المقالات
السياسة
اشتاينر يرسل تحياته مجددا الي الخرطوم
اشتاينر يرسل تحياته مجددا الي الخرطوم
06-17-2014 02:18 AM



كان الخطاب المختصر الصغير يخرج من برلين الي أحدي بلديات بافاريا يطلب توفير معلومات عن المواطن الألماني رولف أشتاينر الذي توفي قبل سنوات للتنقيب عن مذكراته وأرشيفه الشخصي لأغراض البحث الأكاديمي. كان رد البلدية مفاجأة صاعقة لصديقي الألماني رومان ديكرت وهو يواصل بحوثه لإنجاز رسالة الدكتوراة عن العلاقات السودانية الألمانية. كان رد سلطات البلدية مختصرا أيضا ويؤكد أنه حسب السجلات الرسمية فإن السيد أشتاينر مازال حيا يرزق ويعيش في أحدي المدن الصغيرة بمنطقة بافاريا وأرفق مع الخطاب عنوان سكنه ورقم هاتف المنزل. كل المصادر المفتوحة تشير الي أنه مات منذ بداية عقد الثمانيات.
الآن يبلغ أشتاينر بطل المغامرة الشهيرة في 1970 التي تصدرت صفحات الصحف العالمية ثلاثة وثمانين عاما وهو يقاتل مع حركة الأنانيا بقيادة جوزيف لاقو حتي تم القبض عليه بواسطة السلطات اليوغندية وتسلميه للرئيس جعفر نميري في الخرطوم. عندما زاره صديقي رومان ديكرت قبل ثلاثة سنوات وجد ذاكرته قوية ومتوهجة رغم تقدم السنون وإنحناء الظهر، وهو شديد الإعتداد بنفسه وتجربته ولم يعتبر نفسه مرتزقا بل محاربا من أجل الحرية مع شعب جنوب السودان، ولم تكن في لهجته أي نبرة إعتذارية.كان مملؤا بالنموذج الجيفاري لدعم الحركات الثورية في أفريقيا والحركات التحررية في العالم.
والشيوعي الأشهر محجوب عثمان رحمه الله أول وزير إعلام في حكومة مايو وسفير السودان في يوغندا في بداية عام 1970 يقول أنه أجري مباحثات مضنية مع حكومة الرئيس أبوتي حتي وافقت علي تسليمه للسودان فجاءت طائرة خاصة الي كمبالا تحمل معها وزير الدفاع حينها اللواء محمد الباقر فوقع علي أوراق التسليم ومنح السفير محجوب عثمان حقيبة مكدسة بالدولارات مكافأة علي نجاحه في تأمين تسليمه للسودان فردها شاكرا وقال له إن كل مصروفات العملية تمت من ميزانية السفارة (يا حليل ميزانيات السفارات التي كانت تطلق سراح المرتزقة الأجانب). وتبدأ صحيفة الصحافة في أغسطس 2008 سلسلة تحقيقات عن قصة أول مرتزق أجنبي في السودان، ويدلي اللواء كمال أبشر مدير الإستخبارات حينها بمعلومات عن قصة تحقيقاته مع أشتاينر الذي التقاه ثلاثة مرات في بتري قائلا: "هو رجل قوي البنية، مؤمن بهدفه، لم نشعر بانه يكذب.. كان متعاونا في التحقيق الى درجة بعيدة"
وأسحق أحمد فضل الله يقول في في 2010 " ومايو تعتقل وتحاكم المرتزق أشتاينر صعلوك ألماني لا يساوي شيئا". وأشتاينر حسب المعلومات المتوفرة لم يكن صعلوكا قذفت به رياح التمرد والفوضي والمغامرات الشخصية الي تلك المنطقة، بل جاء إليها لتحقيق هدف مركزي وهو السيطرة علي توجهات حركة التمرد السودانية أثناء الترتيبات الإقليمية الجارية لخلق نظم موالية للغرب بعد حمي حركات التحرر الوطنية ذات التوجهات اليسارية في المنطقة وتعقيدات الحرب الباردة وكذلك ترتيبات إنتقال السلطة في يوغندا.عندما وقف أشتاينر أمام المحكمة العسكرية في الخرطوم برئاسة العميد اركان حرب فضل الله حماد في يوم الاحد 25 يوليو 1971م بقاعة الشعب في الخرطوم قال «نعم كنت اقوم بإعداد الطلبة الحربيين نفسياً على تحمل اعبائهم في حركة الانانيا، وكنت ايضا اعلمهم عمل الخرائط الارضية بمقاسات الرسم، وعلمتهم ايضا القذائف والمتفجرات، وضرب النار".
مازال أشتاينر وهو يعيش الآن بأقليم بافاريا بألمانيا يعيد ترديد ذات العبارات التي قالها أمام المحكمة العسكرية، وكذلك في التحقيقات مع الإستخبارات العسكرية وهو أنه لم يقاتل مع الأنانيا لمكسب شخصي أو لتحقيق طموحات ذاتية، بل لدعم حركات التحرر الأفريقية.
يقول صديقي رومان ديكرت أنه أثناء مقابلته للسيد أشتاينر لم تصدر منه عبارة ندم واحدة جراء فعلته ودوره في دعم حركة الأنانيا، ولكنه كان ناقما علي فترة السجن وظروف أعتقاله. وقال إنها كانت أسوأ فترات حياته علي الإطلاق. ولكن يكشف أرشيف الوثائق القومية بواشنطون وبريطانيا أن أشتاينر كان عميلا للمخابرات الخارجية البريطانية (أم أي سكس) ، مع بعض الصلات الغامضة مع الموساد. وكانت المخابرات البريطانية شديدة الإهتمام بتطورات الأوضاع في يوغندا في ظل الإنتقال الحاد بين حكم أبوتي وعيدي أمين.وكان وجود أشتاينر في تلك المنطقة تأكيدا علي إهتمام بريطانيا بالسيطرة علي توجهات حركات التمرد في المنطقة في إطار خطة الدول الأوروبية لخلق نظم موالية للغرب ومنع التمدد الشيوعي واليساري في القارة.
رصد رومان ديكرت من أرشيف وزارة الخارجية الألمانية أن مبعوثا ألمانيا رفيع المستوي قابل الرئيس نميري لإطلاق سراح أشتاينر إلا أن النميري رده قائلا سيمكث معنا في السجن لمدة عامين ومن ثم سأطلق سراحه بعفو رئاسي نظرا لظروفه الصحية. ولكن جاءت حركة يوليو بقيادة هاشم العطا، فوجد نفسه محمولا علي الطائرة ليعيش بقية حياته في أقليم بافاريا بألمانيا يجتر الذكريات ومرارة السجن بالسودان.
أستلهمت أحدي القصص الصادرة في سلسلة الروايات عن مغامرات الأوروبيين في أفريقيا تجربة ومغامرات أشتاينر في السودان، كما تم أنتاج فيلم وثائقي مستلهما تجربته و ومغامراته أيضا في السودان.
أجرت مجلة جنوب ألمانيا مقابلة مطولة مع أشتاينر نشرت علي خمس حلقات في العام 2012، قال فيها أنه يعارض إنفصال جنوب السودان وأنه لم يقاتل مع حركة التمرد في جنوب السودان للمطالبة بالإنفصال بل للإعتراف بحقوقهم ومساواتهم مع بقية أفراد الشعب السوداني. وأعترف أشتاينر أنه ساهم في إقناع جوزيف لاقو بضرورة التوقيع علي إتفاقية أديس أبابا للسلام عام 1972، كما أقنع بقية قادة الحركة الذين يقدرون دوره وتضحياته من أجل قضيتهم بأن يتوحدوا خلف قيادة جوزيف لاقو.
لقد كان أشتاينر عميلا للمخابرات الخارجية البريطانية وكان جوزيف لاقو عميلا للموساد كما كشف بنفسه لصحيفة هارتس الإسرائيلية عام 2011، فهل جزءا من تاريخ الصراع والنزاعات في بلادنا هو صنيعة المخابرات الأجنبية؟أم كما قال جون قرنق " إذا الناموسية بتاعك ما مقفل كويس ما تسأل البعوض ده جاء من وين"؟.
أرسل تحية خاصة للباحث الألماني الناشط رومان ديكرت وهو يسبر غور التأريخ وبطون الوثائق ويستنطق الشهود لوضع العلاقات السودانية الألمانية في مساقها التاريخي الصحيح، وهو صاحب المقولة الشهيرة " كل تاريخ ألمانيا في أفريقيا يمر عبر بوابة السودان".

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1037184 [اعتذارك مابفيدك]
1.20/5 (10 صوت)

06-17-2014 10:06 AM
بنهدى ربيب محمد وقيع الله الشهير بوقيع السماء كلمات اغنية "غدار دموعك"
لانو ليهو زمن شايف الفيل = اخوان الكيزان وبيطعن فى ضلو= المواضيع الانصرافية

غدار دموعك

كلمات الاستاذ الراحل : مصطفى سيد احمد

غنـــــاء : مصطفى سيد احمد



لا ... لا ... لا ... لا ...... لا

لا تنبش الماضى البعيد الم تكن

يوما لقلبى واقعا مجهـــولا

لا تنكأ الجرح القديم فإننى

و دعت ليلا مظلما و ثقيلا

وحملت روحى فى فواد نازف

ما زال يحمل نصفه مشلولا

وخلعت اثواب الحداد اما كفى

اذ صار قلبك فى الهوى ضليلا

............................

غدار دموعك ما تفيد

فى زول حواسو اتحجرت

جرب معاك كل السبل

وايديهو ليك ما قصرت

حطمت فى قلبو الامل

كل الامانى الخدرت

كلماتو ليك ضاعت عبس

لا قدمت .. لا اخرت

[اعتذارك مابفيدك]

خالد موسي دفع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة