المقالات
السياسة
مابين محبس إبني ابراهيم والصادق المهدي
مابين محبس إبني ابراهيم والصادق المهدي
06-16-2014 03:34 PM


إبني الصغير ابراهيم صاحب التسعة شهور حفظه الله عندما نضعه أنا أو والدته (ربنا يخليها) في سريره المصصم خصيصاً لحمايته من السقوط يثور ويعتبر ذلك الحبس غير مبرر ويعيقه من التحرك بحرية وإثارة الفوضى بصورة تجعل كل محتويات المنزل تحت رحمة يديه الصغيرتين، ظل ابراهيم من محبسه يخاطبنا بلغة قد تكون قاسية جداً لا نفهمها لكن حتماً فإن كننها يتركز على مطالبته باعطائه حريته وتركه يحبو هنا وهناك ويهشم هذا ويسقط ذاك، أو كأنه يقول لنا لماذا لا تضعونني في عجلتي (المشاية) على الاقل فهي توسع دائرة حركتي وتمكنني من التجوال هنا وهناك بحرية اكبر واوسع، ولماذا لا نتركه بنصف حرية اخيه عثمان الذي يمشي على رجلين وليس مثله.
أمس تم إطلاق سراح الامام الصادق المهدي من محبسه بسجن كوبر بعد منشادات عدة من مختلف الجهات بعد بيان صادر من حزبه وصف بالاعتذار والتحلل من الاسباب التي سببت الحبس أصلاً، هذا الحبس الذي شكك الكثيرين في أن الصادق المهدي نفسه هو الذي سعى إليه لدفع الانصار للالتفاف حوله واستدرار عطفهم لقطع الطريق على ابن عمه مبارك الفاضل ود. ابراهيم الذي يعتبر نفسه الأمين العام الشرعي لحزب الأمة، وعدم ترك الباب مفتوحا لهم للوصول لقلوب الانصار فبعد حبسه وعندما يتصل مبارك او د. ابراهيم الأمين بهم ترد عليه شركة الاتصالات بان الأنصار لا يمكن الوصول اليهم حالياً لانهم سيكونون خلفه إما في نيابة أمن الدولة او في تظاهرات للمطالبة باطلاق سراحه أو يلهثون خلف تصريحاته من خلف المحابس كما يفعل إبني ابراهيم أو يتناولون الاخبار التي تتحدث عن إطلاق سراحه، وهناك من زعم سيدي الامام ليس في حاجة لحشد الانصار خلفه.
أجل خرج الامام وقضى ليلة أمس في منزله ولاشك ان كريماته هن الاسعد بهذا الافراج (فالبنيات) دائماً يقولون انهن (حنينات) فهن أي بنات الامام وقفن خلف سيد صادق في محنته في غياب تام لابنائه الذكور، حيث كن في وداعه بالسجن ولم يستكن منذ حبسه حتى وقفة ميدان الرابطة بشمبات قبل اطلاق سراحه بأقل من يومين حيث شارك فيها من بنات الامام مريم ورباح وزينب.
خرح الامام من محبسه وبقي إبني ابراهيم داخله يقضي فيه قرابة الساعة أو تقل بقليل يومياً وهذا الحبس لحمايته من السقوط او الاذى، وربما كان حبس الامام أيضاً لحماية حزب الأمة من الانشقاق وهاقد خرج الامام ولك الله إبني ابراهيم.


عمود منحنيات/يكتبه الصحفي محمد الننقة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1175

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد الننقة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة