المقالات
السياسة
ضرورة وموضوعية الحوار الوطني الان (3_3 )
ضرورة وموضوعية الحوار الوطني الان (3_3 )
06-16-2014 07:03 PM


إن شمول الحوار علي كافة القضايا والموضوعات ومشاركة كل الاطراف كالاحزاب السياسية والحركات المسلحة ومنظمات المجتمع المدني يتطلب من الجميع تحديد لجان تحضيرية للحوار الوطني وتحديد قوامها والحرص على مشاركة جميع فيها, واسناد القضايا التي تحتاج إلى المتخصصين من زوي الخبره المشهود بنذاهتهم وكفائتهم مع احترام نتائجه والالتزام به, حتي لا يتنصل طرف من الاطراف بحجة عدم مشاركته او تجاوز رويته, وهنا يلزم الامران يقدم كل طرف في الحوار رؤيته للقضايا مكتوبة ليسهل علي الحضور مناقشتها وتداولها وتفادياً للتماطل والتعطيل يمكن تقديم القضايا التي تحظى بالاتفاق المشترك من الاطراف وإحالة القضايا الخلافية الى لجان خاصة كي تحدد مسارات نقاشها وآلية تناولها والتوصل إلى تفاهمات مشتركة حولها، أو طرح قضايا الخلاف على جهات محايدة للمساعدة في إيجاد مخارج لها كالمراغبين من الجهات العربية والافريقية وإن دعي الامر العالمية, و ان يكون الحوار مباشر لحل القضايا داخلياً وتعززه الثقة بين مكونات الوطن السياسية والاجتماعية والعسكرية بكل وضوح وشفافية لان المنابر الخارجية قد اثبتت عدم جدواها في كثير من القضايا وتعتبر ابوجا ونيفاشا والدوحة اقوي دليل علي ذلك .
لا شك إن القضايا الملحة التي تتطلبها البلاد اليوم ياتي في مقدمتها قضية الدستور ويتطلب ذلك تشكيل لجنة صياغة مشروع الدستورالانتقالي وفق مخرجات الحوار الوطني التي يتم الاتفاق عليها ولا يضير ذلك إستصحاب المواقف المتفق عليها بين الاحزاب سواء ان كانت داخل المعارضة او الحكومة , كتوافق الاحزاب المعارضة علي بديل ديمقراطي تعارفت عليه و إختزنته لحين إسقاط النظام وايضاً تعارفت علي مسودة دستور إنتقالي يعرض لاحقاً علي الشعب في إستفتاء حتي يصبح له الشرعية الحقيقية ولا يخلو ايضاً الامر عند احزاب حكومة القاعدة العريضة من الاتفاق علي ادبيات بشأن ذلك , وان تحفظ شفافية الحوار لتصبح حق عام لكل الشعب السوداني ولجميع اطراف الحوار وهذا يتطلب العرض الاعلامي القومي بموضوعية وحياد من الاجهزة الاعلامية التي يتوقع منها لعب دور فعال في جعل الحوار الوطني ثقافة وقناعة للجميع من اجل التوصل الي نهايات مغنعة للجميع .
إن الازمة السودانية منذ تاريخ الاستقلال الي اليوم والتي حاول ان يلخصها الرئيس في خطاب الوثبة الاخير في اربعة محاور او موضوعات تمثلت في قضايا المعاش والاقتصاد والسلام والحريات والهوية ويمكن ان تضاف اليها محاور العدالة و العدالة الاجتماعية وفض الاشتباك القائم بين علاقة الدولة والحكومة والحزب وهو إشتباك قديم متجدد برز من خلال الممارسة يتطلب إصلاحات دستورية شاملة , ويمكن إضافة اي قضايا اخري تعد مصدر نزاع حسب ما يري كل طرف ,او بعض المشكلات التي تستوطن في بعض الاقاليم كالحواكير في دار فور ومشكلات السدود في الشمالية واخريات كثر في اطراف البلاد المختلفة . ليكون ما يجمع عليه الشعب السوداني وطيفه السياسي يمثل مرحلة جديدة في تاريخ بلادنا تؤسس لسودان تسوده الكرامة المفقودة وآلية توزيع السلطة والثروة بقسطاط مستقيم ,وإحترم آدمية البشر بثقافاته واعراقه ودياناته , وان تشيع فيه المدافعة بالحسني في طرح الراي والراي الاخر ويتساوي الجميع فيه امام عدالة بلا حصانة لفرد او جماعة وتعتبر هذه ضرورات ان نلج سوح الحوار بحثاً عن سماحة وطن مزقته شهوات الحكم وسياسة الامر الواقع ,و غابت عنه اسس التدافع الموصول بإرادة الشعب الذي يجدداً بثقته لمن يتولي امره في تداول سلمي لا يقصي احد.
فمستوجبات الانتقال من مرحله الصراع إلى مرحله التوافق ً تشتمل علي إصلاح مؤسسات الدولة لتؤسس لحكم راشد وتعايش سلمي ومساواة في الحقوق والواجبات, فالسودان احوج اليوم لهذه المعاني وهو الذي دارت فيه أطول حروب أهلية في القارة الأفريقية، واصبح مرتعاً لها فالسموء فوق الجراحات واجب ، لا نريد ان يكون الحوار او المصالحة الوطنية نوع من إنتهاء اللعبة بين الأقوياء عندما يدركون أنه لا غالب أو مغلوب بينهم، إذاً تكمن الحاجة في تقديم حوار عادل وشفاف يستدرك مآلات البلاد التي تخطو بقوة نحو التفكك والتفلت والضياع ,وإن التوافق علي إخراج البلاد من وهدتها هذه يتطلب فصيح الخطاب ما إستبانت لغته وإتضحت معالمه وبعد عن التأويل والتحوير وإحتمال تعدد المعاني وتجنب التفسيرات المتعددة وبذلك نؤسس لحواريعتمد علي عرض الفكرة بطريقة واضحه ومفهومه حتي تصل للجميع بوضوح الصيغه ورحابة صدروعدم الإستبداد بالرأي و تقبل الاخر, وعدم التعرض للاديان وحظر المساس بالرموز و الاحترام والتقدير للاشخاص مهما إختلفت وجهات النظرحتي يفضي الحوار الي مصالحة وطنية تُحل بها ازمات البلاد المتطاولة .
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 407

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1037198 [Saleh]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2014 09:16 AM
انت مغتني بان في حوار ؟ والله انت مسكين !!

[Saleh]

عوض فلسطيني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة