المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الإسلاميون قادمون.. ونحن في مأمن..!ا
الإسلاميون قادمون.. ونحن في مأمن..!ا
02-07-2011 03:27 PM

العصب السابع

الإسلاميون قادمون.. ونحن في مأمن..!

شمائل النور

دعونا نُسلم بحقيقة أن الإسلاميين في العالم العربي هم قادة التغيير، سواء كان للأفضل أو للأسوأ، فهم من يفعلون التغيير، الحركات الإسلامية في المنطقة العربية باختلاف مسمياتها من دولة إلى أخرى هي في الواقع تنظيمات مرتبة ومنظمة وقوية، إذا عقدنا المقارنة بينها والأحزاب الأخرى وهذا على حد سواء إذا كانت الحركات الإسلامية حاكمة أو معارضة. التغيير الذي ستشهده المنطقة العربية والإسلامية والجاري فعلياً الآن وإن تأخرت نتائجه سوف تتمخض عنه حكومات إسلامية صرفة، فبكل حسابات الواقع السياسي الآن فالتنظيمات الإسلامية هي أحزاب المواجهة الحقيقية بقوتها وقاعدتها الثابتة، تونس الآن على شفا حفرة من التغيير وعودة راشد الغنوشي مؤسس ورمز الحركة الإسلامية في تونس بعد أكثر من عشرين عاماً والاستقبال الحاشد الذي حظي به يمكنه من قيادة التغيير في تونس في ظل البوار الذي يجتاح أحزاب المعارضة كحال كل الدول في المنطقة. الجزائر الآن تشهد حركة ثورية لكنها لم تتطور حتى الآن فهي، الإسلاميون هناك ليسو بعيدون عن هذا الخيار،الأردن تشهد ضغطاً شديداً من الإسلاميين على السلطة بإجراء إصلاحات وتعديلات واسعة. الآن في مصر لا خيار واضح لقيادة الثورة باستثناء الأخوان رغم خطابهم الذي يرفض تولي السلطة بقدر ما هم مع مطالب الشعب، لكن الأخوان بدأوا في الدخول مع حوار موسَّع مع عمر سليمان، وبكل الحسابات لا يوجد حزب قوي ومنظم كما الأخوان في مصر. ولعل هذا ما يجعل مبارك أكثر تشبثاً، وهو الممسك بمفاتيح كل الملفات الأمريكية في المنطقة كلها لا مصر فقط. ومع تزامن قيام دولة مستقلة لجنوبيي السودان، علت أصوات مجموعة من قيادات الأقباط خارج مصر بقيام دولة دينية مستقلة للأقباط في مصر، كما فعل الجنوبيون في السودان،على أساس أن (كل واحد عاجبو دينه) ورغم أن انفصال جنوب السودان له تاريخ من الأسباب المتراكمة التي لا يُمكن أن نختزلها في قيام دولة دينية مستقلة إلا أن الأقباط ويبدو أنهم تيقَّنوا بهذه الحقيقة بعد خطاب الرئيس السوداني عقب الإستفتاء والذي أعلن فيه قيام دولة إسلامية خالصة بعد انفصال الجنوب ذو الغالبية الساحقة من المسيحيين. وإذا أمسك الأخوان في مصر بسدة الحكم سوف تتصاعد أصوات الأقباط في مصر وتدخل مصر في دوامة السودان. هذا طبعاً إذا اتبع الأخوان المسلمون ذات السياسات المتبعة في الدول التي يحكمها الإسلاميون. على كل حال، نحن في السودان، يتوجب علينا أن نشكر الله كثيراً ونحمد فضله كوننا استبقنا إخواننا في الدول الشقيقة وتجرعنا الكأس قبلهم وبتنا أصحاب تجربة فلا خوف علينا وإن خرجنا الشارع فلن يكون ضمن خياراتنا الضعيفة حكومة دينية، وهذا في تقديري نعمة من الله هذا طبعاً إذا تناسينا خطاب الرئيس في القضارف، العالم الإسلامي سيتشكل من جديد ويبدو أننا سوف نرجع قرونا إلى الوراء إذا أتت هذه الحركات بذات العقلية التي نعرفها.

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1596

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#92359 [أبو الكدس]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2011 01:38 PM
أنصحكم بقراءة مقالات الاستاذ سالم أحمد سالم
1-الجماعات الباطنية احتلت السودان .. وتتربص السعودية والخليج ومصر
2-وضربت الجماعات الاسلاموية مصر بعد أسبوع من تحذيرنا


#92189 [بريابى ]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2011 09:51 AM
نعم نحن الرواد فى الفساد والكدب واخد مال الناس بالباطل لو كان الاسلام كما تدعيه الانقاد فنحن الهة الفر فى الدنيا اى اسلام اى شريعة انها زرائع لتمكين النفوس الشريرة لتعثو فسادا فى السودان ومن التجربة هدى انصح كل الشعوب بالوقوف سدا منيعا لكى لا يأتوا هؤلاء المفسدون فى الارض


#92006 [blackberry]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2011 10:23 PM
أوافقك علي كلامك أخي وحيد
وعليه أزيد أن أبالسة السودان سيقدمون الدعم للأخوان المسلمين في مصر وللنهضة الإسلامية في تونس وذلك من أجل إقامة (أخدود ) إسلامي أفريقي يمتد من تونس إلي السودان ولا ننسي أن الجزائر منتفضة هذه الأيام وربما ستلحق بهذا الأخدود الإسلامي.
لذلك علي شعوب هذه الدول الإنتباه لهذا التنظيم العالمي الغريب عن الإسلام والمسلمين هؤلاء أناس لا يخافون الله ويضعون الإسلام واجهة لجرائمهم .


#91957 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2011 07:38 PM
اذا كان \" الاسلاميون\" هؤلاء هم مثل اسلامويي السودان فعلي الدنيا و علي العالم العربي و علي الاسلام السلام!
تجربة الجماعة الاسلاموية في السوادن اكدت حقيقة بسيطة: ان هؤلاء القوم هم اسوأ اناس من حيث الفساد و الظلم و التسلط و البعد عن قيم الاسلام و قيم الانسانية و الفطرة السليمة... و اكدت تجربة اسلامويي السودان ان شعار الاسلام المرفوع ما هو الا واجهة تخفي وراءها ابشع الممارسات التي تخالف ابسط قواعد الدين..... اذا تحدثت عن التنظيم و الصوت العالي و التهريج و الاكاذيب فهم اقدر التنظيمات علي ذلك، و لا استبعد اطلاقا علاقة هؤلاء بالصهيونية العالمية لما يتبعونه حذو النعل من اساليبها و ما تم و يتم تنفيذه في السودان لهو ابلغ دليل ان هذه الجماعة ليست سوي مخلب قط للصهيونية العالمية.... و لا استبعد ان يكون اخوان مصر كمثل جماعة الفساد في السودان، و الا : من اين ياتي الدعم لتنظيم كهذا في بلد كمصر تحاصره منذ عهد عبد الناصر؟


#91899 [Gasim Ali]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2011 05:41 PM
سوف نرجع قرونا إلى الوراء إذا أتت هذه الحركات بذات العقلية التي نعرفها. يا بنتي شمائل اكتر من نرجع وين...
للهم ارنا فيهم عجائب قدرتك عاجلا اللهم خذهم اخذ عزيز مقتدر .
يا جبار السموات والأرض
اللهم إحصهم عددا
واقتلهم بددا
ولا تغادر منهم أحدا
وأنزل عليهم عاجل نقمتك اليوم أو غدا
اللهم أحزنهم كما أحزنونا
اللهم اجعل بيوتهم عليهم دمارا




#91848 [زوول صاااحي]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2011 04:02 PM
كلام صحيح لأن الأرض كما اخبرنا الله يرثها عباده الصالحون ونحنا قد اصبحنا منذ مدة طويلة اذناب
للدول وفي ذلك ايضا تصديق لرسولناالكرسم الذي لاينطق هوى فقد قلدنا الغرب في كل شئ نحتفل معهم براس السنة و عيد الحب واعياد الميلاد واللبس الفاضح والحفلات وكلها متاحة للأسف في السودان
تحت مسميات الحرية و حقوق الإنسان عجبا للناس في دين كل شئ بين احكام واذا اتبعنا هذا الطريق
فانهايتنا معلومة وانتشار الأمراض وغلاء الأسعار الا بسبب ذلك وسبحان الله نبهنا الرسول الكريم لمثل هذا الغلاءوالفتن الله يصلح الحال


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة