المقالات
السياسة
في حروب الردة لم يقتل أحد ( بحد الردة )
في حروب الردة لم يقتل أحد ( بحد الردة )
06-19-2014 01:27 PM


حروب الردة
العصبية القبلية , وليس العقيدة الدينية , هي منبع ما سمي ( بحروب الردة ) , ونتج عن ذلك رفض ما أتى به الرسول ( ص ) من المركزية السياسية وحكم الجزيرة العربية بواسطة الوحي التي زالت في اعتقادهم بعد وفاته , وبقي الدين كاعتقاد شخصي عام . رجعوا إلى العصبية القديمة حينما رفضوا أن يخلف رجل النبي بلا وحي في يديه ينظم حياتهم ويربطهم بالملأ الأعلى مباشرة , وأن يدعي خلافته الدنيوية , وسلطته الروحية , دون أمر رباني , وتكليف إلهي في نظام لم تتضح معالمه بعد , فليس هو بملكية ولا إمبراطورية , إلا حينما دفع أبو بكر الصديق كنتيجة لتلك الاحتجاجات بالأعراب إلى الحروب الخارجية حتى يؤسس سلطة دنيوية واضحة المعالم سرعان ما ستنقلب إلى ملكية وصراع بين القبائل من أجل التوريث . وكانت مظاهر احتجاجهم أن امتنعوا عن دفع الضرائب والزكاة التي كانوا يدفعونها للرسول طوعا واختيارا , بل إن الرسول كان يرفض أخذها منهم في بعض الأحيان عقوبة لهم في أمر من الأمور ورجعوا ليختاروا ولاتهم بأنفسهم من قبائلهم كما اعتادوا قبل الإسلام . وتشارك البدو في تلك الاحتجاجات الواسعة , وقد بدأت بوادر تحركاتهم وتململهم في زمن النبي , ولم يبق مع أبي بكر سوى القبائل المحيطة بالمدينة وبداخل مكة وفي محيطها , كان الاحتجاج أساسا على وحدة الجزيرة العربية التي وحدها النبي و التي كانت مفرقة على زعامات قبلية , وعلى فكرة الخلافة التي جمعت السلطة كلها في يد واحدة قوية في وسط الجزيرة العربية تتحكم فيها قبيلة واحدة تصارعت فيما بعد هي أيضا بدوافع العصبية , وجعلت الأعراب في مقام التابعين والمأمورين لحكم المدينة وربما كانت الاحتجاجات أيضا على موت النبي نفسه الذي دانوا له بالولاء والسلطة المنزلة من عل والحب المشوب بالخوف من رجل يتلقى الوحي ويصعد السماء في ليلة الإسراء وعندما توفي تركت وفاته ذاك الفراغ العريض فكريا وسياسيا فتعددت الآراء وظهرت مراكز القوى فكان لابد من حروب تضع التاريخ في مسيرته الصحيحة فكانت حروب الردة التي تلفعت بالدين من أجل جعل السلطة الدنيوية سلطة دينية .
لم تكن الردة ردة دينية , بل كان الكثير من المرتدين يصلون على إيمان صادق ويقرؤون القرآن وينادون بعودة محمد كي يمنحوا زكاتهم وقلوبهم وكي ينفضوا من قياداتهم القبلية . وربما كانت تلك الحروب هي أول الحروب بين المسلمين الذين انشغلوا بالفتوحات بعد ذلك ثم عادوا يتقاتلون في العهد الأموي والعباسي والمملوكي وحتى العصر العثماني وكان ذاك الانشقاق الفكري هو الأول في مضمار السياسة في عالم الإسلام والذي تواصل في خلافة عثمان ونشؤ الفرق والمذاهب أثناء الصراع بين علي ومعاوية .
ولئن دلت حروب الردة على شيء فإنما تدل على أن موت النبي كان مبكرا , وفي غير أوانه , حتى وإن اكتمل الوحي وتم الدين , ولم يكن لتلك الوفاة المفاجئة حتى على الصحابة أنفسهم من بديل سوى حروب الردة التي هي حروب إسلامية نموذجية استعمل فيها الدين لأول مرة للتفريق بين حزب وآخر , والتي رجع فيها البدو إلى شرب الخمر ولعب الميسر وأنظمة الربا التي لم يتخلوا عنها تماما , والتي كانت جزءا من منظومة العصبية القبلية , ونوعية الثقافة السائدة , والتي لا تخرج عن الحكم القبلي الذي لايفهم ضرورات النظام المركزي ولا تخرج عن ضرورة الولاء القهري الخرافي لنبي مرسل وليس لخليفة يدير وينظم ويحكم ويطمح بالفتوحات الكبرى .
كانت خلافة أبي بكر إذن انقلابا سياسيا لم يفهمه العرب إلا حينما تدفقوا في الجيوش الكبيرة لفتح الشام وفارس ومرت أزمان كي يدركوا ماذا تعني وحدة البدو مع حكام المدينة وضرورة وجود خليفة سياسي يفكر بعقلهم المجرد المادي ذلك التفكير الذي أنتج بعد ذلك آلاف الكتب وآلاف الفقهاء وأهل الكلام ,وهكذا ظهر المرتدون مرة أخرى في مسرح التاريخ أقوى إسلاما ومبشرين وحفظة في نواحي العالم المعمور آنذاك . وظهروا كفقهاء يوازنون بين القرآن وضرورات التاريخ والاجتماع البشري .
إذن مسألة حروب الردة مسألة سياسية واجتماعية في عالم لم يتكون بعد ولم تظهر ملامحه ولم تصل طاقاته الوليدة إلى نهاياتها فلم يظهر فقيه واحد ينادي ( بحد الردة ) في ذاك الزمان ذاك ( الحد ) الذي اخترعه الفقيه ( الأوزاعي ) في ما بعد في العصر العباسي , وإن ظهر القادة الكبار الذين دخلوا تلك الحروب وخاضوها دون دراية بحد الردة كقانون ديني يطبقونه في الأسرى ويستتبون من يريد الرجوع إلى حظيرة الدين .. وعلى كثرة القتلى في تلك الحروب فلم يقتل رجل واحد بحد الردة على الإطلاق. فإن كان ( حد الردة ) لم ينشأ في حروب الردة فكيف وأين ومتى نشأ ؟ ......

khalidbab127@hotmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1825

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1040859 [الخير عز]
3.83/5 (20 صوت)

06-21-2014 03:25 PM
عزيزى خالد لاتفتى بدون علم ولادراية , عندم ارسل مسيلمة الكذاب رسولين الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألهما اتؤمنان بانى رسول الله ؟ فقالا نؤمن بان مسيلمة رسول الله وقد كانا مسلمين قبل ذلك, فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم , لولا انى نهيت عن قتل الرسل لقتلتكما , وكان منهما ( ابن النواحة) الذى اقام عليه عبدالله ابن مسعود حد الردة بعد ان استتابه وذلك بعد وفاة الرسول الكريم عليه افضل الصلاة والتسليم وقصة ابن النواحة معروفة

[الخير عز]

#1039547 [تعليق]
3.77/5 (20 صوت)

06-19-2014 03:53 PM
بس قصة الرسول ص توفي قبل اونه دي كبيرة منك يعني انت تعلم اكثر من الله الذي بعث سيدنا محمد رسول...
نعم الرسول ص لم يقتل أحدا ارتد ..حتي قصة الصلح .
وأن من أراد أن يدخل في عهد قريش دخل فيه, ومن أراد أن يدخل في عهد محمد من غير قريش دخل فيه.
و يمنعو الحرب لمدة 10 سنين
أن يعود المسلمون ذلك العام على أن يدخلوا مكة معتمرين في العام المقبل.
عدم الاعتداء على أي قبيلة أو على بعض مهما كانت الأسباب.
أن يرد المسلمون من يأتيهم من قريش مسلما بدون إذن وليه, وألا ترد قريش من يعود إليها من المسلمين
وقد وافق الرسول ص علي هذه الشرط .. والبند الأخير يشرحه كل شخص ماذا يعني هذا البند ..
هذا هو صلح الحديبية ..
سوال لو المحكم عليه بالقتل أراد ان يدخل الإسلام تاني الم تكون قد حرمته من الرجوع الي الحق فقد قتلته ولم تترك له باب التوبة مفتوحة والله فاتح باب التوبه لكل الناس فلماذا نحن اشد قسوة علي بعضنا..

سورة المنافقون
بسم الله الرحمن الرحيم
إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (1) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (2) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آَمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ (3) وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (4) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (5) سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (6)

امنوا تم كفروا هولاء هم المنافقين ولم يقتلهم الرسول ص وهم يعيشون معه في المدينة.والمرتدون أيضا امنوا وكفروا كالمنافقين ... الله اعلم

[تعليق]

ردود على تعليق
[ود الحاجة] 06-21-2014 10:47 AM
يا اخي : يطبق حدالردة على من افصح بردته و تمت استتابته و لم يتب و المنافقون من معنى الكلمة اظهروا الاسلام و اخفوا الكفر و الله سبحانه و تعالى أطلعناعلى نواياهم فهم لم يفصحوا بالكفر و كانوا يعتذرون الى النبي

أما صلح الحديبية فهو من اسمه صلح او معاهدة و من المعروف ان المعاهدات غالبا ما تتضمن امورا استثنائية و مؤقتة , كما أنه لا يوجد دليل على ديمومة شرط اعادة من كفر من المسلمين الى الطرف الاخر .
نقطة أخرى ان صلح الحديبية اجازه النبي صلى الله عليه و سلم فهو خاص به و على فرض انه عام فيجب ان يكون بنفس الشروط أي ان يكون المسلمون قلة صغيرة , اما الان فالمسلمون اكثر من مليار ! و لم نسمع بهذا القياس الباطل الا في هذه الايام!
أيضا بكل بساطة يمكن ان يقال لك : أين قريش الان ؟ و هل تلتزم كل الدول الان بالمواثيق الدولية ؟


#1039531 [مندس]
4.11/5 (19 صوت)

06-19-2014 03:41 PM
أدري لماذا يحب البعض ان يضيع وقت القراء, فهذا الكاتب عجيب أمره حيث يقول(( ولئن دلت حروب الردة على شيء فإنما تدل على أن موت النبي كان مبكرا , وفي غير أوانه ))
ألا يعلم الكاتب ان الله سبحانه و تعالى هم من يحدد الاجال ؟ و لا أريد ان أخوض اكثر من هذا في هذه العبارة التي تبين بوضوح عدم فهم الكاتب و سوء أدبه مع الله!!!!!

ثانيا : قال كاتب المقال (( فإن كان ( حد الردة ) لم ينشأ في حروب الردة فكيف وأين ومتى نشأ ؟ ......))

اذا كانت مقاتلةابي بكر الصديق رضي الله عنه لقبائل من العرب تضم الالاف من الناس ليست بسبب الردة , فما السبب اذا؟
طبعا لا يستطيع الكاتب ان يقول بسبب الخروج عليه حيث لم يرد انهم انكروا ولايته و لم يقل ابوبكر ذلك

هذا يذكرني بالرجل الذي تسبب في ان يقول الامام ابو حنيفة (آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه ):

روي عن ابي حنيفة أنه كان جالسا في حلقته العلمية يتباحث مع طلابه ويناقشهم في المسائل العامة، و كان يشعر من طول الجلوس بألم في ركبته،حيث كان يمد رجليه بسبب هذا الالم و لكنه لم يستطع ان يمد رجله لوجود رجل غريب تبدو عليه سمات الوقار جالس امامه، فبقي أبو حنيفه حانيا رجله احتراما للرجل الجالس امامه في الحلقة. وبعد ان خيم الصمت على الجميع انبرى الرجل لتوجيه سؤال للامام، قائلا: متى يمسك الصائم عن الطعام؟ فرد الامام: اذا طلع الفجر، وهنا اراد الرجل - حسب فهمه - ان يحرج ابا حنيفه فسأله: أرأيت ان طلع الفجر منتصف الليل فما يصنع الصائم؟ عندها أجاب ابوحنيفةقائلا: آن لابي حنيفة ان يمد رجليه.

اذا كيف يطلع الفجر و الليل لم ينته بعد!
الم يسمع الكاتب عن مسيلمة و سجاح و غيرهما؟
.............. كيف لم ينظر صاحبنا الى حرب قتل فيها الكثير من الناس على انها ردة و يسأل :فإن كان ( حد الردة ) لم ينشأ في حروب الردة فكيف وأين ومتى نشأ ؟ ......

عجبي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[مندس]

خالد بابكر أبوعاقلة
خالد بابكر أبوعاقلة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة