المقالات
السياسة
نهاية سعيدة .. !!
نهاية سعيدة .. !!
06-17-2014 06:31 PM

* ان يتحرر اي معتقل هو انتصار لصالح الحريات ، وخروج السيد الصادق المهدي من سجن كوبر شئ جيد ، ولكن المشهد السياسي يتلحف برداء رمادي ، ومﻻمح غير مفهومة ، ودراما التحفظ على السيد الصادق واطﻻق سراحه في تقديرنا حدث غير مؤثر ، ومر ببرود شديد ، فالرجل قبيل ايام من اعتقاله كان يخوض معارك جانبية مع الحلفاء في الاجماع الوطني لصالح الحزب الحاكم و الحوار غير المشروط ، وفجاة وجد نفسه في سجن كوبر ، وكالعادة بدأت التخبطات الانقاذية في دواعي اعتقاله ، فتارة القضية جنائية وتارة اخرى قضية امن دولة ، واخيرا قال نائب البشير حسبو انها لدواع امنية ، ولكن كان هناك اجماع انقاذي على النهاية السعيدة للاعتقال ، والان بعد اطﻻق سراحه ، بواسطة جودية ما يعرف بالشخصيات القومية ، مع تحفظنا على مصطلح ( قومية ) اتضح ان المسالة ﻻ عﻻقة لها بالقانون الجنائي او امن الدولة او الدواعي الامنية ، وحتى لم نشهد نهاية سعيدة .. !!

* على حسب متابعتنا للاحداث ، فان اعتقال رئيس حزب المؤتمر السوداني ابراهيم الشيخ كان لذات الدواعي التي اعتقل بسببها المهدي ، ولم نر اي تحرك ايجابي لاطﻻق سراحه او اطﻻق سراح باقي المعتقليين السياسيين ، ولو المسالة خيار وفقوس ، على الشخصيات التي تدعي القومية خلع هذه الصفة فورا ، فهذه الشخصيات في واد والقومية المفترى عليها في واد آخر ، ومافي زول احسن من زول ، ولكن على مايبدو تورط النظام باعتقال المهدي ، وفبرك حكاية الشخصيات القومية هذه ، ليصور للناس ان الخروج جاء لدواع قومية ، والدواعي القومية تعلو على الدواعي الامنية ، ولكن هذه النظرية ﻻ تنطبق على باقي المعتقليين ، ونحن على يقين ان كل المعتقلين سيطلق سراحهم ، ومسالة الاعتقالات هذه اصبحت بايخة ومسيخة وغير مؤثرة ، وﻻ نرى اي داع امني او قومي للاعتقال ، وﻻ نرى اي تأثير في ان يقضي رئيس حزب او نشطاء سياسيون عدة ايام في المعتقل ثم يطلق سراحهم ثم تعاد الكرة ، كحكاية دخلت نملة وشالت حبة ومرقت ، وأم ضبيبينة هي نجم الساحة اليوم بداية بأم ضبيبينة الحوار وأم ضبيبينة الحريات وأم ضبيبينة الانتخابات ، وأم ضبيبينة الاعتقالات ، وأم ضبيبينة تحالفات المعارضة ، وبين دخول نملة وخروج اخرى ﻻ ننتظر ان يقدم النظام تنازﻻت موضوعية في اتجاه التحول الديمقراطي ، فالمؤتمر الوطني يرفض تماما مسالة وجود معارضة خارج جلبابه ، والهدف الاساسي من طرح الحوار هو اشراك الاحزاب في السلطة وليس تفكيك دولة الحزب الواحد ، وبعض الاحزاب وقعت في الفخ ومنهم من ينتظر ، ولن تبدل الانقاذ تبديﻻ .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 921

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1037893 [بت البلد]
4.12/5 (25 صوت)

06-17-2014 11:03 PM
دا ياهو الحاصل في زمن الحكم الباطل والشباب العاطل ومالاقي حاكما عادل وما حنشوف غير البهادل ...

[بت البلد]

نور الدين عثمان
نور الدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة