المقالات
السياسة
نهاية مسرحية حضرة الإمام
نهاية مسرحية حضرة الإمام
06-18-2014 02:40 PM

لم يتوقع أحد من المتفائلين أو المتشائمين أن تكون نهاية المشهد الدراماتيكي لمسرحية حضرة الإمام بهذه الطريقة الهزلية والساذجة، مما يدل على عدم الفطنّة السياسية للجانبين، المناديين بإعتقاله لكي يؤدب ويعود لرشده، أو الذين أرادوا أن يجعلوا منه بطلاً قومياً، يخوض غمار حرب لا وجود لها في الواقع إلا في مخيلتهم المريضة.
وقبل استدال الستار يتضح لنا أن أصحاب فكرة وإعداد سيناريو هذه المسرحية السيئة، وكذلك المخرجين والشخوص التي على خشبة المسرح جميعهم يتشابهون في كل شئ، في الانحطاط السياسي والثقافي والأخلاقي، وفي الفكر الضحل الفطير، وضيق الأفق وقصر النظر، ويتبعهم في ذلك حملة أقلام المباخر، والإعلام المشوه، وصحفيي الشهادات المضروبة، ومحللي الغفلة في أجهزة الأمن والمخابرات، وخبراء السجم والرماد ومن لف لفهم، بزعامة الفاقد التربوي (حميدتي)، لم يدرك هؤلاء أن فطنة وذكاء الشعب السوداني كانت أكبر منهم جميعاً، وفوتت عليهم الفرصة التي كانوا يحلمون بها، لتكون البطولة المطلقة لحضرة الإمام، لكن مساعيهم للأسف الشديد باءت بالفشل الذريع، كالفشل الذي ظل يلازمهم طوال سنوات حكمهم البائسة.
حقاً إنها سخرية الإقدار، أن يمسك هؤلاء بزمام الأمور في بلادنا التي أصبحت صعيداً زلقاً.
بإعتذارك الأخير يا حضرة الإمام، بعد خروجك من المعتقل، سقطتَ سقوطاً مدوياً كزعيم سياسي في لجّة سحيقة لا يمكن الخروج منها أبداً. لأن العارفين ببواطن الأمو، كانوا يعلمون مسبقاً بأمر الإعتقال قبل ثلاثة أيام، وما تصريح الفريق صديق إسماعيل إلا دليلاً واضحاً على ذلك، ولكن ربما لأمر في نفس يعقوب، أو لأنك كنت من المطلعين على هذا السيناريو السيء، ووجدت أن النص يشبهك تماماً ويتماشى مع شخصيتك حمالة الأوجه، مع إضافة بعد التعديلات عليه، والبهارات الدرامية، حتى تزيد من سخونة الإثارة وتحلو روعة المشهد.
من الذي أجبرك يا حضرة الإمام، على الدخول في المحظور، على قول الحرام في الشهر الحرام، ثم العدول والإعتذار، مهما كانت مسوقاته أو الظروف المحيطة به، كما ورد في بيان الاعتذار هي سقطة إخلاقية كبرى، تبرهن بأن حزب الأمة وكيان الإنصار لم تعد له قيادة راشدة وواعية ومدركة لحجم جمهوره العريض تقوده إلى الطريق الصواب وهي للآسف ضلت الطريق سنيناً طويلة في ظل قيادتكم.
ثبت بالدليل القاطع الذي لا يقبل الشك أن الصادق المهدي كزعامة دينية وتاريخية، وهو في أواخر عمره، لم يقوى على تحمل كلفة النضال الباهظة الأثمان، لذلك بدأ كزعيم كرتوني بإمتياز، فاق حتى قيادات أحزاب الفكة والتوالي والمؤلفة قلوبهم، حاملي السونكي والمستجيرين برمضاء المؤتمر الوطني، بعد أن تم شراء ذممهم بثمن بخس دراهم معدودة.
أنتهى عصر القطيع إلى غير رجعة، ولم يعد ينفع الناس في حزب الأمة وكيان الأنصار، ولا في حزب الاتحادي الديقراطي وطائفة الختمية، ميوعة الطرح والمواقف المتضاربة، ولذلك بفطنة ووعي الجماهير لهذه الكيانات تمت تعرية القيادة تماماً من أي مواقف سالبة لا تشبه الشعب السوداني، وأتضح وقوف هذه القيادة مع كهنة المعبد في إذلال شعبنا الآبي من أجل عيون سادتهم وأولياء نعمتهم.
لم تكن يا حضرة الإمام بحاجة لهذه المسرجية السمجة، لكي تخرج للناس وتتحدث لهم بأن تجربتك في السجن أحدثت أستفتاءً شعبياً ووحدت الشعب السوداني بما في ذلك المعارضة المسلحة والمدنية.
هذا القول محل نظر، لكن دعونّا ننظر للجانب الآخر من الصورة، صحيح الكل تضامن معك من منطلق الحرية لنا ولسوانا، ولكن الصحيح أيضاً الكل دون إستثناء من المعارضين الحقيقين من رأها مسرحية إمتثلت فيها للمنتج والمخرج في حيكاتها، حتى كهنة المعبد الذين كنت تدبج لهم حلو الكلام وتصريحات المجاملة أحياناً، وتجد لهم المخارج المناسبة لحوار الوثبة إياه، كل هذا لم يشفع لك في خيمة العزاء التي نصبوها لك، بعلمهم أو بدونه تلك مشكلتهم، وسياستهم الرعناء، وهي التي أوصلت البلد إلى الخراب والدمار، بطول البلاد وعرضها الفضل ، وحرب تقتطع الأوصال وموت مجاني ومجازر متنقلة، وإعتقالات بالجملة والمفرق، وسيادة منتهكة، وأطراف مقتطعة. وللاسف الشديد الجميع يواجه هذا بدفن الرؤوس في الرمال، و حتى جيشنا الهارد مالنا ودمنا أصبح مليشيا مؤدلجة.
يا للمفارغة خسرت يا حضرة الإمام، بإعتذارك كثيراً، وربح الفاقد التربوي (حميدتي)، حين قال "أقبضوا الصادق يقبوضوه فكو الصادق يفكوه" هل هناك مهازل وخسران مبين أكثر من هذا ياحضرة الإمام!، إذن أنت إمتثلت لسياسة الأمر الواقع، وقبلت مقايضة حريتك بخروجك، من الحبس المفروض عليك بالإعتذار، الذي سوف يكون وبالاً عليك طوال حياتك وسجل يا تاريخ ، الرجال يا حضرة الأمام مواقف، بموقفك هذا أنت تقول للجماهير حزبك وبقية الشعب السوداني الفضل بلطوا البحر.
ولذلك أدعو جميع جماهير حزب الأمة وكيان الأنصار والقيادات الوطنية الشرفاء السعي إلى عقد مؤتمر إستثنائي تتجاوز فيه الزعامة الكرتونية، والقيادات المؤلفة قلوبهم داخل الحزب، والمحسوبة على المؤتمر الوطني، بإنتخاب قيادة جديدة وطنية ونزيهة ذات خبرة وكفاءة، تتدرك متطلبات المرحلة وحساسيتها، وتستجيب لمطالب شعبنا في إسقاط النظام، بدل الجلوس والفرجة على الرصيف، ومشاهدة حزبهم ينحدر أسفل سافلين، ويساق بيد زعيمه التاريخي إلى المهالك، بسبب شخصنة القيادات والقداسة الزائفة التي جلبت الويلات لجمهور الحزب والكيان.
بالتأكيد هناك الكثير من القيادات الشريفة داخل الحزب، صاحبة التاريخ الناصع البياض، والمشهود لها بالكفاءة، والمجاهرة بالعداء للديكتاتورية الحالية، على رأسهم الآمين العام السابق دكتور إبراهيم الأمين الذي يقع عليه العاتق الأكبر، في تفعيل المبادرة ودعوة جماهير الحزب وقواعده، بالولايات في تنسيق الجهود لكنس القيادات الهزيلة، وأن يصحب معه في دعوته قيادات الحزب التاريخية أمثال بروف مهدي أمين التوم، وبروف التجاني الطيب الخبير الإقتصادي، وبروف بشير عمر الوزير السابق وغيرهم من القيادات الوطنية المتميزة لكي يتخلصوا من الأرث الثقيل لهذه الزعامة التي عطلت الحزب، وأدخلته في حجر ضباً خرب.
ويا له من موسم جميل، أن يرى الشعب السوداني الآبي تساقط القيادات والزعامات الكرتونية في قدوم فصل الخريف.
ختاماً، يا حضرة الإمام جرت مياه كثيرة تحت الجسر، منذ إعتقالك وحتى خروجك، فتنحى جانباً لان الوقت ليس وقتك والزمان ليس زمانك، وإنتهى عصر الفراعنة وعبدة الكهنوت، وتقديس الشخصيات، فترجل عن صهوة جوادك، وأحفظ ما تبقى لك من رصيد. أتمنى ياحضرة الإمام أن تستجيب لنداء المحبين قبل المعارضين. وبالله التوفيق.

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1208

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1039240 [سودانى ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2014 11:32 AM
للاسف الشديد هذا المقال المغلف وكل المقالات والتعليقات منذ اعتقال السيد الصادق وحتى خروجه كلها تصب فى مصلحة الحكومة لدرجة الاحساس ان الراكوبة صحيفة ناطقة بلسان الحكومة.الحكومة دائما تستغل غباءنا حتى لا نتحدث عن مشاكلنا الحقيقية لننصرف لسب الصادق وحزبه وتمجيد ابراهيم الشيخ الذى لم يسمع به ولم يعرفه معظم الناس الا بعد اعتقاله لتجعل الحكومة الناس ينقادون فى الحديث فى بطولته بعدم الاعتذار ورضوخ الصادق .نجحت الحكومة بجعل الحادثتين حديث الساعة والساحة.فنيسنا الفساد والمعاناة فى كل متطلباتنا فى العيش الكريم وحتى جرايم الجنجويد اصبحت مقبولة.اخوتى هذه الحكومة ذكية وماكرة ومستغلة للشعب الطيب .يجب ان نثور حتى ولو من اجل اطفالنا الذين ضاقوا من العدس الذى تقبله الكبار كوجبة يومية فى كل بيت .هذا فى المدن اما فى الريف العدس ترف..الثورة انطلقت هادرة منى..رددوا معى ايها الشعب السودانى الثائر ولو داخل غرفكم ( الشعب يريد تغيير النظام)شاركو فى ازاحة الكلاب حتى باضعف الايمان..رغم ما نعيشه من انكسار وجبن ومذلة الا اننى والله ووالله لم افقد الثقة فى هذا الشعب..سيثور هذا الشعب بعنف يجعل الكلاب واذيالهم يتمنون الموت..صدقونى الشعب قد شبع من المرارات .وهذا ما يجلعنى ارى قدوم الثورة وفى هذه الايام.

[سودانى ساكت]

#1038626 [أنصاري للنهايه]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 05:39 PM
ما عندك موضوع واياك التطاول علي ناس سمعتهم ملات الدنيا بنضالهم . احزر وابعد ،،،

[أنصاري للنهايه]

ردود على أنصاري للنهايه
United States [البعشوم] 06-19-2014 01:24 PM
يا انصاريي للنهاية : الامام يا بعد خروجه من كوبر لم يذكر أي كلام عن الجنجويد نهااااااااائي يا نهاية


#1038606 [محمدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 05:03 PM
تصحيح :
للمفارغة = للمفارقة

[محمدين]

#1038568 [Quickly]
5.00/5 (1 صوت)

06-18-2014 04:09 PM
الزعيم الراحل نلسون مانديلاّ صبر في السجن اربعين عاماّ اما حضرة الامام لم يستطيع ان يصبر لأربعين يوماّ
انظر الفرق بين الرجال واشباه الرجال
صادق المهدي جبان رعديد ضعيف مسلوب الارادة لايصلح ان يكون زعيم حتى لقطيع غنم

[Quickly]

#1038522 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 03:40 PM
حلاة دقدق..الإنقاذ حتخلى إمشى ؟

[حسكنيت]

#1038512 [ابوالعازة]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2014 03:32 PM
لكل مقام مقال ...ومقالك في محله

[ابوالعازة]

عثمان سعد الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة