المقالات
السياسة
أبرياء في دروب التسول
أبرياء في دروب التسول
06-18-2014 05:26 PM


ليت الزملاء الذين يحررون صفحات القضايا الاجتماعية يجرون تحقيقا صحفيا حول ظاهرة انتشار عدد لا يستهان به من الأطفال الذين تجدهم يرابطون طوال ساعات النهار عند إشارات المرور طلباً للعون من السائقين لقاء خدمة غير متقنة تتمثل في مسح زجاج العربات في سباق مع الزمن المحسوب بالثواني. ولعل الملاحظ بوضوح أن جميع هؤلاء الأطفال الذين ظهروا في الآونة الأخيرة، يقعون في مرحلة عمرية واحدة لا تتعدى مرحلة الأساس الدراسية، يختلطون مع قطاع آخر من الأطفال المصنفين اجتماعياً على أنهم من الشماسة المحترفين للتسول وشم لفافات القماش المتسخ والمتشبع بمادة السلسيون والبنزين، الشيء الذي قد يجعلهم يتأثرون بمن حولهم من المحترفين الذين بما لهم من حقد على المجتمع قد يدفعونهم للسير في ذات الطريق، وذلك من الآثار التي لا قد لا يقدر الأطفال على مقاومتها مع طول الاختلاط والشعور بالزمالة المهنية. ورغم أن أغلب السائقين يرفضون هذه الخدمة ويصدون من يقترب إليهم للقيام بها لأنها من ناحية تنطوي على قدر من الاستخفاف بعقول الناس ومن ناحية أخرى تعتبر مدخلاً للتسول ولا تنجز بحرفية أو بوسيلة تدل على أن من يقوم بها يعرف شيئاً عن النظافة التي لا تحس بانها تنعكس على مظهره. لكنهم رغم كل ذلك يجربون حظهم مع كل من يتوقف بانتظار ضوء الإشارة الأخضر. وحين لا يجدون تجاوباً يحولون هدفهم من أداء الخدمة إلى إشارات استجداء تطلب العون لسد الرمق فيتأثر البعض ويجودون عليهم باليسير وإلا لما داوموا على هذه الممارسة يومياً.

لا أحد يعلم الظروف التي دفعت هؤلاء الأطفال لمثل هذا النوع من الممارسة المهينة وما إذا كانوا فعلاً يعينون أهلهم أم أنهم نواة لمتسولين جدد لا تبدو عليهم علامات الاعاقة أو العجز الذي يجبرهم على التسول، بل على النقيض تبدو على ملامحهم علامات البراءة مع قدرتهم على رسم ابتسامة الامتنان حين يجدون تجاوباً. وفيما أعتقد أن هؤلاء الأطفال تم الدفع بهم مجبرين لممارسة هذه المهنة مقابل أجر نسبي من حصيلتهم اليومية وربما يكون وراءهم أناس يمتون إليهم بصلة الأبوة أو القرابة ممن لا تتوفر في هيئاتهم مواصفات التسول كالإعاقة وغيرها فلا يجدون تعاطفاً من الناس وبالتالي يقومون بتجميع هؤلاء الأطفال وتوزيعهم على نقاط معينة ثم يعملون على إعادتهم لذويهم لاحقاً بعد أن يحققوا من ورائهم دخلاً. هذا الاعتقاد ترسخ في ذهني لوقوفي على ممارسات شبيهة بتلك خارج بلادنا يقوم بها البعض مستخدمين النساء المنقبات بتوزيعهن على المساجد وبالذات خلال شهر رمضان حيث لا يتردد المحسنون في الدفع وفي نهاية اليوم تجدهم يقومون بترحيل النسوة بسيارات تفوق جودة سيارات بعض المحسنين مما يدل على أنها مهنة تدار في الخفاء وبمهارة عالية.

في كثير من الدول، أن لم تكن جميعها، تمنع قوانين العمل استخدام الأطفال في المصانع والورش والأسواق قبل بلوغ سن النضوج التزاماً بالاتفاقيات العالمية، لأن ذلك يعني حرمانهم من التعليم وإضعاف بنيتهم الجسمانية بالعمل الشاق والزج بهم عنوة في مناخ يعرضهم لقسوة الكبار وإفسادهم سلوكياً. ولكن الظروف الاقتصادية لبعض الأسر تجعلهم مضطرين إلى الدفع بهم للعمل مبكراً إذ لا خيار غير ذلك إزاء ما يعانيه الفقراء من عنت في تدبير متطلبات الحياة. فإذا تسامح المجتمع عفوياً مع هذه المخالفة باعتبار أن العمل شرف وهو خير من مد اليد في مثل هذه السن اليافعة، فلا يعقل أن نتقبل ونشجع أطفالاً بدأت تروق لهم مهنة التسول وجرفتهم عن مسار التربية السليمة خاصة عندما يتحصلون على ما يؤمن لهم شراء احتياجات غذائية يطالعونها في المتاجر واللوحات الإعلانية. وهنا يجيء دور الشئون الاجتماعية وديوان الزكاة لدراسة وتحليل بواعث هذه الظاهرة والحد من انتشارها هي وظاهرة انتشار النساء الحاملات لأطفالهن الرضع في عز الظهيرة استدراراً للعطف، وحينها قد يتمخض الأمر عن اكتشاف العديد ممن لا ينتمون إلى بلادنا أو من النازحين من مناطق نائية طلباً للعيش عبر دروب التسول.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1038752 [عبدالعزيز عبدالباسط]
1.00/5 (4 صوت)

06-18-2014 08:35 PM
عزيزى الفاضل استاذ صلاح يوسف انت تقول ولعل الملاحظ بوضوح أن جميع هؤلاء الأطفال الذين ظهروا في الآونة الأخيرة، يقعون في مرحلة عمرية واحدة لا تتعدى مرحلة الأساس الدراسية .
وهذا امر يدمى القلوب فهؤلاء الاطفال سيسالنا الله عنهم يوم لاينفع مالا ولا بنون، وهذه يبدو انها ظاهرة تزويغ او تسريب مدرسى يجب ان تتصدى لها الدولة و المجتمع باسره والا سنجد انفسنا امام مشكلات قد لايطيقها المجتمع كله فى المستقبل وهؤلاء الصبية طاقة يجب الاستفادة منها ولن تتم هذه الاستفادة الا باعادتهم الى المدارس ورعايتهم كما يجب .
وحتى المحترفين او المنحرفين الذين تتحدث عنهم وتصفهم بانهم حاقدون على المجتمع ، انما هم ضحايا الجتمع والدولة معا ، فان تمت رعايتهم فى وقت مبكر لاصبحوا اناس صالحون . فاذا كان مجتمعنا قد زرع الشوك فكيف له ان يحصد الورد.

[عبدالعزيز عبدالباسط]

صلاح يوسف
صلاح يوسف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة