المقالات
السياسة
فليسعد النطق إن لم يسعد الحال
فليسعد النطق إن لم يسعد الحال
06-19-2014 04:32 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

إن تكليف المسئول بوظيفة ما وبالذات الإستوزار في وزارة لها علاقة مباشرة بالجمهور، يقتضي منه أن يوزن تصريحاته وأحاديثه وإن كانت في مجالس خاصة بميزان المسئولية والتجرد والوطنية وأن لاينطق إلا بماهو خدمة للمواطن. أستاذنا بروف أبوصالح عندما كان وزيراً للخارجية تحدث عن أن ما تقوم بإصلاحه وزارة الخارجية في ظرف سنة تأتيه تصريحات من أحاديث سياسيةعبرالإذاعة الرسمية ليس لها أدني علاقة بمهمة الوزارة بل يصب الزيت علي لهيب نار أصلا مُشتعلة ، فيزيدها إشتعالا فيضيع ما حرثته الوزارة من إصلاح في سنة في لحظات .

هنالك بعض المسئولين لهم واجبات وإختصاصات مُعينة تمليها عليهم مسئوليتهم كل في ما أوكل إليه من مهام وبحسب تخصصه، فهل يُعقل أن يتحدث مسئول الرياضة عن السياسة الخارجية، أو مسئول الزراعة عن الصحة ، أو مسئول الري عن الثقافةوالإعلام، كل مسئول له واجبات وإختصاصات وإن تداخلت بعضها البعض بحيث لا يتدخل أحد في مهام الآخر إلا بما يسمح به التنسيق المهني للمصلحة العامة، بل إن هنالك تصريحات من مسئولين ليسوا ذوي إختصاص في أوقات عصيبة أضرت بالوطن إضافة إلي أن هنالك تضارب في التصريحات في موضوع واحد وهذا يدل علي عدم

الإختصاص والتشبر وأنا أُصرح إذاً أنا موجود،إذاً أنا مسئول كبير في التنظيم وفي الدولة.

الحكاوي في وطننا السودان كثيرة فمثلا هنالك شخص شرب جاز،وبطنو سخنت وولعت نار والجماعة داخلين مارقين وكل واحد يعمل وصفه وإقتراحات كتيره وأخونا جوفو محروق تب وفي لحظة قال ليهم يا جماعة الخير ساعدونا بالسكات والموية الباردة.

ناظر الشكرية ود أبسن له طرائف الجميع يعلمها وليس هنالك غضاضة في أن نذكرها ، عندما زاره مفتش المركز وسأله عن الضابط الإداري وأدائه فقال له : هو كويس لكنو طوَّل، والأخري عندما عمل عملية البواسير وجاءه الخواجة زائرا فسأله عن صحته والعملية بطريقة في مفهومنا نعتبرها خارج السياق ولكن لأنه ضيف أجاب ود أبوسن بأن صحته تمام لكن لفظك عاجز ، وثالثة ود أبسن بكون قاعد يوم السوق في الضُل تحت شجرة كبيرة كما أعتقد وبجو الناس السوق وبسلموا عليهو من بعيد وبرد التحية، لكن مافي زول بتجرأ يسلم عليهو في يدو، واحد شليق ومعاهو جماعتوا قال ليهم لازم أسلم عليهو في يدوا، نزلو وناخ الجمال ومشي وسلم عليهو وقام ود أبسن سألو إنت منو ومن ياتو فريق؟ قال ليهو أنا فلان ومن ....، قال ليهو إنتو السرقتو إبل أولاد فلان؟ يا شيخنا أنا جيت أسلم عليك الكلام دا في داعي ليهو؟ قال ليهو ود أبسن نادي لي جماعتك المعاك، جو وسلمو من بعيد قال ليهم إنتو السرقتو إبل أولاد فلان؟ نحنا أديناهم إبل بدلا، لكن السوق الجاية تجو المحكمة عشان أسياد الإبل ما نسو سرقة إبلم،، الخُلاصة زول شليق جاتو في رقبتو وفريقو، نفس الحكاية إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب وهكذا تصريحات من مسئولين لا يدركون تبعات تصريحاتهم إلا بعد ضُحي الغد .

تصريحات في هذا العهد كانت وبالا علي الوطن مثل ما حدث في مجمع اليرموك وتصريحات السيد الوالي المنتخب د. الخضر بأن ما حدث هو بسبب مكنة لحام!!! وخرجت إسرائيل زي الشعرة من العجين ، وتصريح آخر له وتعريفه للكارثة إبان مأساة السيول والأمطار، ثم تصريحه بأن مستشفي إبراهيم مالك يُضاهي مشافي أوروبا.

أخونا وأستاذنا بروف مامون وزير صحة الخرطوم الخط الأحمر في نظر السيد الوالي المنتخب له أيضاً تصريحات كثيرة ربما لم تكن في محلها،مثلا تحدث عن الهجرة وأنها غير مُقلقة ولا تزعجه وخليهم يمشوا بجو غيرم، ثم تحدث عن أن قسم الولادة بالخرطوم بلد باكتيريا، ثم تصريحاته السالبة عن مجلس التخصصات ووزارة الموارد البشرية وكذلك الأطباء غير مدربين وتنقصهم الخبرة وأن أكثر من 75% من الإختصاصيين لا يمرون علي مرضاهم وأن حافز البعض حوالي 11 مليون جنيه ثم هنالك أطباء يعملون بالخاص أثناء ساعات العمل الرسمية ، ومديونية مستشفيات الخرطوم 35 مليون جنيه وكذلك توفير الأدوية ونقصها.

وزير الصحة بحكم مسئوليته وتكليفه مسئول عن بيئة ومناخ العمل في كل المؤسسات العلاجية بإختلاف درجاتها ومواقعها الجغرافية، بل ومدها بكل ما يلزم من مباني وكوادر وأجهزة مساعدة ، ولهذا فإن كان هنالك ضعف في التدريب أو الخبرات أومخالفة قوانين الخدمة المدنية ، فقبل التصريحات كان عليه أن يقوم بعمل الإصلاح لمصلحة الوطن والمريض والرسالة المهنية.

كتبنا عن كل شيء في الصحة ورأينا الهدم والتدمير والتكسير والهجرة والتجفيف وإعادة الإفتتاحات السياسية وأن الخارطة الصحية قد تم تنفيذها بنسبة 100% وكل هذا طحناً دون أن نري عجيناً لمصلحة المريض.

بالأمس وبحسب ماجاء في جريدة الجريدة ليوم الأحد 15/6/2014م، فقد كان هنالك تصريح نعتبره كارثة وهو يصدر من البروف مامون حميدة وزير صحة الخرطوم ومسئوليته أن يُقدم العلاج لكل مريض في أي بقعة جغرافية بولاية الخرطوم ولكن أن يقول( إنتو العيانين الكُتار ديل بتجيبوهم من وين)، هل يُعقل هذا من وزير صحة أستاذ طب ومدير جامعة الخرطوم سابقاً ؟؟ حدث هذا في أثناء زيارته لمركز غسيل الكُلي بمستشفي الخرطوم ، بل أمره بترحيل خمسة ماكينات غسيل كُلي من أصل ثمانية فقط إلي مركز الجزيرة إسلانج وسط ذهول وإستياء العاملين بالمركز.

ناس الجزيرة إسلانج ربنا يديهم الصحة والعافية ، ولكن أليس هذا عبء إضافي لمرضي الكلي بالترحيل من الخرطوم إلي أقصي شمال أمدرمان؟ إنت أستاذ طب وبروف ومدير جامعة الخرطوم سابقا ووزير صحة الخرطوم حيث الريس بنوم والطيارة بتقوم وتسأل سؤال زي دا؟بتجيبوهم من وين؟؟ كان يُفترض تكون عندك إحصائية دقيقة بعددهم ومكان سكنهم وتاريخ مرضهم ومستقبلهم العلاجي وماذا تقدم لهم أنت كوزير صحة مسئول عن عافيتهم؟ كان يُفترض تكون عندك أبحاث عن أسباب الفشل الكلوي وكيف سيتم العلاج، ولكن القلم ما بزيل بلم تجي وتسأل وتقول: إنتو المرضي الكتار ديل بتجيبوهم من وين؟ ولا عندك فكرة دايرم يمشوا مركز خاص؟

الخدمات الصحية لم تتقدم منذ أن تسنم بروف مامون صحة الخرطوم ولا يحتاج ذلك إلي دليل ، بل الطير في الفلاة تشهد بذلك.

أستاذنا بروف مامون لن نقول لك ترجّل فهذه سنة الحياة شئت أم أبيت ولكن نقول لك فليسعدالنطق إن لم يسعد الحال وإن كان الكلام من فضة فإن السكوت من ذهب وأنت تُخاطب الأطباء والبروفسيرات والإستشاريين والجمرة بتحرق الواطيها طالما هم وطنيون

خُلّص متجردون للوطن ولمرضاهم فإنهم يدرون ما يدور في الصحة فعلياً وليس خلف تقارير.

المرضي وهم يتلقون الخدمة ومُقدموها من أطباء وكوادر يدركون ويعلمون ماذا يفعلون وكلهم جميعا الفيهم مكفيهم، فهل ساعدتهم بالصمت وإن كان في الصمت كلاما.

كسرة:إلي متي يستمر إستغلال المستشفي الأكاديمي الخيري بواسطة جامعة بروف مامون حميدة وزير صحة الخرطوم؟ أرض مستشفي الخرطوم بعد هدمها وتدميرها إلي من ترسو؟ مستشفي إبراهيم مالك يُضاهي مستشفيات أوروبا إلي متي إن كان أصلا يُضاهيها؟ وفي ماذا المُضاهاة دام فضل تصريحاتكم؟ لو دامت لغيركم لما آلت إليكم، إنها ضُل ضُحي.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 843

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة