المقالات
السياسة
حنتوب الجميلة.. الأستاذ محمد عمر بشير: الأشقاء رسل التعليم
حنتوب الجميلة.. الأستاذ محمد عمر بشير: الأشقاء رسل التعليم
06-16-2014 08:08 AM


سعدت في حنتوب وفي مجال التعليم عامة بلقاء وزمالة ثلاثة إخوة أشقاء من أبناء مدينة كريمة العريقة هم محمد عمر بشير وأخوته ربيع وبشير .عمِل ثلاثتهم بهمة ونشاط في مجال التعليم في فترات متلاحقة .جلست أولا في زمالة دراسية مع أوسطهم (د.ربيع ) إلى حلقات درس أكبرهم الأستاذ البروف محمد عمربشير ونحن طلاب في سنة تالته "ماجلان" بحنتوب عام،.1951 فدرسنا على يديه شيئاً من مقررالتاريخ في بعض حصص متباعدة كانت للمستر ويرزك لعله قد تهرّب منها لسبب أو لآخر. وكذلك تواصلت سعادتى بزمالة الأخ الكريم ربيع في رابعة "ابن خلدون" وفي جمعية التاريخ في حنتوب لتمتد زمالتنا إلى مجال التدريس في مدرسة مدني الثانوية للبنات في الفترة 1961-1963. وتواصلت صلتى بهم في زمالة مهنية مع شقيق لهما أصغر سناً هو الأستاذ بشيرعمر بشير رئيس شعبة اللغة العربية في حنتوب عام اليوبيل الفضي (1970-1971). وأنعم عليّ سابغ النعم مرة اخرى وأسعدني بالعمل في إدارة جامعة الخرطوم على مقربة من الأستاذ محمد عمربشيرفي الفترة بين 1967 - 1969.
كان الأستاذ محمد (رحمة الله عليه في أعلى عليين) إلى رباع في القامة أقرب على تماسك في البنية وفي قدر غير قليل من وضاءة المحيا، زادته شلوخ "المطارق" على خدّيه تميّزاً ومسحة إضافية من البهاء في إناقة مظهر غير متعمد. تميز بصوت جهورى بيّن يُسمع من على البعد أينما حل سواء في حركتة الدائية على منصة الفصل أوخارجه متحدثا إلى الطلاب مناقشاً أو ناصحاً ومرشدا. بعد عطاء متميز له في المدارس الوسطى وفور تخرجه في المدارس العليا عام 1949 كانت حنتوب أول وآخر محطات عمله في المدارس الثانوية لفترة لم تتعد شهر ديسمبر1951، فغادرها في ابتعاث دراسى إلى بريطانيا في ذلك العام حصل في نهايته على بكالوريوس الاقتصاد لتتلقفه حال عودته إدارة كلية الخرطوم الجامعيه إدارياً قديراً فأبلى فيها أحسن البلاء سنين عددا، تدفق فيها نتاجه العلمي أبحاثاً وتأليفاً ونشراً. وتكلل نشاطه ألأكاديمي المتميز بدرجة الأستاذية professorship ، وارتقى سلم وظائف كلية الخرطوم الجامعية مشاركاً بقدر كبيرفي تقدمها وتطورها إلى أن أصبحت في عام 1956 جامعة للخرطوم، فتبوّأ فيها بعد حين منصب "السكرتير الأكاديمي" ، وهو من أعلى مناصب الإدارة الأكاديمية، تخطيطاً وإشرافاً ومتابعة لكل ما يتصل بالجوانب الأكاديمية. تواصل عطاء الأستاذ محمد عمر وتنوع في مختلف الاتجاهات. كان يستشعر في كل أحواله مسؤولية المثقف نحو مواطنيه، فألّف العديد من الكتب ، ونافش وحلل القضايا السياسية ، كما وثّق وارّخ للتعليم في السودان . في المؤتمرات كان الخطيب المفوّه وفي الندوات جذب أنظار المشاركين بتحليلاته ذات المنطق السليم. وترك بصمات خالدة في وزارة الخارجية، وإن لم يبق فيها طويلاً. كما كان له الأثر الأبقى في كلية الدراسات العليا و معهد الدراسات الأسيوية والأفريقية اللتين كان له القدح المعلّى في إنشائهما وتطورهما إلى أن أضحتا من أهم كليات جامعة الخرطوم وأبرزها. وستظل جامعة أم درمان الأهلية، التي نذر نفسه لإنشائها مع نفر كريم من الرجال المخلصين ، ستظل تجسيداً رائعاً لما كان يؤمن به من واجب نحو هذا الوطن وأهله . وسيظل هذا الصرح يحكي تجرده ويسم قمة وانجازاته عبر حياته العامرة التي أفناها بذلاً وعطاءً في حب الوطن . فقد أضحت الجامعة الأهلية منارة علم يشار إليها بالبنان .رحم الله البروفسور محمد عمر بشير وجعل في قبره الضياء والنور والفسحة والسرور بقدرما علّم وألّف وأحب أهل السودان وسعى إلى خيرهم ونشر الوعى والثقافة بينهم.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1024

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1036662 [ولدا باقى متصبّى البنادر]
1.00/5 (2 صوت)

06-16-2014 04:15 PM
بللاهى الكلام عن حنتوب وعن المرحوم محمد عمر بشير ما احسن من الكلام الماسخ عن اعتقال اللمام وطلوعو وكلام الحبيب الرمز نفسو ان الشعب السودانى اتوحد و كان واقف وراى "وحميدتى راضى عنى" ,, واحسن مما جاكم يا ناس السودان الخبيب الرمز بقرار ألأنقاز بألأختيار امّا بالحكمه (الحوار) او بفصل الخطاب (ألأنتخابات) !

[ولدا باقى متصبّى البنادر]

#1036300 [أبوسارة]
1.00/5 (2 صوت)

06-16-2014 11:27 AM
جدير بالإحترام. قرأت له مؤلفه (مشكلة جنوب السودان) و مؤلفه (التعليم في السودان). و قرأت له شذرات هنا و هناك. يرحمه الله.

[أبوسارة]

الطيب السلاوي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة