك الطبقة المخملية مثل تلك التى تتحدث مع خادمتها الاسيوية و تحمد لها سلامة وصولها لبلادها لتمضية اجازتها السنوية محملة بالهدايا و الدولارات من السودان .. وعن اولئك الذين يحملون احدث الاجهزة الخلوية و اغلاها ثمنا و يتحدثون بلا حدود فى بلد لا يجد فيه كثير من الطلاب ثمن الفطور و ان وجد فبصعوبة شديدة.. ؟؟
السؤال ما الفرق بين ما تقدمه اى من هذه الفضائيات عن الاخريات .. نفس المحتوى و نفس البرامج السطحية من قبيل هالو .. معانا اتصال .. هالو الاتصال لم يتم .. هالو الاتصال انقطع .. ؟؟ او استضافة فنان و بعد كلمتين ثلاثة ممكن نستع الى اغنية .. ؟؟\ منتهى السطحية و الغباوة و السذاجة من مذيعات لطخن وجوههن بالالوان و لاول مرة نرى مكياج باللون الاخضر فزادهن قبحا على قبح و لا ادرى هل مقدمات برامج القنوات السودانية لم يشاهدن القنوات الفضائية الاخرى .. او لم يعجبهن مكياج مقدمات البرامج فى فضائية الجزيرة ناس خديجة بنت قنه و مثيلاتها فى قنوات اخر حيث المذيعات طبيعيات .. ؟؟
البرامج هى هى فى القناة الام و قناة الشروق او قناة النيل الازرق او قناة النيلين او قناة قوون .. برنامج متشابهة فنانين و غناء و رقص و كاننا فى فيلم هندى كما ذكر الاخ العربى .. اما قناة حسين خوجلى فمتخصصة فى صور حسين خوجلى و جلوسه وسط الفنانين و تخليلاته ( من خللوه كما يقول عادل امام ) و ذلك فى المسلسل اليومى الذى يقدمه و لن نقول تحليلاته ( احد الاخوان كان يتنقل بين الفضائيات السودانية و عندما وصل الى فضائية امدرمان و قبل ان يضغط قال : انشاء الله ما يطلع لينا حسين خوجلى .. لكن لم يستجيب الله لدعائه فقام بعصبية باغلاق الجهاز .. ؟؟ و مثلها فضائية الخرطوم التى يسميها البعض بفضائية الخضر من كثرة ما تبثه من اخبار الخضر و جولات و منشات و افتتاحات والى الخرطوم .. و قد تفوق الخضر على الزعيم الليبى الراحل القذافى فى متابعة تحركاته شبرا بشبر و زراعا بزراع و لو دخل الوالى جحر ضب خرب لدخلت معه فضائية الخرطوم .. و لو كان هذا الكم من المشاريع و المنشات و المستشفيات حقا لصرنا فى مصاف الدول العظمى .. بينما نحن نطالب بالحد الادنى للادمية فما نزال نعانى من انقطاع المياه ( العكرة لا نريد نظيفة ) من بيوتنا .. و انقطاع التيار الكهربائى الذى دفعنا ثمنه مقدما ( جمرة خبيثة لعنة الله عليها ) .. و قد افتقدنا فضائية الخرطوم عندما حضر العاطلين عن العمل الى مكتب الوالى من اجل تشغيلهم حسب طلبه و لم يجدوه و لم يجدوا قناته الفضائية .. ؟؟ و مثلها قناة البحر الاحمر التى تسبح بحمد واليها و مهرجاناته برغم من ان الولاية ما زالت تعانى من مشكلة المياه .. ؟؟ و مثلهم قناة كسلا الفضائية .. وقناة قوون التى تخصصت فى طب الاعشاب و تظوبل الشعر و تبييض اللون السودانى .. ؟؟
اما البرامج السياسية فهى مكررة فى هذه الفضائيات و الاختلاف فى الاسم .. يريدون تقليد الجزيرة فى كل شئ .. بعضها تسجل صباحا و تيث ليلا و مكتوب على الشاشة مباشر .. و الكل يضحك ساخرا و هو يقول : حلوة مباشر دى .. ؟؟ و هذه البرامج السياسية عبارة عن استضافة لمجموعة من السياسين الموالين و النص نص ( يمنع فيها استضافة معارضين حقيقين ) و بعدها نسمع هالو معانا اتصال من الكاتب الصحفى و المخلل السياسى ( لن نقول المحلل ايضا لانه لا علاقة لما يقول بالتحليل ) .. او اتصال من الناشط السياسى المعروف .. او ذلك المحلل الاقتصادى .. او الناشط بحقوق الانسان و الحريات العامة .. او .. ؟؟ و لا نعرف اين كان كل هؤلاء و تحليلاتهم ابان احداث و مظاهرات سبتمبر الاخيرة و لماذا اختفوا و كيف ظهروا بعد طول اختباء .. فكل اولئك بضاعتهم كاسدة منهية الصلاحية و حديثهم سرد للقصص و وسائلهم الاتهامات للخصوم
و المخالفين لهم فى الرائ و اتهامهم بالعمالة .. و معظم الاسئلة ممنهجة و معدة لتسير فى مسرب معين و ان اتى اتصال من مخالف صاحب راى غير مرحب به نسمع كلمة انقطع الاتصال ..؟؟ ففضائياتنا تستضيف الظالم ليتحدث عن العدل .. ؟؟ فضائياتنا تستضيف القاتل ليتحدث بلغة التسامح .. ؟؟ فضائياتنا تستضيف المستبد ليتحدث عن الاصلاح و الديمقراطية .. ؟؟ فضائياتنا تستضيف منافقا ليطربنا بالحديث عن حب الوطن .. ؟؟ فضائياتنا تستضيف متزلفا للحديث عن الصراحة .. ؟؟ فضائياتنا استضافت فاشلا ليتحدث عن النجاح .. ؟؟ و لم يتبق الا استضافة مطلقة ثلاثة مرات لتحدثنا عن كيفية الحفاظ على الاسرة و جعلها سعيد ة .. ؟؟ قنواتنا لم تعثر على مسؤل فاسد يتحمل مسؤلية الدمار الكبير الذى حدث فى البلد بكل شجاعة ..؟؟ فضائياتنا لم تعثر على ذلك المسؤل الكذاب الذى كان يدعى انه وحبد عصره و عبقرى زمانه ليعتذر ويكفر عن سيئاته ..؟؟ قنواتنا لم تعثر على ذلك الفاشل ليتحمل مسؤلية كبيرة مما حاق بالوطن برغم انه لا يحمل من الشهادات سوى شهادة ميلاد مثيت عليها اسمه و اسم ابيه و شهادة الموالاة للحزب الحاكم ليطلب الصفح و الغفران من هذا الشعب الذى نكب به ..؟؟
اما ان عرجنا على تلك البرنامج الرياضية فيقفز السؤال اين هى الرياضة التى نخصص لها برنامج ناهيك عن قنوات
رياضية بكاملها ( شئ يدعو للتهكم ) فيكفينا الفشل الزريع الذى زاملنا .. و التردى الرياضى الكبير الذى وصلنا اليه .. فلا انجازات للتحدث فيها .. يكفينا ان الكؤوس صارت تؤخذ منا و بين جمهورنا ومن بطولات تقام فى بلادنا.. فيا للعار ؟؟ الشقيقة مصر و بالانجازات الكثيرة لفرقها القومية و انديتها ذات المستوى الراقى و مع ذلك لا توجد الا قناتين او ثلاث ..؟؟
قنواتنا لا تقدم الا الدجل و الاعلانات التى تقدمها لاعشاب تعالج كل الامراض الموجودة فى العالم و بدون اى رقيب و شعارها ادفع و اعلن ما تشاء .. اعشاب تعالج كل انواع السرطانات .. بامكانك تغيير اللون السودانى الى لون خواجات .. حتى العقم الربانى يعالح بهذه الاعشاب .. و معظم هؤلاء من غير السودانيين و لا من رقيب على ذلك .. و لا مسؤلية قانونية .. ؟؟ اما البرامج الدينية فمحجوزة بالكامل للرباعى الشبخ الكارورى الذى له قرن و هو بلعن فى امريكا و يحملها كل اسباب فشلنا .. الشيخ محمد حسن و الشيخ عبدالحى يوسف و الشيخ عصام احمد البشير لكن الحال يا هو نفس الحال .. ؟؟
فضائياتنا صارت عبئا علينا .. دفع المغتربين ضرائب لها من اجل ان يروا شيئا بديعا يسر الناظر لكنها صارت طاردة .. فالاموال التى تصرف على هكذا فضائيات .. تلك الاموال المنهمرة انهمارا عليها .. فى وقت يتضور فيه معظم الناس من الجوع .. و يعانى معظم المرضى من عدم توفر الدواء و من عدم المقدرة على شرائه ان توفر .. فى الوقت الذى يبعثر المال فيما لا فائدة فيه مثل الاتصال بالخبير الاستراتيجى العربى من فضائيات السودان و على حساب ذلك المواطن المنكوب ..؟؟
نشد على يد من اتخذ ذلك القرار الصحيح ان كان هناك نية لاغلاق او دمج هذه الفضائيات فى الفضائية السودانية الام .. ؟؟
و نتمى ان تتبع الدولة ذلك التوجه برفع يدها عن تمويل الصحف الموالية لها بالاموال .. و بمدها و تخصيصها بالاعلانات الحكومية .. و بشراء صحفها الكاسدة من خلال الاشتراكات و كل ذلك من اموال المواطن الغلبان .. ؟؟
عندها سيكون البقاء للاصلح للوطن .. و الانفع للمواطن .. و الانصح للحكومة .. و بداية عودة الوعى الغائب ..؟
حمد مدنى
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2376

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1035547 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 04:47 PM
فضائيات شبيهة بمسابقات عرض للبسمات المصطنعه والأزياء والطقاشة من مذيعات لايمتلكن الحد الأدنى من التقديم وإدارة الحوار (مع حفظ المقامات لبضع منهن) .. هل من الحكمة أن مقدم/مقدمة البرنامج تسأل وتجيب أكثر من الشخص المستضاف وتقاطع ولا تترك مساحة للضيف بأن يكمل حديثه؟ هذا لم نراه إلا في قنواتنا عندما تدير الحوار آنسة/سيدة مع احترامي للشباب الذكور فمعظمهم من هم أهل لذلك.

[أبوالكجص]

#1034745 [هوج الرياح]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 04:12 PM
ستنتهى من تلقاء نفسها وبدون قرار......


الزبد سيذهب جفاء ..


دعوهم . يكرروا انفسهم ،ويحرقونها . وحسين خوجلى اولهم ، مثلما بارت " الوان " ستبور ام درمان


وسيصيب البوار كل من يتخيل نفسه عبقرى زمانه ، اذا كان صاحب قناة او جريدة او "ولاية"

انه شعب بلادى ، لا يستحق كل هذا .......

اللهم عليك بالسحرة ،والفسدة ،والدجالين ،والكذابين ،

[هوج الرياح]

#1034497 [الشاكوش]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 11:36 AM
صح لسانك ... كفيت ووفيت ...لا أحد يشاهد القنوات السودانية خاصة المغتربين الذين سددوا الكثير بظن أنهم سيشاهدون ما يربطهم بالوطن ولكن !!! تحياتي وشكراً علي المقال الرائع

[الشاكوش]

#1034466 [A3]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 11:14 AM
مع كامل التقدير للكاتب ...

لكن الظاهر عليهو عايش بره التاريخ...

حكاية قناة فضائية دي ياخوي أنتهت زماااااان...

ياحليل القناة البيصاقرها البيت كلو زمان...


أسع بقت قناة الأسرة هي اليوتيوب وقناة الشباب الفايبر والواتس اب..


دحين حكاية قنوات سودانية تاني تاكل عيش مع ديل ما أظن إلقوها ..


المحصلة أكان خلوها وشلعوها مي فارقة ولا في حتي زول بتزكرها....


لكن بس مرات بعملو برامج جيدة بتترفع علي اليوتيوب..فبس دي الممكن نسأل منها

[A3]

#1034243 [أبوبسملة]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 11:48 PM
قمة الروعة ماخليت شى أحسن الله اليك

[أبوبسملة]

#1034071 [صالح]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 06:24 PM
نتمنى ان تغلق قناة امدرمان الفضائية حتى نترتاح من سخف حسين خوجلي وحكاويه البايخة والتي لاتنتهي ابدا .

[صالح]

#1034057 [walid]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 05:47 PM
كعادة السودانيين البره : كل الهاميكم والواجعكم في القنوات دي انو العرب قالو ما سمحة وفضحتكم معاهم !

[walid]

#1034050 [كاسبر]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 05:32 PM
حتى برنامج بعد الطبع فى قناة النيل الازرق منعوه وأوقفوه!!!!!!

[كاسبر]

#1033992 [osman suliman]
5.00/5 (3 صوت)

06-13-2014 02:53 PM
من اجمل المقالات.فانا لا اشاهد اطلاقا المحطات السودانية لانها لاتقدم ما يفيد.

[osman suliman]

#1033985 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2014 02:35 PM
ياخي إنت دافع حاجة من جيبك ؟؟؟ ما دي فلوس الكيزان وعصابة حوش بانقا ؟؟؟ كيفهم يعملوا بيها العايزنه ؟؟؟ والما عاجبه يشرب من موية الخرطوم الملوثة؟؟؟ وتحياتي

[إبن السودان البار ***]

ردود على إبن السودان البار ***
[بت البلد] 06-13-2014 07:08 PM
ههه قلت لي عصا نايمة وعصا قايمة وكدا خليت الناس على وشها هايمه ...

[hamid musa] 06-13-2014 05:32 PM
هو حر مال الشعب السوداني و لن ننسي ان هؤلاء القوم اتو فقراء و هم الان متخمون من مال الحرام الذي نهبوهو عبر سبيل واحد و هو سبيل الاحتكار احتكار الوطن و كل مفدراته لريع فرن كامل لهم هم قفط التوظيف السلفيات البعثات التمويل الاعفاءات الاستيراد التصدير الخ الخ الخ


حمد مدني
حمد مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة