المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
اخلاص نمر
ولماذا.. (اعتقاد)... سيدي المروح ؟؟؟؟
ولماذا.. (اعتقاد)... سيدي المروح ؟؟؟؟
06-19-2014 03:54 PM

نمريات

*للحرب افرازات كثيرة متداخلة ، لايسلم فيها اي طرف من الاذى ،فدوران اليتها اليومي يفرخ المعاناة والعذاب ،والنزوح ويتغلغل في تفاصيل المجتمع الضعف وغياب العزيمة وضياع الارادة ، وتصبح للحرب القيادة والتوجيه ،ولان مؤشر حصاد الرواح يرتفع ويزداد بلا سقف محدد،فان الجميع يجد في الهروب المخرج والحل ،رغم تفاصيل الرحله القاسية ،التي تتمد بين الليالي والاشهر ،يلفها الغموض التام ويكتنفها العجز عن التكهن عما وراء الخطوة القادمة ،لذلك تصبح الليالي كلها بلون استار الليل البهيم وما اكثر لصوصه!!

*ولان اّلة الحرب كريهة وقبيحة المنظر ، ومرة الطعم ،فان الحاجة لايقافها يتطلب السرعة الصاروخيه ،فتفاصيل نسيجها ملىء باختراق الامان العام ، الذي بغيابه يرتع ضعاف النفوس في العبث بانسانية المجتمع ، في الحل والترحال والنزوح ، فتنداح حينها شتى صنوف العنف، بساعدة منتوج الحرب من رهق عضوي ونفسي ومادي، وتتسع رقعته حتى يصبح على مجرى الالسن، في غياب ارادة سياسية لايقاف النزيف الدموي المميت، وبلوغ الحل عبر الحوار، من اجل استرداد ماتبقى من ممكن ...

*في عموده المقروء (رزمي) ذكر الاستاذ العبيد مروح ان الحكومة السودانيه لم تمتنع عن التوقيع على معاهدة محاربة ومنع العنف الجنسي في مناطق النزاع ، لتقديرات مبدئية ، وانما لتقديرات سياسية مؤقته واردف سعادة السفير المروح انه (في حال اصبحت تقديراتنا ان السودان يحتل موقعا متقدما في اهتمامات الحكومة البريطانيه في هذه القضية فان الحاجه لحوار يعزز الثقة بين الطرفين تظل قائمة خاصة وانه مايزال يسود اعتقاد لدى السلطه بان الدول الغربيه ومن بينها بريطانيا هي سبب رئيسي في استمرار الحرب في دارفور والنيل الازرق وكردفان بسسبب الدعم السياسي الذي يلقاه رافضو السلام من هذه الدول ).

*لم يسم الاستاذ مروح هذه التقديرات السياسية المؤقته التي يمكن ان تكون في لحظة ما ، هي البديل عند السلطه من التقديرات المبدئية ! او التي لجأت السلطه للاحتكام اليها كبديل اولي ،احجم بها عن التوقيع في معاهدة حماية ومنع العنف الجنسي ، في مناطق النزاع، رغم انه من المهم الان حماية المراه والطفل من غول العنف ،ثم بعده، لكل حوار وتعزيز ثقة مع الدول الاخرى حديث ومقام اخر، بطعم تواصل شهي يفتح للوطن بوابات التمدد الخارجي . فالعبيد ترك الفجوة كما هي ، وقفز من بين تجاويفها بالاتكاء على تقديرات السلطة ، التي يمثلها هو ب (ناء الفاعلين)، ليدلف لسطر جديد (يشبك) فيه الحاجه لحوار ، يعزز الثقة مادام الحكومة البريطانية ، تضع السودان في موقع متقدم ضمن اهتماماتها ،اذ ياخذنا العبيد هنا تماما ، من انية اللحظه في سماع رد شفيف مصحوب بتفاصيل التقديرات ومايجري على ارض الواقع ، عند تجوال النظر والقلب والعقل في مناطق النزاع . لنبقى جميعا في صف تتقارب فبه المفاهيم حول التقديرات وابعادها من امكانية التطبيق حتى لاتبرز الحقائق بغير (الطلاء الاصلي).

*الحقائق لاتحتمل الاعتقاد فدخول دهاليزها ولو كان مظلما بقنديل ضوء ، يكشف اول الطريق ويمتد ، لذلك ما اورده المروح بقول (مايزال يسود اعتقاد لدى السلطه بان الدول الغربية ومن بينها بريطانيا هي سبب رئيسي في استمرار الحرب في دارفور ....الخ) يجعلنا نتساءل ولماذا يسود (اعتقاد) لماذا لايظهر دليل فاصل بين قوسي الحقيقة والاعتقاد؟ يجعل لاشىء يسود عند السلطة ---ليصبح هديه للمجتمع الدولي والمحلي ----غير تقديم وكشف الادله التي تثبت التهمه والادانه للدول المذكورة ؟؟؟؟؟(دليل لايحتمل الالتفات عنه الى غيره ).

*ان العلاقات السودانيه الخارجية، تعاني من (الشلل الرعاش ) وفي كل يوم تتناقص عافيتها ،ويقل وزنها،--ويهرب السفراء من محطات العمل الخارجيه-- بسسبب مايخرج من بين شفاه صناع السياسة في السودان من بيانات ، يلفها سوء الوصف لهذه الدوله او تلك الجارة ،ماجعل علاقتنا الخارجيه مريضة بالمرض سالف الذكر وغيره من الامراض ، التي تمنع التواصل المعافى .

*السودان بكل مشاربه والوانه السياسية والاجتماعية ، يدخر امانيه للسلام ،فدارفور تتوق للسلام والامان والنيل الازرق وكردفان ،وكل الوطن يتحرق شوقا لتنقية الاجواء وطي الخلافات وغسل الدواخل من نوايا النهب والسلب والفساد ،وفوق هذا عودة الصفاء الى جداول المياه بانسياب سلس وجميل، مع الدول الصديقة والشقيقة ، ولن يحدث الاخير مالم تباعد الدوله بينها وبين خطى الظنون و(الاعتقاد ) .

اخلاص نمر
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1224

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1040628 [EzzSudan]
4.15/5 (12 صوت)

06-21-2014 11:57 AM
Is it Islamic or not Islamic , Mr. Aubaid ????/

[EzzSudan]

#1040393 [عاصم البشير]
4.18/5 (13 صوت)

06-21-2014 01:10 AM
مروح بقى سفير وحاج ماجد كان سفير الباقى تيتاوى وعوض عضلات السفارة بقت بالعضل يا بت نمر

[عاصم البشير]

#1039613 [وحيد]
4.17/5 (15 صوت)

06-19-2014 05:25 PM
هنالك شيئان: الاول ان النظام الحاكم يخاف من التوقيع على اي معاهدة او وثيقة دولية تحرم الجرائم المرتبطة بالحروب ، حتى اذا تمت ادانة النظام يتحجج بانه غير موقع على تلك المعاهدات كما سمعنا مع محكمة الجنايات الدولية، و هو اسلوب ليس لدفع الجريمة بل لتشتيت الانتباه عن الجريمة الاساسية و تحويل الحديث ليصبح عن المعاهدات و ما ان كان النظام موقعا عليها ام لا ... و عموما لا نعتقد ان النظام يستطيع التوقيع على اي معاهدة تجرم افعال يرتكبها النظام و زبانيته يوميا حيث العنف الجنسي و الاغتصاب ممارسة " جهادية" لمرتزقة النظام
الثاني ان النظام يعيش على الحروب و النزاعات و يتنفس عليها و يوم تتوقف الحروب سيسقط النظام، الحروب تعطيه شرعنة للتخوين و القتل و السحل و امتلاك السلاح الفتاك الذي يقتل به شعبه، و قادة النظام الذين يعيشون في القصور الشامخة و يستمتعون بخيرات الدنيا و مباهجها و يبيتون دافئين في احضان نسائهم العديدات لا يشعرون بويلات الحرب و القصف بالطيران و موت الاحباب و سحل الاطفال و حياة الخوف و التشرد و اللجوء و انعدام الامان و الماوى و الطعام و التعليم ... لا يرون ذلك و لا يحسونه و لا يؤثر فيهم ... حتى زبانية النظام كفوا عن ذلك فلم نعد نسمع عن مجاهدين و لا عن جهاد، و الجيش النظامي تم تفكيكه حين اصبح القتل و الاغتصاب و التدمير مسلسل قبيح سمج مله الجيش و اصبحت السلطة تستخدم مليشيات المرتزقة من شذاذ الافاق عديمي الدين و الضمير و الاخلاق لتحارب بالنيابة عنها و عن الجيش و ترتكب من الموبقات و الجرائم ما لم يرتكبه اسوأ المغالين من الصهاينة ...

[وحيد]

اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة