المقالات
السياسة
رمضان في بيتنا طوكر
رمضان في بيتنا طوكر
06-14-2014 05:25 PM


بين ستينيات وسبعينيات القرن الماضي في كل رمضان يمر تعود بي الذكرى الى سنين زاهرات مرت علينا بمنزلنا بطوكر الحي السادس ونحن نتابع استعادات الاسره لاسقبال الشهر الفضيل اذ يبدأ تخزين الكركدي وتجهيز الدقيق والزيوت والسمن وكل المواد التموينيه التى تحتاج اليها الاسره في رمضان وكان للحلو مر حضور في مائدتا الرمضانيه ولست ادري هل كانو يجهزونه بالبيت ام يكلفون نساء اخريات بعواسته واذكر ايضا الرقاق الابيض وغيره من اللطائف وفي العاده يبدأ اليوم الرمضاني بالاستعداد للتجهيز للافطار منذ مابعد منتصف النهار اذ يجلب عجين الكسره والذي تجهزه فتيات يعملن متعاونات مع الاسره وتحضير الكسره وتشد الدوكه بالتكل ( المطبخ) وتبدأ عواسة الكسره وتكون حلل الطبيخ تنضج على نار هادئه بالحجره الثالثه (مهيات اوده) وهي غرفه تستخدم للمعيشه والطبخ وجلسات الجبنه ويبدأ قلي البن وتفوح رائحته العطره تعبق في الاجواء وتكون مسؤولية الاشراف على الحلل في الغالب للوالده مريم رحمها الله في الوقت الذي تتحكر فيه شقيقتها امنا زينب امام الطبليه والطبليه هي تربيزه قصيرة الارجل ومستديره وناعمة السطح مصنوعه من الخشب ومعها عصا قصيره تستعمل لفرد عجينة الخبيز ويبدأ عمل بت الخليفه بفرد العجينه على الطبليه وذلك بتمرير العصا عليه ذهابا وايابا ثم تقطيع السطح الى مثلثات تملئ بخلطه من اللحمه المفرومه مع البصل والبهارات ثم يتم اغلاق المثلث فهذه هي السمبوكسه والتى تنضج بوضعها في الزيت المغلي وكذلك تقوم بت الخليفه بتجهيز مستطيلات متوسطة الحجم وهذه لها عجنه خاصه قريبه من توليفة الخبيز وتجهز ايضا في الزيت كالسمبوكسه وتسمى تلك الفطائر (بت الفراغ) اذ تكسى بالسكر الناعم وتقدم بين الوجبات وايضا مع الشاي ومن هنا اكتسبت اسمها هذا ويطلق عليها ايضا اسم اخر (فك الريق) لانها تقدم للاسره مع شاي الصباح وفي هذه الاثناء تكون عجينة السمبوسه (اللقيمات) قد اختمرت في الجرادل ذوات الغطاء ليبدأ بعد ذلك تكويرها ورميها في الزيت المقلي لتاخذ شكلها الذهبي وحجمها المستدير كالكره وليس شكلها المفلطح القبيح السائد الان ومن ضمن (حلل) الطعام تكون هناك حلة مديدة الذره ( هسوب) وهي تقدم ساخنه في الافطار وكذلك العصيده وهي تخلط بالويكه باللحمه المفرومه حينا وبالنعيميه (كنا نعرف النعيميه انذاك) وبالسمن والسكر والزبده احيانا اخرى واما الفول فكان يجلب من السوق والبلايل تصنع بالبيوت واذكر انه في عصاري رمضان كانت اصوات بنات الفلاته الصداحه تجوب الشوارع وهي تنادي(طعميويي فطورك ياصايم) وكانت طعميتهم مشهوره وفي بعض الاحيان كانت تجهز الفته وبرنامج الفته كان ايام الجمعه فقد كانت مساجد طوكر يومنئذ تسعه مساجد وزاويه فكانت امهاتنا تجهزن اطباقا كبيره تملا بالفته وهي خبز مقطع في شوربة لحم دسمه يخلط معه الارز وتوضع فوقه كميات معتبره من السمبوسه والعجوه الفاخره وكنا نوزعها على تلك المساجد كل جمعه وبكميات تتناسب وحجم كل مسجد واذكر انني كنت احب ان اشارك في حمل افطار المسجد الكبير بطوكر على بعده من منزلنا لان المؤذن كان يكافأني بان يجعلني اصعد الى المأذنه حيث اتفرج من الاعلى على منظر المدينه منبهرا وكانت حلة ال ابوعلي موسى تشغل شارعا خاصا بنا به تقريبا كل منازل الاسره عدا بعض افراد السيداب اهل الوالد وال اونور اهل الوالده فتشغل منازلهم الشوارع التى بعد شارعنا وبالمناسبه فمنازل شوارعنا بطوكر كانت تطل على شارعين وكانت تسمى النمره الكامله واما نص النمره فتطل على شارع واحد كما ان الجزء الشرقي من منازل شارعنا حيث يقطن عميد الاسره جدنا الخليفه عثمان( وسأتحدث عنها لاحقا) فقد كانت مزدوجه تطل ايضا على ذقاق داخلي يفصل بين منازل الشارع وتلك التى تطل على المستشفى وكان لجدنا ديوان ضخم كان في يوم ما منزل الحاكم الانجليزي وبه حوشان امامي وخلفي اضافه الى فراندات طويله مستطيله تقام فيها الولائم وحفلات الشاي وقد استقبل فيها ذات يوم الزعيم الازهري وفي حوش ذلك الديوان الامامي كنا نحمل صواني افطار كل افراد الاسره لكي نفطر معا نحن كاسره ومعنا ضيوفنا الكثر ودائما ماكان عدد الحضور كبيرا كان امامنا هو جدنا على ابوعلي موسى وهو زعيم ومثقف طوكراوي كبير وكان صاحب شخصية طاغيه سأتحدث عنها ذات يوم وبعد صلاة المغرب نجلب نحن الاطفال (براريد) الشاي وهو جمع براد وهي تصنع من افخر انواع الخزف وذات اشكال جميله كانو يجلبونها من خارج السودان وكذلك تقدم اقداح القهوه مع اطباق السمبوكسه والسمبوسه والفطائ والعجوه والتين وغيره وكنا نستمتع باجمل اسمار كبار الاسره وطرائفهم حتى يحين موعد صلاة العشاء فنتجمع في صفوف كثيره لصلاة العشاء ثم التراويح واذكر اننا بين كل اربعة ركعه من التراويح كنا ندعو باعديه منغمه فنقرا اولا الاخلاص منغمة وبعدها ندعو (اللهم اك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا )(قدوس قدوس رب الملائكة والروح الله) وبعد التراويح ينصرف كل الى شأنه واما انا فقد كنت اتجه الى حوش امي زينب حيث السرير المفروش وامامه منضدة عليها راديو خاص بي فاتابع البرامج الرمضانيه (لم يكن لدينا تلفزيون) من الاذاعات المصريه البرنامج العام وكانت تذيع سنويا مسلسل فؤاد المهندس وشويكار الكوميدي والشرق الاوسط وبرامجها الشبابيه المرحه وتكون السهره مع صوت العرب واذكر انني ظللت اتابع برامجها بعد العاشره مساء (ضيف على السحور) و(ليالي الشرق) ولم تكن ام درمان مسموعه انذاك وادوات المائده كات من الطلس وهو نوع من الطلاء الخاص بالاواني النزليه ويلي الصيني في الفخامه وكانت هناك اطباق وكور (جمع كوره) وكنا نسمي الاخيره بالزبديه وكلها مزوده باغطيه وكانت تزين البعض كتابات (رمضان كريم) والاخريات مزينه بصور الرئيس محمد نجيب كما كانت هناك جبنات مصنوعه من الصيني كانت امهاتنا يخرجنها عندما يقدم علينا ضيوف مهمون والسحور لم يكن جماعيا وعلى ما اذكر وكان الوالد وبعض كبار الاطفال يتسحرون وكان اكثر مايعجبنا في السحور اطباق الرقاق والارز باللبن والرغيف المغموس باللبن البارد ايضا كانت هناك سهرات رمضانيه يقيمها جدنا عثمان بليالي قراءة المولد النبوي ومدائح الطريقه الختميه وايضا كنا على صله وثيقه بالساده المجاذيب (الطريقه الشاذليه المجذوبيه) وكنا نحضر سهراتهم ونستمع الى قصائدهم الجميله كما كان شيوخ الطريقه القادريه اولاد غانم واولاد حمد النيل يحيون ليالي رمضان وغير ذلك وتشهد العشر الاواخر من رمضان نشاطا دينيا وقراءات للقران والحديث كان يقوم بها اخونا وعميد الاسره الحالي الشيخ ابوعلى مجذوب كما كان والدي يتعبد مع شيخه ابراهيم الشنقيطي بمسيده بطوكر وكانت جدتنا الحاجه تريري تقيم حلقات لتلاوة القران بخلوتها الخاصه كما كان هناك نشاط رمضاني مختلف للجزء الاخر من الاسره وهم ال اونور وكليلاي وكانو من انصار المهدي وتدور انشطتهم بديوان جدنا الشيخ مصطفى احمد اونور واذكر انه من نشاطات العشر الاواخر جولات (ودع ودع يارمضان) فقد كان الاطفال يتجولون من شارع الى اخر مع احد ابناء الفلاته وهو يحمل طنبورا هائل الحجم يسمى (الطمبره) وبلغ من ضخامته ان ذلك الرجل كان يعزف علي مستخدما حجرا مفلطحا وكان يبكي مودعا رمضان ونحن نهتف من خلفه (ودع ودع يارمضان شهر التوبه والغفران)وكان يتوقف امام دواوين ومنازل الوجهاء وهم ينفحونه بهداياهم اما نحن الاطفال فقد كنا ننشغل بملابس واحذية العيد وكنا نقضي طفولة مدللة جميله فقد كان جدنا عثمان يزود كل افراد الاسره باحتياجاتهم اضافه الى مايزودنا بها والدنا واما نساء الاسره فقد كن يخبزن كعك العيد والناعم وصوابع زينب المحشوه بالعجوه هذا غير حلويات سعد والعصائر وكل لطائف العيد ___ انني اهدي هذا المقال التذكاري الى جدي عثمان ابوعلي وامهاتي مريم وزينب ووالدي موسى وكل افراد الاسره حياء ومغادرين رحمهم الله اجمعين
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 935

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1035133 [shihab]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2014 09:48 AM
سلامات الله يرحمهم جميعاً

[shihab]

#1034979 [ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2014 11:48 PM
مشكور ياحبيب على إحياء هذه الزكريات الجميلة عن طوكر التى عاشت زمانا باهرا وكانت منارة من منارات التقدم والريادة فى هذا البلد..وكانت بحق سودان بل العالم المصغر.ونأمل أن تعود سيرتها الأولى بجهد المخلصين من أبناءها..

[ود الشيخ]

عبد الله موسى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة